مقالات وكتب أساسية للوافدين حديثا للموقع:
مقالات وكتب أساسية للوافدين حديثا للموقع

احمد صبحي منصور   في الثلاثاء 17 يونيو 2014


أهلا و سهلا بك وافدا جديدا على الموقع

يتوافد على موقعنا الكثير من الزوار الراغبين فى التعرف على التيار الفكرى القرآنى ، إلا أن معظمهم يصطدم بالعدد الضخم من المقالات و الأبحاث التى يجب أن يقرأها حتى تكتمل لديه المعرفة اللازمة و يستطيع الإلمام برؤية شاملة عن أهل القرآن، فترى الوافد و قد أحجم عن القراءة و بدأ –للأسف- فى تكوين رؤيته من خلال آراء مغلوطة انتشرت عن أهل القرآن.

من أجل هذا و تسهيلا على رواد الموقع الجدد ، رأينا أن نرشح مجموعة محددة من المواد المنشورة على الموقع التى يجب أن يقرأها و يستوعبها كل وافد جديد وفق منهج محدد المعالم يأخذ القارئ فى رحلة التعرف بأهل القرآن.

بعد الانتهاء من هذه الرحلة، يسعدنا تلقى تساؤلاتكم و استفساراتكم على صفحات الموقع بعد إتمام عملية التسجيلو الاطلاع على شروط النشر.

يأتى هذا الملخص فى ثلاثة أجزاء كما يلى:

الجزء الأول:

و فيه نستعرض الأسس التى نبنى عليها التيار الفكرى القرآنى و منها:

-       دستور أهل القرآن.

-       كتاب القرآن و كفى مصدرا للتشريع.

الله تعالى ينزل مصدراً واحداً لدينه ولكن لا يلبث الناس أن يقيموا إلى جانبه مصادر أخرى مع التزييف فى كلام الله، ولكن الله تعالى أتم حجته علينا بإنزال القرآن محفوظاً بعناية الله من الزيف والتحريف وجعله مهيمناً على ما سبقه من كتب وأنزله مبيناً مفصلاً تاماً لا يحتاج إلى مصدر آخر معه، وتظل آيات الكتاب حجة على أولئك الذين يتهمون القرآن بالنقص والغموض والاحتياج للبشر.

 (كما يمكنك مشاهدة فيديو القرآن و كفى فى جزئين: الجزء الأول، الجزء الثانى).

-       كتاب لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن الكريم.

 هذا البحث الصغير عن النسخ فى القرآن الكريم صدر ليرد على احدى الأكاذيب الكبرى فى التراث: أكذوبة النسخ فى القرآن الكريم بمعنى الحذف والالغاء. والذى كتب فيه السلف – غير الصالح– مؤلفات تبلغ الآف من المجلدات ، واختلفوا فيها كالعادة واضاعوا قرونا طوالا فى جدال اجوف فى قضية لا أصل لها فى حقائق الاسلام.

ولأن النسخ بمعنى الحذف والالغاء يناقض القرآن والاسلام فان التدليل على هذه الحقيقة لا تحتاج الى اكثر من هذا البحث الصغير لكى تهدم باطلا استمر قرونا طويلة من الشجار والنزاع الذى ملأ آلاف المجلدات وأنهك أعمار عشرات المؤلفين من الأئمة الكبار الذين لم يجدوا من يناقشهم ويرد طعنهم فى الاسلام والقرآن.

-       كتاب حد الردة .. المزعوم.

يثبت عدوم وجود هذه العقوبة فى الاسلام ، بل على العكس فالاسلام هو دين الحرية المطلقة فى الدين ، كما يؤكّد إختراع ( حد الردّة ) فى العصر العباسى ، ويثبت زيف حديثى الردّة بمنهج الجرح والتعديل لدى أصحاب الحديث.

-       كتاب الشفاعة(النبى لا يشفع يوم الدين).

يتناول هذا الكتاب الشفاعة بين الاسلام وبين المسلمين ، موضحا وقوع ( المحمديين ) فى الاشراك بالله جل وعلا حين جعلوا محمدا مالكا ليوم الدين . وويوضح أصوليا وتاريخيا نشأة وانتشار أساطير الشفاعة عند المسلمين المحمديين ، واثرها فى نشر الانحلال الخلقى بينهم . مع التركيز على دور البخارى.

-       كتاب كيف نفهم القرآن الكريم.

تحريف الاسلام زاد و انتشر ثم تسيد تحت مسمى الحديث و السنة و النسخ التراثى. وبسبب هذا التسيد للحديث و السنة و النسخ التراثى فقد وقر فى أذهان المسلمين مفاهيم خاطئة عن القرآن ، وترسب عبر قرون من الزمان معتقدات زائفة عن كتاب الله تعالى. وعلى اساس هذا الزيف قامت أديان المسلمين الأرضية. ولكى نجلى الحقيقة لا بد أن نتوقف مع كيفية فهم القرآن.

-       الإسناد فى الحديث.

علم ((الجرح والتعديل)) انصب اساسا على فحص الاسناد او سلسلة الرواة ، دون اهتمام يذكر بفحص المتن او موضوع الحديث نفسه ،وقام فحص الاسناد على اساس الهوى المذهبى والشخصى فلم يحدث اطلاقا ان اتفقوا على ان ذلك الراوى ثقة او انه ضعيف ، لان من يمتدحه أهل السنة يهاجمه الشيعة وهكذا بين سائر الطوائف والفرق ،ونتج عن ذلك الاختلاف فى الحكم على كل راو فى سلسلة الاسناد ان صارت الاحكام نسبية ، حتى داخل كل فرقة او مذهب.

 

العبادات بين كتاب الله و كتب التراث:

دأب الكثيرون من أهل التيار السنى أن يلجأوا لكتب التراث لمعرفة أصول العبادات، و بناء عليه اعتبروا أن هذه الكتب جزءا من مصادر الدين الإسلامى و هجروا كتاب الله وراء ظهورهم.

فى المجموعة التالية نستعرض أصول العبادات من واقع رؤية قرآنية خالصة.

-       الصلاة: كتاب الصلاة بين القرآن الكريم و المسلمين.

منذ أن بدأت مناقشة التراث السنى ونقد كتب البخارى وغيره وكان السؤال الذى أواجهه دائما : إذن كيف نصلى؟ وأين عدد الركعات وكيفيتها ومواقيتها فى القرآن الكريم؟؟!
فى كل خطبة جمعة كنت ألقيها فى أواخر الثمانينيات فى مصر كنت أضطر ـ فى مناقشات ما بعد الصلاة ـ الى الاجابة على هذا السؤال. ومللت من كثرة الاجابة، وأصبحت ملزما أمام كل فرد غير مقتنع بالقرآن لأن اخلو به جانبا لأقول له نفس الاجابة!

كتبت الكتاب بخط اليد وسمحت لمن يشاء بتصويره و وزعت منه الكثير من النسخ ، وفيما بعد عندما جاء وقت إرساله للمطبعة حدثت تطورات منعت من نشره.

-       تواتر العبادات

-       الفاتحة وملة إبراهيم.

-       الزكاة: كتاب الزكاة فى الإسلام.

يتعرض هذا الكتاب لمفهوم الزكاة اسلاميا من حيث تزكية النفس والسمو بها اخلاقيا ، ثم يتوقف مع الزكاة المالية أو الصدقة ويعطى تشريعاتها المسكوت عنها فى القرآن الكريم والتى تجاهلها فقهاء السّنة.

-       الصوم: كتاب الصيام و رمضان.

سبق نشر هذا الكتاب فى حلقات ، وتم تجميعها هنا كتابا عن الصوم ورمضان ، فى ثلاثة ابواب فى دراسات اصولية فقهية عن الصوم من خلال القرآن الكريم ، ثم دراسات تاريخية عن رمضان فى تاريخ المسلمين.

-       الحج: كتاب الحج بين الإسلام  و المسلمين.

قواعد الدولة المدنية و نظام الحكم:

-       كتاب مبادئ الشريعة الإسلامية السبع و كيفية تطبيقها.

-       كتاب حق المرأة فى رئاسة الدولة الإسلامية.

-       كتاب وظيفة القضاء بين الإسلام و المسلمين.

-       كتاب تحذير المسلمين من خلط السياسة بالدين. (عن الحلف كذبا و الإخوان الوهابيين).

 

الجزء الثانى:

و فيه نستعرض لمحات تؤطر للأبعاد الاجتماعية للتيار الفكرى القرآنى و انعكاسه على الفتاوى.

-       تريية الأبناء: كتاب رعاية الطفل فى الإسلام.

-       حكم زواج المسلمة من كتابى.

-       زواج القاصرات.

-       زواج المتعة.

-       ليس فى الإسلام حجاب أو نقاب(فيديو).

-       يسألونك عن النقاب.

-       كتاب الأمر بالمعروف و النهى عن المنكر.  

-       المواريث: كتاب الميراث. يتناول هذا الكتاب ـ و لأول مرة - التناقض بين تشريع الميراث فى القرآن وفى الفقه السُّنى ، وأثر التشريع القرآنى فى سلامة المجتمع وتماسكه.

 

الجزء الثالث:

و فيه نستعرض مجموعة من الكتب و الدراسات اللازمة لتكوين رؤية أكثر عمقا عن التيار الفكرى القرآنى و منها:

-       كتاب الموت و فيه نصحح بالقرآن الخرافات التى يعتقدها المسلمون عن الموت ، تلك الخرافات التى وصل إلينا معظمها من الفكر السنى السلفى.

-       أكذوبة عذاب القبر و الثعبان الأقرع.

-       كتاب "قل"فى القرآن الكريم.

-       كتاب المسكوت عنه من تاريخ الخلفاء الراشدين.

-       كتاب الشورى الاسلامية(أصولها – تطبيقاتها فى دراسة قرآنية).

-       كتاب اضطهاد الأقباط فى مصر بعد الفتح الإسلامى.

-       المهدى المنتظر.

-       الولاء و البراء فى الإسلام.

-       النبى محمد عليه السلام كان يقرأ و يكتب.

 

 

اجمالي القراءات 252615
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   حسن صالح     في   الخميس 14 يناير 2016
[79977]



أحسنتم  بتناولكم لكل تلك القضايا ، ولكن أنا أحث عن قضية تؤرقني وسائر المسلمين وهي هل الحج وفق طقوس الوهابية  ومحاذيرها وما نتج عنه من حج سريع رغم إن الله في كتابه العزيز يقول " الحج اشهر معلومات" ، وأنا ابحث عن توضيح لهذه العبادة التي صارت في يومين أو ثلاثة يؤديها المسلم وبسرعة فأختزلوها وجعلوها ـ الحج عرفة؟



2   تعليق بواسطة   إدريس بن حسين     في   الأحد 15 ديسمبر 2019
[91648]

شكر خاص للقائمين على هذا الموقع


السلام عليكم 



نتقدم إليكم بأحر التشجيع وأطيب تمنيات النجاح للقائمين والمساهمين في هذا الموقع ونشكركم على تقبلنا ضمن هذه العائلة الكبيرة.



تحياتي للجميع أزفها إليكم من بلاد الجزائر



3   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الثلاثاء 17 ديسمبر 2019
[91651]

سؤال بريء


أتساءل عن ماهية العلاقة بين اضطهاد الأقباط -والأقباط بالذات - وبين التعريف بالتيار القرآنى!!!، لماذا الإلحاح على هذا الموضوع بمناسبة وبدون مناسبة لدرجة أنه فى كثير من الأحيان نجد السرد ينجر جرا إلى هذه الوجهة ؟ ليس بينى وبين الأقباط إلا كل خير وهم فى بلدتنا يشهدون بذلك ولكن فليخبرنى أحدهم حقا عن العلاقة بين اضطهادهم-هم بالذات -وبين الفكر القرآنى وبالمناسبة فإن ويل ديورانت ومعظم المؤرخين قد اعترفوا بأن اقل الغزاة قسوة على مر التاريخ كانوا العرب فلا لزوم لهذا الجلد المستمر للذات ورفقا بنا.



4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 17 ديسمبر 2019
[91652]

شكرا أخى الحبيب د مصطفى ، أكرمك الله جل وعلا ، واقول


العلاقة فى أن التيار القرآنى مهمته التعريف بالاسلام القرآنى الذى اتخذه القرآن مهجورا . وأول هجر عملى للقرآن قام به صحابة الفتوحات بالغزو والاحتلال والسلب والنهب والاسترقاق والإغتصاب والقتل . وكان الأقباط من أوائل الضحايا برغم انهم الذين ساعدوا عمرو ابن العاص فى الانتصار على الروم بجيش من عدة ألاف فقط سار فى طرق لم يعرفها فوجد الأقباط يساعدونه. كانت النتيجة إستباحة نساء مصر فى قرى الدلتا وإرسالهن الى عمر بن الخطاب فإمتلأت بهن الجزيرة العربية من شمالها حتى اليمن . المقوقس غير المصرى هو الذى ألحّ فى إرجاعهن بعد الهدنة وعمر بن الخطاب هو الذى رفض . منشور لنا الكثير فى إضطهاد الأقباط فى هذا الموقع وفى قناة أهل القرآن . وأنا أول من نبّه الى هذا فى رسالة الدكتوراة وفى مؤلفات قررتُها فى جامعة الأزهر ، ووقتها لم أكن أعرف أى قبطى مصرى . كنت ولا أزال أدافع عنهم دفاعا عن دينى الذى ظلمه العرب المعتدون . لا يهمنى ما قاله فلان أو فلان ، فالظلم لا يبرر الظلم . يهمنى دينى الاسلام دين الرحمة والعدل والاحسان والتسامح والحرية وحقوق الانسان وكرامته .

الإصلاح هو جلد للذات طالما أن هذه الذات تحتاج الى علاج .

لقد عانيتُ من الظلم وأنا مع المستضعفين فى كل زمان ومكان . 

5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 17 ديسمبر 2019
[91653]

تحياتى دكتور مصطفى .


عن المصريين الأقباط.    أعتقد أن حضرتك بالتأكيد قرأت عن تعدى بعض المسلمين على الأقياط وعلى كتائسهم وممتلكاتهم  فى الصعيد وفى المطرية -القاهرة  وعن السيدة العجوز التى جردوها من ملابسعا فى الشارع أمام الناس  فى السنوات الأخيرة (نشرنا بعصها هنا فى الأخبار ) ودائما ما كانت تنتهى المشكلة بتقبيل اللحى بين المشايخ والقساوسة والحُكم بطرد الأقياط (أصحاب المشكلة ) من القرية أو من الشارع ( حفاظا على الأمن من وجة نظرهم !!!!!!!!) أى طرد المظلوم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!    ... وعن تحربة شخصية .. كان جيرانى فى العمارة يتحرشوت ويفتعلون المشاكل مع (جارى المسيحى مع أنه عاية فى الأدب والأخلاق ) إلى أن تصديت لهم وتقربنا من جارى هذا  لدرجة الإخوة الأُسرية .فهدأت الأمور ،ولكنها للأسف عادت مرة أهرى بعد هجرتى فإضطر أن يترك السكن وذهب ليسكن فى منطقة وعمارة كلها مسيحيين بعين شمس الغربية ....المسيحيون فى مصر يُعانون بصدق من التمييز لدرجة الإضطهاد  ويشعرون فى قرارة أنفسهم أنهم درجة ثانية وثالثة ...



6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 17 ديسمبر 2019
[91654]

ولمجرد الحقيقة أقول :


1 ـ فى كل معاناة أهل القرآن لن يكتب أحد الأقباط مدافعا لنا . أنا كنت من مؤسسى الحركة الشعبية فى مواجهة الارهاب بعد عام 1992 وقت إشتداد الصراع بين مبارك والارهابيين الذين قتلوا الأقباط فى كنائسهم خصوصا فى الصعيد . بمعنى أن الدفاع عن الأقباط لم يكن بالقلم فقط بل كان أيضا عمليا . وكل هذا كان تطوعا وقت أن كنتُ فى ضنك مالى . لم يساعدنى أحد من أثرياء الأقباط ولم أتوقع هذا منهم ، ولم أكن أرضاه لنفسى لأنه جهاد فى سبيل الرحمن ودين الاسلام العظيم .

2 ـ الأفظع أن بعض المتعصبين من الأقباط هاجمنى وقال انه لا فارق بينى وبين الشيخ الشعراوى . آلمهم أنى أُظهر الصورة الحقيقية للإسلام الذى تربوا على كراهيته ، وهم معذورون فلم يعرفوا عن الاسلام إلا ما فعله بهم عمرو بن العاص ومن جاء بعده . 

3 ـ فى الوقت الذى تجاهلنى فيه الأقباط كانوا يهتمون بالعلمانيين ( المسلمين ) الذين يهاجمون الاسلام . 

4 ـ لم يكن هذا يعنينى فى شىء . فلست أعمل بالسياسة وهى فنّ المنفعة ، بل أعمل فى الإصلاح إبتغاء وجه الرحمن ولا أسأل الناس أجرا ، وأرجو الأجر من رب العالمين . ( إن أريد إلا الإصلاح ما إستطعت وما توفيقى إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب . ).

 

7   تعليق بواسطة   عبدالله نير     في   الجمعة 13 مارس 2020
[91981]

تسجيل الدخول


برجاء تسهيل عملية التسجيل ككاتب و بالأخص على الموقع الانجليزي و فتح مجال للمناقشات أو التدوين



8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 13 مارس 2020
[91986]

تجياتى أستاذ عبدالله .


حضرتك بالفعل كاتب وتستطيع أن تنشر مقالاتك بنفسك مباشرة سولء كانت بالعربى أو بالإنجليزى .أما عن المناقشات . فهى عادة تكون فى صورة تعقيبات على المقال أو الفتوى أو الخبر ،و الحوار مفتوح للكُتاب والمُعقبين الكرام جميعا ...



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق