تونس.. اعتقال دجال يغتصب النساء بحجة علاجهن من السحر والجن .

اضيف الخبر في يوم الأربعاء ١١ - مايو - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: الخليج الجديد


تونس.. اعتقال دجال يغتصب النساء بحجة علاجهن من السحر والجن .

اعتقلت السلطات التونسية، الثلاثاء، مواطنا قدم نفسه على أنه "معالج روحي"، وذلك بعد بث تقرير تلفزيوني اعترف فيه بخداع مئات النساء لإقامة علاقات جنسية معهن.

وبحسب مصادر قضائية تونسية، فقد كان الرجل الذي بثت أقواله مساء الإثنين، بعد تسجيلها من قبل صحفية في قناة "الحوار التونسي" الخاصة، ادعت أنها زبونة جديدة، يقنع ضحاياه بأن هذه العلاقات الجنسية هي علاج للمشكلات التي يتعرضن لها.

وقالت المتحدثة باسم محكمة أريانة بضواحي تونس، "فاطمة بوقطاية"، إن الرجل الذي اعتقل الثلاثاء، كان يخضع للتحقيق قبل بث التقرير، بسبب أنشطته المشبوهة على مواقع التواصل الاجتماعي.

حيث يدعى المحتال لزبوناته أنه يعالج الجن والسحر بـ"المني الطاهر والمعاشرة"، ويقدم نفسه على صفحته على "فيسبوك" باسم "بولغا كاهولي"، ويجذب ضحاياه وجميعهم من النساء، عبر مواقع التواصل.

وخلال التقرير، قال الرجل الذي يدعي أن لديه قدرات ضد "السحر الأسود"، إن أساليبه تعطي "نتائج مضمونة" وأنه بالتالي "شفى" ما بين 800 و900 امرأة عن طريق "الجلسات الجنسية".

وقامت الصحفية التونسية بتصويره عبر كاميرا مخفية، وقال لها خلال التصوير: "الليلة سنقيم معا علاقة جنسية وستتعافين بالتأكيد".

ويحدد المحتال التونسي جلسات للضحايا "لعلاجهن" من الأمراض التي تعانين منها، لكن وقح في فخ الصحفية التي ادعت أنها تعاني من مشكلات، ليطلب منها أن تقضي معه 14 جلسة جنسية بسعر إجمالي قدره 210 دينارات (65 يورو).

ومن بين من وقع في شباكه، طالبة في الـ25 من العمر، قالت خلال البرنامج إنها تعرضت لاستغلال جنسي لمدة 3 سنوات على يده.
اجمالي القراءات 296
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء ١١ - مايو - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93252]

هؤلاء للأسف يستخدمون القرءان فى إحتيالهم على العوام .


للأسف كل النصابين والدجالين الذين يخدعون العوام والبسطاء بزعم علاجهم من مس الجن والسحر والأمراض النفسية يستخدمون القرءان فى تعديهم على النساء  بحجة علاجهم بالقرءان .وهم مُنتشرون فى العالمين العربى والإسلامى .القرءان منهم براء وحسابهم على تلاعبهم به عسير يوم الدين .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق