الغيظ

الأربعاء ٢١ - أكتوبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
هل يجوز للمؤمن أن يغتاظ من الناس ؟
آحمد صبحي منصور :

هذا سؤال يجعلنا نتعرض لمصطلح ( غيظ  ) في القرآن الكريم .

المؤمنون والغيظ  من العدوان الحربى

1 ـ تعرض المؤمنون في أواخر حياة النبى الى إعتداء ونكث للعهد من بعض القرشيين . أوجب الله جل وعلا على المؤمنين قتال أولئك المعتدين إن لم يتوبوا بعد مهلة أربعة أشهر ( هي الأشهر الحُرُم ) . وقال جل وعلا : ( قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمْ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ (14) وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (15) التوبة )

2 ـ أما في الأحوال العادية فالمؤمن التّقى يكظم غيظه ويعفو . قال جل وعلا : ( وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (133) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (134) آل عمران )

الكافرون والغيظ

1 ـ المنافقون كانوا يحقدون على المؤمنين مع أن المؤمنين كانوا يحبونهم . قال جل وعلا : ( هَاأَنْتُمْ أُوْلاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمْ الأَنَامِلَ مِنْ الغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (119) آل عمران )

2 ـ كان الكافرون في ( غيظ ) من القتال الدفاعى للمؤمنين ، قال جل وعلا : (مَا كَانَ لأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الأَعْرَابِ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ وَلا يَرْغَبُوا بِأَنفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلا نَصَبٌ وَلا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَطَئُونَ مَوْطِئاً يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (120) التوبة )

 

3 ـ وكانوا ينتظرون ألّا ينصر الله جل وعلا رسوله ، فقال جل وعلا : (  مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ (15) الحج )

4 ـ وعن خيبة الأحزاب ورجوعهم بغيظهم ، قال جل وعلا :( وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْراً وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيّاً عَزِيزاً (25)  الأحزاب )

5 ـ إحتكر فرعون موسى السُّلطة والثروة ، واضطهد بنى إسرائيل واعتبر نفسه فوقهم قاهرا لهم ،ومع ذلك كان مغتاظا منهم ، لأن المستبد لا يطيق أي نوع من المعارضة حتى لو كانت أقلية ومكتومة الصوت. قال فرعون عن بنى إسرائيل : ( إِنَّ هَؤُلاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ (54) وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ (55) الشعراء ). وفراعنة عصرنا يغتاظون من أي نقد ، ويجعلونه جريمة يعاقبون من ينتقد وأهله ، ولو كان المعارض في الخارج يأخذون أهله رهائن ويضعونهم في السجون بتهم ملفقة.

وهؤلاء سيعانون من :

  غيظ جهنم من أصحاب جهنم . قال جل وعلا :

1 ـ (  وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (6) إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقاً وَهِيَ تَفُورُ (7) تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنْ الْغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ (8) قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ فِي ضَلالٍ كَبِيرٍ (9) الملك )

2 ـ (  بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنَا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيراً (11) إِذَا رَأَتْهُم مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظاً وَزَفِيراً (12)  الفرقان ) 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 701
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4621
اجمالي القراءات : 45,681,578
تعليقات له : 4,804
تعليقات عليه : 13,772
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


تعدد الزوجات من تانى: لا أوافق ك على ان التعد د فى الزوج ات مباح...

رحمة الله جل وعلا: دكتور حياك الله تعالى أتمنى أن تجيبن ي عن...

طقم أسنان الصائم: انا ركبت طقم اسنان متحرك ويحتا ج إلى تثبيت ه ...

زوجتى مسيحية محترمة: ربنا سبحان ه وتعال ي وحده يعلم مقدار محبتي...

مسألة ميراث: لدي سؤال بخصوص حكم المير اث في الحال ة ...

لا حرج عليه ولكن : واحد صاحبن ا من متابع ي موقع اهل القرء ان ...

مسجد الطور الأقصى: ماهو تدبرك م للايا ت الكري مة من سورة...

ليلة النكد لا الدخلة: د. أحمد. أرسلت لك رسالت ى هذه من عامين...

مكان اهل القرآن: السلا م عليكم انا كنت محتاج ة اعرف مكان...

طلب مساعدة : الأخ والصد يق الفاض ل د.أحم صبحي منصور...

الفاسق يحمل النبأ: ( إن جاءكم فاسق بنبأ فتبين وا ) : كيف نحدد...

من أسرار الفراش.!: ترددت قبل أن أفشى هذا السّر الخاص بى ، ولكن...

ماهية التوافق هنا :: السلا م عليكم . من فضلكم ، كيف نفهم معنى هذه...

الحب العفيف : هل الزوج ه التي تعيش فراغ عاطفي من حقها ان...

ابو بكر: تحية تقدير وبعد.. ألفت انتبا هكم إلى ورود...

more