الحوت

الأربعاء ٢٥ - مايو - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
ماذا يعنى ( الحوت ) فى القرآن الكريم ؟
آحمد صبحي منصور :
أولا : ( الحوت) فى القرآن الكريم  لا يعنى سمك الحوت المتوحش بأنواعه، ولكن يعنى الكبير من الأسماك . و جاء فى القرآن الكريم فى المواضع الآتية :
 
1 ـ فى قصة موسى والعبد الصالح : ( وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً (60) فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَباً (61) فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَباً (62) قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِي إِلاَّ الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَباً (63) قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصاً (64) الكهف ).
 
2 ـ فى قصة القرية الساحلية التى إنتهكت حُرمة يوم السبت : ( ) وَاسْأَلْهُمْ عَنْ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لا يَسْبِتُونَ لا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (163) الاعراف  )
 
3 ـ فى قصة يونس الذى إلتقمه الحوت :
 
3 / 1 : ( وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ (139) إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (140) فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِينَ (141) فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ (142) الصافات )
 
3 / 2 : ( فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ (48) لَوْلا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ (49) القلم )
 
3 / 3 : ( وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنْ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنْ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ (88) الانبياء ). ( النون ) هو الحوت ، و(ذا النون ) هو صاحب الحوت ، أى يونس عليه السلام .
 
ثانيا :
 
1 ـ كل طعام البحر حلال ، وهو موصوف بأنه لحم طرى على إختلاف أنواعه ، من السمك الصغير والحوت الكبير ، وحيوانات البحر بكل أشكالها . لا ينطبق عليها وصف الميتة المحرمة ، وليس حراما إصطيادها ولو كان الذى يصطادها مُحرما (وقت الاحرام ) . قال جل وعلا :
 
1 ـ ( أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُماً )(96) المائدة )
 
2 ـ ( وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِيّاً وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا ) (14) النحل)
 
3 ـ ( وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَمِنْ كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْماً طَرِيّاً وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا ) (12) فاطر )


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 901
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4724
اجمالي القراءات : 47,905,133
تعليقات له : 4,918
تعليقات عليه : 13,979
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


لحظات قرآنية: السلا م عليكم شيخنا الكري م أهن يك على...

نصيحة: سلام الله عليك يا احمد صبحى منصور .. اطلب منك ان...

امهات المؤمنين : امهات المؤم نين هل هن امهات لنا أيضا أم...

حبس مبارك: انا رانيا صحفية من اليوم الساب ع واواد أن اخذ...

المنافقون والفتوحات: موضوع المنا فقون شغل بالي كثيرا و القرآ ن ...

لم يقرأ لنا : سلاما من الله عليكم تحية طيبة مبارك ة قرأت...

هجص الشيعة: اكبر دليل من القرا ن على ان الاما مه بالنص...

علم تأويله: قوله جل وعلا : ( هُوَ الَّذ ِي أَنْز َلَ ...

وساوس الشيطان: اذا كنت مؤمنا بالله جل وعلا وحده والقر آن ...

لاتقلق ولا تبتئس !: يُتعب ني التفك ير جدا في مستقب لي يصل الى...

أرشدهم للموقع : انا جزائر ي مقيم في اسبان يا و يسرني...

جلد / جلود: برجاء إعطاء لمحة قرآني ة عن ( جلد ) فعلا واسما ....

هل نحن شيعة ويهود؟: رأيي أنكم مدلسو ن يهود تسعون لهدم هذا...

أنا ..غوغائى ..!!؟: السيد أحمد منصور - نسخه للاخو ه الاعض اء -...

وقت الأذان : هل وقت الأذا ن محدد بدقة وفق المعر وف لنا ؟...

more