زهقنا يا عالم ..!

الأربعاء ٠٨ - يوليو - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
تحية تقدير إلى المفكر الدكتور أحمد صبحي منصور, الذي عرفته من خلال كتابه الرائع العقائد الدينية في مصر المملوكية , ثم كتاب لا ناسخ ولا منسوخ في القرآن,وأخيرا القرآن وكفى , والعثور على باقي كتبكم في مصر أمر صعب . ولي تعليق على كتابكم الأخير \"القرآن وكفى \"الآية الخامسة عشرة من سورة النساء :\" واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم ....الخ , مقصود بها المساحقات ممن يمارسن الشذوذ الجنسي - السحاق- بين الإناث وليس مقصودا بها الزنا , وكذلك الآيةالتي تليها مباشرة \" واللذان يأتيانها - أي فاحشة الشذوذ- يقصد بها اللواط وليس الزنا , ولذلك ذكر \" اللذان\" مما يفيد المثنى المذكر وهما طرفا فعل اللواط , والآيتان غير منصوص بهما على عقوبةشديدة , أما في سورة النور فقد تحدد العقاب للزناة وهو الجلد تحديدا \" الزانية والزاني \" وهما الطرفان المعتادان لعلاقة الزنا وليس الشذوذ .والفارق الزمني بين السورتين - النساء فالنور - في تقديري لم يزدعلى ثلاث سنوات وربما أقل , الأمر الذي يستبعد معه ذلك التحول الكبير في شدة العقوبة على فعل واحد فيما لو كان المقصود في الآيتين المذكورتين الزنا وليس الشذوذ . وبانتظار ردكم الكريم نبيل هلال – مصر
آحمد صبحي منصور :
نوقش هذا أكثر من مرة ، والخلاف فيه مفتوح ، وهى ليست قضية رئيسة تستحق كل هذا الاهتمام . يجب توجيه اهتمامنا الى تصحيح عقائد المسلمين ( المحمديين ) حتى يكون دينهم خالصا لله تعالى دون تقديس لبشر أو حجر.



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 10529
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   جمال حماد     في   الأحد ٠٤ - سبتمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[59938]

رؤية حول آية

بسم الله الرحمن الرحيم وبعد الصلاة والسلام على سيد الخلق سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين اما بعد.


رغم انى من غير المتخصصين فى الدين ولا ادعى المعرفة ولكن لى رؤية اود ان اطرحها حول تفسير قوله تعالى " وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيل" سورة النساء - اية 15


معظم التفسيرات التى قرأتها تتكلم عن واقعة الزنا وان هذه الآية تم نسخها بآية الجلد وبالرجم للمحصن والمحصنة بنص حديث من البخارى.


واقول ان هذه الاية لا تتكلم عن الزنا وانما تتكلم عن اللاتي يأتين الفاحشة اى العاهرات اللاتى لايبغون فعل زنا محرم عابر مع زانى وبالتالى يقعوا تحت حكم آية الجلد ولكن عملهم الآصلى هو البغاء فكان الحكم يتم بالحبس حتى لا يشيعوا الفاحشة بين المؤمنين والبغاء لا ياتى الا من النساء لذلك كانت الاية تخص النساء فقط دون الرجال فأذا كانت الاية خاصة بالزنا فاين الحكم على الرجل (لايوجد) هذا من ناحية ، كذلك نجد ان لاثبات الفاحشة هنا أى ممارسة البغاء يجب ان يكون بشهادة اربعة على الأقل لآثبات الأستمرارية والفعل لاكثر من مرة ولأثبات ان الحالة ممارسة بغاء وليس مجرد واقعة زنا بين رجل وامراة فى لحظة ضعف فلا يكون حكم العاهرة مثل حكم التى ارتكبت زنا فى لحظة ضعف ممكن ان تتوب من بعدها والأمساك بهن وحبسهن فى البيوت ضرورة طالما لا تتوب ولا ترجع عن اتيان الفاحشة (مثل التى تصر على ممارسة البغاء كمهنة ولا تريد ان ترجع عنها ) ولكن ان تابت ورجعت وظهر عليها ذلك وتأكد حابسيها من انها لن تعود الى البغاء مرة اخرى فهذا هو السبيل الذى اوجده الله لها بالتوبة.


اذا فالاية فريدة فى ذاتها ليس لها علاقة بواقعة الزنا بين رجل وامرأة ولكن لها علاقة بحكم التى تشتغل بالبغاء ولا أعرف اذا كان فى القرآن أية تتكلم عن حكم البغاء للمراة واذا كان هناك اود لو احد يدلنى على هذه الاية. ولكم جزيل الشكر


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4617
اجمالي القراءات : 45,598,905
تعليقات له : 4,801
تعليقات عليه : 13,767
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي