سناء سيف شقيقة علاء عبدالفتاح سيطرت على قمة المناخ والسيسي مصدوم

اضيف الخبر في يوم الأربعاء ٠٩ - نوفمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: وطن


سناء سيف شقيقة علاء عبدالفتاح سيطرت على قمة المناخ والسيسي مصدوم

وطن- تحوّلت جميع أنظار العالم إلى الناشطة المصرية سناء سيف، شقيقة المعتقل السياسي المصري علاء عبدالفتاح، والتي سيطرت على اهتمام جميع وسائل الإعلام العالمية في “قمة المناخ”، المنعقدة بشرم الشيخ في مصر.

وتسبّب ذلك بحرج كبير للنظام، وصدمة لرئيسه عبدالفتاح السيسي، حيث لم يكن النظام المصري يتوقّع أن تتحول القمة التي أراد من خلالها التغطية على جرائمه، إلى فرصة لتسليط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان في مصر.

هذا وطالبت الأمم المتحدة اليوم، الثلاثاء، النظام المصري بالإفراج الفوري عن الناشط المعتقل علاء عبدالفتاح.

وفي محاولات مفضوحة من النظام لإسكات سناء، قاطعَ البرلماني المصري “عمرو درويش” اليوم، شقيقة علاء عبدالفتاح، أثناء كلمتها بمؤتمر صحفي عقدته، مُحاوِلًا منعها من الحديث عن قضية شقيقها المعتقل في سجون السيسي، قبل أن يتدخل أمن الأمم المتحدة لطرده من القاعة.

شقيقة علاء عبدالفتاح تتحدى السيسي وتدخل مصر تحت حماية بريطانيا
ودخلت سناء إلى مصر للمشاركة في المؤتمر، الذي بدأ، الأحد، بحماية بريطانية وأممية، حيث لم يستطع النظام التعرّض لها أو منعها.

حاولَ إسكاتها فطُرد من القاعة
وبحسب فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، ظهر “درويش” واقفاً في وسط القاعة في إحدى جلسات مؤتمر المناخ بشرم الشيخ، وهو يحتجّ على كلمة سناء سيف التي كانت باللغة الإنجليزية، مُحاوِلاً إسكاتها قبل أن يشير إليه مدير الجلسة بالخروج من القاعة.

وعلّقت “سناء سيف” على ما حصل في تغريدة على حسابها الخاص في تويتر: “أول من حاول تعكير صفو المؤتمر الصحفي الذي شن هجومًا على المؤتمر هو النائب المصري عمرو درويش”.

وتابعت: “بفضله الصحافة والحضور الآن لديهم تجربة حية ومباشرة مع ما نواجهه في حكم السيسي”.

فيما ردّ النائب “عمرو درويش” عمّا حصل معه بالهجوم على المؤتمر الصحفي، مشكّكاً بأهدافه.

وقال في منشور على صفحته الخاصة في “فيسبوك”: “التدليس الخداع الاستقواء بالخارج أبرز سمات المؤتمر الصحفي لأسرة علاء عبد الفتاح”.

وأضاف: “كان أولى بهم استخدام أساليب ترتقي لشعارات الدفاع عن حقوق الإنسان التي يتشدقون بها”.

ألمانيا تطالب بالإفراج عن علاء عبدالفتاح
كما دعا المستشار الألماني “أولاف شولتس”، من شرم الشيخ، حيث يشارك في مؤتمر المناخ إلى الإفراج عن السجين السياسي الأشهر في مصر علاء عبد الفتاح، مُعربًا عن خشيته من أنْ ينتهي الأمر بموته.

وقال “شولتس” بحسب وكالة الأنباء الفرنسية: “ينبغي أن يكون هناك قرار، لابد أن يكون الإفراج عنه ممكنًا حتى لا ينتهي إضرابه عن الطعام بالموت”.

وكانت مفوَّضة الحكومة الألمانية لحقوق الإنسان “لويز أمتسبرغ”، دعت الأحد، إلى الإفراج عن الصحفي والناشط السياسي المصري “علاء عبد الفتاح”، ومحاميه “محمد الباقر”.

وقالت المفوَّضة، في بيان “وضع حقوق الإنسان في مصر لا يرقى إلى مستوى المسؤولية الخاصة التي يحظى بها بلد يستضيف مؤتمر الأطراف حول المناخ كوب 27″.

وأضافت: “لن ننجح في السيطرة على أزمة المناخ إلا من خلال تبادل منفتح للأفكار والأساليب”.

تمّ سحل سناء وأمها
وهاجم الإعلام المصري واللجان الالكترونية والأجهزة الأمنية “سناء سيف”، عقب إلقاء كلمتها في مؤتمر المناخ بشرم الشيخ COP27.

وقال المعارض الصحفي “جمال سلطان”، في تغريدة له على “تويتر”، “إن سناء سيف سبق أن تم سحلها أمام باب السجن هي وأمها وسلطوا البلطجية عليهم ثم سجنوها، كان ذلك أيام الجنسية المصرية، لكنها الآن تحمل الجنسية البريطانية”.

وعلّق ناشط: “الشخص ده اسمه النائب عمرو درويش، أمين سر لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بكل بلطجة وقلة أدب حاول يهاجم سناء سيف شقيقة الناشط المعتقل علاء عبد الفتاح أثناء حديثها”.

وفي السياق ذاته، علّق صاحب حسال”الزيبق المصري”: “نواب كلهم بلطجية واللي مشغلينهم بتوع الأمن الوطني”.

وقال “اسماعيل السيد”: “ده نائب مطبلاتي بيعمل لقطه مدفوعة الأجر”.

وعلق “هشام قاسم”: “أن المدعو عمرو درويش على عكس غرضه نجح في زيادة التعاطف مع علاء، وإشمئزاز الحضور منه ومن النظام قبل أن يطرد من رئيس الجلسة”.

أما الصحفي “سامي كمال الدين”، فعقّب بنبرة ساخرة: “النائب عمرو درويش، أمين سر لجنة الإدارة المحلية في مجلس الشعب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بيتعامل على انه في صوان في جزيرة الحبانية يضرب كرسي في الكلوب ضد سناء سيف في مؤتمر un علشان علاء عبد الفتاح”.

“يديعوت”: سناء سيف .. شابة تتحدى نظام السيسي وتؤكد أن القضاء يطبّق رغبات الحكومة
واستدرك: “صورة محزنة لمصر أمام الخارج”.

وقال “عبد الرحمن فارس” تحت وسم “الحياة لعلاء عبد الفتاح”: “عمرو درويش عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين يظن نفسه في مؤتمر للشباب، و لا يعرف أن قمة المناخ تكون تحت رعاية الأمم المتحدة”.

وأضاف: “اعتقد أن القمة مادامت منعقدة في مصر يستطيع البلطجة ليجد نفسه مطروداً خارج القاعة ولم يجد أمن دولة يحميه.. يارب كتر فضايح النظام وشبابه”.


وعقب المذيع أشرف الزيات: “الباشا عمرو درويش حضر المؤتمر الصحفي لسناء سيف علشان يدافع عن سمعة النظام المصري الوضيع وحاول يخرب المؤتمر أمام العشرات من الصحفيين الأجانب أمن الأمم المتحدة تدخل وطرده من القاعة”.
اجمالي القراءات 298
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق