الصحابة المنافقون

السبت ١٣ - مايو - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
. قرأت لاحد السلفيين يستشهدون بهذه الاية علي عدالة كل الصحابة ﴿لا يَستَوي مِنكُم مَن أَنفَقَ مِن قَبلِ الفَتحِ وَقاتَلَ أُولئِكَ أَعظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذينَ أَنفَقوا مِن بَعدُ وَقاتَلوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الحُسنى وَاللَّهُ بِما تَعمَلونَ خَبيرٌ﴾ [الحديد: ١٠] يقولون بما ان الله واعدهم الحسني اذن يدخلون في هذه الاية ﴿إِنَّ الَّذينَ سَبَقَت لَهُم مِنَّا الحُسنى أُولئِكَ عَنها مُبعَدونَ﴾ [الأنبياء: ١٠١] يقولون ان الله هو الذي عدلهم وشهد بعدالتهم بدليل انه ابعدهم عن النار اذن مستحيل يكذبوا علي النبي والا سنطعن في علم الله ويجب ان نقبل حديثهم عن النبي اذا صح السند عنهم ..هكذا يقولون.
آحمد صبحي منصور :

أولا :

1 ـ عدالة كل الصحابة نوع ممتاز من الخبل العقلى ، وكفر فريد بالقرآن الكريم الذى ذكر كفر وتآمر الصحابة المنافقين ، وتكرر فيه إن الله جل وعلا يشهد على أنهم كاذبون ، ويعلم انهم كاذبون ، وفى سورة النساء انهم كانوا يدخلون على النبى يقولون طاعة فغذا برزوا من عنده تآمروا عليه وكذبوا عليه ، وهناك من ( المؤمنين ) من كذبوا عليه وخدعوه ولفقوا تهمة لبرىء ، وصدقهم النبى ثم نزل القرآن الكريم يفضحهم . هذا بالاضافة للذين مردوا على النفاق ومروجى الاشاعات والذين فى قلوبهم مرض  . عشرات الآيات عن المنافقين الصرحاء والبطانة ممن مرد على النفاق ، والحكم بكفرهم . جاء هذا فى سور الأنفال والنور والمنافقون والحشر والمجادلة والحديد والبقرة وآل عمران والمائدة والتوبة والأحزاب ..

2 ـ قوله جل وعلا :  ﴿لا يَستَوي مِنكُم مَن أَنفَقَ مِن قَبلِ الفَتحِ وَقاتَلَ أُولئِكَ أَعظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذينَ أَنفَقوا مِن بَعدُ وَقاتَلوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الحُسنى وَاللَّهُ بِما تَعمَلونَ خَبيرٌ﴾ [الحديد: ١٠] ينطبق على السابقين الأولين وعلى من تاب وعمل صالحا وآخر سيئا وجاهد بالمال والنفس . قال جل وعلا :

2 / 1 : ( وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (100) التوبة )

2 / 2 : (  وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلاً صَالِحاً وَآخَرَ سَيِّئاً عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (102) خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (103) أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (104) التوبة )

2 / 3 : (  لَكِنْ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ جَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَئِكَ لَهُمْ الْخَيْرَاتُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (88) أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (89) التوبة )

3 ـ لا ينطبق على المنافقين الصرحاء المتخلفين عن الجهاد : ( وَإِذَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ أَنْ آمِنُوا بِاللَّهِ وَجَاهِدُوا مَعَ رَسُولِهِ اسْتَأْذَنَكَ أُوْلُوا الطَّوْلِ مِنْهُمْ وَقَالُوا ذَرْنَا نَكُنْ مَعَ الْقَاعِدِينَ (86) رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَفْقَهُونَ (87) التوبة )  ولا على الذين مردوا على النفاق : (  وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنْ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ (101) التوبة  ).

4 ـ قوله جل وعلا :  ﴿لا يَستَوي مِنكُم مَن أَنفَقَ مِن قَبلِ الفَتحِ وَقاتَلَ أُولئِكَ أَعظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذينَ أَنفَقوا مِن بَعدُ وَقاتَلوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الحُسنى وَاللَّهُ بِما تَعمَلونَ خَبيرٌ﴾ [الحديد: ١٠]  جاء قبله حديث عن الصحابة المؤمنين سلوكيا فقط بمعنى الأمن والسلام دون إيمان قلبى بالله جل وعلا ورسوله . جاء وعظهم  فى خطاب مباشر لهم : ( آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَأَنْفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ (7) وَمَا لَكُمْ لا تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ لِتُؤْمِنُوا بِرَبِّكُمْ وَقَدْ أَخَذَ مِيثَاقَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (8) هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَكُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (9) وَمَا لَكُمْ أَلاَّ تُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنْ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (10)  الحديد ).

أخيرا

فى كل الأحوال ، فالصحابة ماتوا ولا يعرفون تلك الأحاديث التى نسبوها لهم فى العصر العباسى عبر عنعنات مضحكة . أول من كتب الأحاديث هم الذين نقلوا عن ( مالك ) الموطأ ، وهو أملاه عليهم من دماغه ، وجاءت أحاديثة مختلفة ومتناقضة وفيها اتهام للقرآن الكريم . وسار من جاء بعده على نفس الضلال . وننشر مقالات فى كتاب عن تشريعات المرأة بين الاسلام والدين السنى الذكورى ، نستشهد فيها بموطأ مالك . 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 972
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4955
اجمالي القراءات : 52,695,686
تعليقات له : 5,296
تعليقات عليه : 14,594
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


صحيح ..ولكن .!!: أكاد أجزم أنه يجب مراجع ة الترا ث ...

مسألة ميراث: ماتت امرأة وتركت بنت واخت واولا د الاخ من...

لا تقديس للمصحف : سلام علی ;کم. دائما ً ...

تجارة العملة باليمن : هل يجوز التجا ره بالعم له الصعب ه خصوصا...

عن شمولية القيامة: الأست اذ احمد منصور لي رأي في يوم القيا مة ...

مجانين : Dear Dr.Mansour , it is stated in the Quran that the Prophet and his followers used to...

دحاها : ما معنى الآية ( والأر ض بعدذل ك دحاها )، هل...

الانشقاق 16 : 19: بعد قسم سبحان ه تبارك و تعالى بأُمو ر ...

تحتاج لأن تقرأ لنا : انت تقول ان القرآ ن سهل وبيّن وميسر للفهم...

قاعة البحث: حيث اني انظمم ت الى قاعه البحث لديكم وكلفت...

الكلينى كذّاب : روي ثقه الاسل ام الكلي ني عن جعفر الصاد ق ...

زيارة الساحر والكاهن: ما حكم زيارة الساح ر أو الكاه ن؟ ...

• اختلاف القرآنيين: • سلا م يا دکتر احمد صبحي منصور : انا ليس من...

أمر حتمى أو تخييرى: هل كل الأوا مر فى القرآ ن الكري م حتمية...

أربعة أسئلة: السؤ ال الأول : أهلى وكل اهل بلدنا سنية...

more