ناشطة سياسية مصرية تشكو منعها من ملابس وأغطية الشتاء رغم انها مريضة بالربو

اضيف الخبر في يوم الأحد ٢٣ - أكتوبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: العربى الجديد


ناشطة سياسية مصرية تشكو منعها من ملابس وأغطية الشتاء رغم انها مريضة بالربو

قال المحامي الحقوقي المصري، أحمد فتحي، إن الناشطة السياسية، آية كمال، اشتكت اليوم، خلال أول جلسة تجديد حبس أمام غرفة المشورة، منعها من الحصول على ملابس وأغطية شتوية.

وقال فتحي، عن تفاصيل جلسة المحاكمة اليوم، إن "آية لم تتحدث اليوم عن شيء سوى أنها ممنوع يدخل لها ملابس شتوية وبطاطين في الزيارة".

وكان من الواضح أنها غير قادرة على الحديث بحرية مع محاميها أو مع هيئة المحكمة، وتنقل معاناتها بشكل كامل كما كانت تفعل في الجلسات السابقة أمام النيابة، لأنها حضرت الجلسة أمام غرفة المشورة من داخل السجن عبر تقنية "فيديو كونفرنس".

وتابع فتحي: "آية مريضة بالربو وتعاني من مشاكل صحية كثيرة، وإدارة السجن ترفض أن تدخل لها جهاز التنفس، وتمنع إدخال بعض الأدوية المهمة لها".

واعتقلت الناشطة آية كمال الدين، خريجة معهد الدراسات الإسلامية، يوم 3 يوليو/تموز الماضي، بتهمة نشر أخبار كاذبة، وهو الاعتقال الثالث لها منذ عام 2013.

وألقي القبض على آية كمال الدين في المرة الأولى في عام 2013 في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"بنات 7 الصبح" وصدر ضدها حكم بالحبس لمدة 11 عاما وتمت تبرئتها في درجة الاستئناف. وفي مارس/آذار 2020، اعتقلت مجددًا على ذمة القضية 558 لسنة 2020 أمن دولة باتهامات الانضمام لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة وظلت محبوسة احتياطياً لأكثر من عام إلى أن أخلي سبيلها بعد شهور بسبب تدهور حالتها الصحية أثناء فترة حبسها.

آية كامل حسين (28 سنة)، خريجة معهد الدراسات الإسلامية، صاحبة براند يافا للملابس، أدرجت على ذمة القضية رقم 93 لسنة 2022 أمن دولة ووجهت لها النيابة اتهامات بالانضمام لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة وإساءة استخدام وسيلة التواصل الاجتماعي، وذلك بعد حوالي يومين من إلقاء القبض عليها من منزلها.
اجمالي القراءات 256
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد ٢٣ - أكتوبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93583]

اللهم انتقم من السياسى وخذه أخذ عزيز مقتدر .


السيسى يرتكب جرائم حرب ضد المصريين سواء من هم فى بيوتهم بإفقارهم وجعله لا يستطيعون الحصول على غذاء أو علاج يحميهم ،أو بقتله صبرا وإمراضا للمُعتقلين فى سجونه ومُعتقلاته  .فبلغ إجرامه إلى منعه أن يصل لهم علاج أو ملابس وأغطية تحميهم من برد الشتاء على حساب عائلاتهم ...فإن لم يكن هذا قتلا لهم ،وأنه إرتكاب جرائم حرب ضد الشعب فماذا يكون ؟؟؟



اللهم خذه أخذ عزيز مقتدر على أعين الناس ، اللهم إستجب يا رب العالمين .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق