سؤالان

الأربعاء ٢٢ - مارس - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول : يمتلىء الاعلام والسيوشيال ميديا بكلمة فلان او فلانة انتقل لرحمة الله . هل هذا جائز اسلاميا ؟ السؤال الثانى : أسأل عن الآية 49 من سورة الكهف : ( وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً ) هل هم المجرمون فقط الذين سيكون كتاب أعمالهم مفضوحا ومنشورا ؟ أم هذا للجميع ؟
آحمد صبحي منصور :

إجابة السؤال الأول

1 ـ قولهم ( إنتقل الى رحمة الله ) هو إعتداء على الغيب الالهى ، وإعتداء على رب العزة وهو وحده مالك يوم الدين  . من يقول إن فلانا إنتقل الى رحمة الله أى إنتقل بمجرد موته الى الجنة ، لأنه لن يدخل الجنة إلا من سيرحمه الله جل وعلا . وصاحب الحق فى تقرير هذا هو مالك يوم الدين وحده .

2 ـ الصحيح أن يُقال عمّن مات إنه إنتقلت نفسه الى البرزخ الذى جاءت منه . بعده سيكون للجميع فى وقت واحد : البعث ثم الحشر ثم العرض على الله جل وعلا والحساب ، ثم خلود فى الجنة أو خلود فى النار .

3 ـ بكل غباء وجهل يستسهل الناس الاعتداء على رب العزة جل وعلا ، وهم يحسبون أنهم يحسنون صُنعا .

إجابة السؤال الثانى :

الجميع سيرون كتاب أعمالهم الجماعى، ومنه تؤخذ نُسخ فردية لكل فرد . قال جل وعلا :

1 ـ (  وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (28) هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (29)  الجاثية )

2 ـ ( يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَه (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَه (8) الزلزلة )

2 ـ ( يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ (18)   الحاقة ).

المجرمون فقط هم الذين سيتحسرون وهم يرون كتاب أعمالهم الجماعى وهو ملىء بجرائمهم . قال جل وعلا : ( وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفّاً لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِداً (48 ) (  وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً )  ( 49 ) الكهف ).

سينسى المجرمون خطاياهم وجرائمهم ، ولكن الله جل وعلا لا ينسى . قال جل وعلا :

1 ـ ( يَوْمَ يَبْعَثُهُمْ اللَّهُ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (6)  المجادلة ).

2 ـ ( وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً (64)  مريم ).

متى يتعظ أكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين ؟    



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1013
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4978
اجمالي القراءات : 53,259,682
تعليقات له : 5,321
تعليقات عليه : 14,619
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الذين إصطفينا : من هم ورثة الكتا ب ( القرآ ن ) في الاية (( ثم...

الغسل من الجماع: السلا م عليكم اريد الاست فسار عن ما اذا كان...

وبال : ما معنى كلمة ( وبال ) فى القرآ ن ؟ هل هى من البول ؟ ...

ليلة القدر من تانى.!: هل يضاعف الله ثواب العبا دة فى ليلة القدر ؟...

ماهية التوافق هنا :: السلا م عليكم . من فضلكم ، كيف نفهم معنى هذه...

طعام الجن: السل ام عليكم في كتب الترا ث :ان العظم...

البخارى من تانى : أهلاً بك د.أحم .. أنا لا أقدس تلك الأسا مي ...

عبد الرحمن المقدم: السلا م عليكم زرحمة الله وبركا تة اود من...

دين إرهابى : نعاني نحن الشيع ه في العرا ق من فتاوى...

تحرير المسجد الحرام: Dr. Mansour, Greeting s and I hope this note finds you in a great shape. First...

الله أكبر: هل ( أكبر ) من أسماء الله الحسن ى ؟...

دابة من الأرض : ما هو المقص ود بالآي ة التال ية: ( وإذا وقع...

تاريخية النص القرآنى: بالنس بة لتأري خانية النص القرء اني ...

أوفوا بالعقود: أنا إذا اتفقت مع نجار بقيمة ثم جائني نجارآ خر ...

مسألة ميراث: توفى رجل و لم يترك بعده سوى أبناء إخوته الذور...

more