أشرف حكيمى مسيرة نجم نجم مغربى صعد من ضواحى مدريد .

اضيف الخبر في يوم السبت ١٠ - ديسمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: الجزيرة


أشرف حكيمى مسيرة نجم نجم مغربى صعد من ضواحى مدريد .

أشرف حكيمي لاعب كرة قدم مغربي، ولد في إسبانيا عام 1998، واختار اللعب لأسود الأطلس. عاش ظروفا مادية قاسية في عائلة متواضعة، وبيت بسيط علمه حب المغرب، حيث ولد لأسرة ربها بائع متجول في شوارع مدريد.

تربى ابن حي المهاجرين في "خيتافي" كرويًا في أحضان نادي ريال مدريد الإسباني بكل فئاته. وبطلب من المدرب زين الدين زيدان آنذاك، التحق بالفريق الأول للنادي الملكي، ومنه بزغ نجمه في سماء كرة القدم العالمية.

أشرف حكيمي -البالغ من العمر 24 عاما- أصبح بعد ذلك محط تنويه نظير العروض المتميزة التي بصم عليها في الميادين الأوروبية مع فرق بوروسيا دورتموند الألماني، ثم إنتر ميلان الإيطالي، انتهاء بنادي باريس سان جيرمان الفرنسي، وكان من بين اللاعبين المغاربة الأكثر إثارة وتصدرا لعناوين الصحف في أوروبا.

يحمل النجم حكيمي الجنسيتين الإسبانية والمغربية، وكان انتماؤه لبلده الأصل واضحا منذ شبابه. وشارك "الغزال" -كما لقب في كاستيا- مع المنتخب الوطني المغربي في كل فئاته.

وشارك حكيمي -الذي اشتهر برقصة "التبختر" أو "البطريق"- في كأس العالم للمرة الثانية، فقبل مونديال قطر 2022 الذي أبدع فيه مع كتيبة المدرب وليد الركراكي، شارك مع المنتخب المغربي في مونديال روسيا 2018.


المولد والنشأة
ولد أشرف حكيمي في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني 1998، في العاصمة الإسبانية مدريد، لأب ينحدر من مدينة وادي زم (وسط المغرب)، وأم من القصر الكبير (شمال المغرب)، هاجرا إلى ضواحي مدريد في ثمانينيات القرن العشرين.

نشأ في منطقة "خيتافي"، إحدى الضواحي الجنوبية للعاصمة الإسبانية، مع شقيقه نبيل وشقيقته الصغرى وداد. وكان لقبه بين أصدقائه "أرا" اختصارا لاسمه أشرف.

كانت والدته سعيدة موح تعمل عاملة نظافة في المنازل، بينما كان والده حسن حكيمي بائعا متجولا. وكان لا يجد حرجا في الافتخار بانتمائه لعائلة متواضعة، كافحت من أجل كسب لقمة العيش، وكانت سببا في ما وصل إليه من شهرة ونجومية.

حب الرياضة
كان حكيمي طفلا نشيطا كثير الحركة، ولم تكن المدرسة تستهويه رغم حرص والده على تعليمه. بينما كان حب الرياضة من اهتماماته المفضلة، فمارس السباحة، ثم ألعاب القوى، وبرزت أولى ملامح موهبته كعداء، ومع ذلك، أدرك أن شغفه يكمن في كرة القدم، التي كان يمارسها بانتظام مع رفاقه في الشارع، ولم يرغب في شيء سواها.

لم يوافق والداه بداية على اختياره، وبعد ذلك تصالحا مع حقيقة أنه وجد هدفا في كرة القدم يحميه من آفات الشوارع، ورغم نشأة الأسرة الفقيرة، فقد ركزا على دعم موهبة ابنهما الأول (أشرف) الكروية، وكانا يضحيان بجهدهما وبما يملكان من أجل تمكينه من التدريب وممارسة كرة القدم.


موهبة مبكرة
بدأت مسيرة حكيمي الكروية في عمر السابعة بفريق الحي كولونيا أوفيجيفي، ثم انضم عام 2006 وعمره 8 أعوام إلى أكاديمية لافابريكا التابعة لفريق ريال مدريد، وتدرج في مختلف فئاته لمدة 9 سنوات.

وقال والده -في لقاء صحفي- إنه كان يقطع مسافة 100 كيلومتر من أجل أخذ أشرف إلى الأكاديمية وإعادته، وكان يذهب يوميا من الساعة 4 مساء إلى 10 ليلا.

وارتقى بعد ذلك، إلى الفريق الاحتياطي لريال مدريد في يونيو/حزيران 2016. ثم إلى الفريق الأول في جولة تحضيرية في أميركا، في مباراة أمام باريس سان جيرمان يوم 29 يوليو/تموز من العام نفسه.

وعاد إلى الفريق الاحتياطي وقدم معه موسما مميزا. وكان قد لعب 28 مباراة، وسجل أول أهدافه يوم 25 سبتمبر/أيلول 2016 في مباراة ضد فوينلابرادا.


ميلاد نجم مغربي
كان حكيمي قد شارك في المعسكرات التدريبية، والدورات التدريبية لفريق ريال مدريد بطلب من مدربه زين الدين زيدان. وعام 2017، ضمه بشكل رسمي إلى الفريق بديلا للاعب الإسباني كارفخال، وهي الفرصة التي فسحت المجال لميلاد نجم مغربي.

كان أول ظهور رسمي لحكيمي مع النادي الملكي في الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2017 في مباراة ضد نادي إسبانيول. وفي التاسع من ديسمبر/أيلول 2017 كان أول لاعب عربي يسجل بقميص ريال مدريد في مباراة فاز فيها 5–0 على إشبيلية، وهو لم يتعد بعد 19 عاما.

وتحدث زيدان حينها بإعجاب عن حكيمي، وقال "أنا سعيد بظهوره الأول، لأنه بالنسبة له يوم مهم. لقد لعب مباراة رائعة سوف يتذكرها بقية حياته".

بينما حكى الظهير الأيمن المغربي للإعلام كيف شجعه زيدان، عندما اتصل به وأخبره أنه سيلعب، ووجهه بأن يبقى هادئا خلال المباراة. وقال "أنا سعيد جدا بظهوري الأول في أفضل ناد، إنه يوم لن أنساه أبدا".

وعن علاقته بزيدان، قال "إنه مدرب يقدم لي دائما النصائح الجيدة، ودوما يجعلني أشعر بأنه يريد الأفضل لي كما لو كنت ابنه.. وأنا ممتن جدا لمنحي فرصة اللعب لريال مدريد".

وأضاف "بالنسبة لي كان قدوة رائعة، لقد كان لاعبا عظيما كما أثبت أنه مدرب ممتاز". وبقي حكيمي ممتنا لمدربه الفرنسي السابق، وقال إنه "كان أكثر من ساعده في تطور أدائه".

مسار احترافي
كانت تجربة حكيمي مع الريال قصيرة، لكنها كانت طريقه نحو الاحتراف الدولي. ففي 11 يوليو/تموز 2018، وقع عقدا لمدة عامين مع فريق دورتموند الألماني على سبيل الإعارة، وأنهى تجربة ناجحة تحول فيها إلى أحد أفضل لاعبي العالم على الطرف الأيمن بمساهماته الهجومية المستمرة وسرعته الكبيرة.

وفي يوليو 2020، وقع مع فريق إنتر ميلان الإيطالي على عقد مدته 5 سنوات بقيمة 45 مليون يورو، وبعد موسم واحد فقط، كان فيه أفضل مدافع هداف في تاريخ الفريق، انتقل في الثاني من يوليو/تموز2021، إلى فريق باريس سان جيرمان الفرنسي مقابل 70 مليون يورو، بعقد يستمر حتى عام 2026، وأصبح أغلى لاعب عربي في تاريخ كرة القدم.

ورأى صاحب الرقم القياسي لأغلى مدافع في تاريخ الدوري الفرنسي في هذه الصفقة حلما تحقق، وقال "لم أتوقع أن ألعب إلى جانب لاعبين خرافيين: رونالدو في الريال، هالاند في دورتموند، ميسي في باريس سان جيرمان".

نداء القلب
كان حكيمي في سن 17 عاما و11 شهرا، عندما أجاب دعوة المدرب الفرنسي هيرفي رينارد بالانضمام إلى المنتخب المغربي. وكان حينها ثاني أصغر لاعب في تاريخ أسود أطلس بعد هاشم مستور.

حاول سابقا الانضمام إلى منتخب إسبانيا لأقل من 19 سنة، والتحق به لمدة يومين، لكنه اكتشف أنه لم يكن المكان المناسب له. ووضح بجرأة وصراحة "أشعر وكأنني لست في البيت. ليس لسبب معين، لكن هذا ما شعرت به. لم تكن الأجواء مشابهة لما عشته في بيتي من ثقافة عربية، كوننا مغاربة".


وكان جوابه دائما على أسئلة الصحافة الإسبانية أن هذا الاختيار يقف وراءه أمه وأبوه والانتماء والجذور، وأنه يشعر براحة نفسية أكثر عندما يلعب مع أسود الأطلس.

وقال -في مقابلة سابقة- "لقد ولدت وترعرعت في إسبانيا، لكنني لم أنس أبدا من أين أتيت، في المنزل، شارك والداي الثقافة المغربية معي وربياني مسلمًا، وسرت مع قلبي واخترت تمثيل منتخب المغرب، بدلا من إسبانيا".


ومثّل منتخب المغرب تحت 17 عاما وتحت 20 عاما، ثم لعب مع منتخب المغرب تحت 23 عاما. وكان أول ظهور له مع المنتخب الوطني الأول يوم 11 أكتوبر/تشرين الأول 2016 في مباراة ودية ضد منتخب كندا، ودخل آنذاك في الدقيقة 67 بديلا. وفي الأول من سبتمبر/أيلول 2017، سجل هدفه الأول لمنتخب المغرب ضد منتخب مالي.

وفي مايو/أيار 2018، شارك في مونديال روسيا، كما كان ضمن كتيبة "أسود الأطلس" في كأس أفريقيا 2019 في مصر. وأسهم في تأهل المنتخب المغربي إلى مونديال قطر 2022.

دافع الظهير الأيمن لباريس سان جيرمان عن قميص منتخب المغرب في 57 مباراة دولية حتى السادس من ديسمبر/كانون الأول 2022، 5 منها فقط لعبها بديلا، وهو صاحب ثاني أفضل سجل تهديفي بين لاعبي المنتخب حاليا بـ10 أهداف رغم كونه مدافعا.

وشارك في المباراة السابعة له قبل مباراة المغرب مع البرتغال، وتجاوز بذلك مصطفى حجي الذي شارك في 6 مباريات.


قائد حلم المغرب
حقق مدافع المنتخب المغربي عدة إنجازات على مستوى الأندية في أوروبا، وهو الآن يقود حلم المغرب في مونديال قطر. وقال لصحيفة "ماركا" الإسبانية، "نريد أن نصنع التاريخ، وهو ما نحققه، وأن نغير العقلية تجاه العالم العربي. نقول، ولم لا؟ يمكن للفرق العربية أن تحقق أشياء عظيمة أمام الكرة الأوروبية. نحن نقوم بذلك، خاصة في كأس العالم".

أبدع حكيمي في لحظات كثيرة في مونديال قطر، حيث مرر كرة متقنة سجل منها يوسف النصيري هدف الفوز ضد كندا. وحقق بذلك ما اعتبره المحللون "التمريرة المثالية في كأس العالم 2022". ووصفه المدرب وليد الركراكي بأنه "محارب مذهل"، وقال إنه في كثير من المناسبات تحامل على نفسه وأصر على اللعب على الرغم من أنه مصاب.


كما كان حكيمي صاحب ركلة الترجيح الحاسمة في شباك المنتخب الإسباني، التي أهلت المغرب وجعلته أول منتخب عربي يصل إلى ربع نهائي كأس العالم.

أشرف حكيمي يقبل رأس أمه بعد انتصار المغرب على بلجيكا في مونديال 2022 (الفرنسية)
الأم وراء النجاح
يؤكد الظهير الأيمن لأسود الأطلس الإقرار بالوفاء لوالديه عبر الملاعب العالمية، وآخرها في نهائيات مونديال قطر. وكانت قبلة الفخر على رأس والدته، بعد انتهاء المباريات التي تألق فيها، كما حرص على إهداء قميصه لها.

ويدين اللاعب الشاب بنجاحاته في كرة القدم لجهود والديه، وقال عام 2018 "أنا أقاتل كل يوم من أجلهما، لقد ضحيا بنفسيهما من أجلي، وحرما إخوتي من أشياء كثيرة، لكي أنجح"، بينما تحدثت الصحافة الإسبانية عن أن أمه تقف وراء نجاحه كرويا.

عندما توج حكيمي، الذي يتغنى العالم العربي باسم عائلته، بجائزة "أفضل لاعب في أفريقيا"، ظهر مع والدته على شاشة إحدى الفضائيات المصرية. وقال إنها كانت دوما سندا له، وبجواره دائما منذ الصغر. وأكد حرصه على اصطحابها إلى أماكن لعبه وتكريمه.

وبينما قال إنه يحرص على الاتصال بها بعد كل مباراة ويطمئنها على النتيجة، قالت هي أيضا إنها تسعى دوما للاطمئنان على صحته، لذلك تجعله يكلمها بعد كل مباراة. وكشفت أنه في كل مرة يتصل بها يطلب منها أن تدعو له وللمنتخب بالتوفيق والنجاح. وأضافت "حلمه أن يسعد الجماهير المغربية ويجعلها فخورة".


قالوا عن حكيمي
دي فري مدافع فريق إنتر ميلان خلال مقابلة مع صحيفة "لاغازيتا ديللو سبورت":

"نادرا ما رأيت لاعبا مثل حكيمي، إنه سهم حقيقي يقوم بعمل الفرقة بأكملها بسرعة، ويستطيع استغلال المساحة الموجودة في المقدمة. إنه لاعب يلعب في الجانبين الأيمن والأيسر، ويذكرنا بنجم إيطاليا السابق زامبروتا الذي كان يلعب بكفاءة عالية في الجانبين".


نجم المنتخب الألماني السابق لوثار ماتيوس:

"حكيمي أفضل ظهير أيسر في الدوري الألماني. أرى أن يواخيم لوف (مدرب المنتخب الألماني سابقا) كان سيكون سعيدا، لو كان لديه مثل هذا اللاعب الذي يتمتع بالكثير من الديناميكية والمهارات الفنية".

مهاجم المنتخب الفرنسي كيليان مبابي:

"أشرف حكيمي أفضل ظهير أيمن في العالم".


أسلوب اللعب
يلعب حكيمي بالقدم اليمنى، وسبق أن سجل أيضا باليسرى، ويستند لعبه إلى مهاراته في الاختراق، ودقة تمريراته وانطلاقاته السريعة، حيث كان رفاقه يلقبونه بـ"الغزال"، كما يتميز بلعبه الهجومي. ويجيد تسديد الركلات الثابتة من مختلف الزوايا والأبعاد أمام المرمى.

وقال عن أسلوبه في اللعب "تختلف المطالب باختلاف المدربين، فبعضهم يفضل رؤيتي في الجانب الدفاعي بشكل أكبر، وآخرون يفضلون الهجوم. ولكنني أشعر بقدرتي على تأديتهما معا".

الجوائز
جائزة أفضل لاعب في المباراة، التي جمعت الفريق المغربي بنظيره الكندي، لحساب الجولة الثالثة من دور مجموعات كأس العالم "قطر 2022".
اختارته شبكة "آر إم سي سبورت" (RMC sport) ضمن التشكيلة المثالية لدور مجموعات كأس العالم في قطر 2022.
جائزة أفضل ظهير أيمن في العالم، وفق تصويت قام به موقع "غول" (Goal) الرياضي بشراكة مع لعبة "فيفا 22".
كان ضمن فريق العام في أوروبا الذي اختارته وسائل الإعلام الرياضية الأوروبية موسم 2020–2021.
تشكيلة العام في أفريقيا من الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاءات كرة القدم عام 2020.
تشكيلة العام من الكاف لمرتين، عامي 2019 و2020.
تشكيلة العام في أفريقيا من مجلة "فرانس فوتبول" عدة مرات في الأعوام: 2018، 2019، 2020.
جائزة الأسد الذهبي لأفضل لاعب في أفريقيا عام 2019.
تشكيلة اللاعبين أصحاب الظهور المفاجئ لدوري أبطال أوروبا لسنة 2019.
جائزة "غلوب سوكر" لأفضل لاعب عربي شاب في العالم عام 2019.
جائزة أفضل لاعب شاب في العام 2018-2019.
جائزة أفضل لاعب شاب في الدوري الألماني 3 مرات: سبتمبر/أيلول 2018، ونوفمبر/تشرين الثاني 2018، وديسمبر/كانون الأول 2019.
جائزة أفضل لاعب أفريقي شاب موسم 2018-2019.
تم اختياره واحدا من أفضل 50 لاعبا شابا في العالم عام 2018.

الألقاب
نجح أشرف حكيمي على مدار 5 سنوات في ملاعب كرة القدم في حصد 8 بطولات كبرى:

كأس ملك إسبانيا لعام 2017 مع نادي ريال مدريد كاستيا.
دوري أبطال أوروبا موسم 2017-2018 مع نادي ريال مدريد.
كأس السوبر الإسباني عام 2017 مع نادي ريال مدريد.
كأس العالم للأندية عام 2017 مع نادي ريال مدريد.
كأس السوبر الألماني لعام 2019 مع نادي بوروسيا دورتموند.
الدوري الإيطالي موسم 2020 مع نادي إنتر ميلان.
الدوري الفرنسي لموسم 2021-2022 مع نادي باريس سان جيرمان.
أرقام قياسية
أسرع لاعب في الدوري الألماني خلال موسم 2018-2019 (35 كلم/ ساعة).
أسرع لاعب في تاريخ الدوري الألماني (36.49 كم/ ساعة).
اجمالي القراءات 314
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت ١٠ - ديسمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93742]

نجم تشرف بوالدته أمام العالم .


فضلا عن كونه موهوبا ونجما عالميا فى مكانه ،إلا ان العالم كُله إحترمه أكثر بعد مُشاهدته لتقبيل يد والدته ورأسها أمام كاميرات تليفزيونات العالم كُله فى مبارايات كأس العالم بقطر ،وتحدث عن مسيرة (والديه ) البسيطة والفقيرة فى أسبانيا وكيف تحملا من أجل تربيته هو وإخوته ...... وهو بالفعل مثالا مُشرفا للشباب المغربى فى المهجر مثله مثل (وزيرة التعليم الفرنسى  المغربية الفرنسية ) التى كانت راعية للغنم فى قريتها بالمغرب وبعد هجرة والديها وتعليمها وصلت إلى أن تكون وزيرة للتعليم الفرنسى ....... وكلمة حق هذا هو الغرب الذى يفتح ابوابه وأحضانه للنابغين والنابهين من كل بلاد العالم ........ هذا هو الغرب الذى ينعتوه بالتآمر علينا ليل نهار !!!!!!



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق