فودة: أنفقنا ما بين 10 إلى 15 مليار جنيه للاستعداد لاستضافة مؤتمر المناخ بشرم الشيخ

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء ٠١ - نوفمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: الشروق


فودة: أنفقنا ما بين 10 إلى 15 مليار جنيه للاستعداد لاستضافة مؤتمر المناخ بشرم الشيخ

قال محافظ جنوب سيناء اللواء خالد فودة إنه جرى إنفاق ما بين 10 إلى 15 مليار جنيه للاستعداد لاستضافة الدورة الـ27 من مؤتمر الدول الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ، في مدينة شرم الشيخ، مشيرا إلى أن المؤتمر سيشارك فيه 30 ألفا من الحضور، بالإضافة إلى 120 شخصية عالمية من رؤساء وملوك ورؤساء حكومات دول العالم.
وأضاف المحافظ - خلال مقابلة خاصة مع برنامج /على مسئوليتي/ الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسي عبر فضائية (صدى البلد) من مدينة شرم الشيخ، اليوم السبت، أن هناك دعما من القيادة السياسية والحكومة من أجل استضافة مشرفة لمؤتمر المناخ في شرم الشيخ، وأن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه بتطوير شامل للمدينة.
وعدد المحافظ، الاستعدادات التي جرت في شرم الشيخ، والتي وصفها بـ"الملحمة من الأعمال الإنشائية"، حيث جرى تطوير 200 كيلو متر طرق، كما تمت إعادة تخطيط المطار الدولي بالكامل ورفع كفاءة الممر الخاص به، مشيدا بالنية التحتية التي تتمتع بها شرم الشيخ وتجعلها تصلح لاستضافة المؤتمرات الدولية، فضلا عن إعداد 4 بوابات للدخول مؤمنة تماما، وجرى توفير كاميرات مراقبة عليها، كما تم تخصيص أجهزة عالية الجودة للكشف عن "الممنوعات" على بوابات المدينة، وقال "لدينا 800 سيارة أجرة سيتم تزويدها بكاميرات مراقبة بعد وصولها، كما أنه سيتم توفير 500 سيارة أجرة - مع بدء مؤتمر المناخ - ستكون مزودة بكاميرات مراقبة لخدمة السياح.
ولفت إلى أن جميع الحافلات (أتوبيسات) مزودة بكشف باللغات لخدمة السائح لمعرفة توقيت الرحلة، كما يحدث في دول العالم، موضحا أن الحافلات تعمل بالغاز والكهرباء، وأن هناك 150 سيارة تعمل بالكهرباء في شرم الشيخ، وهي مقدمة من أحد رجال الأعمال.
وأضاف أنه تم إنشاء محطة نبق لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية بقدرة 20 ميجاوات، تقوم بتغذية 106 فنادق، وسيتم البدء في المرحلة الثانية من هذا المشروع عقب انتهاء انعقاد مؤتمر المناخ.
وتابع: إن شرم الشيخ، مدينة صديقة للبيئة وخضراء، حيث تمت زراعة 3 آلاف نخلة؛ لتقليل الانبعاثات الكربونية، كما تم تشجير جميع الطرق، بالإضافة إلى حصول مستشفى شرم الشيخ على المستشفى الخضراء الأولى في إفريقيا لأنه يستخدم الطاقة النظيفة، منوها بالاستعدادات الصحية للمؤتمر؛ حيث لإن مستشفيات المدينة جاهزة لاستقبال أي حالات خلال فترة انعقاد المؤتمر.
وأكد المحافظ أن الرئيس السيسي وجه باستدامة كل الخدمات المُقدمة للسياح والمواطنين في شرم الشيخ، لافتا إلى متابعة رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي - يوميا - جميع الأعمال والتطوير في مطار شرم الشيخ الدولي استعداد لاستقبال ضيوف المؤتمر.
وقال المحافظ إنه يجرى العمل على إنشاء مارينا لليخوت، بناء على توجيهات الرئيس السيسي، توفر مليارات الجنيهات للدولة المصرية، وستقام خلف قاعة المؤتمرات بشرم الشيخ.
وأضاف أن القطاع الخاص هو من يقوم بتنفيذ مارينا سياحة اليخوت، "ونأمل أن يتم الانتهاء منها خلال عامين".
وتابع إن هناك اتجاها في الدولة لمشاركة القطاع الخاص في المشروعات القومية، حيث تم تقديم حوافز قوية للمستثمرين لتشجيع رؤوس الأموال والاستثمارات.
اجمالي القراءات 321
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء ٠١ - نوفمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93615]

إهدار المال العام فى دولة لا تجد ثمن طبق الفول !!!!!


السيسى يُهدر 15 مليار جنيه (مليار دولار ) من أجل وضع مساحيق تجميل على وجهه أمام العالم فى دولة تتسول القروض من هُنا وهناك حتى أصبحت تحت الوصاية والحماية الدولية رغما عنها ..وفى دولة عجز أكثر من نصف سكانها عن توفير (3 وجبات يوميا لأُسرها) حتى لو كانت الوجبة (طبق فول وكم رغيف خُبزفقط) !!!! الغريب والمُستنكر أنه قدم طلبا لإستضافة (قمة المناخ ) فى مصر بالرغم من أن كُل تكاليفها ستكون على مصر ولن تتحمل معهاأى دولة أخرى دولارا واحدا  . والأغرب أنه فى حقيقة الأمر أن مصر ليست دولة مؤثرة فى تغيير المناخ والإحتباس الحرارى والتلوث البيئى العالمى،فهى ليست دولة صناعية  كُبرى ولا متوسطة ولا حتى صُغرى ،وان تلوثها تلوثا يكتوى بها أهلها فقط ،فهو تلوث مياة صرف صحى فى الزراعة وتلوث قمامة وعادم سيارات فى الشوارع وليس تلوث  أبخرة وغازات صناعات كُبرى وثقيلة تخترق طبقات الجو العُليا وتؤثرعلى طبقة الأوزون ولو ب 1 على مليون مما تفعله دول مثل الصين أو أمريكا أو روسيا أو اليابان أو ألمانيا  .



فلماذا أهدر السيسى 15 مليار جنيه (مليار دولا) على لا شىء يخص مصر ولا للمصريين فيه ناقة ولا جمل ؟؟



ألم يكن الأولى  به أن يُنفقه على تطوير مدارس أو مُستشفيات المناطق النائية البعيدة والمُفتقرة للخدمات فى جنوب الصعيد أو شمال غرب مصرأو يستصلح بها أرضا لزراعة الفول والعدس الذى أصبح من أحلام المصريين أن يجدوهما بسعر معقول كما كانا فى الماضى ؟؟



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق