بالفيديو.. مصري مسجون بالسعودية يستغيث: الكفيل سجنني لإجباري على التنازل عن مستحقاتي.. والسفارة قالت

اضيف الخبر في يوم الإثنين ٣٠ - أبريل - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: البديل


بالفيديو.. مصري مسجون بالسعودية يستغيث: الكفيل سجنني لإجباري على التنازل عن مستحقاتي.. والسفارة قالت: تنازل وإمشي

نعامل بطريقة سيئة في السجون السعودية.. ويحتجزون مرضى في الحجز الانفرادي دون أن يتم معالجتهم

تنازلت عن حقوقي ولم يتم ترحيلي حتى الآن.. ويسمحون لنا بالحديث في الموبايل لكن "ممكن يمنعوه بعد المكالمة دي"

 

استغاث مواطن مصري محتجز بسجن الدمام بالسعودية في مداخلة هاتفية من السعودية ببرنامج "مانشيت" الذي يقدمه الإعلامي جابر ألقرموطي على قناة "أوت تي في"، وقال المواطن ويدعى برهان الدين "أنا موجود الآن في سجن الترحيلات بالدمام رقم 91 ونعيش في وضع مهين وغير إنساني وكل مصري معرض في أي لحظة للسجن والإهانة وإذا تم القبض علينا لا يسأل عنا أحد".

وأضاف أن الكفيل السعودي يستسهل سجن أي مصري وتلفيق قضية له لترحيله بهذه الطريقة المهينة والتهرب من منحه مستحقاته المالية.

وأشار برهان إلى أن المصريين في السجون السعودية يعانون من أسوء معاملة ومكان الحجز ضيق جدا, وفيه ناس عندها جرب محتجزين في الحجز الإنفرادي دون أن يتم معالجتهم.

وانتقد برهان السفارة والحكومة المصرية وقال إنها تتجاهل مشاكلنا, ولهذا تهدر حقوقنا".

وذكر المصري المسجون أنه يتحدث في الموبايل بشكل عادى لأنه مسموح لهم التحدث فى الموبايل، لكنه أضاف:"ممكن تبقى ممنوعة بعد المكالمة دي".

وأضاف أنه موجود فى السجن منذ شهر، لافتا الي أن مندوب السفارة المصرية طلب منه التنازل عن مستحقاته لكي يستطيع العودة الى مصر.

وقال :"أنا تنازلت عن حقوقي بالفعل, لكن لم يتم ترحيلي حتى الآن لأن ذلك سيكون وفق إرادة ومزاج المحقق".

اجمالي القراءات 4588
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الثلاثاء ٠١ - مايو - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[66247]

مندوب السفارة المصرية مشترك في هذا الظلم ..

فإذا كان مندوب السفارة المصرية المنوط به المطالبة والدفاع عن حقوق المصريين هناك قد فعل هذا وطلب منه التنازل عن مستحقاته لكي يستطيع العودة لمصر !!


فماذا ننتظر من السعوديين بعد !!! هل ننتظر من الكفيل أن يلتزم ويراعي الله في هؤلاء العمالة المظلومة ومندوبين سفارتهم  لا يعبأون بكل هذا !!


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق