أربعة أسئلة

الخميس ١٨ - يناير - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول : يعطيك العافية دكتور احمد جهودكم جبارة . لكن لدي تعليق وانا من متابعينك انه موضوع تحريم الخمر بحاجة الى اجابة اوسعى في ضوء ايات اخرة مثل ذكر نبيذ الجنة في صورة محمد وصور اخرة وذكر موضوع السكر في صورة النحل.. انا شخصيا بعتقد انه شرب كمية معتدلة من النبيذ ليس حراما بل حتى هوا مستحب لانه لا يجوز تحريم ما احل الله. السؤال الثانى : دكتور صبحي منصور . شكرًا لكم على السؤال حول ما إذا كان الشخص المثلي يمكن أن يصبح مدرسًا أم لا؟ أجبت وقلت إن منعهم من العمل ظلم وأعطيت إجابة مثيرة للاهتمام ودقيقة، لكن بعض المسلمين يشيرون إلى الآية 16 من سورة النساء : ( وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ فَآذُوهُمَا فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا ﴿۱۶﴾)، وإلى الكلمة فَآذُوهُمَا ) يشهدون ويقولون إنه لا ينبغي السماح لهؤلاء الأشخاص بالعمل . ما هو جوابك على هذه الحجة؟ السؤال الثالث : هل الزواج فرض علي الرجل المقتدر ماديا وصحيا وعقليا ..وان كان في مجتمع يغلب فيه الاناث عددا علي الرجال ؟؟؟ وشكرا جزيلا . السؤال الرابع : هل فيه وزر علىّ إذا ذكرت الله تعالى وانا فى الحمّام اقضى حاجتى ؟
آحمد صبحي منصور :

إجابة السؤال الأول :

أولا :

1 ـ  تحتاج يا بنى لأن تتعلم الكتابة دون أخطاء إملائية ، ومنها قولك : ( متابعينك ) ( في صورة محمد وصور اخرة وذكر موضوع السكر في صورة النحل..) (بعتقد )( هوا).

2 ـ وتحتاج لمعرفة أكثر بالقرآن الكريم ، لأن الحديث عن خمر الجنة لم يأت إلا فى سورة محمد فقط . وأرجو أن تقرأ لنا فلعلّك تتعلم .

أخيرا :

1 ـ شرب الخمر حرام مُغلّظ فى التحريم باستعمال مصطلح الاجتناب . قال جل وعلا : (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنْ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ (91) وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِينُ (92) المائدة ).

2 ـ  وقد قلنا من قبل إن ما جاء فى سورة النحل ( وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَراً وَرِزْقاً حَسَناً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (67)) لا علاقة له بالخمر . ( سكرا ) يعنى مادة السّكر التى نستخرجها من قصب السكر والبنجر .

3 ـ  أما عن نعيم الجنة فى ( سورة محمد ) فالخمر فى الجنة مختلفة ، والحديث عن نعيم الجنة فى الآية الكريمة بطريقة مجازية بالتشبيه وضرب المثل ، قال جل وعلا : (   مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاءً حَمِيماً فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ (15) محمد )، بالتالى ليست الخمر التى نعرفها فى الدنيا . ولا بد من معرفة أنه لا يمكننا تخيل حقيقة نعيم الجنة ، قال جل وعلا : ( فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17)  السجدة  )

اجابة السؤال الثانى :

الإيذاء هنا ليس ضربا ، بل أذى قولى تأنيبا وتوبيخا . ولا علاقة لذلك بعمله الوظيفى أيا كان .

إجابة السؤال الثالث

 ليس الزواج فرضا على الذكر أو الأنثى . هو مُباح . فى المباحات تأتى أوامر ليست مُلزمة ، مثل قوله جل وعلا :

1 ـ (  وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُوا (3) النساء ).

2 ـ  ( هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ الأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ (15)  الملك )

إجابة السؤال الرابع :

 الله جل وعلا هو الذى يطعمك ويسقيك . آلية الأكل والشرب تعتمد عليه جل وعلا . ويمكن أن يحدث خلل فى الابتلاع ، وفى الهضم وفى التمثيل الغذائى ، وفى خروج الغائط والبول . كل منا عانى من الامساك والاسهال ، وبعضنا يعانى فى التبول . المؤمن يعرف ذلك ، ويؤمن بإفتقاره الى ربه فى الحصول على الطعام والشراب ، وفى سريانهما فى جوفه الى خروج نفايتهما . وكما يحمد الله جل وعلا على دخول الطعام والشراب الى جوفه عليه أن يحمد الله جل وعلا على خروج النفايات منه . لو كان فى متاعب فالأولى به أن يدعو ربه جل وعلا وقتها متضرعا ( وهو فى الحمام ).



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1224
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4996
اجمالي القراءات : 53,896,874
تعليقات له : 5,349
تعليقات عليه : 14,655
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


وبال : ما معنى كلمة ( وبال ) فى القرآ ن ؟ هل هى من البول ؟ ...

الموالد من تاى : سلام دکتر احمد صبحي منصور : انا ليس من اهل...

دعوة ابراهيم للحج: كيف كان نبي الله إبراه يم عليه السلا م يؤذن...

تفسير: ما معنى قوله تعالى : مَنْ كَانَ يُرِي دُ ...

لا تقديس للكعبة: تنتشر تعليق ات حول من يتعلق بالكع بة يتبرك...

الابتلاء خيرا وشرا: السلا م عليكم ابي العزي ز .. انا رجل في...

بطون : لم تكتب لنا عن مصطلح ( بطون ) في القرآ ن الكري م ...

طعام أهل الكتاب: سّيدي هل طريقة ذبّح الحيو ان فيها ما يحلل...

الوصية والميراث: الوصي ة واجبة للمحت ضر وهي أصل وأحكا م ...

نعم ..ولكن ..!!: ...رغم كل ما ذكرته في ابحاث ومقال ات وكتب سبقت...

العزيز جل وعلا : . من الملا حظ ان اسم الله العزي ز في القرأ ن ...

اريد أن أكون باحثا: استاذ احمد صبحي منصور اريد ان اصير مثلك مفكرا...

مسألة ميراث: نحن 6 اخوان و4 بنات ورثنا عن امنا وابين ا ...

مفيش فايدة ..؟؟: كلما تكلمت بالقر آن أنتقد البخا رى اجد...

إستثمار المسروق: لنفتر ض أن سارقا تاب . كان قد إستثم ر المال...

more