منتدى أو مؤتمر أو مركز (تكوين ) والمطلوب منه .

عثمان محمد علي Ýí 2024-05-07


منتدى أو مؤتمر أو مركز (تكوين ) والمطلوب منه .
عظيم أن تهتم الدولة المصرية أو الإماراتية أو هما معا بإنشاء أو حتى بالسماح بإنشاء متدى أو مركزا لمناقشة موضوعات فى الثقافة العربية ،والتعريج منها حول الخطاب الدينى الإسلامى فى الوطن العربى . وأنا أتصور أن المُهمة الأولى التى يجب أن يعمل عليها المركز ،ولو نجح فيها فهى تكفيه مدى الحياة حتى لو تحول بعدها لمكلمة وحكاوى القهاوى وقعدات لشرب الشاى والحلبة الحصى هى إعداد توصية وتقديم عريضة وطلب موقعا عليه من مجلس أُمناء المنتدى والمركز ومن كُل مُفكرين ومُثقفين وإعلاميين وحقوقيين الوطن العربى فى الداخل والخارج يُطالبون فيه بإلغاء كل القوانين المُقيدة للحريات وعلى رأسها التى تخص حرية الفكر والرأى والمُعتقد ، وإلغاء قانون إزدراء الأديان سىء السُمعة ، وإلغاء أى نصوص دستورية وقانونية تُعطى حصانة لأشخاص أو لهيئات كهنوتية فى وطننا العربى .. مع المُطالبة بتوحيد التعليم فى مصر وذلك بإلغاء التعليم الأزهرى وضمه إلى وزارتى التربية والتعليم والتعليم العالى . وتقديم هذا الطلب لرؤساء وملوك وأمراء الدول العربية ،وللمجالس التشريعية (البرلمانات ) والقضائية فى الوطن العربى.وأن تكون هذه هى قضيتهم الأولى والرئيسية والوحيدة إلى أن تتحقق حتى لو تكرر تقديمهم للطلب كل فصل تشريعى وكل إجتماع لرؤساء الدول حتى تتم الإستجابة لهم بتطبيق توصياتهم وتنفيذها على أرض الواقع. فساعتها فقط سيستطيعون مناقشة الثقافة العربية وإصلاح الخطاب الدينى مناقشة فعالة ومُثمرة يشعر بها (المثقف والأمير والبسيط ) فى وطننا العربى بل والإسلامى وسينعكس هذا على العالم وستتغير نظرتهم للمُسلمين وإظهار مدى عظمة ورحمة الإسلام العظيم . بغير هذا فلن تكون له فائدة وسيتحول المنتدى والمركز وندواته إلى مكلمة ومصطبة وأوبن بوفيه وقعدات سمر ودردشة وإستعراضا للآنا وللمنافسة فيما بينهم فيمن هو أكثر أكثر من زملاءه إنتفاخا لكرشه وتقعيره للمصطلحات العربية والفذلكية التى يستخدمها فى خطابه أمام عدسات الفضائيات وصغار صغار الإعلاميين .
الحرية عموما ،وحرية الرأى والتعبير والمعتقد فى مصر والوطن العربى مقموعة ومسجونة ومقيدة بالسلاسل والأغلال فإعملوا على تحريرها أولا حماية لحاضركم ولمُستقبل أولادكم وأمنهم الثقافى والإجتماعى بل والإقتصادى يرحمكم الله .
==
اللهم بلغت اللهم فأشهد .

اجمالي القراءات 935

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالكريم     في   الأربعاء ١٥ - مايو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95269]

تكوين لهدم الدين


اشتقت اليكم د.عثمان، وجميع مشرفي وقراء اهل القرأن



ولا ولن انسي معلمي الكبير الدكتور/ احمد صبحي منصور



نعم كلامك صحيج غى حالة اذا كان مركز تكزين سوغ يقزم بتطوير وتنوير الفكر الثقافى كما يزعمون، ولكنهم عقدوا مؤتمرهم الاول فى المتحف وبحضور شخصيات كبيرة وبأذن السلطات المصرية. مما لا يبشر بالخير.



وعلى ما اعتقد انها ما هي الا حيلة اولى تحت مسمى تغيير الثقافة ، وصولاً تدريجيا الى هدم الديانات، ولا اقصد الديانة الاسلامية فحسب بل كل الاديان الابراهيمية الثلاثة.



والله اعلى واعلم



تحياتي لكم جميعا



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق


فيديو مختار