ممنوع الخلط هنا

الجمعة ١٧ - مايو - ٢٠١٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
هل يحق لرجال الدين " علماء الدين " المشاركة في الحياة السياسية ؟ و ما هي الحدود الواجب عليهم التوقف آمامها و عدم تخطيها لكي لا يعطي انطباع سلبي عن الدين؟ هل يحق لهم دعم جهة سياسية معينة ؟ حتى لو كانت تختلف عن توجهاتهم الدينية؟ وإذا اكنت مشاركة رجال الدين قد تحدث شرخا أو انقساما في المجتع؟ ماذا يجب عليهم فعله؟ هل عليهم الإستمرار؟ أم يفضل تنحيهم عن ذلك على احداث اضرار في المجتمع؟
آحمد صبحي منصور :

نظريا : ومن الناحية الشرعية الاسلامية ، فالاسلام دين علمانى ، ليس فى الاسلام كهنوت ولا رجل دين ولا مؤسسة دينية . وخطبة الجمعة فى عهد النبوة كانت تلاوة للقرآن ، ولم يبدأ استخدام المسجد فى الدعاية السياسية إلا فى العهد الأموى بأن يلعن الخطيب الامام عليا بن أبى طالب ، ثم يتخصّص رجل فى القصص بعد الصلاة أى يقوم بدور وزير الاعلام . ومن هنا بدأ خلط الدين بالسياسة لمصلحة الحاكم فى العصر الأمى ، ثم تحولت الدولة العبتاسية الى دولة دينية كهنوتيه ، وسار على ذلك المسلمون حتى الان ، من دول دينية سنية وشيعية ، ودول علمانية قومي مستبدة .

هذا يناقض الدولة الاسلامية التى أقامها خاتم النبيين فى المدينة ، ولا تزال أسسها فى القرآن . فالدولة الاسلامية هى دولة علمانية حقوقية تؤكّد الحرية المطلقة فى الدين وتقيم العدل السياسى ( بالديمقراطية المباشرة ) والعدل الاجتماعى بالتكافل الاجتماعى . وليس من مهمتها على الاطلاق هداية الناس للجنة لأن الهداية فى الاسلام مسئولية شخصية ومن اهتدى فإنما يهتدى لنفسه ومن ضل فإنما يضل على نفسه . والتفاصيل فى بحث منشور فى موقعنا أهل القرآن  :(التناقض بين الدولة الإسلاميةالعلمانية ودولة الاخوان المسلمين الدينية )

http://ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=64

واقعيا : أصبح الاسلام إحترافا سياسيا وإقتصاديا داخل معظم المجتمعات المسلمة . إذ سيطر عليها التدين السطحى والاحتراف الدينى بما أدى الى تغييب حقائق الاسلام ، وقيام دول دينية مذهبية سنية وشيعية ، ولكل منها رجال دين على النسق الذى ساد فى العصور الوسطى . وبهذا اصبح الاسلام متهما بالارهاب و التطرف والتخلف والتزمت ومصادرة حقوق المرأة والأقليات ، ومؤازرة الاستبداد والفساد .

بهذه المقدمة نقول  : لا يحق مطلقا لأى فرد أن يشارك فى الحياة السياسية مستخدما خطابا دينيا . المشاركة السياسية حق وواجب على كل مواطن حتى لا تنفرد أقلية بالشأن السياسى وتصبح الأغلبية صامتة ، بما يكرّس الاستبداد والفساد . ولكن هذه المشاركة يجب أن تكون سياسية خدمية بعيدة عن الاستخدام الدينى والشعارات الدينية والنصوص الدينية . إن رجل الدين بخطابه الدينى يستخدم الدين ليعلو به وليتميّز به على الآخرين متهما إياهم بالكفر ، وهنا ينعدم تكافؤ الفرص بين المتنافسين فى الحقل السياسى ، طالما يحظى أحدهم بالدين ويحتكر لنفسه التأييد الالهى بزعمه ، وهو فى ذلك كذّاب أشر ، لأن الله جل وعلا لم يُنزل وحيا أو ملائكة تقول أنه إختار هذا أو هؤلاء ليحكموا الناس باسمه . هذا خطره شديد على الدين وعلى الناس .

من هنا يجب المنع التام والبات لأى إستغلال للدين فى السياسة . ويجب منع استخدام المساجد فى الدعاية السياسية والعمل السياسى . وأن تقتصر الدعوة الدينية فى المساجد على التربية الاخلاقية وتعليم القيم الاسلامية فى التراحم والسلام والعدل و الاحسان ، لأن الله جل وعلا بعث خاتم النبيين بالقرآن رحمة للعالمين ، وليس لارهاب العالمين .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 6602
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   مروة احمد مصطفى     في   الجمعة ٢٤ - مايو - ٢٠١٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[71931]

الدين لله

 استاذى الجليل


اشكرك شكرا جزيلا فقد اصبت الصواب فى هذا السؤال وهذه عادتك وانت للعلم منبرا ومنارا


الدين هو اسلوب حياه امرنا الله باتباعه وذلك بتنفيذ القران الكريم على حياتنا وان يكون القران هو المنهج والطريق الوحيد لنا فى الحياه


السياسة هى اسلوب التعامل مع البشر والبشر هم خلق الله


عندما يخترع انسانا ماكينة مثلا مكونه من اشياء خلقها الله مثل الحديد والخشب والنحاس يقوم بعمل كاتلوج يبين كيفيه الاستخدام السليم لهذه الماكينة حتى يكون انتاجها جيد ووفير ويمتد عمرها التشغيلى الى اكبر وقت ممكن


فما بالكم بالنسان لقد خلقه الله وانزل اليه القران الذى يبن له طريقة عمله وحياته حتا ينال الخير فى الدنيا ويكافأ على ذلك بالجنه وان عصى تلف الانسان وعوقب بالنار


انقبل بكتالوج البشر ولا نعمل بالقران الكريم الذى هو من عند خالق البشر ؟؟


السياسيون المتاسلمون خلقوا لانفسهم كتالوج منمق ومنسق وزينوه باحاديث من عند انفسهم واقوال ماثورة وامثال شعبيه حتى يجتذبو العامة من الشعب باسم الدين ونسوا ان الدين لله وان الله لا يقبل ان يستخدم التزوير والتملق لقهر وظلم عباده


اخى السائل خذها من اختك فى العقيده / مروة احمد مصطفى   لا تدع احد يسلبك عقلك واننا تعلمنا من الاستاذ احمد منصور فى هذا الموقع ان العقل وحده هو الذى يقبل او لا يقبل الفكر المنقول اليه اقرا للاستاذ احمد كتاب واحدا وستتعلم كيف ان العقل فعلا لا يقبل ان يتلون الدين للسياسة مند عهد الخلفاء  وستعلم ان المتأسلمون يزيفون الحقائق باسم الاسلام والاسلام هو القران والقران منهم بريء


 


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4620
اجمالي القراءات : 45,650,655
تعليقات له : 4,803
تعليقات عليه : 13,770
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


أخاف على ابنى .!: لدي ولد في الصف الاول في المدر سة . اليوم...

آل فرعون ، آل كذا: سلام عليکم يا استاذ ي.ما معنى "آل" في القرا ن ...

نكاح اهل الكتاب: فهمت فكرتك م عن الزوا ج من اهل الكتا ب و...

باب للأسرة : السلا م عليكم ورحمة الله وبركا ته الساد ة ...

حقه عند حصاده: والدت ي أعطتن ي مبلغ من المال لتأمي ن ...

المرحوم ؟!: يقولو ن : إنتقل الى رحمة الله . هل يجوز هذا ؟...

مسألة ميراث: ماتت وتركت ثروة ، وورثت ها : أب وأم وزوج و...

العالم سبيط النيلى : لطالم ا اذهلت ني بحوث نصر حامد ابو زيد ومحمد...

صلاة الجمعة: الرجا ء توضيح الآية ( اذا نودى للصلا ة من يوم...

ليس للحيوان نفس: اتمنى منكم معرفة هل هذا صحيح ام لا .. مدرس اردني...

ثواب جرحى الجهاد: انفتر ض أنه فى معركة فى سبيل الله ، اصيب احد...

كتابة الأعمال : عليكم السلا م حضرة الدكت ور احمد صبحي منصور...

( عبء ) الصلاة.!!: تأثرت بمقال ك عن السهو فى الصلا ة وعن...

صلاة الصبح.!: هل نقول صلاةا لفجر أم صلاةا لصبح؟ ...

الصدقة من الفائض : مرحبا دكتور .عندي صديقة منفصل ه عن زوجها...

more