اهلا ابنى الحبيب

الأربعاء ١٤ - نوفمبر - ٢٠١٨ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
لم أكن أدري ما أنا فاعل, و لم أكن أدري من أنا, هل أنا مسلم متشدد ساعده على ذلك تردده على حلقات "العلم" لسنين؟ أم أنا ليبرالي متحرر على حدود الإلحاد يحاول نقض كل مسلمات الأديان المعروفة لا يحادث إلا غربيين ساعده على ذلك اتقانه الممتاز للإنجليزية؟ عقلي تخبط في أمواج سيل المعلومات الرقمية الآتية من كل حدب و صوب, ولا مجال للتحقق من أي منها, حيث مهما كانت عودتك لأصول أي معلومة تستقبلها تصتدم في النهاية بحائط التأويل او الضعف الشديد, حتى الشئ الوحيد بالنسبة لي الذي كان ثابتا لا يتغير اكتشفت أن له قرائات اخرى, التي حتى بدونها يتعدد فيه التأويل و التفسير لمعانيه. إلام أهتدي؟ قد مات قلبي إكلينيكيا من كثرة بحثي و إخفاقي في افكار ديني و الأديان الأخرى. و عقلي قد يميل إلى فكرة أحدهم و يحيي لي قلبي فأتبعه و أقتنع بحجته, حتى أبحث فيها بعمق فأجد صاحب فكرة مضادة فينتشلني من براثن هذه الفكرة فيعيد عقلي الى تخبطه و قلبي إلى قبره. فأصبح أنا كورقة في إعصار التخبط, تتنازعها الرياح من كل الاتجاهات. امضيت آخر إحدى عشرة سنة أسكن لوحدي (و أنا قد بلغت الثلاثين) و اعتزلت أصدقاء الطفولة لما قد اصاب قلبي و بسببه (و كنت قد أخبرت أهلي وقتها) زرت أطباء نفسيين بلا فائدة, و بالكاد اتفاعل مع الناس في عملي 8 ساعات يوميا . بعد أن عثرت عليك أستاذي صدفة على اليوتيوب في لقائك مع الأخ رشيد -و أتفاجأ انك لم تظهر في بحثي من قبل- و بعد قراءة أفكارك و العديد من كتبك و ردودك على الموقع, كانت أفكارك كصدمة كهربائية أعادت إلى جسدي كله الحياة بعد سنين من العيش كـ"زومبي". و من اقتناعي بأفكارك بدأت ان أخبر بها أهلي ا), فما كان منهم إلا... انت تعرف بالتأكيد, تكفير و ظن انني قد جننت و أعادوا ذلك لاعتزالي و زيارتي الأطباء, و أتو إلي و بدأو يحضرون لي شيوخا سنيين يقرأون علي القرآن! فكنت اناظرهم بأفكاري التي ورثتها منك فلا أقابل بإجابات و لكن بصياح و تكفير. و نشر هؤلاء عني أنني كافر و أحرض الناس على سب الرسول و الصحابة! و سلطوا علي السفهاء من صغارهم فأشتم أحيانا و أهدد و أرمى بالحجارة أحيانا حتى قعدت بالمستشفى و البيت أكثر من شهر بين آلام جسدية و نفسية واغمائات, استغلها مديري المتدين لفصلي بحجة الانقطاع عن العمل و حجج أخرى واهية (بعد أن طلب مناقشتي قبل الانقطاع و انتهت بنفس نتيجة مناقشة الشيوخ). و قد قاطعني أهلي حتى أرجع عما أنا فيه و بالكاد أعيش على بعض الأعمال الحرة على الانترنت. من المستحيل بالنسبة لي أن أكذب لأنقذ حياتي من الضياع, و مستحيل أن أرجع عما أنا مقتنع به حتى و ان كانت حياتي في خطر... هل أنتظر أن اقتل على يد أحدهم صابرا على ما أنا فيه؟ أم ارجع عما أؤمن به فأخسر أحترامي لذاتي و دنياي و آخرتي (و لن يحدث أبدا)؟ فماذا أفعل؟ من فضلك أنقذني فأنت ملاذي الوحيد بعد الله تعالى. أنهي خطابي هذا بتأكيد و رجاء... فأما التأكيد هو انني لا أطلب مساعدة مادية و لكن أطلب النصح, و الرجاء أن تظل هذه المحادثة بيني و بينك فلا تنشرها او تخبر بها أحدا. و أشكرك جزيلا على قراءة خطابي و أعتذر عن إطالتي.
آحمد صبحي منصور :

اهلا ابنى الحبيب

أولا : تقبل عذرى لأننى أنشر رسالتك لأنه ليست قضيتك وحدك ، هى قضية كثيرين من أمثالك واجهوا قومهم بالحق فتعرضوا لما تتعرض اليه ، ومنهم من أرسل يحكى ما حدث له. والعادة أن أرد وأن أنشر الرد ، ليستفيد الجميع ، فطالما نحن فى سبيل الحق سائرون سيعانى الكثيرون وسيأتى الى نفس الطريق كثيرون تتجدد بهم مسيرة الاضطهاد والابتلاء الى أن يقضى الله جل وعلا أمرا كان مفعولا. أى لا حرج على الاطلاق من نشر قصتك ، فهى ليست قصة شخصية بل معاناة أهل القرآن المتجددة .

ثانيا : لذا أكرر : كلنا تعرض لبعض ما تعرضت له ولأكثر منه. خصوصا من بدأ بهذا ولاقى اعتى المواج. إقرأ أوائل سورة العنكبوت لتعرف أن الايمان الحق يقترن به الاضطهاد أو الفتنة. والفائز هو من يصبر ، وقد أمر الله جل وعلا مرتين فى سورة البقرة أن نستعين (على كل شىء ) بالصبر والصلاة.

 الصلاة بقراءة الفاتحة والركوع والسجود والتسبيح وقراءة القرآن كنز هائل ، بها تسمو نفسك وتتصاغر أمامك كل مصاعب هذه الحياة الدنيا القصيرة. مثل من يقف فى الشارع فيرى شاحنة نقل كبيرة ، إذا صعد فوق ناطحة سحاب رآها صغيرة ضئيله. تمسك بصلتك بربك جل وعلا وأنت تجتاز محنة الاختبار ، وعليك أن تدعو ربك تضرعا وخفية أن ينجيك منهم وأن ينصرك عليهم.

ثالثا : ليس مطلوبا منك بعد أن عرفوا هويتك الدينية أن تجادلهم. لقد أقمت عليهم الحُجّة وتم تسجيل هذا فى كتاب أعمالك. بعدها عليك أن تُعرض عنهم ، ولا تضيع وقتك مع من زين له الشيطان سوء عمله فرآه حسنا. عّد الى عملك ، وثقّف نفسك قرآنيا ، لتشغل نفسك بالحق بدلا من أن تشغلك نفسك بالباطل.

أهلا بك فى موقع أهل القرآن 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1760
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4557
اجمالي القراءات : 44,337,387
تعليقات له : 4,753
تعليقات عليه : 13,710
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


إختلافهم لعنة : لقد قرات كتبا كثيرة وكلما زادت قراءا تى زاد...

الله تعالى المستعان : 1 ـ هل هناك طريقة اسرع لنشر مذهب اهل القرا ن ...

ألقاب الأنبياء: المح ابن مريم وعيسى ابن مريم ، ما هو الفرق ؟...

صحف ابراهيم : تكلم الله عن صحف ابراه يم في القرآ ن و نحن لم...

النظرةالدونية للأنثى: لقد تكونت لدي فكرة من قراآت ي للقرا ن ...

ورد / وارد: في سورة مريم يقول جل وعلا : ( وَإِن ْ مِنْك ُمْ ...

مكر قريش: السلا م عليكم حاولت ان انضم الى موقعك م ...

تقديس العربية : هل اللغة العرب ية لغة مقدسة ؟ ...

التوكل والتردد: مرحبا بكم .لقد اتخذت قرارا وتوكل ت فيه على...

لا تفريق بين الرسل: قال جل وعلا :( وَقَا لُوا كُونُ وا هُودا ً ...

وصفة للنجاح : انا صراحه بتكلم في الجنس علي الفيس وخاصه...

العضل حرام: هل يجوز لى وانا فتاة جامعي ة ان ازوج نفسى بدون...

التوبة والغفران: كيف نجمع بين قوله تعالى ( ويغفر ما دون ذلك لمن...

عن على بن ابى طالب: ارسل هذه الرسا لة لأستف سر عنما ذكرته بخصوص...

Salat prayers: Salam Dr. Mansour, I was reading some of your articles from the site and also...

more