احتجاجات نادرة تطالب بالحرية وتنحي شي جين بينغ.. ماذا يحدث في الصين؟

اضيف الخبر في يوم الإثنين ٢٨ - نوفمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: CNN


احتجاجات نادرة تطالب بالحرية وتنحي شي جين بينغ.. ماذا يحدث في الصين؟

بكين، الصين (CNN)-- اندلعت الاحتجاجات في جميع أنحاء الصين، السبت، شاملة الجامعات وفي شنغهاي حيث هتف المئات "تنحى شي جين بينغ، تنحى الحزب الشيوعي"، في عرض غير مسبوق لتحدي سياسات البلاد الصارمة والمكلفة بشكل متصاعد ضد وباء كورونا.

يوم الخميس، كان حريق مميت في مبنى سكني في أورومتشي، عاصمة إقليم شينجيانغ، راح ضحيته 10 أشخاص، بمثابة عامل محفز على إثارة الغضب العام، مع ظهور مقاطع فيديو ترجح أن إجراءات الإغلاق أدت إلى تأخر وصول رجال الإطفاء إلى الضحايا.

في عشرات الجامعات، نظم الطلاب تجمعات أو وضعوا ملصقات حزنًا على قتلى حريق شينجيانغ، وتحدثوا علانية عن سياسة "صفر كوفيد". وفي العديد من المدن، أطاح سكان الضواحي الخاضعة للإغلاق بالحواجز، ونزلوا إلى الشوارع، بعد مظاهرات مناهضة للإغلاق اجتاحت أورومتشي مساء الجمعة.

مثل هذه المشاهد المنتشرة من الغضب والتحدي - بعضها امتد إلى السبت - تعد نادرة في الصين، حيث يقمع الحزب الشيوعي الحاكم كل أشكال المعارضة بلا رحمة. لكن مع ثلاث سنوات في الوباء، دفعت الناس إلى حافة الهاوية بسبب استخدام الحكومة المتواصل لعمليات الإغلاق واختبارات كوفيد والحجر الصحي.

أدى تشديد القيود في الشهور الأخيرة، إلى جانب سلسلة من الوفيات المفجعة التي أُلقي باللوم على المراقبة المفرطة للشرطة، إلى رفع الأمور إلى ذروتها.



احتجاجات في شنغهاي
أدى الغضب إلى أعمال تحدٍ ملحوظة في المركز المالي لشنغهاي، حيث يشعر العديد من سكان المدينة البالغ عددهم 25 مليون نسمة باستياء شديد ضد سياسة "صفر كوفيد"، بعد تعرضهم للإغلاق لمدة شهرين في فصل الربيع.

في وقت متأخر من مساء السبت، تجمع المائات من السكان حاملين الشموع على طريق أورومتشي، الذي سُمي على اسم المدينة، حدادًا على ضحايا حريق شينجيانغ، وفقا لمقاطع فيديو منتشرة على نطاق واسع - وفُرضت عليها الرقابة – على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية وحساب شاهد عيان.

وحول نصب تذكاري مؤقت من الشموع والزهور واللافتات، حمل الحشد أوراق بيضاء فارغة - فيما يعتبر تقليديًا احتجاجًا رمزيًا على الرقابة - وهتفوا، "بحاجة إلى حقوق الإنسان، بحاجة إلى الحرية".

طالبت بالحرية وتنحي شي جين بينغ.. احتجاجات نادرة تجتاح الصين.. ماذا يحدث؟
في مقاطع فيديو عديدة طالعتها شبكة CNN، يمكن سماع الناس وهم يهتفون مطالبنين الزعيم الصيني شي جين بينغ والحزب الشيوعي بـ"التنحي". هتف الحشد "لا نريد اختبار كوفيد، نريد حرية"، و"لا نريد ديكتاتورية، نريد ديمقراطية".

أظهرت بعض الفيديوهات الناس يغنون النشيد الوطني الصيني ونشيد "الأممية" للحركة الاشتراكية، بينما كانوا يحملون لافتات تحتج على الإجراءات الصارمة الخاصة بالوباء في البلاد.

وبدأت صفوف من ضباط الشرطة، الذين كانوا يشاهدون من الخارج في البداية، في التحرك لصد الحشد وتفريقه في الثالثة صباحًا، ما أثار مواجهات متومتر مع المتظاهرين، وفقا لشاهد عيان.

وقال الشاهد لشبكة CNN إنهم رأوا عدة أشخاص يُقبض عليهم ويُقتادون في سيارة للشرطة بجوار النصب التذكاري المؤقت بعد الساعة 4.30 صباحًا. كما رأوا العديد من المتظاهرين يتم القبض عليهم من قبل الضباط من الحشد واقتيادهم وراء خط الشرطة. وقال الشاهد إن الاحتجاج تفرق تدريجياً قبل الفجر.

وعاد المئات من سكان شنغهاي بعد ظهر يوم الأحد إلى الموقع لمواصلة الاحتجاج على الرغم من الوجود المكثف للشرطة وحواجز الطرق.

وأظهرت مقاطع فيديو مئات الأشخاص عند تقاطع طرق وهم يهتفون "أطلقوا سراح الناس"، في مطالبة الشرطة بالإفراج عن المتظاهرين المعتقلين.

هذه المرة، بدا أن الشرطة قد تبنت نهجًا أكثر تشددًا، حيث تحركت بشكل أسرع وأكثر قوة للقيام باعتقالات وتفريق الحشود.

في أحد مقاطع الفيديو، ألقى رجل يحمل حزمة من الأقحوان كلمة أثناء سيره على معبر للمشاة، بينما حاول ضابط شرطة إيقافه.

قال الرجل: "نحن بحاجة إلى أن نكون أكثر شجاعة! هل أنا أخرق القانون بحمل الزهور؟"، سأل الحشد الذي صاح "لا!" في الرد.

وأضاف وسط تصفيق الحشد: "نحن الصينيون بحاجة إلى أن نكون أكثر شجاعة!. لقد تم اعتقال الكثير منا أمس. هل هم بلا عمل أم بدون عائلة؟ يجب ألا نخاف!"

قاوم الرجل حتى أجبره أكثر من عشرة ضباط على ركوب سيارة للشرطة، بينما صاح الحشد الغاضب "أطلقوه!" واندفع نحو السيارة.

تُظهر مقاطع فيديو أخرى مشاهد فوضوية للشرطة وهي تدفع المتظاهرين وتسحبهم وتضربهم.

في المساء، بعد أن تم جر أحد المتظاهرين بعنف، صاح مئات الأشخاص بـ"عصابة الثالوث" في وجه الشرطة، بحسب بث مباشر. في إشارة إلى عصابة الجريمة المنظمة الشهيرة في الصين.


حرم الجامعات
اندلعت العديد من الاحتجاجات في حرم الجامعات - والتي تعتبر حساسة سياسياً بشكل خاص للحزب الشيوعي، بالنظر إلى تاريخ احتجاجات ميدان تيانانمين التي قادها الطلاب في عام 1989.

طالبت بالحرية وتنحي شي جين بينغ.. احتجاجات نادرة تجتاح الصين.. ماذا يحدث؟
في الساعات الأولى من صباح الأحد، تجمع حوالي 100 طالب حول شعار احتجاج مرسوم على أحد الجدران في جامعة بكين المرموقة في بكين. قال طالب لشبكة CNN إنه عندما وصل إلى مكان الحادث في حوالي الساعة 1 صباحًا، كان حراس الأمن يستخدمون سترات لتغطية لافتة الاحتجاج.

"قل لا للإغلاق، نعم للحرية. لا لاختبار كوفيد، نعم للطعام"، حسبما كُتب على لافتة الاحتجاج المكتوبة بالطلاء الأحمر، مرددة شعار الاحتجاج الذي حدث على جسر بكين في أكتوبر/ تشرين الأول، قبل أيام فقط من اجتماع الحزب الشيوعي الرئيسي الذي حصل فيه شي جين بينغ على فترة ولاية ثالثة.

كتب شعار الاحتجاج في جامعة بكين: "افتح عينيك وانظر إلى العالم، ديناميكية صفر كوفيد كذبة".

اجتمع الطلاب في وقت لاحق لغناء نشيد الأممية قبل أن يتم تفريقهم من قبل المعلمين وحراس الأمن.

طالبت بالحرية وتنحي شي جين بينغ.. احتجاجات نادرة تجتاح الصين.. ماذا يحدث؟
Credit: From Twitter/@whyyoutouzhele
في مقاطعة جيانغسو الشرقية، تجمع ما لا يقل عن العشرات من الطلاب من جامعة الاتصالات الصينية، نانجينغ مساء السبت حدادًا على من لقوا حتفهم في حريق شينجيانغ. تظهر مقاطع الفيديو الطلاب وهم يحملون أوراق بيضاء ومصابيح هواتف محمولة.

في أحد مقاطع الفيديو، سُمع مسؤول جامعي يحذر الطلاب: "ستدفعون ثمن ما فعلتوه اليوم".

صاح أحد الطلاب في رده: "أنت أيضًا، وكذلك البلد".

استمرت احتجاجات الحرم الجامعي يوم الأحد. في جامعة تسينغهوا، إحدى الجامعات الكبرى الأخرى في بكين، تجمع مئات الطلاب في ميدان للاحتجاج على عدم انتشار فيروس كورونا والرقابة.

طالبت بالحرية وتنحي شي جين بينغ.. احتجاجات نادرة تجتاح الصين.. ماذا يحدث؟
تُظهر مقاطع الفيديو والصور المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي طلابًا يحملون أوراق بيضاء وهم يهتفون: "الديمقراطية وسيادة القانون! حرية التعبير!"

في أحد مقاطع الفيديو، يمكن سماع طالبة تصرخ في هتافات الحشد: "من اليوم فصاعدًا، لن أمارس الجنس الفموي من أجل سلطة الدولة!"



إنهاء عمليات الإغلاق
في أجزاء أخرى من البلاد، تظاهر السكان ضد إغلاق أحيائهم، بعد احتجاجات كاسحة في أورومتشي أجبرت السلطات على الإعلان عن تخفيف تدريجي للإغلاق الذي استمر لأكثر من 100 يوم.

ليلة الجمعة، سار مئات من سكان أورومتشي إلى مبنى حكومي يهتفون بـ"إنهاء عمليات الإغلاق"، وكان بعضهم يحمل العلم الصيني، وفقًا لمقاطع فيديو انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية وأحد سكان أورومتشي. كما اندلعت احتجاجات أصغر في التجمعات السكنية في جميع أنحاء المدينة، والتي شهدت تحطيم السكان لحواجز الإغلاق والتشاجر مع المسؤولين.

طوال عطلة نهاية الأسبوع، هزت الاحتجاجات ضد الإغلاق أحياء في مدن من بكين وقوانغتشو ووهان إلى لانتشو.

وفقًا لمقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، تحدى السكان في العديد من المجتمعات السكنية في بكين أوامر الإغلاق. في أحد الأحياء، سار السكان وهتفوا: "قل لا لفحوصات كوفيد، نعم للحرية!"

في مدينة لانتشو الشمالية الغربية، هرع السكان خارج المجتمعات المغلقة يوم السبت للتجول بحرية في الشوارع. تُظهر مقاطع الفيديو التي أرسلها أحد السكان إلى CNN بعضًا من قلب خيمة عمال Covid وتحطيم كشك اختبار.

في وقت سابق من هذا الشهر، نزل سكان الحي نفسه إلى الشوارع للمطالبة برد من السلطات على وفاة طفل يبلغ من العمر 3 سنوات. توفي بسبب تسمم بالغاز بعد أن منع والده من نقله على الفور إلى المستشفى.

تم إغلاق تلك المنطقة وأجزاء أخرى من لانتشو منذ الأول من أكتوبر/ تشرين الأول.
اجمالي القراءات 207
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق