ولائم لسيدنا الشيخ

الإثنين ١٩ - ديسمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
فى قريتنا أعياد سنوية إحتفالا بشيخ طريقة صوفى ، يأتى بمئات من مريدينه ضيفا علينا ، وتتكفل بيوت القرية بعزومتهم وإعداد عشاء لهم ، وللعلم بلدنا معظمهم فقراء . أغنى واحد هو العمدة وأقاربه . ولكن الفقراء هم الذين يتحملون الجانب الكبير فى ضيافة الشيخ ومريدونه ، واهل القرية الفقراء سعداء بهذا . انا الوحيد الذى إعترضت ، وانا ابن البلد وخطيب الجامع فيها . خطبت وقلت إن النبى عليه الصلاة والسلام لم يكن يذهب الى البلاد بأصحابه ويرهق أهل البلاد بالعزومات والتكلفات ، بل كان أصحابة هم الذين يأتون الى بيته ويأكلون عنده ، ويتجرأون على الجلوس فيه بيته ويستحى النبى ، ونزلت آية ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلاَّ أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِ مِنْكُمْ وَاللَّهُ لا يَسْتَحْيِ مِنْ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيماً (53) الاحزاب ). قالوا الكلام المعتاد إن الشيخ ولى من الأولياء الصالحين وله كرامات ومكشوف عنه الحجاب ، وهم يريدون منه المدد. قلت لهم ان النبى عليه الصلاة والسلام لم تكن له معجزات أو كرامات ، بدليل انه انهزم فى غزوة أحد ، وربنا قال انه لا يعلم الغيب . النتيجة انى بقيت منبوذ فى بلدنا ، وما بقتش الناس متحمسة تحضر ندوتى فى الجامع ، يحضروا خطبة الجمعة نوع من التعود ، لكنهم خايفين منى لأن الشيخ بتاعهم غضبان علىّ وممكن يغضب على اللى يقرب منى . لو تعرف إن الناس الغلابة فى البلد بعضهم فقير لدرجة أن اولادهم لا يشتروا اللحم من الجزار ، وبيربوا الطيور وبيشاركهم فى أكلها الشيخ ومريدونه . وأولادهم أحق من الشيخ ده واتباعه . ولو شفته تلاقيه طويل وسمين ومتغذى كويس من عرق الغلابة فى بلدنا وغيرها . اعمل إيه ؟ هل أسكت ، هل استمر فى الوعظ هل اسمع كلام العمدة وابقى معاه من أتباع الشيخ وأكسب وابقى الخطيب بتاعه ؟
آحمد صبحي منصور :

أولا :

1 ـ أنصحك بالاستمرار فى الاصلاح .. يحتاج الموضوع الى صبر ومثابرة ، والله جل وعلا لا يضيع أجر من أحسن عملا .

2 ـ نفوذ الصوفية يتناقص مع الوعى ومع إنتشار الدين السُّنّى الوهابى . لم يعد لهم نفس النفوذ الذى كان من نصف قرن مضى .

3 ـ الولائم التى كانت تقام على شرف الأولياء الصوفية تناقصت . كانت فى العصر العثمانى ظاهرة إجتماعية طاغية ، جاءت فى كتاب ( لطائف المنن ) للشيخ الشعرانى شيخ العصر العثمانى ،  وننقل منه بعض المعلومات التاريخية التى ذكرها كشاهد عيان :

3 / 1 : إفتخر بأن من ( منن الله عليه ) أنه يتعفف عن الأكل والولائم التي يقيمها مشايخ العرب وفقهاء الأرياف . ومن المعروف أن مشايخ الأعراب وفقهاء الأرياف كانت لهم السيطرة على القري والفلاحين في ذلك الوقت وكانوا يقيمون الولائم من عرق الفلاح المصري ودمائه ويحضرها شيوخ القاهرة ،  ويقول الشعراني إن زوجة صاحب الوليمة " ربما عجنت وخبزت وطبخت في اليوم مرتين وتصير تتسخط وتقول : اللهم أرحنا من هذه العيشة ، وربما أكرهها زوجها على ذلك وضربها بالعصا ضربا مبرحا .."

3 / 2 : ولم يكن بقية المشايخ على طريقة الشعراني في التعفف إذ يذكر أن بعضهم كان يدور في بلاد  الشرقية والغربية ومعهم مريدوهم وأتباعهم فأرهقوا الفلاحين.

3 / 3 : بل كان المشايخ " يعزمون أنفسهم " على طعام الأيتام و يلتهمونه ، إذ يقوم الشيخ في القرية بإغراء أم الأولاد الأيتام بأن يجعل أبناءها شيوخا بشرط أن تقيم ولائم لمشايخ القاهرة ، وقد افتخر الشعراني أنه لا يفعل مثل ذلك .

3 / 4 : وقد أسهب الشعراني في وصف المظالم التي يتعرض لها الفلاحون ، وكيف يتعرضون للضرب والتعذيب  إلى أن تسلبهم السلطات الحاكمة آخر مالديهم من قوت لأولادهم ، ومع  ذلك فإن شيوخ القاهرة كانوا ينزلون الريف – كالتتار – يأكلون الأخضر واليابس في ضيافة الكاشف أو المأمور ، ويدفع الفلاحون المعدمون فاتورة الطعام ..!!

3 / 5 : وكان حكام الريف يرسلون الهدايا إلي مشايخ القاهرة من العلماء والصوفية وتراوحت الهدايا بين الحبوب والطيور والحيوانات خصوصا في المواسم الدينية ، والشعراني - كعادته – يفتخر بأنه لا يأكل من تلك الهدايا التي ترد إلى زاويته وربما يقوم بذبح الحيوانات المهداة إليه ويفرقها على جيرانه في القاهرة ، ويقول " وقد بلغنا أن الكاشف ومشايخ العرب يأخذون هذه الضحايا . وربما كانت تلك النعجة للأيتام أو فقراء أخذها شيخ البلد منهم قهرا .. ثم يذكر الشعراني تجربة شخصية وقعت له فيقول " ومما وقع لي أن بعض الكشاف بالغربية أرسل لي خمسة كباش فقلت لقاصده: أنا لا أقبل شيئا من الكشاف " وذكر الشعراني القصة وافتخر في نهايتها بأن " هذا أمر مما رأيت له فاعلا في مصر إلا قليلا "

 3 / 6 : وكان الشيوخ نجوم ولائم أخري يغلب عليها الطابع الاجتماعي مثل الأعراس والعزاء وولائم الجمعة ونهاية الشهر بالإضافة للنذور .  ويقول الشعراني مفتخرا أنه لا يذكر أنه حضر وليمة من هذه الولائم إلا مرة واحدة أكل فيها ثم تقيأ ما أكله .. هذا مع أنه في مناسبات كثيرة ذكر في هذا الكتاب وغيره أنه كان يحضر تلك المناسبات ويأكل مع الشيوخ ..

3 / 7 : مما قاله الشعرانى نعرف أن الإسراف كان شديدا في إعداد أطعمة الأعراس لأن الشيوخ الصوفية كانوا نجوم الحاضرين . وامتد الإسراف والمباهات إلى طعام العزاء وآخر الأسبوع الجمع وتمام الشهر .. ويقول الشعراني أنهم ربما عملوا من الفطير والعجمية والسنبوسك والحلو والأرز خوفا من عتب الناس الذين يعزون ويطلعون له التربة ، وربما كان ذلك من مال الأيتام وبعضهم .. والداهية العظمي مايحدث من تشاجر بين المقرئين على الفلوس ونهبهم للطعام وأهل الميت يسمعون ذلك ..!!

  3 / 8 : وفقراء الصنايعية في القاهرة كانوا يوفرون من الضروريات لإقامة ولائم للشيوخ المترفين الذين لا عمل لهم إلا الأكل والرقص أو الذكر الصوفي ، ويقول الشعراني " وما من الله تبارك وتعالى به على حمايتي من الأكل من طعام الصنايعي الذي يعمل بالقوت لا سيما أن كان قد طعن في السن ،إلا إذا كافأته على ذلك بإعطائه ثمنه أو بتوجهي إلي الله تبارك وتعالى أن ينزل له البركة الخفية في رزقه بقية عمره .. وسبب التورع عن مثل ذلك كون الصنايعي يقاسى شدة في كسبه طول يومه حتى يعاين ما يقارب أسباب الموت ، فلا ينبغي لمن كان له مروءة أن يأكل من مثل ذلك..". ومع ذلك اعترف الشعراني بأنه كان يأكل طعام الصنايعي البائس في مقابل أن يدعو له .. وذلك ما يفعله باقي إخوانه من المشايخ وبنفس التبرير .

أخيرا

إنتهت دولة التصوف ، ونرجو أن تنتهى دولة السُنّة ، فكلهم تجار دين ، يُضلون الناس ، وما يأكلون فى بطونهم الا النار . لعنهم الله جل وعلا .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1595
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5026
اجمالي القراءات : 54,864,184
تعليقات له : 5,373
تعليقات عليه : 14,700
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


فى القصاص: فى الفقه السنى الا يقتل الوال د بولده...

نصيحة: سلام الله عليك يا احمد صبحى منصور .. اطلب منك ان...

خلاق: هل ( خلاق ) جمع ( خُلُق ) من الأخل اق ؟...

سبحان مالك يوم الدين: حضرة الاست اذ الدكت ور احمد صبحي منصور...

قصيدة شوقى : (عبد الرحم ن المقد م ) علق على الفتو ى ...

زكاة عيد الضحى .!: زكاة الفطر لماذا هى خاصة بعيد الفطر ولماذ ا ...

الحج اكثر من مرة: أديت فريضة الحج مرة ، واريد أن احج مرة أخرى....

فرّقوا دينهم: اغلب اهل المذا هب سواء من العام ة ام من...

وقت الأذان : هل وقت الأذا ن محدد بدقة وفق المعر وف لنا ؟...

شيخ النساء : الشيخ الواع ظ فى مسجد بلدنا يحب شرح الأمو ر ...

تزكية النفس أو الغير: ما معنى ان لا نزكي انفسن ا على الله ، هل يعني...

هيا بنا نبكى.!!: لماذا تبذل إسرائ يل المست حيل لإستر داد ...

زلزال المغرب: استا ذى جاءت كارثة الزلز ال فى المغر ب ...

مقتدى الصدر : زعيم التيا ر الصدر ي الشيع ي مقتدى الصدر...

ذرية ابليس : وَإِذ ْ قُلْن َا لِلْم َلائِ كَةِ ...

more