الرئيس اللبناني يكشف موعد البدء بترحيل اللاجئين السوريين.. وتحذيرات من “الإعادة القسرية”

اضيف الخبر في يوم الأربعاء ١٢ - أكتوبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: عربى بوست


الرئيس اللبناني يكشف موعد البدء بترحيل اللاجئين السوريين.. وتحذيرات من “الإعادة القسرية”

أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون، الأربعاء 12 أكتوبر/تشرين الأول 2022، أن "عملية إعادة اللاجئين السوريين على دفعات إلى بلدهم، ستبدأ الأسبوع المقبل"، في قرار يتجاهل تحذيرات المنظمات الحقوقية التي حذرت في وقت سابق من الإعادة القسرية للسوريين إلى بلادهم.

يأتي قرار عون بعد أن وضعت الحكومة خطة إعادة اللاجئين السوريين؛ إذ كشف وزير المهجّرين في الحكومة اللبنانية عصام شرف الدين أنه ضمن خطة لبنانية لإعادة 15 ألف لاجئ شهرياً إلى سوريا.

ولطالما دعا مسؤولون بالحكومة اللبنانية إلى "ضرورة عودة النازحين السوريين (كما تسميهم) إلى بلدهم؛ لأن الدولة اللبنانية لم تعد قادرة على تحمل أعباء هذا الملف؛ الاقتصادية والاجتماعية والأمنية".

وتشكو الحكومة اللبنانية من ضعف المساعدات المالية التي تقدمها الأمم المتحدة مقارنة بكلفة الاحتياجات، فمثلاً في عام 2021 تلقى لبنان مساعدات بقيمة 1.69 مليار دولار من أصل 2 مليار دولار، وفق بيانات رسمية.

وكان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي هدد في يونيو/حزيران 2022 بأن لبنان سيعمل على إخراج السوريين من لبنان بالطرق "القانونية اللبنانية"، في حال عدم تعاون المجتمع الدولي لإعادة اللاجئين إلى بلدهم.

اللاجئون السوريون لبنان
لاجئون سوريون في مخيم البقاع بلبنان/ رويترز
وبعد يومين، ردت المنسّقة المقيمة للأمم المتحدة في لبنان نجاة رشدي، في بيان، ذكّرت فيه بالتزام الحكومة اللبنانية بمبدأ عدم الإعادة القسرية بموجب القانون الدولي، وبمبدأ ضمان العودة الآمنة والطوعية والكريمة للاجئين واللاجئات.

وعلى مدى السنوات الماضية قام لبنان بعدة محاولات لإعادة قسم من النازحين إلى بلادهم لكنها لم تكلل بالنجاح، أما اليوم وفي ظل الضغوط الاقتصادية والمالية على البلاد، ترى السلطات أن إعادة اللاجئين ضرورة لا تحتمل التأجيل.

تحذيرات حقوقية من الإعادة القسرية للسوريين

واصطدمت الخطة اللبنانية بخصوص إرجاع اللاجئين السوريين برفض المجتمع الدولي حتى الساعة، وبحسب شرف الدين فإن الأمم المتحدة "ترى أن الأمن في سوريا لم يستتب بعد، ولذلك تطلب من لبنان التريث في تنفيذ إجراءات إعادة النازحين".

وبخصوص ملف اللاجئين "السياسيين" السوريين الذين يقدر عددهم بعشرات الآلاف، قال شرف الدين، إن "على المفوضية بحسب الأعراف والقوانين الدولية أن تؤمن وصولهم إلى بلد آمن".

ولفت إلى أنه في العام الماضي "جرى تأمين 9 آلاف لاجئ سياسي، من خلال انتقالهم من لبنان إلى بلد ثالث (لم يوضحه) عبر الأمم المتحدة"، مشيراً إلى أن "المنظمات الدولية وعدت بتأمين عدد أكبر في السنوات المقبلة".
اجمالي القراءات 431
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء ١٢ - أكتوبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93538]

رحم الله مصر وأوروبا وأمريكا .


لبنان فى الأصل جزء من سوريا وسوريا جزء من لبنان ورغم ذلك الإخوة المواطنين الشوام لم يعودوا يتحملون بعضهم البعض ... صحيح لبنان لديه مشاكل إقتصادية وإجتماعية ،ولكن وجود النازحين السوريين فى لبنان يُدر عليها دخلا شهريا من العالم كُله بحجة دعم النازحين السوريين ....والمُصيبة الكُبرى أن الشعب اللبنانى من أكثر الشعوب مرورا بأزمات مُشابهة نتيجة للحروب الأهلية الطاحنة بين طوائف مواطنيه وهُجربسببها ملايين اللبنانيين إلى معظم بلاد العالم ،فكان من الأولى أن يتحملوا إخوتهم فى الوطن السوريين إلى إن تتحسن ظروف سوريا ويعود السوريين بأنفسهم فى ظروف آمنة أمنيا وإقتصاديا ...



رحم الله مصر التى يعيش على أرضها ملايين ربما حوالى 15 مليون ) من السودانيين والفلسطينيين والأفارقة  والسوريين واليمنيين مُعززين مُكرمين وفى أرقى أحياء القاهرة وعواصم المُحافظات ولهم كامل الحقوق فى التعليم والصحة (حتى لو كان مستوى تقديم الخدمة ليس هو المستوى المطلوب ولكنه على الجميع مصريين وضيوف ) ......



ورحم الله أورُبا وأمريكا وكندا وإستراليا الذين يتعاملون مع اللاجئين من كل بلاد العالم على أنهم مواطنين من أول يوم يصلون فيه لتلك البلاد .



2   تعليق بواسطة   dalou baldou     في   الخميس ١٣ - أكتوبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93540]

شكرا لك أستاذ


السلام عيكم . أولى بالمسلمين المؤمنين بالله أن يكرمو المهاجر قبل أي أحد 



 لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (8وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (9)



كيف يقومون بذلك وهم غافلون عن ذكر الله و عن الصلاة 



من أسباب الغفلة عن سبيل الله هي : الغناء ، الرقص ، العري ، اللعب و اللهو ، الإختلاط ، الزنا  ،  التسويف ، الغفلة ،  النسيان ،عدم قراءة القرآن و تدبره و التفكر في خلق السماوات و الأرض عدم الصلاة عدم ذكر الله عدم الخشوع لله عدم تعظيم الله في القلوب و عدم الخوف من الله ، اتباع الشهوات من مال و بنين و نساء و الذهب و الفضة إتباع  الشيطان . 



وما الحروب الأهلية و الأزمات المالية و الصحية  إلا لعلهم يرجعون .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more