خمسة أسئلة

الأربعاء ١٠ - يوليو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول : اريد رأيك فى الشيعه ومذهبهم والفرق بينهم وبين أهل السنه واى مذهب منهم هو المذهب الصحيح وهل الشيعه اقرب لك من أهل السنه السؤال الثانى : بدي اسألك لو سمحت : الا يفترض ان كلمة [يكن] في جملة (فإن يكن منكم مائةٌ صابرةٌ) ان تكون [تكن] بحرف التاء ؟ لانها تعود على الكلمتان المؤنثتان (مِائةٌ صَابرةٌ ) ؟ طبعا انا لا أقول ان هناك خطأ في القرآن ابداً .. فقواعد اللغة اتت بعد القرآن ولكن اريد فهمها من حضرتك السؤال الثالث : جزاك الله خير أستاذ أحمد . أعلم ان هناك أيات كثيرة تبشر التائبين بالمغفرة. ولكن كيف اعرف ان تكفير السيئات يشمل جميع التائبين و ليس فقط للذين دخلوا في الاسلام أو للذين أرتكبوا الكبائر مرة و احدة فقط ثم تابوا من قريب. حيث انه من الممكن ان تكون هذه الايات تتحدث عن من ارتكب الكبائر في الماضي ثم تاب. وليس للذي ارتكب الكبائر ثم تاب ثم رجع للكبائر ثم تاب ثم رجع للكبائر ثم تاب و هو يعلم علما يقينا أنه يختان نفسه و يعلم علما يقينا ان ما يفعله لا يرضي الله عز وجل. فكيف نعلم ان هذه الايات تشمل هذا الشخص و ليس فقط للذين اسرفوا على أنفسهم في الماضي ثم تابوا مرة واحدة و استقاموا و ماتوا على ذلك . نسأل المولى عز وجل الفردوس . السؤال الرابع : لم أجد أيه في القران تقول بان الابن يحجب الأخ من الميراث فهل من الممكن ان يرث الابناء و الاباء و الاخوة و الزوجة في نفس الوقت و تطبيق معادلة العول بينهم بحيث يأخذ كل واحد حقة طبقا للقران . السؤال الخامس : ( المتكبر ) من أسماء الله الحسنى كما جاء فى أواخر سورة الحشر . وإبليس أبى واستكبر ، وكذلك فرعون . اى إن تكبّر الشخص دليل على كفره إذا كان هذا التكبر فى العصيان . أرجو أن تعطينا لمحة من تدبرك القرآنى. و شكرا لك .
آحمد صبحي منصور :

إجابة السؤال الأول :

نحن ضد الاديان الارضية الشيطانية للبشر جميعا من شيعة وسنة وتصوف ومسيحية ويهودية وبوذية وهندوسية الخ ,,. نحن نؤمن بالاسلام وحده وهو فى القرآن الكريم وحده. نحن ضد الاحاديث الشيطانية نؤمن بحديث الله جل وعلا فى القرآن الكريم وحده . نحن ضد تقديش البشر وتقديس الحجر.

إجابة السؤال الثانى :

سسنشر بعون الرحمن جل وعلا كتابا عن القرآن الكريم وعلم النحو ، واقوم حاليا بكتابته . وأرجو ان تقرأ لنا كثيرا .

إجابة السؤال الثالث :

التوبة تكون فى الدنيا أما المغفرة وتكفير الذنوب ففى الآخرة لمن تقبّل الله جل وعلا توبته . أرجو ان تقرأ لنا كثيرا لتوفر وقتنا وجهدنا .

إجابة السؤال الرابع :

الورثة هم الأقربون وهم لهم الوصية أيضا . والأقربون هم الأب والأم والزوج والزوجة والأبناء ذكورا وإناثا . وقبل تقسيم التركة يجب تسديد الديون وتنفيذ الوصية . وقت تقسيم التركة لو حضرها أقارب من غير الورثة ويتامى ومساكين فيجب إعطاؤهم شيئا . إذا لم يكن هناك ابناء وبنات فيصبح الأقربون هم الاخوة والأخوات . والتفاصيل فى كتاب منشور هنا عن الميراث . أرجو ان تقرأ لنا كثيرا لتوفر وقتنا وجهدنا .

إجابة السؤال الخامس :

الإنسان المتكبر المغرور يبدو واضحا من حركاته وإيماءاته وحديثه ونظراته وقد سبق القرآن الكريم الجميع فى التصوير الحركي الساخر والواقعي للشخصية المتكبرة .. ونتبع النماذج من الكتاب العزيز .

1 ـ يقول سبحانه و تعالى فى النهى عن التكبر والخيلاء " ولا تصعّر خدك للناس " لقمان 18 والتصعّر مأخوذ من الصعر وهو داء يأخذ البعير فى رأسه فيقلب رأسه فى جانب ، وتصعير الخد يعنى أن يميل الإنسان بوجهه تكبرا على الناس ، وهذا هو الوصف الواقعي والحركي للمتكبر ،والقرآن استعمل وصف التصعير للسخرية من ذلك المتكبر حين يشبهه بالبعير المريض ، أى أنه حين يميل بوجهه تكبرا يكون أقرب للحيوان المريض منه إلى الإنسان القويم ، أى أن كلمة " لا تصعر خدك للناس " حشدت فى داخلها التصوير الحركي مع السخرية المريرة والتشبيه الملائم والموجع لكل متكبر مغرور .

2 ـ وقد يكون ذلك المتكبر المغرور متعالما يزج بنفسه فى مجالات العلم بالدين وهو اجهل من دابة ، ولكنه بسبب غروره يأخذ فى الجدال ليدافع عن الأباطيل وليست له حجة إلا مظهره المتكبر وتعاليه على الناس . وهذا الصنف تجده حولك فى كل زمان ومكان ، ولذلك يقول سبحانه وتعالى : " ومن الناس من يجادل فى الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير ، ثاني عطفه ، ليضل عن سبيل الله ، له فى الدنيا خزي ، ونذيقه يوم القيامة عذاب الحريق " الحج 8 ، 9  أى أن ذلك المغرور المتعالم يجادل فى دين الله بغير علم وبغير هدى من الكتاب  المنير ، وكل ذلك ليضل عن سبيل الله ، والله تعالى يتوعده بالخزي فى الدنيا وبعذاب الحريق فى الآخرة ، وما يهمنا هنا هو وصفه بأنه " ثاني عطفه " ، فالعطف بكسر العين وسكون الطاء هو الجانب من جسد الإنسان والمتكبر المغرور هو الذي " يثنى عطفه " أى يميل بجانبه عن الناس تكبرا واستعلاء فلا يميل بوجهه فقط ، ولكن بجانبه كله أو الجانب الذي يجاور المخاطبين من الناس .

3 ـ وهذا المتكبر المتعالم إذا صادف إنسانا مؤمنا عالما بالحق فلن يستطيع الصمود أمامه ، وسيظهر للمستمعين فساد بضاعته ، وحينئذ سينصرف ولكن مع احتفاظه بسمات الغطرسة والتكبر ، والقرآن هنا لا يتركه يمضى بلا سخرية إذ يقول تعالى يصف ذلك الخزي الذي يلحق بالمتكبر " ومن الناس من يشترى لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب أليم ، وإذا تتلى عليه آياتنا ، ولى مستكبرا كأن لم يسمعها كأن فى أذنيه وقرا، فبشره بعذاب أليم " لقمان : 6، 7 ، أى أنه يستخدم لهو الحديث ليضل به عن كتاب الله فإذا قريء أمامه كتاب الله لم يستطع إلا الفرار، ويدارى خزيه بأن يولى وجهه بنفس طريقته فى الاستكبار ، أى يسير متغطرسا منفوخا متجاهلا ما يسمع مدعيا الصمم ، ومستحقا للسخرية والتندر . 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 458
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5044
اجمالي القراءات : 55,150,330
تعليقات له : 5,381
تعليقات عليه : 14,716
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الماسونية : هل سبق و بحثت أو تساءل ت حضرتك عن الماس ونية ...

مصافحة النساء: السل ام باليد بين الرجل والست حرام ولا حلال...

سؤالان : السؤا ل الأول : يمتلى ء الاعل ام ...

الولى فى الزواج: السلا م عليکم ، اذا کان في کتابت ي اخطاء...

سؤالان : السؤ ال الأول : هل النبي واصحا به ...

المستبد العادل.!: هذه النظر ية (العا ل المست بد) عند...

سؤالان: السؤا ل الأول : ما معنى أواب وهى تكررت فى...

الطهارة من المحيض: بعد أن بدأت والحم د لله بالصل اة في وقت...

زى المرأة من تانى : السل ام عليكم ورحمه الله استمع ت وشاهد ت ...

مجاملات اجتماعية: اني ملتزم بصلات ي واحاو ل ان اخشع بقدر ما...

اصحاب الاعراف: من هم اصحاب الاعر اف يعني من هو الذي يكون في...

التأثر بأهل القرآن: سلام علی ;کم انا رای ;ت الاشخ اص ...

تقصير الثياب: ما هى حكاية تقصير الثيا ب عند السني ين وما هو...

حفظ القرآن ليس فرضا: هل حفظ القرأ ن فرض على المسل مين ؟ام الاول ى ...

أرفض ختان أطفالى : السلا م عليكم سيدي الفاض ل أحمد صبحي انا لا...

more