عدد الاسرائيليين

السبت ٠٩ - فبراير - ٢٠١٩ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
هل نقبل ماقالة اليهود دون تمحيص؟ ألم يقل الله لنا ان هناك من يحرف الكلم وان هناك من يفترى على الله الكذب ويكتب كلاما ينسبة لله؟ فحين خروج مصر كما تقول التوراة وقف بسيناء واحصى كل زكر فوق سن العشرون ووجدهم ستماءة وعشرون الف تقريبا اذا اضفنا اليهم الاوين الموقوفون على شؤون العبادة وخدمتها بلغوا العشرون الف واذا اضفنا النساء والاطفال مادون العشرين لقفز الرقم لمايزيد عن المليون انسان هل هذا يتفق مع الحقيقة التاريخية؟
آحمد صبحي منصور :

المذكور فى القرآن الكريم قول فرعون عنهم إنهم شرذمة قليلون ( الشعراء 54 ). ولأنهم قليلون فقد أمكن تجميعهم واستطاعوا الهرب معا فى وقت واحد . 

ويجب عرض ما جاء فى العهد القديم على القرآن الكريم. 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 2695
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   الأحد ١٠ - فبراير - ٢٠١٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[90377]

عدد الإسرائيليين و عدد اليهود


تحياتي د . منصور و أسمح لي بهذا التعقيب ,



لا يجوز لنا من الاعتماد أو تصديق قول فرعون , فلا يجوز الاستشهاد به , حين أخبرنا الله جل وعلا بقوله ( إِنَّ هَؤُلاء لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ ) , فقول الكافرين هو قول تضليل , و هو القائل أيضاً ( وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي ) ,



الله جل وعلا ينقل لنا أقوالهم كي نعلم كذب أدعائهم لا أن نصدقهم أو أن نستشهد بقولهم ,  



فرعون وصفهم بالشرذمة للتحقير من شأنهم , هذا لأنهم كانوا عبيداً مستعبدين كسائر المصريين حينها ,



و وصفهم أيضاً بالقليلين استخفافاً بهم و للتسفيه , لأنهم أيضاً مجرد عبيد مستعبدين كسائر المصريين حينها ( فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ) ,



لو كانوا حقاً كما يدعي فرعون لما قال عنهم ( وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ * وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ ) ,



و لو كانوا قليلي العدد فعلاً لما تمسك بهم و رفض خروجهم من مصر مع موسى عليه السلام , بل كان لهم الدور المهم في تسير أمور البلاد و تسخيرهم في البناء و الزراعة و الصناعة و الخدم و العسكر أيضاً , و دورهم هذا بأهميته و حيويته كان الدافع لفرعون بأن لا يستغني عنهم بسهولة ,



أما فيما يخص خروجهم بالليل و دون أن يشعر بهم أحد و تجميعهم بسهوله و خروجهم في وقتٍ واحد , فهذا لأنه لم يخرج مع موسى عليه السلام سوى من آمن منهم فقط ( فَمَا آمَنَ لِمُوسَىٰ إِلَّا ذُرِّيَّةٌ مِّن قَوْمِهِ ) .



عدد الإسرائيليين أتباع موسى كانوا قلائل , في حين كانت أعداد اليهود كثر , و هذا واقعهم اليوم فالمؤمنون الحقيقيون منهم قليلي العدد في العالم كله , في حين نرى الأغلبية منهم غير مؤمنين , و هذا هو حال كل المؤمنين من جميع الأديان من مشارق الأرض لمغاربها , و منذ اليوم الأول و إلى يوم الدين .  



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد ١٠ - فبراير - ٢٠١٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[90378]

شكرا على تعقيبك استاذ اسامة ، وأقول


قلت : المذكور فى القرآن الكريم قول فرعون عنهم إنهم شرذمة قليلون ). ولا مانع عندى من تصديق كلامه خارج مزاعمه الدينية ، لأن قرائن تؤيد ذلك ، هم مع كونهم أقلية إلا إنهم كانوا له غائظين لأنهم لم يكونوا مثل بقية المصريين الساكتين المقهورين الذين لم يكن لهم صوت لذا فلم يأت ذكرهم فى القرآن . هذا بينما ذكر رب العزة ان بنى اسرائيل كانوا طائفة من سكان مصر وكان فرعون يستضعف ( طائفة ) منهم. وكونهم طائفة يعنى أنهم أقلية. وهناك فارق بين (قوم فرعون ) وشعب مصر. قوم فرعون هم جنده ورجال دولته العميقة ، وكلهم غرق معه .


وقوم موسى كلهم هرب معهم منهم من ( آمن لموسى ) ومنهم من لم يكن. وقد حملوا فى قلوبهم الضلال الدينى الفرعونى ، لذا مالبثوا أن طلبوا من موسى بعد أن جاوز بهم البحر أن يجعل لهم إلاها مثل آلهة المعبد الفرعونى الذى رأوه فى سيناء ، ثم ما لبث أن عبدوا العجل الذهبى الفرعونى واستضعفوا هارون وكادوا يقتلونه فى غياب موسى.



3   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   الإثنين ١١ - فبراير - ٢٠١٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[90385]

عذراً د . منصور


قوم فرعون هم جميع القوم , لان هذا ما يفهم من كلمة قوم استناداً لقوم إبراهيم و قوم نوح و قوم لوط و قوم هود ... إلى آخره , و كلمة قوم تأتي تعبيراً عن جزء يسير من الشعب وصفاً لهم كممثلين عن هذا الشعب , لذا يصفهم الله جل وعلا بالملأ ( قال الملا من قومه ) ( قال الملا الذين كفروا من قومه ) ( قال الملا الذين استكبروا من قومه ) ( وقال الملا من قوم فرعون ) ...      



قوم فرعون ليسوا جنده و رجال دولته و حاشيته فقط لعدة أسباب :



1 – لو كانوا هؤلاء هم قومه فقط لقال الله جل وعلا ( فأغرقناه و قومه ) , و لكن هذا لم يحدث بل قال جل وعلا ( وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ * فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ ) ,



و قال ( فَأَغْرَقْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ جَمِيعًا ) , فحاشيته و جنده هم جزء من قومه و لا يطلق عليهم بالقوم بل بالملأ , أما قومه أي بقية المصريين فلم يغرقهم الله جل وعلا مع فرعون و من كان معه , فهؤلاء المغرقين وصفهم الله جل وعلا بآل فرعون ( فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ * النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ) ,



أما بقية قومه الباقين فقد قال عنهم ( وَأَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَمَا هَدَى ) , و هذا الضلال ربما يأتي بعده هدى .



2 – أما عن بقية المصريين و الذين وصفتهم بالمقهورين و هم كذلك بلا شك , و لكن هذا لا يعفيهم من مسؤولياتهم تجاه الله جل وعلا , فمن صدّق من قوم فرعون قول فرعون و اتخذوه إله من دون الله جل وعلا فقد قال الله عنهم ( فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ) ثم يقول ( فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ) , أي تم إغراق من كان منهم مع فرعون في مطاردة موسى و أتباعه , فأجمعين تعود على من برفقة فرعون فقط و لا تعود على كافة القوم .



3 – طائفة لا تعني فقط أقلية بل من الممكن أن تكون أغلبية , طائفة تعني بأنهم جزء أصيل من المجتمع المصري , و عنصر هام في نسيجه .



4 – فرعون لم يكن يستضعف جميع اليهود في الدولة الفرعونية , بل كان يستضعف طائفةً منهم بدليل أن قارون لم يكن مستضعف , بل كان من المقربين و على شاكلته كان الكثير , و تلك الطائفة المستضعفة ربما تكون غالبية اليهود المسحوقين حينها . 



4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين ١١ - فبراير - ٢٠١٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[90389]

شكرا استاذ أسامة على هذه الاضافة ، واقول:


يحتاج الأمر الى توضيح إضافى ، أرجو أن أنشره فى مقال خاص.

والله جل وعلا هو المستعان. 

5   تعليق بواسطة   سعيد المجبرى     في   الثلاثاء ١٢ - فبراير - ٢٠١٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[90399]

!! جزء من الدرس الذي تعلمته من قصة فرعون !!

لقد قمت - تقريبا - بقراءة كل الآيات التي تحدثت عن موسى و فرعون و هامان و قارون و خرجت منها بالآتي :
1 - الطواغيت دائما يتوهمون أنهم يملكون الأرض و الشعب)أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي( ... و بناء على ذلك لا يسمحون بأي اعتراض أو مخالفة في الرأي و يسارعون إلى تحقير من يخالفهم الرأي )إن هؤلاء لشرذمة قليلون( .. و هذا هو بالضبط ما يفعله طواغيت العصر حين يصفون من يخالفهم الرأي بأنهم عملاء و خونة و مرتزقة!! .. هههههه
2 - الطواغيت لا يسمحون بأي رأي آخر غير رأيهم و لا نظرية غير نظريتهم )ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد( .. وهذا بالضبط ما يفعله طواغيت العصر بإصدار قوانين مراقبة الصحف لمعاقبة كل من يأتي برأي مخالف.
3 - الطواغيت يقتلون و يغتالون و يغدرون بكل من يتصورون أنه يهدد بقاءهم في السلطة )يقتلون أبناءكم و يستحيون نساءكم( ... كما فعل
السفاح الشرير محمد سلمان مع المغدور به خاشقجي
4 - الشعوب التي تطيع الطواغيت و تخضع لهم هي شعوب فاسقة أي خارجة عن طاعة الله لأن الله أمر بمقاومة الظالمين و هم هؤلاء الطواغيت المحاربون لله و رسوله بعدم الالتزام بالشورى و الديمقراطية و الساعين في الأرض فسادا بقتل و سحل و سجن و اغتصاب كل من يخالفهم الرأي . )فاستخف قومه
فأطاعوه إنهم كانوا قوما فاسقين(
5 - يجب على الشعوب مقاومة الطغاة بالخروج في مظاهرات هادرة معلنة رفضها الاستعباد و مصادرة حقوقها و الاستعانة بالله أولا .. و إيصال مطالباتهم إلى كل المنظمات الدولية و الدول التي تحترم حقوق الانسان و سرعان ما يتقهقر الطاغية و تزلزل أركان نظامه فيهرب أو يتنحى أو يتم القبض عليه فيحاكم و يسجن أو يعدم .. و إذا أصر على موقفه فسيتم قتله أشر قتلة كما حدث للطاغية القذافي و الطاغية عفاش .. ههههه .
5 - و يجب ألا ننسى طواغيت الكهنوت الذين افتروا على الله أكاذيب و أباطيل و سموها حديثا و جعلوه مصدرا للتشريع ... فلا بد من الحذر من طواغيت الكهنوت لأنهم يمارسون الإرهاب الفكري بتحقير من يخالفهم الرأي فيصفونه بأنه جاهل لا يفهم معنى الآيات أو صغير في السن مازال يتعلم و لم يبلغ درجة العلم أو أنه عليه بقراءة كتب الشيخ فلان و الإمام علان و العلامة أبطلان و الداعية أكذبان ... ههههه

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4721
اجمالي القراءات : 47,842,791
تعليقات له : 4,916
تعليقات عليه : 13,970
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


صرصر: ما معنى ( صرصر ) التى جاءت فى قصة قوم عاد ؟ ...

الولى فى الزواج: أفهم أن الولى ليس شرطا فى الزوا ج ، وهذا من...

القرآن كله شفاء: هل يختلف فضل القرآ ن بعضه عن بعض؟ قال ...

القرآن والعلوم: لماذا القرا ن الكري م لا يحتوى ايات على طلب...

ومبروك مقدما: افتني شيخي اعزكم الله في مشروع ية أخذ قرض...

الصلب والترائب: يقولو ن فى التفس ير أن ( خُلق من ماء دافق يخرج...

غطاء عن ذكر الرحمن: ما معنى الذين كانت اعينه م فى غطاء عن ذكر الله...

تشريعات القرآن : هل كل التشر يعات في القرآ ن الكري م واجبة...

الضرائب اسلاميا: هل من حق الدول ة الاسل امية فرض ضرائب ؟...

ولذلك خلقهم : ـ قرأتُ لكم طائفة من مقالا ت تخص هذا الجان ب ...

قتل بنى قريظة: ماذا تقول في مقتل يهود قبيلة بني قريظة ، أيام...

قناة فضائية لنا : أتابع بشغف حلقات برنام جكم ( فضح السلف ية )...

مسألة ميراث: ماتت وتركت ثروة ، وورثت ها : أب وأم وزوج و...

قرآنية تكره زوجها: أنا قرآني ة ، تدبرت في الآية الكري مة (...

أمية النبى من تانى: لي ملاحظ تان الاول ى : هناك تناقض بين قولك ...

more