نصيحة لابنى الغالى

الإثنين ٠٤ - يوليو - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
• أستاذنا العزيزأحمدصبحي منصور الذي أناره عقولنا بفهمه التقدمي للاسلام أمتداد للمدرسة الاصلاحية التي بدأها الامام وأعجوبة زمانه الأمام محمدعبده منذصغري وأنااحب الاسلام وأحب التقدم للاسلام والبلادالاسلامية وأسعي في مرضاة الله سبحانة وتعالي واطلع علي كتب الاعلام أصحاب التقدم في الفكروالمعرفة والذين يريدون أن يكون الاسلام مستقبل العالم لكن الان أعيش في صراع نفسي ودأيما أفكر في التخلص من نفسي عن طريق##الانتحار ليس بسبب كثرة اطلاعي علي كتب العقلانيين والمفكرين فلله سبحانه وتعالي يعلم صدقي أني أبحث عن الحقيقة لكن ي أستاذنا المشكلة أنني خريج من كلية الاقتصادقبل عامين وحتي الان لم أعمل ليس لاني كسلان وأحب أن أعيش عالة علي ألاخرين لاوربي بل لدي همة منذصغري علي العمل والتقدم للأمام ولاحب أن امد يدي لاي شخص مهماكانت القرابة حتي لوكان أخوي بل أفضل سنيين بدون مال افضل عندي من أمديدي للناس. مشكلتي أستاذنا أنني أشعر بمرض في {القلب]منذ سنيين وكان قبل شهور تعرضه لشلل رباعي ولكن بفضل الله جلاوعلا وبعونه والله هذه الحالة أستمرت معي ثلاثة أيام فقط واليوم الرابع مشيت علي رجلي وكأن لم يحصل شي المهم لاريدأن أكلف أحد باني مصاب في القلب من أسرتي لكي يدبرو طريق لعلاجي لكن قلتاوالله لن أكلف أحد وأنماأملي في الله سبحانه وتعالي الذي خلقني وأخبرني في كتابه بانه قريبامناوبنارحيم وقالا لنا@وأذاسألك عبادي عني فأني قريب أجيب دعوة الداعي أذادعاني فليستجيبوالي وليؤمنوابي لعلهم يرشدون@فظللتاأدعواالله جلاوعلا منذ زمن بأني يشفيني من مرض القلب وعندي طموح وأمل بأن ادخل كلية الشرطة وأتخرج وأساعدالناس لكن لم يستجيب الله تعالي دعاي فاصبحت حزينا وأكره الحياء وكرهته الدنياومافيهاوأصبحت أجلس وحدي فاقول ليس لي أمل في هذه الحياءفالله تعالي رحيمابي فدعوته كثيرا فلم يستجيب لي والمرض يولمني كثيرا فاصبحت علي وشك الانتحار والتخلص من نفسي. وأعتذرليك يا أستاذناعلي الاطالة ولكن اسأل الله جلاوعلا أن يبدل حالي الي الاحسن وأن اتعافي من المرض هذأوهوالقائل@أن مع العسريسرا@فماذأ تنصحني يا أستاذنا
آحمد صبحي منصور :

أنت فى شبابك ابنى الحبيب ، وأمامك بعون رب العزة جل وعلا عمر ممتد . وكل إنسان يتعرض لأنواع مختلفة من الابتلاءات ، ولنا كتاب منشور فى الموقع عن الابتلاء . لا مفر من التعرض الى الابتلاء فى هذه الحياة الدنيا ، والذى ينجح فى إختبار الابتلاء يكسب الدنيا والآخرة .

ونجاحك فى الابتلاء هو بالصمود مع الايمان . هو بالصلاة والصبر ، ولقد تكرر مرتين فى سورة البقرة الأمر بالاستعانة بالصبر والصلاة ، الاستعانة على أى شىء بالصبر وبالصلاة ،والتى صلة بالخالق جل وعلا و إستجارة وإستغاثة به . الصبر فى الاسلام ليس صبرا سلبيا يعنى الاستكانة والخمول ، بل هو صبر إيجابى يعنى التحمل مع العمل والنشاط والعمل على تغيير الوضع الى الأحسن .

قم يا بنى ولا تستسلم الى مشاعر اليأس والقنوط ، ولا تتيأس من روح الله جل وعلا ، ولا تقنط من رحمته ، إستعن برب العزة وتوكل عليه وخُض غمار الحياة ومتاعبها مبتسما مؤمنا بأن الله جل وعلا لايضيع أجر من أحسن عملا ، وأنه جل وعلا يبلو المؤمنين حتى يعلم المجاهدين والصابرين ويبلو أخبارهم . هذا إمتحان لك ، فتوكل على الله جل وإنجح فيه .

وأدعو لك بالتوفيق ابنى الغالى .

ملحوظة : إقرا لى مقال :( كيف نجوتُ من العُهر الأزهرى )، لتعرف جزءا من إبتلائى فى شبابى



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 5776
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين ٠٤ - يوليو - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[82388]

يا راجل انت لسه ورور.


حبيب  قلبى . شفاك الله وعافاك . رغم أن النظام الصحى والعلاجى فى مصر أصبح مُكلفا للغاية ، إلا انه لا زالت هُناك ابوابا وأماكن ومُستشفيات تُقدم خدمة طبية مجانية جيده . فتستطيع حبيبى أن تذهب للمستشفيات الجامعيه ، او لمستشفى معهد القلب ، او لمركز المُصطفى بشارع صلاح سالم فى القاهره  (أسأل عنه  فهو مركز خاص يقدم كل خدمات التحاليل والفحوصات والأشعات ، وربما زيارة الأطباء ايضا مجانا بالكامل  ) ... فالأمل فى الشفاء موجود إن شاء الله ، وامراض القلب اصبحت سهله وبسيطه ونسبة الشفاء منها  عاليه ومرتفعه  وكانها انفلونزا عابره .



اما عن حزنك على انك لم تُقبل فى كلية الشرطة .. فأقول لك من واقع التجربة الشخصية . كم من المرات تمنيت انا فى عملى فى الحصول على كذا أو كذا ،ومشروعات ،وتعاملات ، وأسعى للحصول عليها لآخرها ، وتُرفض ، وبعد فترة وجيزة . اتأكد وأؤمن وأوقن أن من فضل الله علىّ انى لم احصل عليها أو لم أنخرط فيها ...فلا تحزن على أى شىء كنت تتمناه وأنجاك الله منه ولم تحصل عليه .



اخيرا . حبيب قلبى صحيح كلية الإقتصاد والعلوم السياسية التى تخرجت فيها  هى الكلية الأولى بالنسبة للقسم الأدبى ..ولكن فرص العمل بشهادتها فى بلادنا محدودة للغاية . وانت لازلت فى مُقتبل عُمرك يدوبك (25 سنه ) يعنى بالمصرى لسه ورور..فلازال العُمر أمامك وفرص العمل امامك إنشاء الله كثيره ،فى مجالات أخرى لا تتطلب تخصصات معينه  كالصحافه ، او التدريس فى مدارس خاصه فى تدريس بعض المواد النظرية ، او وظائف أخرى مُحترمه ، وبدلا من الإكتئاب الذى اوصلك لما انت عليه .فلتستفد من الوقت فى دراسة الحقوق ،او التجارة ، وفى فترة قصيرة ستجد نفسك   معك شهادتين  وبالجمع بينهما  ستكون مؤهلا للعمل فى مجال المحامه الدولية ، او التجارة الدولية ،او الجمع بين الإثنين ...انت لازلت فى اول خطوة فى حياتك ،فأخلع النظارة السوداء من على عينيك ،وحطمها وإرمها فى أقرب صفيحة زبالة ..



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5017
اجمالي القراءات : 54,517,614
تعليقات له : 5,369
تعليقات عليه : 14,692
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


سؤالان : السؤا ل الأول عن مقالة :( الكذّ اب ( ابن...

دفن الحيوانات الميتة: السلا م عليكم باهل القرا ءن : اناعا يزة ...

ختان الذكور : اذا كان الختا ن للذكو ر ليس من الاسل ام و...

هو ابنه الشرعى: احد اصدقا ئي استشا رني في مشكلة حصلت مع احد...

يقولون ما لا يفعلون: سؤال ..الاي ه الكري مه التي تقول ...وان...

سامدون: أَفَم ِنْ هَذَا الْحَ دِيثِ ...

حفظ القرآن وحده: القرآ ن الكري م يشير أن الكتب السما وية ...

رحمة الله تعالى : السلا م عليكم ورحمة الله وبركا ته لي صديق...

عندك حق : ارجو أن تقبلو ا بنشر هذا الرأي البسي ط ...

إقرأ لنا لو سمحت: فصلت 13 الحاق ة 4-6 الذار يات 43-44 الأعر اف 77-78...

معاملة النبى للنساء: - How did the Prophet (PBUH) treat women who were married to non-Muslim s? - Did he...

سؤالان : قال جل وعلا من صفات عباد الرحم ن : (...

العقبة: ما معنى ( العقب ة ) في سورة البلد ( فَلا...

شكرا على يعقوب: الشي خ الأست اذ الدكت ور أحمد صبحي منصور...

سبحان مجيب الدعاء: هل سينقذ نى الله ؟؟؟؟؟ عزيزي الدكت ور منصور...

more