ما هي جريمة القرانيين ؟

نضال نعيسة Ýí 2007-06-06


إنه لمن قبيل المفارقات المرة والمؤلمة، والمشكوك في دوافعها وبواعثها، أن يـُضيـّق على رموز التنوير والعلمانية والعقلانية والتسامح في مصر ويفسح في المجال لرموز التخلف والبداوة والتجهيل والتخدير والتسطيل لترويج الضلالات والزعبرات المفبركة والأحابيل، كأن يـُنفى الدكتور أحمد صبحي منصور بسبب من بطش وبلطجة غلاة الأزهريين إلى ما وراء المحيطات والبحار، ويهجـّر نصر حامد أبو زيد ويهدد بالطلاق والتفريق، ويسجن نبيل عبد الكريم سليمان الشاب الأزهري في غياهب الظلمات وعتمة الزنازين، وتكفـّر د. نوال السعداوي وتطارد كعتاة القتلة المجرمين، ويهدر دم رواد آخرين، وتقدم الساحة الفكرية لقمة سائغة للمشعوذين والسحرة المهرجين كزغلول "الفشار"، وعزت عطية صاحب فتوى الإرضاع الشهيرة، وعمرو خالد أبو الروايات البدوية الرومانسية الخزعبلاتية، إضافة لشيوخ الكاسيتات المتاجرين بالدين من صنف " بتاع كلو"، والضاحكين على ذقون بسطاء المصريين.
و"كـَحــَّّل" الأمن المصري المتحالف مع الجماعة "المحظورة"، سلسلة إجراءاته الوقائية فجر يوم الاثنين الماضي باقتحام غير قانوني، وغير شرعي لمنزل الدكتور أحمد صبحي منصور، واعتقال السيد عبد اللطيف محمد سعيد (الأخ غير الشقيق للدكتور أحمد صبحي منصور)، الذي "ضبط" وهو يمارس، وبكل أسف، نشاطاً تنويريا مريباً لا يتوافق مع السياسة الرسمية المعلنة للنظام المصري، والتي أصبحت واضحة وضوح الشمس، وتقضي بنشر الجهل والتسطيح والتسطيل العام، ومحاربة تيارات التنوير، والفكر، والرأي العصري الحديث. كما شملت الاعتقالات السيد أحمد دهمش، و السيد عبد الحميد محمد عبد الرحمن (الشهير بـ"وليد")، والذين يكتبون، و"ياللعار والجريمة النكراء"، في موقع أهل القرآن، و يشاركونه في حواراته الفكرية. وللعلم فقد تم اقتحام بيت الدكتور أحمد صبحي منصور الكائن بالمطرية، في مساء يوم الأربعاء 30 مايو/أيار، و صادرت ما فيه من ممتلكات، واعتقلت السيد عمرو ثروت الباز (قريب د. منصور و الباحث بمركز ابن خلدون و الذي تصادف وجوده في الشقة للمبيت).
ويعتبر الدكتور أحمد صبحي منصور "منظـّر" وشيخ القرآنيين في مصر، والذي يتبنى منهجاً يعتمد، بشكل عام، على القرآن كمرجع ومصدر وحيد في مختلف المسائل الفقهية والشرعية. ويقول د. منصور بهذا الصدد: "يؤمن القرآنيون بالقرآن كمصدر وحيد للإسلام وشريعته، و أن هذا المبدأ موجود منذ عهد الإمام أبي حنيفة إلي أيام الإمام الشيخ محمد عبده". ويعترض الدكتور منصور علي وصف القرآنيين بالجماعة، وقال: «هذا يوحي بأهداف سياسية»، وهو أمر غير صحيح بحكم أنهم يمثـّلون منهجاً فكرياً مبنياً علي التسامح والاختلاف في الرأي، وأكد أن عملهم قائم علي الإصلاح السلمي ضد التخلف والتطرف والدعوة للديمقراطية وحقوق الإنسان من خلال القرآن الكريم.
وبهذا، فجماعة القرآنيين ليسوا جماعة أو طائفة، وإنما هم تيار فكرى يدعو إلى الإصلاح السلمي للمسلمين دينياً، وسياسياً، وثقافياً من داخل الإسلام. وبسبب من مواجهتهم للاستبداد و الفساد وتصديهم لجماعة الإخوان المسلمين "المحظورة" (لها 88 نائباً فقط لا غير في البرلمان المصري وهذه واحدة من المفارقات السياسية الغريبة غير المفهومة والتي تعصى على الفهم والتأويل)، وتيارات الإرهاب والتطرف، فهم ضحية لفتاوى التكفير و حملات الاعتقال، والتي تأتي الاعتقالات الأخيرة ضمن هذا السياق الممنهج. وقد بدأت سلطات الأمن المصرية موجات الاعتقال ضد القرآنيين اعتباراً من العام 1987 حيث كانت الموجة الأولى، وأعقبتها الموجة الثانية في عامي 2000-2001، وهذه الحملة الثالثة التي كانت بتهمة أن المعتقلين كانوا يخططون لـ" جريمة" إعادة كتابة مؤلفات الدكتور منصور المنشورة سابقاً، لإعادة نشرها على موقع أهل القرآن، وذلك طبقا لمشروع تبنـّاه ( المركز العالمي للقرآن الكريم)، ونشروا مقالاً عنه بعنوان ( رحيق العمر مجانا ). فهل لنا أن نتساءل بعد تلك المعمعة البوليسية، والاستعراض الأمني البطولي الكبير ما هي الجريمة التي اقترفها القرآنيون لكي يعاملوا بهذا الشكل البدائي المهين، وهل في نشاطهم الفكري السلمي العقلاني ما يعرض أمن الدولة والمجتمع لأي خطر وشيك؟
ليس من البراءة البتة، في هذه الحالة، استهداف هذا التيار الفكري، في هذا الوقت، الذي يتزامن مع تداعيات فتوى إرضاع الكبير المثيرة والغريبة، والتي شتـّت وقسمـّت الشارع الإسلامي، وعرّت شيوخ البلاط السطحيين، ووعاظ السلاطين المرائين، والتي تأتي ربما نصرة لمؤسسة الأزهر التي اهتز عرشها الوصائي، وتداعى كبرياؤها التاريخي، وفضح مضمونها الفكري، بترهات شيوخها البعيدة عن كل منطق وعقل وضمير. وكان من الأجدر، والأجدى للسلطات المصرية، أن "تحجر" على أولئك المفتين المهرجين وتطلق فوراً، ودونما إبطاء، سراح هؤلاء المعتقلين من القرآنيين. وأن برمجة الاعتقالات، وبشكل متعمد مستفز وحيد، باتجاه التنويريين، والعقلانيين، والعلمانيين يوحي بأكثر من مجرد تواطؤ مريب مع الجماعات التكفيرية، والسلفية، والإرهابية الظلامية، وربما يتعداه إلى تحالف استراتيجي، ذي مضامين جيو- سياسية قحة، ظاهرة وبعيدة المدى، ترمي لرهن مصر كلية وإلى أمد غير محدد بقبضة الظلاميين السلفيين وأمرائهم الطالبانيين، وإنهاء الدور الريادي والحضاري لمصر، والذي تبوأته في المنطقة لحقب مديدة من السنين، هذا إذا تبقى، أصلاً، ثمة دور في ظل هذا التهريج المرير، وصبغها بشكل مطلق، ونهائي، بصبغة الزمن البدوي القاحل الأغبر الضحل الشحيح.


 

اجمالي القراءات 12982

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس ٠٧ - يونيو - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[8074]

ليس غريباً

الأخ نضال ، ما تقدمت به صحيح مئة بالمئة، ويثير أكثر من تساؤل....وأقصد هذا الزواج العرفي مابين السلطة السياسية والأمنية في مصر وغيرها من الدول التي تدعي العلمانية والحداثة..وغيرها من الألقاب التي اعتدنا عليها...وهي بالمجمل جوفاء.
ذكرت في تعليق لي ..وكوني سبحان الله من الفضولين ،حيث أتابع الاحداث بالصوت والصورة.... عندما أحتلت قوات التحالف العراق... وبدأت معركة امريكا مع الارهاب، وطرحت شعار الديمقراطية في المنطقة... اشتدت حدة قانون الطوارئ ،و صارت هذه الدول تتسابق لتطبيق الاجراءات الديمقراطيةفي المجتمع ولمحاربة الاسلاميين السياسين وغيرهم من سدنة النقل بدون العقل إرضاء لأمريكا حتى أنهم من الخوف سلموا بعض المطلوبين للمخابرات الامريكية.... يومها كتبت مقالاً بعنوان (اجراءات مؤقته، الحذر الحذر)... وانتظرت تتابع الاحداث وما وقع من مجابهات بين القاعدة والوهابين على أرض العراق مع القوات الامريكية (صراع مصالح) وبعد تأزم الوضع وعدم مقدرة امريكا والتحالف من حسم الامر... حيث تمت إعادة ثقة الارهابين بأنفسهم ... وبدأ تحركهم المشبوه وانتقالهم لفتح جبهات متعددة بأن واحد( يعجز عنها أكبر نظام في العالم) لاحظت بداية الغزل بين هذه الانظمة وتلك التنظيمات، واصبح قانون الطوارئ موجه ضد التنوريين والعلمانين،إرضاء لتلك القوى الظلامية وللمؤسسات الدينة النقلية.... والسبب هو أيضا خوفهم على كراسيهم ومصالحهم... أهل القرآن ليسوا استثناء أبدا... هي هي السياسة... لابد من وجود كبش للفداء على حساب المصالح الضيقة والانانية.... لكن الله عز وجل لهم بالمرصاد ونحن من الصابرين والمصابرين بعون الله ....

2   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس ٠٧ - يونيو - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[8077]


عفوا لا ادري كيف سقطت بعض الكلمات (مابين السلطة السياسية والامنية والجماعات الاسلاميةالظلامية والنقلية). وشكراً

3   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الجمعة ٢٦ - فبراير - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46047]

هذا الموضوع يستحق القراءة

أورد الأستاذ نضال نعيسة آراء الدكتور منصور وملخص منهجه الفكري الذي يقوم على إيمانه بالقرآن الكريم  كمصدر وحيد ولم يكن هوأول من قال بهذا الكلام ولكن سبقه الإمام أبو حنيفة والمفكر الإصلاحي الأزهري الإمام محمد محمد عبدو  للتشريع  ،ويعترض الدكتور منصور علي وصف القرآنيين بالجماعة، وقال: «هذا يوحي بأهداف سياسية»، وهو أمر غير صحيح بحكم أنهم يمثـّلون منهجاً فكرياً مبنياً علي التسامح والاختلاف في الرأي ، وأكد أن عملهم قائم علي الإصلاح السلمي ضد التخلف والتطرف والدعوة للديمقراطية وحقوق الإنسان من خلال القرآن الكريم. ويتساءل الأستاذ نضال نعيسة عن جريمة القرآنيين التي استوجبت الاستعراض المني البطولي الذي صاحب القبض عليهم فيقول :

فهل لنا أن نتساءل بعد تلك المعمعة البوليسية، والاستعراض الأمني البطولي الكبير ما هي الجريمة التي اقترفها القرآنيون لكي يعاملوا بهذا الشكل البدائي المهين، وهل في نشاطهم الفكري السلمي العقلاني ما يعرض أمن الدولة والمجتمع لأي خطر وشيك؟

 


4   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الأربعاء ١٣ - أبريل - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[81139]

وماذا عن محاكمة اسلام بحيري- وسجنه؟


 مقال جديد قديم،  قديم في عرضه وجديد متجدد في نصه ومضمونه،  وبعد مرور تسع سنوات وعشرة شهور على صدور هذا المقال، قد تم حبس كاتب شاب قرآني  وهو اسلام البحيري،والحكم بحبسه وسجنه لكتاباته واجتهاداته، تحت مسميات عجيبة ودعاوى قضائية باطلة زائفة، خدمة للأزهر، الذي هر  من كتابات القرءانيين من الشيوخ والشباب.



 وما زال مسلسل  الإعتقالات مستمرا لمن يستمسك بكتاب الله تعالى مصدرا وحيدا للدين وللإسلام.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-06-06
مقالات منشورة : 4
اجمالي القراءات : 55,119
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 6
بلد الميلاد : Afghanistan
بلد الاقامة : Afghanistan