وأُملى لهم .!!

الأحد ١٩ - يناير - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
مامعنى قوله جل وعلا : ( وأملى لهم ) في سورتى القلم 45 و الأعراف 183 )
آحمد صبحي منصور :

1 ـ ( أملى ) من الإستدراج ، يعنى إتاحة الفرصة وإطالتها للفاسق لكى يزيد في فسقه وكفره . هو ضمن كيد الرحمن . يمُنُّ الله جل وعلا على الفاسق بالنعم فيظن أن هذا من رضى الله جل وعلا عنه فيزداد إثما ، ويظل في غمرته وسكرته الى أن يموت وليا من أولياء الشيطان . قال جل وعلا  في الإعراض عنهم :  ( فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّىٰ حِينٍ ﴿٥٤﴾ أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُم بِهِ مِن مَّالٍ وَبَنِينَ ﴿٥٥﴾ نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ ۚ بَل لَّا يَشْعُرُونَ ﴿٥٦﴾ المؤمنون )

2 ـ هذا ينطبق في عصرنا على المستبد وأعوانه والظالمين ، الذين يتقلبون في البلاد بمواكبهم ، قال جل وعلا  في عدم الإغترار بهم : ( لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ ﴿١٩٦﴾ مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۚ وَبِئْسَ الْمِهَادُ ﴿١٩٧﴾ آل عمران )

3 ـ ومنهم في الماضى :  المستهزئون بالرسل المكذبون بالرسلات الإلهية .  قال جل وعلا :

3 / 1 :( وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ ۖ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ ﴿٣٢﴾ الرعد) .

3 / 2 : (  وَأَصْحَابُ مَدْيَنَ وَكُذِّبَ مُوسَىٰ فَأَمْلَيْتُ لِلْكَافِرِينَ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ ﴿الحج: ٤٤﴾

3 / 3 : (  وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ ﴿الحج: ٤٨﴾

4 ـ ومنهم في عصرنا المكذبون بحديث الله جل وعلا بالقرآن الكريم الذين يؤمنون بحديث آخر معه كالبخارى وغيره . عن أولئك المكذبين بالقرآن الكريم قال جل وعلا :

4 / 1  ـ ( وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ ﴿١٨٢﴾ وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ﴿١٨٣﴾ أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا ۗ مَا بِصَاحِبِهِم مِّن جِنَّةٍ ۚ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ ﴿١٨٤﴾ أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّـهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ ﴿١٨٥﴾ الاعراف )

4 / 2  ـ ( فَذَرْنِي وَمَن يُكَذِّبُ بِهَـٰذَا الْحَدِيثِ ۖ سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٤٤﴾ وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ﴿٤٥﴾ القلم )



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 2828
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5046
اجمالي القراءات : 55,184,494
تعليقات له : 5,381
تعليقات عليه : 14,716
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


توضيح حول الفتاوى : سيدي الفاض ل نح ن نقدر أنشغا لك الشدي د ...

هل الرحمة لنا فقط: 1. (وَا كْتُب ْ لَنَا فِي هَذِه ِ ...

السيسى رئيسا: لقد نشرتم حضرتك م مقالا تشكرو ن فيه السيس ي ...

خلع الحجاب: هل يجوز ان اقول لزوجت ي اخلعي الحجا ب ام اني...

سنّى ولكن محترم: اخي الكري م انا رآيت مذهبك م واحتر م ...

يا أخت هارون: هل مريم اخت سيدنا هارون وموسي ؟...

مسألة ميراث: ماتت زوجتى ، ولها ابن من زوج سابق ، ولها أم ولها...

موضوع إنتهى : أتعجب منكم من مدة وانا ارسل لكم لعلي احظى...

يا حسرة على الوفد: د صبحى : هل تعرف إن إسم رئيس حزب الوفد الجدي د ...

الأنبياء والنبيين: هل يوجد اختلا ف في المعن ي بين ==ذكر كلمة...

العشور: ما هو اصل كلمة العشو ر ؟ لاح ظت انها لم تذكر...

طلاق وحضانة ..: عندي صديقه كلفتن ي ان اسألك لأنها لا تجيد...

منع المشركين من الحج: ما معنى يا أيها الذين آمنوا إنما المشر كون ...

مقدار تلاوة القرآن: هل تنصح بنصيب معين (مقدا معين) من القرآ ن ...

الرق: هنالك سؤال يؤرقن ي حقا ولا اجد له اجابة , هل...

more