مصادرة جريدة الدستور المصرية في الاردن وادراج اسم ابراهيم عيسى على لائحة الممنوعين من الدخول

اضيف الخبر في يوم الأحد ٢٦ - سبتمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: عرب تايمز


مصادرة جريدة الدستور المصرية في الاردن وادراج اسم ابراهيم عيسى على لائحة الممنوعين من الدخول


September 26 2010 11:22
 

 

عرب تايمز - خاص

صادرت السلطات الاردنية في مطار عمان جميع النسخ التي وجدتها مع الركاب من جريدة الدستور المصرية الخاصة التي يرأس تحريرها الصحفي المصري اللامع ابراهيم عيسى وذلك بسبب مقال لابراهيم عيسى بعنوان ( من اول السطر ) اشار فيه من بعيد الى عمالة الملك حسين للمخابرات المركزية الامريكية بمرتب شهري وكان الملك يحمل الاسم الرمزي ( مستر بيف ) قبل ان يكشف الصحفي الامريكي الشهير بوب وود ان الملك الاردني عمل لاكثر من عشرين سنة كموظف في الاستخبارات الامريكية بمرتب شهري وكان يعرف بالاسم الحركي ( مستر بيف ) وتم طرده من العمل بقرار من الرئيس كارتر الذي اعتبر ان عمل رئيس دولة كمخبر لدولة اجنبية حتى لو كانت امريكا امر معيب ووفقا لما علمته عرب تايمز فان اسم ابراهيم عيسى ادرج ضمن قوائم الممنوعين من دخول الاردن وتضم القائمة اسماء عشرات من الكتاب والصحفيين العرب من بينهم رئيس تحرير جريدة السفير اللبنانية ورئيس تحرير جريدة الاخبار اللبنانية

وكان ابراهيم عيسى قد نشر مقالا في العدد الاخير من الدستور بعنوان من اول السطر قال فيه :  عندما تؤكد الوثائق الأمريكية أن ملكاً عربياً تسمت بلده علي اسمه كان يتقاضي خمسة آلاف جنيه إسترليني راتباً شهرياً من المخابرات البريطانية وقتما كان يؤسس دولته، وعندما تعلن الوثائق نفسها أن ملكاً عربياً آخر كان يحصل علي مليون دولار سنوياً مقابل خدماته للمخابرات المركزية الأمريكية ومعلوماته للمخابرات الإسرائيلية، فما الذي ستشعر به ساعتها

منذ اللحظة التعسة التي قال فيها الرئيس الأمريكي روزفلت للورد هاليفاكس ـ السفير البريطاني في أمريكا ـ «نفط إيران لكم، ونشارككم في نفط الكويت والعراق، ونفط السعودية لنا»، والمنطقة العربية صارت مزرعة للسياسة الأمريكية، والذي يقرأ كتاب (لعبة الشيطان -دور الولايات المتحدة في نشأة التطرف الإسلامي) للمؤلف روبرت دريفوس، والذي صدر مؤخراً عن مركز دراسات الإسلام والغرب يكتشف أن لاعبي العرائس الجالسين في البيت الأبيض يمسكون بحبال عرائسهم حتي وهم نائمون علي فراشهم، ففي يناير 1980 زار مستشار الأمن القومي الأمريكي بريجنسكي مصر لتعبئة الدعم العربي للجهاد، وخلال أسابيع من زيارته وافق السادات علي مشاركة مصر الكاملة في الجهاد وأعطي موافقة للقوات الجوية الأمريكية علي استغلال مصر كقاعدة وتوفير كميات من الأسلحة للمشاركين في العمليات وتجنيد وتدريب وتسليح نشطاء الجماعة الإسلامية في مصر لخوض المعركة، وأصبح السادات وحكومته لفترة من الوقت أحد المساهمين الفعليين في تجنيد وإدارة عدد سري من المتحمسين الذين يتم إعدادهم لمحاربة السوفيت هناك

 وأقلعت طائرات الشحن المصرية من قنا وأسوان لنقل إمدادات متوالية إلي قواعد الجهاد في باكستان، ويقول جون كولي ـ رئيس فرع المخابرات في باكستان خلال فترة الحرب ـ «فتحت مصر مخازنها لترسلها إلي مهمة الجهاد». ووفرت مصر ودول أخري ـ كما يؤكد «دريفوس» في كتابه ـ ما هو أكثر من السلاح، وقرر عدد من الدول في العالم الإسلامي أنه من الحصافة إرسال المجاهدين الإسلاميين إلي الحرب الأفغانية، ربما يعتقدون أنهم يصيدون طائرين بحجر واحد، أولاً: هم يرضون الولايات المتحدة التي كانت تبحث عن مقاتلين، وثانياً: يتخلصون من شوكة في خاصرتهم، وربما شعر السادات مثل غالبية القادة الآخرين بأن هؤلاء سوف يموتون في الحرب، وبحلول نهاية عام 1980 تم إرسال مدربين من الجيش الأمريكي إلي مصر لنقل خبرات القوات الأمريكية الخاصة إلي هؤلاء المصريين الذين سيدربون المتطوعين المصريين الذين سوف يذهبون للجهاد في أفغانستان

المشهد نفسه يتكرر الآن في تجنيد السياسة العربية لخدمة إسرائيل التي هي خدمة واضحة مباشرة لأمريكا، والتجنيد لا لبس فيه ولا مداراة بل الكل يعمل وفق التعليمات والأوامر التي تتلخص في تسوية للقضية الفلسطينية يتم فيها التنازل عن جميع الحقوق مقابل فتات الأرض الفلسطينية (سوف يقبل عرب الاعتدال بأقل من تسعين في المائة من الضفة وغزة التي تمثل الاثنين وعشرين في المائة المتبقية من فلسطين العربية ) مقابل علم ونشيد وعلاج محمد دحلان في مستشفيات تل أبيب

عموماً لا أظن أن أي مسئول عربي يحصل الآن علي بنس من المخابرات الأمريكية أو غيرها، فقد اكتفوا بنهب ثروات شعوبهم التي تسمح لهم فعلا برد الدين والإنفاق علي خطط ومشروعات المخابرات الأمريكية في المنطقة

انتهى مقال ابراهيم عيسى

للمزيد من المعلومات عن حكاية الملك الاردني مستر بيف اقرأ مقال الزميل اسامة فوزي على هذا الرابط

http://www.arabtimes.com/this%20man/mr_beef.htm

اجمالي القراءات 7546
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   الأحد ٢٦ - سبتمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[51490]

كلمة الحق بتوجع

" عندما تؤكد الوثائق الأمريكية أن ملكاً عربياً تسمت بلده علي اسمه كان يتقاضي خمسة آلاف جنيه إسترليني راتباً شهرياً من المخابرات البريطانية وقتما كان يؤسس دولته، وعندما تعلن الوثائق نفسها أن ملكاً عربياً آخر كان يحصل علي مليون دولار سنوياً مقابل خدماته للمخابرات المركزية الأمريكية ومعلوماته للمخابرات الإسرائيلية، فما الذي ستشعر به ساعتها "


هناك مثل مصرى يقول " كلمة الحق بتوجع " الكاتب الصحفى ابراهيم عيسى لم يتجنى على أحد ولم يكتب من بنات أفكاره وإنما أعتمد على المعلومات المؤخوذة من الوثائق الامريكية ، فبدلا من محاربة ابراهيم عيسى فليحاربوا الوثائق التى فضحتهم وفضحت خداعهم لشعوبهم .


2   تعليق بواسطة   على الغنام     في   الإثنين ٢٧ - سبتمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[51517]

هل تسلل الجواسيس الى مؤسسات عامة وخاصة ومرافق حيوية جعلت بطوله عقيد د. محمد الغنام تتعارض مع سياساته

هل تسلل الجواسيس الى مؤسسات عامة وخاصة ومرافق حيوية جعلت بطوله عقيد د. محمد الغنام تتعارض مع سياساتهم
_________________________________
موقف عقيد محمد الغنام مدير البحوث القانونيه بوزاره الداخليه المصريه سابقا
واللاجئ السياسي المختفي بسجون سويسرا لرفضه التجسس
بل قيامه بشكوي مخابرات سويسرا لايجب النظر له فقط علي انه عمل
وبطوله يدفع الغنام ثمنها ?

و بدون النظر لماذا لا تمتد له الأيادي العربيه او الوطنيه المفترض
تواجدها في قمه الحكومات العربيه لتحريره من سجون سويسرا
بل ذلك الصمت العربي من حكام العرب يدعوا للتساؤل لماذا لايحاول
حكام العرب استرداد ابنهم من سجون سويسرا

وهل تسلل الجواسيس الى مؤسسات عامة وخاصة ومرافق حيوية
جعلت بطوله عقيد د. محمد الغنام تتعارض مع سياساتهم

وهل ستصاب الجماهير العربيه عند اكتشاف سياسه حكامهم الغير
وطنيه بصدمة تلو الصدمة

وهل ومن الأفضل للمرء، أيّ امرئ، في أي صحيفه أو مؤسسة أو حزب
أو جهة أن يأخذ في الحسبان أن احتمالات وجود مشتبه فيهم بالقرب منه

للأسف تلك حقيقة محتملة وتفسر احجام القيادات العربيه عن تحرير
العقيد د. محمد الغنام وان تلك القيادات ليست عاجزه بقدر ما تتخذ
سياسات غير وطنيه مخالفه للشرع والقانون والمنطق

وهل كان ينتظر حكام العروبه من العقيد د. محمد الغنام أن ينضم لطابور
العملاء وجواسيس العروبه

,, وألا يكفي هذا الكم الهائل من العملاء والخونه
والذي ينحدر أكثرهم من الفئه التي تتمتع برضاء ودعم السلطه

وألا يكفي انهيار العروبه لتنتكس بتخاذل وذل يندى لها الجبين

د . علي الغنام
alielghannam@yahoo.com
شقيق العقيد د محمد الغنام مدير البحوث القانونيه بوزاره الداخليه المصريه سابقا
واللاجئ السياسي المختفي بسجون سويسرا منذ مارس 2007 لرفضه التجسس علي
الجاليه الأسلاميه والعربيه بجنيف ولرفضه التنازل عن شكواه ضد مخابرات سويسرا
لارتكابهم انتهاكات جسديه ونفسيه ضده خلال محاولاتهم الفاشله لتجنيده عميلا
 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق