تركيا توافق على تزويد مصر بمسيّرات قتالية

اضيف الخبر في يوم الإثنين ٠٥ - فبراير - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: الجزيرة


تركيا توافق على تزويد مصر بمسيّرات قتالية

وافقت تركيا على تسليم مسيّرات قتالية إلى مصر التي من المتوقع أن يزورها الرئيس رجب طيب أردوغان قريبا، في إشارة إلى إتمام المصالحة بين البلدين، وفق ما أعلن وزير الخارجية التركي هاكان فيدان الأحد.

وخلال مقابلة تلفزيونية أكد فيدان أن "عملية التطبيع اكتملت بشكل كبير، والعلاقات (بين البلدين) مهمة للأمن والتجارة في المنطقة".

وأضاف "لقد اتفقنا على تزويدهم بمسيّرات"، مؤكدا أنه "يجب أن تربطنا علاقات جدية بمصر من أجل الأمن في البحر الأبيض المتوسط".

ومن المتوقع أن يقوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بزيارة مصر في 14 فبراير/شباط الجاري يلتقي خلالها نظيره المصري عبد الفتاح السيسي بعد 12 عاما من القطيعة بين البلدين.

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (يسار) يصافح نظيره المصري سامح شكري خلال لقاء جمع بينهما في القاهرة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي (الفرنسية)
وحسب وكالة الأناضول، تعود آخر زيارة لأردوغان إلى القاهرة إلى نوفمبر/تشرين الثاني 2012 عندما كان رئيسا للوزراء للقاء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي.

واستدعى البلدان سفيريهما بعد الإطاحة بمرسي في يوليو/تموز 2013 إثر تدخل الجيش بقيادة عبد الفتاح السيسي الذي كان وزيرا للدفاع آنذاك قبل أن يتولى الرئاسة في العام التالي.

لكن العلاقات تحسنت بين البلدين منذ تصافح أردوغان والسيسي في نوفمبر/تشرين الثاني 2022 على هامش كأس العالم لكرة القدم في قطر، ثم تواصلا هاتفيا في فبراير/شباط 2023 بعد زلزال مدمر ضرب تركيا وسوريا وأودى بحياة عشرات الآلاف.

وفي يوليو/تموز 2023 أعلن البلدان إعادة العلاقات الدبلوماسية بينهما على مستوى السفراء.

اجمالي القراءات 246
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين ٠٥ - فبراير - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95073]

يا خسارة يا مصر!!!!!


مصر تستورد من تركيا معدات عسكرية وملابس ومواد غذائية وقطع غيار سيارات . ووزارة الإنتاج الحربى المصرية ومصانعها تحولت من التصنيع العسكرى إلى تصنيع وإنتاج (المكرونة ،والحلل والملاعق والشوك ) وفتح فرق ولواءات لبيع السمك البلطى والكوسة والجرجير والفراخ المستوردة الفاسدة ....العسكر خبروا مصر وضيعوها وضيعوا مكانتها إقليميا .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق