الإعتكاف وتعطيل الأعمال .

عثمان محمد علي Ýí 2024-03-30


الإعتكاف وتعطيل الأعمال .
سؤال مهم جدا :
سلامات دكتورنا الغالي . تحياتي لك . هل الاعتكاف في المساجد يعني أن يجلس الشخص ليل نهار في المسجد و لا يخرج أبدا منه و اذا خرج من المسجد فقد انقطع اعتكافه ؟ و الاعتكاف بهذه الطريقة سيؤدي إلى توقفه عن العمل و بالعكس سيحتاج إلى من ينفق عليه ، و سيترك عائلته لوحدها دون معيل ؟ واذا كان الاعتكاف للرجال و النساء فكيف لزوجة أن تترك بيتها و تعتكف في المسجد ؟ ؟ يرجى من حضرتك بيان المعنى الحقيقي للاعتكاف


و هل اعتكافنا بهذه الطريقة في المسجد و تعطيل أعمالنا و أمور حياتنا سيرضي الله عنا ؟ يمكن لنا أن نذكر الله في أي مكان و في أي وقت و الذكر الأكبر لله ليس باللسان إنما بالاتصال الدائم مع الله و خشيته في كل أمور حياتنا .
==
التعقيب.

صباح الأنوارردكتورنا الغالى ..
الإعتكاف فى المسجد بإختصار هو المكوث فى المسجد فترة من الوقت سواء قبل الصلاة أو بعدها ،أو يوم أو يومين أو حتى إسبوع .... المهم أنه غير مرتبط بزمن محدد أو بمدة مكوث وجلوس محددة فى المسجد فإنتظارى فى المسجد نصف ساعة هو إعتكاف . المهم أن يكون إعتكافى فى المسجد للصلاة ولقراءة القرءان ولذكر الله وليس لأى غرض دنيوى ،مع التأكيد على عدم حدوث أى تعامل أو تلامس جنسى بين الزوجين فى المسجد أثناء الإعتكاف ((ولا تباشروهن وانتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها كذلك يبين الله اياته للناس لعلهم يتقون))..
والإعتكاف أى الإنتظار فى المسجد مُباح للرجل والمرأة ،وبالتأكيد هناك مكان للرجال ومكان آخر للنساء ...
ولو كان الإعتكاف سيتعدى يوم أو أكثر فليكن فى وقت من أوقات الأجازات الرسمية للموظف والعامل وليس أثناء فترة عمله الرسمى. وليس هناك ما يُعرف تحديدا بالإعتكاف فى العشر الأواخر من رمضان أو من أغسطس . هههههه .فالمسلم يستطيع الإعتكاف فى أى وقت بالليل أو بالنهار وفى مدة زمنية تسمح له ظروفه بها ، ولابدأن يستفيد من إعتكافه فى زيادة ذكره لله جل جلاله وفى تدبره للقرءان وفى صلواته التطوعية، وألا يُضيعه فى مناقشات فيها من الإثم والعدوان أو الغيبة والنميمة على أحد ،وألا يُضيعه أيضا فى دراسة وقراءة وحوارات فى كُتب لهو الحديث وفقه أئمة الكفر والضلال فقهاء السوء أو فى كُتب تخاريف الصوفية والشيعة والأحمدية ووووووووو إلا لو كان يدرسها لينقدها ويُبين مخالفتها للقرءان الكريم ولتشريعات الرحمن جل جلاله . وأن يمتثل لقول الله جل جلاله (وأقم الصلاة لذكرى ) و( وأن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا ) وفى تطبيق قول الله جل جلاله (ولقد يسرنا القرءان للذكر فهل من مُدكر) و (( وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ)))
فالمُعتكف علىه أن يعتبر نفسه وكأنه فى بيت الله الحرام فى إلتزامه فى كل شىء داخل المسجد.

اجمالي القراءات 338

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق