زوجة تتخيل الزنا

الإثنين ٠٣ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
تزوجت وأنا صغيرة وأنا رائعة الجمال وزوجى يكبرنى بعشرين سنة وليس فيه جمال أو هيبة ، ومنذ أن خطبنى وحتى بعد أن أنجبت منه ستة أولاد والجميع يقارن بين جمالى وقبحة وشبابه وفارق السن بيننا .. وأنا أتحمل كل هذا لأنه النصيب . ومنذ البداية تغلبت على مشكلتى معه بأنى أتخيل نفسى فى أوقاتنا الحميمية وأنا فى حضن أحد المطربين الوسيمين . هو يأخذ حقه الشرعى منى بينما أتخيل أنا أننى أمارس الحب مع حبيبى المطرب ، المشكلة أننى أدمنت هذه الطريقة . فهل هذا حرام مع العلم أنه لولا هذا التخيل لأصبحت حياتى جحيما لا يطاق .
آحمد صبحي منصور :
هذا من ( اللمم) الذى يغفره الله تعالى عند الالتزام بعدم الوقوع فى الكبائر.
فى البداية فان الله تعالى يحاسب الانسان على ما يدور فى نفسه من أفكار وعلى كل ما يسمع أوينطق أو يفعل ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)( ق 18)، (إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً ) الاسراء 36 )
فكل ما يدور فى الفؤاد أنت مسئول عنه . ويقول تعالى (وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِير)(البقرة 284 ). أى إذا خرج التفكير الى حيز التنفيذ فالأمر معلق بين الغفران أو العذاب حسب قوانين الله جل وعلا ، وهى موضحة فى القرآن الكريم.
وبالنظر الى موضوعك بالذات فان الزنا ليس فقط محرما ، بل كل ما يوصل اليه حرام ايضا ، ولذلك يأتى التعبير عن حرمة الزنا مشددا بالمصطلح القرآنى ( لا تقربوا الزنا)يقول تعالى (وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً )(الاسراء 32)فكل ما يقربك الى الزنا فهو حرام ،ويشمل هذا ما يدور فى الفكر، والعادة السرية و اللمس والكلام الفاحش مع الجنس الاخر والغواية ومشاهدة الأفلام الجنسية والقبلةبشهوة والجنس الشفهى الخارجى، واللقاء غير البرىء. كما يشمل تخيل ممارسة الجنس الحرام فى اى حال. ولأن الشهوة الجنسية غريزة لا فكاك منها فانه لا يوجد بشر لا يخلو من الوقوع فى تلك المقدمات ، أى إنها مما (يلم ) بكل انسان ، لذا جاء التعبير القرآنى عنها ب(اللمم). وجاء تشريع القرآن بغفران اللمم بشرط الابتعاد عن كبائر الاثم والفواحش ، يقول تعالى عن صفات المحسنين: (وَيَجْزِيَ الَّذِينَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَى الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ) (النجم31ـ )فالمحسنون هم الذين يجتنبون الكبائر ولكن قد يقعون فى (اللمم) فيسارعون بالتوبة، وهى قاعدة قرآنية قالها تعالى فى غفران السيئات الصغيرة طالما نبتعد عن الكبائر (إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلاً كَرِيمًا) ( النساء31 ).
وليس هذا تشجيعا على الاستمرار فى اللمم ، ولكن تشجيع على التوبة منه أو الحد والتقليل منه ـ وذلك بالاكثار من الصالحات حتى ينطبق عليك وصف (المحسنين ) وبحيث لا يوجد وقت للانشغال باللمم وتوافه الحياة .
ومن عمل الصالحات تقديم الصدقات ليتزكى أولئك الذين يخلطون عملا صالحا وآخر سيئا ، وهذا ما نستفيده من قوله تعالى لخاتم الأنبياء ـ عليهم السلام ـ عن بعض الصحابة الذين اعترفوا بذنوبهم (وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)(التوبة102 : 103 )
غفرالله تعالى لنا ولك ..



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 26422
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   طلعت خيري المنياوي     في   السبت ١٠ - مايو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20915]

كفارة اللمم

قال الله


 


{وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ }هود114


2   تعليق بواسطة   مروة احمد مصطفى     في   الجمعة ١٤ - يونيو - ٢٠١٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[72264]

تكرار الزنا الحسى

 استاذى الجليل


اقول للسائلة ان تكرار الزنا الحسى الذى تقوم به سيهل عليها الوقوع فى الزنا الحقيقى 


واريد ان اسالها هل ترضى هى ان يقوم زوجها بنفس الشئ ان يكون معها وقلبه معلق باخرى ؟


ان للإنسان قلب اذا فرغ من حب الله يا استاذى ملاه الشيطان بحب الشهوات


عليك يا اختى ان ترضى بما قسمه الله لك ليجازيك به خيرا ولقد انجبت سته اولاد ولو كان ما تقولينه صحيحا لنتهت العالقة بعد الطفل الاول


فنحن لا نسطيع ان  نخفى نشاعرنا عن الرجال كل هذه المدة  فالنساء ليست كالرجال نحن نحب المشاعر الصادقة ولا نجيد اخفاءها اكثر من 6 ساعات وليس 6 ابناء


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4725
اجمالي القراءات : 47,948,940
تعليقات له : 4,920
تعليقات عليه : 13,984
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الأقربون أولى ..: انني اعمل ....واح يانا تجتاح عائلا تي بعض...

العدة والاحتداد: توفى زوجى ودخلت فى فترة العدة المقر رة شرعا ،...

وهنا على وهن : ما هو الوهن في قول الله سبحان ه وتعال ى (...

كلمات الله جل وعلا: الايت ين ,,قُلْ لَوْ كَانَ الْبَ حْرُ ...

مسألة ميراث: أخونا الكبي ر أكل معظم المير اث ، وترك لى...

الجنة والناس : قال الله قل أعود برب الناس ملك الناس اله الناس...

آل سعود والحج : اثناء نقاش بيني وبين احد الزمل اء بالعم ل ...

( أيوب ) عليه السلام: الاخو ة الكرا م مقالة قصة ايوب ، وهي تحمل...

ذنوب غير مغفورة: دكتور أحمد . ماهى الذنو ب التى لا يغفره ا ...

كورونا والمكتوب : قال لى أبى لا تخرج حتى لا تصيبك كورون ا ، فقلت...

مكر قريش: السلا م عليكم حاولت ان انضم الى موقعك م ...

خطأ فى مقال : اخوان ي الكرم اء إن موقعك م في غاية الروع ة ...

ليس سُحتا : كان هناك مزاد في الياب ان عن طريق الانت رنت ...

لا يقع الطلاق هنا: تشاجر ت مع زوجي, لمشكل ه اني اسقطت طفلي من...

أربعة أسئلة: السؤا ل الأول السل ام عليكم سيدي الاست اذ ...

more