حفظ القرآن وحده

الأحد ٠١ - يونيو - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
القرآن الكريم يشير أن الكتب السماوية السابقة قد حرفت و تم التلاعب بها، قال تعالى : {فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ }البقرة79 {وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ }آل عمران187 {مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }الجمعة5 إذا كان الله سبحانه و تعالى قادرا على حفظ كتبه و رسالاته، فلماذا لم يفعل ذلك إلا مع الرسالة الخاتمة ؟
آحمد صبحي منصور :

1 ـ الكتب السماوية تنزل للهداية . وهذه الهداية تتعلق بمشيئة الانسان ، إذا شاء الهداية هداه الله ، وإذا شاء الضلال أضله الله جل وعلا . وبعض الضالين يكونون مضلين ، يقومون باضلال غيرهم ، ومن طرق إضلالهم الزعم بالوحى الالهى والكذب على الله ، وبهذا يكون الوحى الشيطانى عدوا للوحى الالهى الحق ، وهم لا يكتفون بوحيهم الشيطانى ، إذ يقومون أيضا بتحريف الوحى الالهى ، أى التحريف فى الكتاب السماوى .

2 ـ قبل القرآن كان الكتب السماوية تترى ، ويتتابع الرسل ، وكل كتاب وكل رسول يقوم بتصحيح ما طرأ قبله من تحريف ، إذ كانت مهمة الحفاظ على الكتاب السماوي موكولة للعلماء المتقين المتطوعين .

انتهى هذا بالرسالة الخاتمة التى ليس بعدها كتا سماوى ، لذا كان لا بد أن يتولى حفظ هذه الرسالة هو رب العزة جل وعلا . والحفظ هنا للنّص اللفظى للقرآن .

3 ـ ولم يمنع الحفظ الالهى لألفاظ لقرآن الكريم من التحايل على تحريف المعانى القرآنية بزعم ( التفسير ) و ( التأويل ) ولم يمنعهم الحفظ الالهى للنصّ القرآنى الكريم من الزعم ببطلان شريعة القرآن بزعم ( النسخ ) بمعنى الالغاء والإبطال . هذا بالاضافة الى كتابة وتدوين وحى شيطانى مزيف . هو الاحاديث والسنة ، مع المنامات و الهاتف الى آخر خرافاتهم .

4 ـ نرجع الى القضية الأساس ، وهى حرية البشر فى الايمان أو الكفر ، وكيف أن بعض البشر يبالغ فى الاضلال الى درجة التلاعب بآيات الله فى كتابه ، وقد توعد رب العزة من يُلحد اى يتلاعب فى كتابه ، كما توعد من يسعى فى آياته عوجا ليضل الناس ، ومن ينفق أمواله ليصد عن سبيل الله ، وأخبر جل وعلا أنه يسمح لهم بكتابة وحيهم الشيطانى

وأن القرآن فيه شفاء للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا .

كل هذا يؤكد أن الرسالة السماوية إختبار لنا ، لأننا أحرار فى الايمان أو الكفر ، ونحن فى النهاية مسئولون يوم القيامة عن هذا الاختيار . هو إختبار وإختيار 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 6780
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عبدالرحمن المقدم     في   الجمعة ٠٦ - مارس - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[91942]

السلام علي من اتبع الهدي


،،،،،،،،،،،،،، تذكرة ـ

الكتب الالهية ؟ والرسالة الالهية



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4689
اجمالي القراءات : 47,063,313
تعليقات له : 4,863
تعليقات عليه : 13,869
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


اهلا بكم : بسم الله الرحم ن الرح&# 1740;م بعد السلا م و...

تركة من مال حرام: أعرف ان مال ابى من حرام ، ومات ، وورثت ماله...

بوى رند لابنتى : اعيش فى امريك ا وابنت ى تريد ان يكون لها بوى...

الامام الأعظم: تقول ان الاما م أبا حنيفة هو أقدم الأئم ة ،...

الختان والحلاقة: أعجبن ى الفيد يو بتاع حضرتك عن ختان الذكو ر ...

التسجير: فى القوا ميس نجد معانى مصطلح ( سجر ) لا تتفق مع...

تابت ولكن !!: ضبطت زوجها مع الخاد مة ....فان تقمت منه...

إمامة المرأة: هل يجوز ان تؤم المرآ ة الرجا ل في الصلا ه؟ ...

طقم أسنان الصائم: انا ركبت طقم اسنان متحرك ويحتا ج إلى تثبيت ه ...

الاسلام أم المسلمون: هل العلة بالإس لام أم بالمس لمين؟ فإذا كان...

الحساب الفلكى : السلا م عليكم استاذ نا, قرأت لكم الكثي ر من...

هذا الشيعى .!!: لقد ضللت ضلالا بعيدا وجعلت الحكم في الاسل ام ...

احاديث فاطمة و على : لماذا احادي ث علي وفاطم ة قليلة في كتب اهل...

الفاتحة فى الصلاة: اعرف انك مللت من كترة الاسء لة حول الصلا ة ...

شكرا جزيلا: فرق شاسع بين تشريع الرحم ان جل وعلا...

more