ثلاثة أسئلة

الإثنين ٠٧ - نوفمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول قال جل وعلا : ( إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ ( 74 ) لا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ ( 75 ) وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِن كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ ( 76 ) وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ (77 ) لَقَدْ جِئْنَاكُم بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ ( 78 ) الزخرف ) . المفهوم هنا إن من المجرمين الخالدين من كان لا يكره الحق لأن الآية تقول ( وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ ) أى إن بعضكم ايها المجرمون الخالدون لم يكونوا كارهين للحق . فكيف يكون من لا يكره الحق خالدا فى النار ؟ السؤال الثانى فى القرآن تفصيلات عن الصحابة وزوجات النبى فى القصص . ما أهميتها لنا ؟ السؤال الثالث : قال سبحانه وتعالى ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمْ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنْ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (257) البقرة ) . الطاغوت مفرد أى كان المتوقع أن يقال ( والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجهم ) . لكن قال بالجمع ( يخرجونهم ) . لماذا ؟
آحمد صبحي منصور :

إجابة السؤال الأول

لا يكفى أن تعرف الحق وأن تحبه ، بل يجب أن تتواصى به وأن تصبر على نشره وتقبل التحمل فى سبيله . من لا يفعل ذلك يكون خاسرا فى الآخرة طبقا لما جاء فى سورة العصر : ( وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3))

إجابة السؤال الثانى

أهميتها قصوى ، بل فيها إعجاز مسبق سبق عصر النزول ، فالمحمديون يقدسون الصحابة ومنهم زوجات النبى . فى هذه التفصيلات ذكر لكفر المنافقين ومساوىء وعيوب معظم المؤمنين ، وتآمر بعض أزواج النبى عليه . هذه التفصيلات تردُّ مقدما على من يقدس الصحابة .

إجابة السؤال الثالث

تعرضنا فى مقال سبق ومنشور هنا لمعنى ( الطاغوت ) وانه ليس شخصا بل هو الوحى الشيطانى . الشيطان لا يتكلم بنفسه هذا الوحى ، بل لديه شياطين الانس والجن يوحى اليهم وهم بالملايين وأتباعهم بالبلايين ، قال جل وعلا ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113) أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمْ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُمْتَرِينَ (114) وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (115) وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ (116) الأنعام ) 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1701
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5052
اجمالي القراءات : 55,258,826
تعليقات له : 5,382
تعليقات عليه : 14,716
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


تربية الاطفال: بعد زواج المسل مه من اي شخص له دين اخر.ك ف ...

حفظ القرآن وتجويده: اود منك د/احم افادت ي بخصوص احكام حفظ...

منقلبون: ما معنى:( وانا الى ربنا لمنقل بون )؟ ...

شكرا على النصيحة: قال الله تعالى (وهذا كتاب انزلن اه مبارك...

صدقة الابن والمسكين: من الطبي عي أن ينفق شخص مؤمن مبلغا من ماله على...

ثلاثة أسئلة: السؤ ال الأول : معاوي ة بن أبي سفيان ، ...

وهنا على وهن : ما هو الوهن في قول الله سبحان ه وتعال ى (...

ثلاثة أسئلة: ثلاثة أسئلة متراب طة : الس ال الأول : ما...

عن التطرف العقيدى: رسالة خاصة إلى أخى الدكت ور أحمد صبحى...

جارة سيئة مؤذية : لقد اشتد اذى جارتى لى وفاق التصو ر بعد ما...

أسهو فى الصلاة: أسهو فى الصلا ة دائما فأنا باحث يمتلى ء عقلى...

الصلاة على النبى : تنبيه هام عند ذكر النبي والصل اة عليه لا يصح...

الالتزام بالشروط: اشتري ت مجموع ه محاضر ات بمبلغ 300$ انا...

ماهية التوافق هنا :: السلا م عليكم . من فضلكم ، كيف نفهم معنى هذه...

طهارة الثياب: هل من شروطِ الصحّ ةِ الصّل وةِ ...

more