أردوغان: سنفتح ممرات تسمح بتصدير الحبوب الأوكرانية إلى مختلف بلدان العالم

اضيف الخبر في يوم الأربعاء ٢٩ - يونيو - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: الخليج الجديد


أردوغان: سنفتح ممرات تسمح بتصدير الحبوب الأوكرانية إلى مختلف بلدان العالم

قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، إن بلاده تواصل مساعيها لحل أزمة الحبوب الناجمة عن الحرب الروسية الأوكرانية، عبر اتباع "سياسة متوازنة".

جاء ذلك في تصريح أدلى به في بداية لقائه مع نظيره الأمريكي "جو بايدن" على هامش قمة زعماء الناتو في العاصمة الإسبانية مدريد.

وبمبادرة تركية، تم إنشاء "خط أحمر" بين كل من أنقرة وموسكو وكييف لحل أزمة خروج سفن الشحن الناقلة للحبوب من موانئ الأخيرة.

"أردوغان" بين أن الخطوات المزمع اتخاذها لتعزيز قوة الناتو، ستقدم مساهمة خاصة للملف الروسي الأوكراني.

وأشار الرئيس التركي إلى حدوث تطورات سلبية في الآونة الأخيرة فيما يخص مسألة الحبوب والطاقة بسبب الحرب الروسية الأوكرانية.

وتابع قائلا: "دعونا نوفر في أقرب وقت ممكن، فرصة أمام البلدان التي تفتقر حاليًا إلى الحبوب من خلال ممرات مفتوحة".

يذكر أن الكثير من بلدان العالم تعاني أزمة حبوب نتيجة عدم تمكن سفن الشحن من مغادرة الموانئ الأوكرانية بسبب الحرب الدائرة بين موسكو وكييف منذ 24 فبراير/ شباط الماضي.

وأعرب "أردوغان عن سعادته للقاء نظيره الأمريكي مجددا بعد فترة طويلة، مبينا أن قمة الناتو "قمة قوية للغاية من حيث جدول أعمالها".

وحضر لقاء "أردوغان" و"بايدن" من الجانب التركي وزيرا الخارجية "مولود جاويش أوغلو" والدفاع "خلوصي أكار" ورئيس جهاز الاستخبارات "هاكان فيدان" والمتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالن" ورئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية "فخر الدين ألطون".

بدوره تقدم الرئيس الأمريكي "جو بايدن" بالشكر إلى نظيره التركي، على جهوده الرامية لحل أزمة الحبوب الناجمة عن الحرب الروسية الأوكرانية.

وتشهد إمدادات الحبوب من روسيا وأوكرانيا تذبذبا بسبب الحرب الدائرة منذ 24 فبراير/شباط الماضي، بين البلدين اللذين يعدان من أكبر 6 مصدرين للحبوب عالميا.

وتجري الأمم المتحدة مفاوضات منذ أسابيع مع موسكو وكييف وأنقرة، التي ستوفر ضمانة عسكرية لاستخدام البحر الأسود من جانب سفن مدنية، للتوصل إلى اتفاق يسمح بإخراج الحبوب من أوكرانيا، وعودة الأسمدة المنتجة في روسيا إلى السوق الدولية، لكن لم تفض المحادثات إلى اتفاق بعد.
اجمالي القراءات 131
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق