المهاتما غاندي والسادس من إبريل

شادي طلعت Ýí 2014-01-07


كتابي هذا قد يكون جديداً من حيث معلوماته على عدد كبير من الناس، إلا أنه سرد مبسط لحقائق ترتبط بقيم إنسانية وأخلاق ضاعت في ظل صراعات على السلطة في مصر ! إنه كتاب لكل من باحث عن الحرية، أو رفعة وطنه أو أراد التعبير عن رأيه.

من لم يعرف المهاتما غاندي أو يقرأ عنه، وسافر إلى أوربا أو الولايات المتحدة الأمريكية، سيفاجأ بغاندي في كل ولاية يسافر إليها حاضراً أمامه ! فتماثيل الرجل موجودة في كل مكان، في ميادين صغرى وكبرى ! وفي الجامعات، وصورة معلقة في كل المحافل العلمية والسياسية والإجتماعية، إنه كان ظاهرة إنسانية، رحلت ولكنها تركت خلفها إرث من قيم وأخلاق لازالت باقية، وستظل باقية، لأن  غاندي لم يكن يبحث عن مجد شخصي فقد نسي الرجل نفسه، ومات دون أن يترك شيئاً ! فما هي حقيقته وما هو إرثه الحقيقي ؟

إن كلمة مهاتما، تعني "الروح العظيمة" ذلك لأن غاندي بالفعل كان أقرب للقديسين إن لم يكن بالفعل قديساً ! وقد يتساءل البعض عن عنوان كتابنا هذا ! وما هو الرابط بين غاندي وبين السادس من إبريل ؟ فغاندي ولد بالهند عام 1869م، وكان يعيش بها، وتوفي عام 1947 م، بينما يوم السادس من إبريل مرتبط بحركة السادس من إبريل في مصر، والتي إنطلقت عام 2008 !

ما لا يعرفهُ الكثيرون، أن غاندي هو أول من دعا إلى العصيان المدني الشامل، في الهند يوم السادس من إبريل عام 1919 م، أي أن إسم حركة 6 إبريل في مصر مقتبس، من أول يوم أَعلن فيه غاندي العصيان المدني، ضد الإحتلال الإنجليزي للهند ! كما أن شعار حركة 6 إبريل أيضاً مقتبس من حركة "أدبور" في صربيا وهو شعار "القبضة" ! وبما أن آليات التغيير السلمي، التي إستُعملت في صربيا كانت جميع أفكارها مستوحاة من المهاتما غاندي، فالأصل إذاً في تعريف العالم بالتغيير السلمي أو سياسة "اللاعنف" كان هو المهاتما غاندي.

بينما الصورة الكربونية للمهاتما غاندي كانت حركة 6 إبريل ! وهناك فارق شاسع بين الأصل والصورة، لأن الصورة كانت كربونية ! وقد شوهها الحبر الكربوني من كل جانب ! وحروفها يصعب تفسير نصوصها فزيادة حجم الكربون في بعض الحروف وطمس الحبر لحروف أخرى، وتجاهل الكربون لباقي الحروف، أمر يجعلنا نصل من خلال قراءة الصورة الكربونية نتوصل إلى نتائج خاطئة ومختلفة عن كل ما نادى به المهاتما غاندي والذي هو الأصل لسياسة "اللاعنف".

المهاتما غاندي من مواليد عام 1869 م، ولد في الهند ثم سافر إلى إنجلترا ودرس القانون ثم إنتقل إلى العمل كمحام في جنوب أفريقيا عام 1893 م، وهناك وجد التمييز والقسوة في معاملة أصحاب البشرة الملونة ! فقرر مكافحة التمييز بكل صورة، ولاقى في جنوب أفريقيا الويلات من إعتقالات وضرب وإهانة، حتى تم إخلاء سبيله بعدها عاد إلى الهند في العام 1915 م، وكان صيته وقتها قد ذاع في الهند كلها ، فعرفه الهنود بالشخصية المثالية المتعلمة التي تحارب الفقر والظلم والجهل، وإستقبلوه إستقبال الفاتحين، وأصر الإنجليز آنذاك على الإستمرار في التمييز ضد الهنود، وقرروا تمرير عدد من القوانين، تحمل جميعها في طياتها إضطهاد ضد أصحاب البلاد الأصليين ! وكان موعد إصدار حزمة القوانين تلك يوم السادس من إبريل عام 1919 م.

وكان قرار غاندي بأن يكون يوم 6 إبريل عام 1919 م هو اليوم الأول لإعلان العصيان المدني، ليشمل الهند كلها ! ففي ذلك اليوم أعلن العمال الإضراب العام عن العمل، وأعلن الفلاحون وقف الجني أو الحصاد إلا فيما يخص إحتياجاتهم ! إن يوم السادس من إبريل عام 1919 م،هو يوم إعلان الهنود العصيان المدني، ووقف التعاون مع السلطات المحتلة، ورفض كل ما هو إستبدادي.

مذبحة أمريستار.. في يوم 13 إبريل عام 1919 م، قام أحد الضباط الإنجليز وكان إسمه الجنرال "داير" بجمع قواته والتي قوامها جنود هنود ! وقام بمحاصرة أحد الحدائق العامة بمدينة أمريستار، وأمر الجنود بإطلاق النيران على المعتصمين بالحديقة، وتم إطلاق ما يتخطى اكثر من 5000 طلقة نارية !  قتل على إثرها 379 شخصاً وأصيب أكثر من 1500 شخص آخرين ! لقد كانت مذبحة بكل المقاييس، تمت على إثرها محاكمة الجنرال الإنجليزي، إلا أن الملفت للنظر إلتزام الهنود بمدأ السلمية الذي نادى به المهاتما غاندي، فلم يحاول أي هندي أن يرد على عنف السلطات المحتلة بعنف مقابل ! طبقاً للقواعد التي رسخها مهاتما غاندي.

أثناء مذبحة أمريستار كان المهاتما غاندي، قابعاً في السجن رهن الإعتقال، وكانت المذبحة سبباً رئيسياً في إطلاق سراح مهاتما غاندي،  بعدها إلتقت سلطة الإحتلال الإنجليزي بالهند، بالمهاتما غاندي وقدموا له إعتذار إنجلترا عن المذبحة، وتبرير الخطأ بأنه كان تصرف فردي لأحد الجنرالات الإنجليز ! إلا أن غاندي قام برفع سقف المطالب في هذا اليوم، فبعد أن كانت ثورة "اللاعنف" ضد التمييز، أصبحت حينها ثورة "اللاعنف" لتحرير الهند من الإحتلال البريطاني.

إستمرت ثورة "اللاعنف" في الهند من الفترة 6 إبريل عام 1919م حتى 1922م، وكان سبب إنهاء ثورة "اللاعنف" في المرحلة الأولى منها، أن قام عدد من أفراد الشرطة بضرب أحد الثائرين السلميين، في أحد المسيرات ضد الإضطهاد والمطالبة بتحرير الهند، وعندما تنبه المعتصمين إلى ما حدث لزميلهم من إعتداء، قاموا بملاحقة أفراد الشرطة، فهرب منهم كل أفراد الشرطة وإحتموا بقسم الشرطة الخاص بهم، وأوصدوا أبوابه جيداً، إلا أن المعتصمين قاموا بإشعال النيران في قسم الشرطة، مما جعل كل من كان بداخل المبنى يخرج أياً كانت نتائج خروجه ! فقتل من قتل من الشرطة، وأصيب من أصيب، وهنا كان للمهاتما غاندي موقفاً يحترم ويدرس، فقد قرر المهاتما غاندي إنهاء سياسة "اللاعنف".

تلقى المهاتما غاندي، إنتقادات وأسئلة كثيرة حول  أسباب قرارة بإنهاء حالة "اللاعنف" وكانت إجابات المهاتما تتلخص في مبادئ "اللاعنف" التي نادى بها والتي يمكن أن نلخصها في الآتي :

مبادئ وقيم اللاعنف عند المهاتما غاندي :

1-    الإلتزام بالسلمية حتى وإن وصل عنف النظام إلى القتل أو الإبادة الجماعية.

2-    أن لا يصطدم أبناء الوطن مع بعضهم البعض، أياً كانت الأسباب، وأياً كانت معتقداتهم أو أفكارهم.

3-    أن لا يكره أبناء الوطن سلطة الإحتلال، وأن يبادروا كل من يكرههم بالحب.

4-    أن لا يلوم أبناء الوطن من يحتلهم، لأنهم هم من سمحوا لسلطة النظام أن تحتلهم.

5-    أن لا يتسبب إعتصام المواطنين اللاعنيف في أي أعمال تخريبية.

6-    أن لا يرفع المواطنين السلاح مطلقاً أثناء المواجهات مع سلطة الحكم.

7-  بقاء المواطنين تحت سلطة إحتلال هو أفضل من حكم ذاتي، يسمح بأن تراق دماء المواطنين فيه من خلال قتلهم لبعضهم البعض.

رهان اللاعنف من وجهة نظر المهاتما غاندي يعتمد على الآتي :

-         إيقاظ الضمير الإنساني لسلطة الحكم، حتى يصل إلى إتفاق من المواطنين يرضيهم.

مما سبق يتضح أن الأب الشرعي لـ "اللاعنف" قد وضع مبادئ وقيم له، وإن خرجت الإعتصامات والإضرابات عن أي من تلك المبادئ فإنه يجب وقفها فوراً !

وعليه إذا ما عدنا إلى ما ترفعه جماعة الإخوان أو حركة 6 إبريل من شعارات، تنادي بالسلمية ! في نفس الوقت الذي تستخدمان فيه العنف، فإنهما بذلك يكونا قد خرجا عن مبادئ وقيم "اللاعنف" !

ما يحدث في مصر منذ 25 يناير 2011، لا يمت لسياسة "اللاعنف" بأي صلة للأسباب الآتية :

1-    ما يحدث في مصر ليس بعصيان مدني، بل هي مظاهرات عنف.

2-  قد لا تخلوا مظاهرة سواء للإخوان أو لحركة 6 إبريل، إلا وقد شابها عنف أدى إلى قتل أو إهدار للمال العام أو الخاص أو إصابات للمواطنين !

3-    الصراعات في مصر ليست بين مصريين وسلطة محتلة ! بل هي بين مصريين بعضهم  البعض.

4-    المتظاهرون في مصر يرفعون السلاح في وجه مؤسسات الدولة الأمنية !

5-    المعارضة في مصر تحض على الكره، وهو أمر لا مكان له في سياسة "اللاعنف".

من خلال ما تم عرضه أقول :

أننا في مصر لم نفهم سياسة "اللاعنف" بشكل حقيقي، فقد إستخدمت المعارضة الشعارات فقط، في حين أنها لم تأخذ بالمضمون، وعليه لا يمكن أن نطلق على العبث الذي تشهده مصر منذ عام 2011م وحتى عام 2014م، أنها سياسة "اللاعنف" لأن المعارضة قد أخذت بالظاهر فقط كما ذكرنا، في حين أن المضمون خارج عن القانون، وحتى وإن كان هناك رفض للقانون، فإن التعبير عن الرفض يجب أن لا يخل بأي شرط من شروط "اللاعنف".

ومن هنا أستطيع القول،أن المهاتما غاندي قد إستطاع تحرير الهند من سلطة محتلة، من خلال الإلتزام بالسلمية، ومن خلال قيم إنسانية رفيعة، وكان إعتماده الأساسي، على إيقاظ الضمير الإنساني، للسلطة الحاكمة، بينما في مصر، نجد أن ما يحدث فيها ما هو إلا عبث بمقدرات البلاد ! فالمعارضة سواء من الإخوان أو من حركة 6 إبريل، تتخذ من العنف منهجاً للوصول إلى السلطة ! وهم يعلمون جيداً أنهم لن يصلوا إليها، بيد أن هناك قوى خارجية تشجعهم على ممارساتهم المخالفة للقوانين الداخلية للدولة، وبالتالي فإن كل من يشارك في ممارسات العنف ضد الدولة، ليس إلا مجرد خائن ! ولكن يوجد من يخون عن قصد، ويوجد من يخون عن دون قصد.

لذلك :

فإني قررت أن أسرد المبادئ والقيم التي نادى بها المهاتما غاندي، حتى يعلم كل فرد شارك في عنف ضد الدولة، وهو معتقد أنه يمارس سياسة "اللاعنف" أنه كان على جهل بتلك السياسة، وبالتالي أكون قد نزعت عن كاهلي حملاً ثقيلاً، لأمر قد عرفته، ونشرته للعامة، فلم أكتمه ولا قصرت معرفته على شخصي، وإني والله، لأرجو من ربي إلا أن تصل رسالتي إلى الجميع، لعلها تكون نبراساً يضيئ لكل مصري أو غير مصري الطريق، إن فكر أو لجأ إلى ممارسات تضر بوطنه، فالوطن عزيز أياً ما كان، ولسوف يسأل الله الجميع عما قدموه تجاه أوطانهم.

في النهاية،أقول أن المهاتما غاندي، يلقب بالقديس في وطنه، وواقع الأمر أن لله خلقاً، قد لا يكونوا قديسين أو أنبياء، إلا أن الله قد حباهم بعلم من عنده، فهم لم يبحثوا لأنفسهم عن جاه أو مال أو سلطان، بقدر ما بحثوا عن الصالح العام لباقي البشر، فالمهاتما غاندي، قبل أن يبدأ في صراع تحرير الهند، كان قد بدأ الصراع في جنوب أفريقيا، والتي لم تكن بلاده.

 

وعلى الله قصد السبيل

 

شادي طلعت

اجمالي القراءات 14951

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-11-20
مقالات منشورة : 254
اجمالي القراءات : 3,198,010
تعليقات له : 77
تعليقات عليه : 216
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt