سؤالان

السبت ٠٢ - ديسمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول ما هو المال الحرام ؟ وهل حرام أخذ صدقة من لصّ حرامى وهل اللص الحرامى الذى يتبرع بعمل خير يأخذ الثواب من الله سبحانه وتعالى ؟ وهناك ناس اغنياء يتبرعون للأعمال الخيرية فى بناء مساجد وتبرع لمستشفيات والناس تهلل لهم وعارفين انهم حرامية . السؤال الثانى : ما معنى ( الحسنى ) فى سورة الليل ( وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6))
آحمد صبحي منصور :

إجابة السؤال الأول

أجبنا كثيرا على هذه الأسئلة . ولا بأس بإعادة الاجابة :

1 ـ المال أداة محايدة . ليس فى حد ذاته حراما أو حلالا . يقع الحلال والحرام فى كيفية الحصول عليه وفى كيفية إنفاقه . بمعنى : هل إكتسبته من حلال أو بالحرام ؟ وحين تنفقه هل تنفقه فى معصية أو فى حلالا ؟ أو ربما تنفقه فى طاعة الله جل وعلا تتصدق على المحتاجين وفى سبيل الله ؟

2 ـ عمّن يتلقى صدقة من مال حرام ، بمعنى فرد فاسد يكتسب أمواله من الحرام ويتصدّق ببعضها ، أو راقصة تقيم موائد الرحمن ليأكل منها الفقراء . هل حرام عليهم الأكل من طعام جاء من عمل الراقصة ؟ وهل يحرم على الفقير أخذ صدقة من فرد فاسد حرامى ؟ قلنا إنه ليس حراما أن يأخذ الصدقة أو أن يأكل الطعام . تقع الحُرمة على من إكتسب المال .

3 ـ الفاسد الذى لا يؤمن بلقاء الله جل وعلا فى الآخرة ويتصدق من ماله الحرام يريد الشُّهرة والجاه والمكسب الدنيوى ـ لا يقبل الله جل وعلا صدقته ولا يثيبه عليها فى الآخرة ، قال جل وعلا :  ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنْ الأَرْضِ وَلا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلاَّ أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ (267)  البقرة ).

هذا لا يمنع أن يأخذ اجره فى الدنيا زيادة فى المكاسب والشهرة ، وفى النهاية سيمووت تاركا هذا كله ، وسيجد أعماله الصالحة قد ضاعت ثمرتها فى الآخرة فيكون خالدا فى الجحيم . قال جل وعلا: ( مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ (15) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (16) هود )( إِنَّ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ (7) أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (8)  يونس )

إجابة السؤال الثانى :

أولا :

قال جل وعلا : ( إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4) فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) الليل ) .

 ( الحسنى ) هو القرآن الكريم لأنه :

1 ـ أحسن الحديث ، قال جل وعلا : (  اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23) الزمر ).

2 ـ أحسن القصص ( إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (2) نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنْ الْغَافِلِينَ (3)  يوسف )

3 ـ من يؤمن بحديث غيره فقد كفر.

قال جل وعلا :

3 / 1 : ( تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (6) وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (7) يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8) وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئاً اتَّخَذَهَا هُزُواً أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (9) مِنْ وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ وَلا يُغْنِي عَنْهُمْ مَا كَسَبُوا شَيْئاً وَلا مَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (10) هَذَا هُدًى وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ (11)  الجاثية )

3 / 2 : (  وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (49) فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (50) المرسلات ).

3 / 3 : (أَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ ( 185 ) مَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلاَ هَادِيَ لَهُ وَيَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ )( 186 ) الأعراف )

  3 / 4 : ( فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (74) فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75) وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ (76) إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ (78) لا يَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ (79) تَنزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (80) أَفَبِهَذَا الْحَدِيثِ أَنْتُمْ مُدْهِنُونَ (81) وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ (82)   الواقعة ).

أخيرا :

1 ـ الذى يصدّق بالحسنى ـ  وحده ـ  يقول : ( صدق الله العظيم ) بلسانه وقلبه .

الذى لا يصدق بالحسنى  ممّن يتبع لهو الحديث قال عنه جل وعلا : (  وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (6) وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (7) لقمان ) .

2 ـ من أى الفريقين أنت ؟ 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1802
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5047
اجمالي القراءات : 55,186,873
تعليقات له : 5,381
تعليقات عليه : 14,716
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


أربعة أسئلة: السؤ ال الأول : عندي سؤال ان سمحت لي ، في...

كيفية التعليق : هناك شروط للنشر فى الموق ع فهل هى نفس الشرو ط ...

حكم الرشوة: ما حكم الرشو ة؟ الرشو ة ليست موجود ة في...

يرجو لقاء ربه: ماذا يعنى أن أرجو لقاء الله أو ان لا أرجو لقاء...

ثلاثة أسئلة: الأو ل : أعمل فى الزرا عة عند الناس ،...

الأمر بالمعروف: ماذا يعني مفهوم الأمر بالمع روف والنه ي عن...

عن ابنى والحسين .؟: هذا ما كتبته أنت عن إبنك "فى شجاعة نادرة تتفق...

صافات : ما معنى( صافات ) فى سورة الملك 19 ) ...

ذنب مغفور: استاذ احمد كان الله في عونك ، واتمن ى لو...

الموت حرقا : اود ان احكي لك شيئا جدث من فترة اثر في كثيرا من...

عن الفرس والروم: يقول ان العلم انيين فى ايران وغيره ا يرون...

الصلاة على النبى: كيف نصلي نحن على الرسو ل عليه السلا م؟ وكيف...

دفاعا عن المذعور.!!: الأخ/ حمد صبحي منصور المحت رم أخي العزي ز ...

ولكل امة اجل : ( وَلِك ُلِّ أُمَّ ةٍ أَجَل ٌ فَإِذ َا ...

ماذا لو قرأت لنا ؟: اغلب الظن بأن البحر ين المذك ورين في...

more