التقرير الخاص بمناقشة سلطنة عمان في لجنة حقوق الطفل

اضيف الخبر في يوم الجمعة ١٢ - يونيو - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: أهل القرآن


جنيف / الأمم المتحدة

المكان / قصر ويلسون

التاريخ الثلاثاء 9 يونيو 2009



أهم ملاحظات الخبراء و التي كانت موجهة إلى الوفد العماني :



1- أعربت اللجنة عن رؤيتها الخاصة بالتقرير و أنها ترى أنه لم يصدر عن اللجنة المعنية .



2- تسجيل ملاحظة أن التقرير الصادر عن اللجنة المعنية به نقص بالبيانات .

3- طالب الخبراء أيضآ اللجنة بضرورة تشكيل لجنة للأسرة .

4- طالب الخبراء أيضآ بضرورة تدريب العاملين في مجال الطفولة و الأسرة .

5- تسائل الخبراء عن غياب وزارة الداخلية و التي لم يكن أيآ من أفرادها ضمن الوفد المشكل من دولة عمان .

6- ماهية التدابير التي سيتم إتخاذها في المستقبل لتنفيذ البروتوكول .

7- ضرورة تحديد الأشخاص الإعتبارية ، و تحديد آليات حماية الأطفال الغير عمانين .

8- مكافحة ظاهرة إستغلال الأطفال و الإتجار بالأطفال و أشكاله من الجذور .

9- ألية تقديم المساعدات القانونية و النفسية .

10- ما هي الطرق التي تضمن حماية الأطفال و الشهود في القضايا التي تخص الأطفال .

11- هل هناك تشريعات تحمي الإتجار بالبشر أم لا .

12- ضرورة تنفيذ الرصد و مراقبة التنفيذ .

13- هل هناك إتفاقيات مع دول الجوار حول استغلال الأطفال بإعتبار عمان دولة ممر .

14- هل هناك ترتيبات لرفع وعي الدول المصدرة للأطفال .

15- هل هناك بلاغات تم رصدها و هل هناك خدمات تقدم للضحايا .

16- هل يوجد خط لنجدة الأطفال .

17- لماذا لم يتم إدراج بيع الأطفال في قانون الطفل .

18- تسائل الخبراء عن اللجنة المعنية و التي يرأسها وكيل وزارة و كيف له أن يسائل وزير !



الرد العماني :



قام الوفد بالرد على كافة التساؤلات و كان أبرز هذه الإجابات الآتي :



1- نفي تدخل وزارة الخارجية في إعداد التقرير ، و أكد الوفد أن اللجنة المعنية هي التي أعدت التقرير .

2- أكد الوفد العماني وجود خط للإرشاد الأسري في حين أنه لا يوجد خط نجدة الطفل .

3- كافة المتلقين للشكاوى هم باحثين متخصصين قانونين و نفسين .

4- بالنسبة لسباق الهجن أكد الوفد أن هذا السباق هو موروث شعبي و هي رياضة قديمة تعود عليها الناس إلا أنه جاري القضاء على هذه الظاهرة حاليآ .

5- لا يوجد في عمان أي عمالة من خدم المنازل من الأطفال سواء من داخل عمان أم من خارجها .

6- تم توفير الضبطية القانونية القضائية لبعض المتخصصين في هذا المجال .

7- تم الإنضمام لمنظمة السياحة و تم إعداد قانون يتسق مع قانون العمل لتنظيم عمل الأطفال .

8- القانون العماني لا يجيز بيع الحدث سواء كان الحدث عماني أم غير عماني.

9- لدى عمان قانون يمنع الدخول على المواقع الإباحية سواء بالنسبة للكبار أو الأطفال .

10- تقوم الدولة حاليآ بإعداد الدولة مأوى لمجهولي النسب و الذين يحصلون على الجنسية العمانية أيضآ .

11- إنضمت السلطنة لإتفاقية منع الإتجار بالبشر و التي تحمي أيضآ ذوي الإحتياجات الخاصة .

12- هناك لجنة خاصة مهمتها الإشراف على تنفيذ بنود الإتفاقية .



==============



ختام المناقشات :



الشكر البروتوكولي أولآ ثم توصيات لجنة حقوق الطفل إلى الوفد العماني و كانت كالآتي :

1- ضرورة إصدار قانون حول رعاية الطفل .

2- أهمية وجود دراسات تكفل الإحاطة بواقع الطفل .

3- ما هي الإستراتيجيات المعتمدة لتنفيذ التشريعات .

4- ما هي المعطيات و البيانات لقياس الرغبة و الإرادة السياسية لتطبيق الإتفاقية .



و في النهاية قدمت الوزير / د. شريفة بنت خلفان وزير التنمية الإجتماعية ، التحية إلى أعضاء اللجنة و رحبت بأي ملاحظات لاحقة .

الملاحظات على جلسات المناقشة :

1- عدم التنظيم في المداخلات كما أن الرد لم يكن قويآ بعض الشئ من جانب الوفد العماني .

2- أغلب أسئلة الخبراء إبتعدت عن صلب موضوع المناقشة .

3- وجود حالة روتينية في أداء الخبراء .

4- عدم حضور أي منظمات عربية لمتابعة جلسات المناقشة .

5- عدم وجود أي تقارير ظل .

6- وزيرة الدولة لشؤن الأسرة و السكان بمصر كانت ضمن اللجنة التي ناقشت الوفد العماني .



Shady talaat

اجمالي القراءات 6139
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت ١٣ - يونيو - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[39995]

مكمن الخطر

والخطر في هذا السباق يعود إلى أن الأطفال  تكون على ظهر تلك الهجن وهذا هو ممكن الخطر على الأطفال وبيت القصيد أيضا أن هؤلاء الأطفال  يتم استقدامم لهذه المهمة وتعريضهم للخطر  .رياضة نعم وموروث شعبي ليس هناك مانع، لكن زج أطفال سواء عمانيين او غير عمانيين في السباق وتعريضهم للخطر هذه هي القضية


- بالنسبة لسباق الهجن أكد الوفد أن هذا السباق هو موروث شعبي و هي رياضة قديمة تعود عليها الناس إلا أنه جاري القضاء على هذه الظاهرة حاليآ .


2   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   السبت ١٣ - يونيو - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[39997]

أيهما أفضل. وأيهما أهم.

 في مصر محظور الخول على المواقع السياسية، أما في عمان لديها  قانون يمنع الدخول على المواقع الإباحية سواء بالنسبة للكبار أو الأطفال . فحظر أيهما أكثر أهمية للشباب وللمجتمع بأكمله .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق