ثلاثة أسئلة

الأربعاء ٢٠ - مارس - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول : سألت إمام المسجد عندنا عن الحركات الزائدة فى الصلاة يعنى واحد وهو بيصلى يهرش راسه أو كل شوية يعدل فى قميصه او يضع يده فى جيوبه أو يدعك أنفه . الشيخ قال لو زادت الحركات على ثلاثة تكون صلاته باطلة . قلت له الحركات الثلاثة فى الركعة الواحدة أم فى الصلاة كلها يعنى فى الأربع ركعات بتوع العصر مثلا . قال فى الركعة الواحدة . بصراحة الكلام ده ما دخلش مخى . ما رأي حضرتك ؟ السؤال الثانى اتذكر انه فعلا كنا نسمع ان رمضان يعاقب المفطرين فيه ، الذى ذكرنى بهذا قولك ( تحول رمضان فى المعتقد الشعبى الى إله يعاقب من يفطر فيه . وكنا فى الطفولة نسمع حكايات مرعبة عن إنتقام رمضان من المفطرين ..) . لو سمحت ممكن تقول لى ليه ؟ السؤال الثالث : أعرف ان الصاحبة هى الزوجة فى القرآن . لكن لا أعرف لماذا هذا الوصف للزوجة بالذات . وهل تفترق الصاحبة عن الصاحب ؟
آحمد صبحي منصور :

إجابة السؤال الأول

1 ـ أى دين أرضى يجعل العبادات سطحية ، ويركز على الشكل الخارجى . فى الاسلام كل العبادات هدفها التقوى ، سواء الصلاة أو الصيام أو الحج أو الصدقة أو ذكر الله جل وعلا . لكى يقبل الله جل وعلا الصلاة  ـ لا بد أن يكون المؤمن خاشعا فى صلاته ، وأن يقيم الصلاة فى سلوكه تقوى للرحمن جل وعلا وخشية منه فلا يظلم ولا يعتدى ولا يعصى . هذا هو معنى ( إقامة الصلاة ) و ( المحافظة عليها ) .

2 ـ من الممكن أن يكون خاشعا فى صلاته من يعبث بلحيته أو بملابسه ، علم ذلك عند الذى يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور . ممكن أيضا لمن يبدو فى صلاته باكيا مسبلا عينيه والخشوع يكسو ملامحه أن لا يقبل الله جل وعلا صلاته لأنه يعلم نفاقه وتصنّعه .

3 ـ الله جل وعلا هو الذى يقبل الصلاة حسب شرعه وأوامره وعلمه بالغيب . وليس فقهاء الأديان الأرضية التى يملكونها ويشرعون فيها ما يهوون .

إجابة السؤال الثانى

سؤالك مهم جدا . تكلمنا عن أن التقوى هى المقصد الأعلى من الصوم ، وهو عبادة ينبغى أن يكون المؤمن صائما إبتغاء وجه الله جل وعلا . يعنى أن يعبد الله جل وعلا ويصوم عالما بأن الله جل وعلا يراه ورقيب عليه . عند تحول الصيام الى مجرد عادة إجتماعية يتحول الصيام الى مجرد جوع وكسل ونوم وغضب لأى سبب وبدون سبب ، ثم سهر فى الليل ، وربما إرتكاب معاصى . ومعظم الصائمين من المحمديين لا يؤدون الصلاة ، وإذا أدُّوا الصلوات فهى حركات وكلمات باللسان وقلب غافل . وحيث لا توجد التقوى فالمحمديون الصائمون لا يرجون وقارا لله رب العزة جل وعلا ولا يخشونه . وهنا يأتى لهم الشيطان بالحل ، وهو تأليه ( رمضان ) فى قلوبهم ، يجعلهم يصومون خوفا منه وتقوى له .

 إجابة السؤال الثالث :

 1 ـ مصطلح ( صاحب ) يعنى الذى يصاحب شخصا فى نفس الزمان والمكان سواء كان عدوا له أم لا . وبهذا جاء وصف النبى محمد بأنه صاحب الكافرين مع العداء بينه وبينهم ، وقد كانوا يتهمونه بالجنون والغىّ والضلال  . نجد هذا المعنى فى الآيات الكريمة التالية :

1 / 1 : ( أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ مُبِينٌ (184) الاعراف ).

1 / 2 :  ( قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (46)  سبأ ) .

1 / 3 : ( مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى (4) النجم ).

1 / 4 :  ( وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ (22) التكوير )

2 ـ  وقد لا يكون الصاحب عدوا . نقرأ الآيات الكريمة التالية :

2 / 1 :  ( يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمْ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (39) يوسف ).

2 / 2 : ( فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً (34) الكهف ) .

2 / 3 : فى قصة ثمود وعقر الناقة ( فَنَادَوْا صَاحِبَهُمْ فَتَعَاطَى فَعَقَرَ (29) القمر ).

2 / 4 :  ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً (36) النساء   ).

3 ـ نفس المعنى لكلمة ( الصاحبة ) عن الزوجة . فهى تصحب زوجها فى نفس المكان والزمان ، طال الزمان أو قصُر ، كانت حبيبة له أم لا .

وجاءت كلمة ( الصاحبة ) فى سياقين :

3 / 1 : ـ أنه جل وعلا ليس له صاحبة ولا ولد .

3 / 1 / 1 :  قال جل وعلا عن ذاته : ( بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ). ( الأنعام  )(101).

3 / 1 / 2 : وقال الجن المؤمنون عنه جل وعلا : ( وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَداً (3) الجن ).

3 / 2 : عن الزوجة البشرية ، ووضعها مع زوجها يوم القيامة.

3 / 2 / 1 :  حيث سيتخلى عنها وعن أقرب الناس اليه عند الحشر ، قال جل وعلا : ( فَإِذَا جَاءَتْ الصَّاخَّةُ (33) يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ (37) عبس ).

3 / 2 / 2 :  وفى العذاب يتمنى المجرم أن يفتدى نفسه منه بها وبأقرب الناس اليه وبكل البشر لينجو منه . قال جل وعلا : ( يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ (11) وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ (12) وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْويهِ (13) وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ يُنجِيهِ (14) المعارج )



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1079
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   حمد حمد     في   الأربعاء ٢٠ - مارس - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95150]

جزاك الله جل وعلا خيرا بالدنيا والآخره دكتور أحمد المحترم


لاحظت دكتور أحمد إن الفرد يوم القيامه يفر من والديه أما في وقت العذاب يود فقط أن يفتدي ببنيه وصاحبته وأخيه إلا والديه. فهل لذلك حكمه أم يشملهم  فصيلته ومن في الأرض جميعا. وتقبل الله طاعتكم



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس ٢١ - مارس - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95151]

جزاك الله جل وعلا خيرا استاذ حمد ، واقول :


عند البعث يفر الجميع هلعا ورُعبا وجزعا ـ بمن فيهم الأنبياء ـ  كل منهم مشغول بنفسه ، لايدرى ولا يهتم بغيره ، فهو يوم لا يجزى فيه والد عن ولده ولا مولود عن والديه . وفى العذاب يتمنى المجرم فى جهنم أن يخرج ولو بالتضحية بكل البشر ، من قبيلته وأسرته وأقرب الناس اليه . الوالدان ضمن الفضيلة التى كانت فى الدنيا تؤويه . إنه اليوم الآخر الذى لا ريب فيه ، والذى جاء خبره فى القرآن الكريم الذى لا ريب فيه ، والذى لا يؤمن به المحمديون .

اللهم رحمتك وجنتك يا رب العالمين .!

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4979
اجمالي القراءات : 53,300,476
تعليقات له : 5,323
تعليقات عليه : 14,621
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


ابن حلال وابن حرام: فى كلامن ا العاد ى نقول عن فلان انه ابن حرام...

ذكر الله جل وعلا : هل يحوز لي تكرار لا اله الا الله لتثبي ت ...

دأب آل فرعون: جاء فى القرآ ن الكري م ( كدأب آل فرعون ) هل يعنى...

عن اسماعيل والسودان: قرات سابقا في المدر سة عن مصر تاريخ ها و...

الزواج من الكتابى: انتظر اجابت ك استاذ ي العزي ز على هذه الأية...

نوعا الكلالة : السلا م عليكم ورحمة الله وبركا ته تحية طيبة...

سؤالان : السؤا ل الأول راود ما معنى ( راود ) قرآني ا ؟...

وهب / وهّاب : سمعت أحد الفقه اء يقول أن ( وهب ) تأتى فى وهب...

ميراث 28 مليون دولار: أعيش فى أمريك ا من ثلاثي ن سنة ، وأنا على...

أثخن : ما معنى ( أثخن ) فى الآية 4 من سورة ( محمد ) ؟...

يرفضون أن ألتزم: انا فتاة ابلغ من العمر 18 سنة التزم ت منذ عامين...

لا حول ولا قوة إلا .: ما مدى صحة قول لاحول ولا قوة الا بالله ؟...

قصص الاطفال: تحية لكم جهدكم مبارك باذن الله ،اريد ان اقص...

المسلم العاصى: في سورة الجن الايه ٢ 635; ... ومن يعص الله...

سن الرشد: ما هو سن الرشد فى الاسل ام؟ ...

more