المستبد العادل.!

الخميس ٢٩ - أغسطس - ٢٠١٩ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
هذه النظرية (العادل المستبد) عند الفلاسفة، هل يمكن أن تحقق عدلا؟ يعني هل يمكن أن يحقق الظلم عدلا؟ ما المعيار أو ما هي المعايير لنظرية "العادل المستبد"؟ ما المنظور القرءاني لهذا الموضوع بالذات؟ النظام القانوني لصدام حسين المستبد، و حكمه المنضبط في العراق مقارنة باللصوص و السرّاق اللبراليين الذين لبسوا لباس الديمقراطية و العلمانية في العراق، فهل الحاكم العادل المستبد على الدولة أفضل من الحاكم الديمقراطي الفوضوي الهدام في ظل ما يسمى بالحكم الديمقراطي الذي رسمه عائلة (النظام العالم الجديد) لشعوب الشرق الأوسط؟؟
آحمد صبحي منصور :

1 ـ فى الاسلام دولة ديمقراطية مباشرة تحفظ حقوق مواطنيها ، ومنها الحق المطلق فى الحرية الدينية إيمانا وكفرا ، ومسئولية كل فرد عن إختياره الدينى يوم الدين أمام رب العالمين . الشرط أن يكون الفرد مسالما ، لأن الاسلام السلوكى وهو السلام ــ هو الذي يجمع المواطنين فى هذه الدولة. ظلم المواطنين حرام . والاستبداد أشد أنواع الظلم . ويكفى تفصيل القرآن فى نموذج فرعون مثالا كل مستبد يصل به إستبداده ليس فقط الى ظلم الناس بل الى ظلم رب الناس بزعم الالوهية . وكل مستبد يزعم صراحة أو ضمنا أنه إله ، لا يُسأل عما يفعل ، ويطاب من الناس الطاعة والخنوع ، بل يحرمهم من حريتهم فى الكفر به ، مع إن الله جل وعلا منح للناس حرية الايمان والكفر به ، تأسيسا على مسئوليتهم أمامه جل وعلا يوم الحساب .

2 ـ الاستبداد ظلم ، ولا يمكن أن يجتمع الظلم مع العدل ، بالتالى لا يجتمع ( الاستبداد ) مع (العدل ) وقد حاول احمد بن طولون أن يكون مستبدا عادلا فما نجح . والتفاصيل فى بحث منشور لنا هنا عن البوليس السرى لأحمد بن طولون .

3 ـ  هناك من ورث حكما عائليا مستبدا فحاول الإصلاح ، فهزمته  ثقافة عصره لأنها مؤسسة على الاستبداد. حدث هذا مع عمر بن عبد العزيز والخليفة العباسى ( المهتدى بالله ) الذى حاول تقليد عمر بن عبد العزيز . وكلاهما لقى حتفه .

4 ـ هذا يدخل بنا على أهمية المنطقة الرمادية بين الاستبداد والديمقراطية ، وهى ما نسميه بالتحول الديمقراطى . هذا التحول يحتاج عشرات السنين أو بضعة أجيال تتأسس فيها ثقافة الديمقراطية بديلا عن ثقافة الاستبداد ، ويقوم على تأسيسها مؤسسات حكومية وأهلية مع تعليم صالح وإعلام منفتح وحرية فكرية ترتكز على تشريعات تحمى حرية الرأى والفكر والإبداع والدين . بهذا تنتشر ـ بتؤدة وتمهّل ــ  ثقافة الديمقراطية وحقوق الانسان والتعددية وقبول الآخر المختلف فى الدين والمذهب والفكر ، وتتأسس ( المواطنة ) للجميع بالمساواة المطلقة وما يعنى هذا من مساءلة ولى الأمر .

5 ـ بدون ثقافة الديمقراطية لا تنجح الممارسة الديمقراطية . القفز من نظام مستبد الى نظام ديمقراطى مصطنع زائف يجعل أتباع المستبد الزائل قائمين فى الحكم ، وهم رعاع صمدوا فى دولة المستبد ، وهذا المستبد  قام فى حكمه بإستئصال القوى الحية وتجريف المجتمع من المثقفين والمفكرين وعناصر الاصلاح فلم يبق فى الساحة سوى ( أهل الثقة ) وهم رعاع  يجيدون الرقص فى المواكب ، ولا ميزة لهم سوى الخضوع والخنوع . بعضهم يتولى الحكم   بعد زوال سيدهم المستبد ، ولا ننتظر منهم سوى الفساد لأنهم لا يجيدون سوى الفساد .  

6 ـ هم يتمتعون  بثقافة الاستبداد السائدة ولا يحاولون تغييرها حرصا على مصالحهم وفسادهم ، لذا يتفقون ويختلفون فى نهب موارد الشعب ، وتفشل ديمقراطيتهم الديكورية المصنوعة .

7 ـ يساعدهم جهل الشعب ، إذ عاش هذا الشعب خاضعا لثقافة الاستبداد والاستعباد ، وقد إنقسم على نفسه الى كانتونات سياسية ومذهبية ودينية ، كل منها بزعامة قائد مستبد ، أى يتحول المجتمع من قائد مستبد أوحد الى مجموعات متناحرة من القادة والزعماء المتناحرين ، يتفقون ويختلفون حول السلطة والثورة ، وقد يقوم إنقلاب عسكرى يعيد المستبد الأوحد أو تقوم حرب أهلية أو تتقسم الدولة أو تغيب فى فوضى . حديث ويحدث هذا فى الصومال بعد زياد برى ، وفى السودان واليمن والعراق وباكستان وليبيا وسوريا .. ومنتظر أن يحدث فى مصر والسعودية والجزائر ..

8 ـ أنفق الغرب قرونا فى التحول الدمقراطى من الماجنا كارتا الى سقوط النازية والفاشية والشيوعية . وقع الغرب خلالها فى معارك محلية وإقليمية وعالمية .

9 ـ يحتاج المحمديون الى بضعة عقود ( ربما نصف قرن ) من المذابح والفتن والقلاقل والحروب حتى تنضج فيه ثقافة الديمقراطية بوجود حاكم يؤسس لها بتشريعات وإصلاحات .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 2199
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4693
اجمالي القراءات : 47,137,171
تعليقات له : 4,868
تعليقات عليه : 13,881
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


مسألة ميراث معقدة: أخي الكري م، حين توفي أبونا رحمه الله سنة 1964...

النجاسة : Good afternoon Dr. Ahmed, I hope you are doing well and are able to continue on this...

فى قلوبهم مرض: أسعد الله مسارك دكتور نا الفاض ل .تحية طيبة...

السمك فى الجنة : هل يوجد سمك فى طعام أهل الجنة ؟ وهل فى أنهار...

زواج المسلمة بغير ال: What is the real reason the majority of scholars say that a Muslim woman can't marry a...

ملة ابراهيم حنيفا: كيف اتبع الرسو ل محمد ملة ابراه يم وخصوص ا ...

النسيان المتكرر: اني مصاب بالنس يان المتك رر . كلما تطهرت من...

الزواج من البوذية : انا منذ اكثر من سنتين تقريب ا ابحث عن اي دليل...

إختلافهم ليس رحمة: هل إختلا ف المسل مين رحمة كما يقال ؟...

زكاة الأصل : سؤالا ن : سؤا 1 ـ حكم زكاة الأصل الذي وضع...

الفضل لله وحده: هل إذا قلت : الفضل لله ثم لفلان .. هذا يجوز ؟...

هجص الشيعة : السلا م عليكم دكتور أحمد، أنا من متابع يك ...

القرآن وكفى: ان الفكر ة الكلي ة التي ينصلح بها حال...

Greetings: To DR AHMED MANSOUR SALAM I AGREE WITH YOU ABOUT THE MOSQUES IN ISLAMIC WORLD AND THEIR...

عن الميراث والوصية: ماتت أمى وعلمن ا أنها أوصت أن تؤول تركته ا ...

more