ألا له الخلق والأمر

الجمعة ٣١ - يناير - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
ما معنى ان لله سبحانه وتعالى الخلق والأمر كما جاء فى سورة الأعراف ( الآية 54 )؟
آحمد صبحي منصور :

قال جل وعلا :

( إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّـهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ ۗ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ ۗ تَبَارَكَ اللَّـهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴿٥٤﴾ الأعراف

الله جل وعلا وحده هو خالق كل شيء .

الله جل وعلا وحده هو صاحب الأمر فيما خلق.

وأمره جل وعلا نوعان :

1 ــ الأمر المتصل بالخلق وتدبير أمور المخلوقات . قال جل وعلا :

    ( إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّـهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلَّا مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ذَٰلِكُمُ اللَّـهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ ﴿يونس:3 )

 (  قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّـهُ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ ﴿يونس: ٣١﴾

( اللَّـهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ۖ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۖ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ ﴿٢﴾ الرعد

( يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ﴿٥﴾ ذَٰلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ﴿٦﴾ الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ ۖ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ ﴿٧﴾ ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِن سُلَالَةٍ مِّن مَّاءٍ مَّهِينٍ ﴿٨﴾ ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ ۖ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ ۚ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ ﴿٩﴾ السجدة

( اللَّـهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّـهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ﴿١٢﴾ الطلاق

2  ـ الأمر التشريعى

الله جل وعلا هو صاحب التشريع

وقد ترك للبشر حرية المشيئة في الطاعة او المعصية ، وسيحاسبهم على هذا يوم الدين ، وهو جل وعلا وحده مالك يوم الدين .

ليس له جل وعلا شريك فى حكمه ، وهنا لا فارق بين الأنبياء أو بقية الناس. 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1164
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4620
اجمالي القراءات : 45,652,262
تعليقات له : 4,803
تعليقات عليه : 13,770
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


أنا أخطأت ..ولكن ..: العزي ز د. منصور اشكر ك و أقدر لك وقوقك فردا...

لا تسامح هنا : تحاور ت مع بعض البخا ريين فقالو ا لي ان...

التركيز على مصر.؟: لماذا تركز على مصر دائما فى كتابا تك ؟...

المنتحر ومكان موته: لقد سألني أحد أصدقا ئي سؤالا عن الآية...

طقوس الجنازة: • فقد نا عزيزا علينا - أسأل الله العلي...

سورة يوسف: ما هي المظا هر الحضا رية في سورة يوسف...

المقصد التشريعى : الأحك ام الشرع يةفي القرآ ن من (الوا بات ...

وصية العدل الواجبة: قرأت لك وجوب الوصي ة فى القرآ ن للوال دين ...

أقوالهم داخل القرآن: سؤال خاص بركن "واسا وا اهل الذكر " وردت في...

الشيخ شلتوت والربا: هل صحيح أن الشيخ شلتوت أحلّ الربا ؟ وهل تأثرت...

منطقة القصيم: الادي ب المتو في السعو دي عبدال له ...

رحمها الله جل وعلا : دكتور احمد : ازاى حضرتك بتترح م على الصحف ية ...

اللغة واللسان : لي طلب بسيط جدا - وضع حد للخلا ف الدائ ر فيما...

البراءة من الكافرين: يقول تعالى في كتابه العزي ز::(قَ ْ كَانَ تْ ...

قرطاس : مامعن ى قرطاس قراطي س التى جاءت فى سورة...

more