بين الغضب والابتلاء

الخميس ٠٦ - أغسطس - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
كيف أفهم الفرق بين الابتلاء الشديد للمؤمن بفضل الله بالقرآن الكريم وحده حديث لله تعالي.وبين غضب الله وعذابه للانسان في الدنيا.لانه يراودني الخوف من الله تعالي ان يكون ما اعيشه من ظروف صعبه شديده في كل الاتجاهات هو غضب.واذا كان كذلك اريد ان افهم ما ينقصني حتي انال رحمة الله تعالي .
آحمد صبحي منصور :

المؤمن الحقيقى لا يتعرض لغضب الله جل وعلا ، فهو لا يقع في الكفر والشرك ، ولا يقتل مؤمنا مسالما .

  ولكنه يقع في ذنوب وسيئات ينتج عنها عقوبات الاهية .

والله جل وعلا  أوضح الآتى :

1 ـ أن المصائب سببها الذنوب ، وأنه جل وعلا يعفو عن كثير. قال جل وعلا :

    ( وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ ﴿٣٠﴾ الشورى )

2 ـ إنه جل وعلا لو يؤاخذ الناس بذنوبهم لأهلك جميع الأحياء في الأرض . قال جل وعلا :

2 / 1 :( وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّـهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَابَّةٍ وَلَـٰكِن يُؤَخِّرُهُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ ﴿النحل: ٦١﴾

2 / 2 : ( وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّـهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَىٰ ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ وَلَـٰكِن يُؤَخِّرُهُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّـهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا ﴿فاطر: ٤٥﴾

3 ـ المصائب إبتلاءات ، منها مصائب بالخير ، ومنها مصائب بالشر . كان إبتلاء سليمان عليه السلام بالمُلك ، وكان إبتلاء أيوب بالمرض . وقد نجح كلاهما في الابتلاء . والمؤمن هو الذى ينجح في إبتلاء المصائب في الخير والشرّ ، فيصبر ويشكر .

4 ـ المصائب من خير أو شرّ هي من الحتميات التي لا مهرب منها ، وهى مقدرة سلفا . لذا فالمؤمن يتقبلها راضيا ، لا يفرح بمصائب الخير ولا ييأس من مصائب الشّر. قال جل وعلا : ( مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّـهِ يَسِيرٌ ﴿٢٢﴾ لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ۗ وَاللَّـهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ﴿٢٣﴾ الحديد    )



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 881
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4640
اجمالي القراءات : 46,085,578
تعليقات له : 4,818
تعليقات عليه : 13,794
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


إستغاثة : السلا م عليكم , اعرف اسرا سورية هاجرت الى مصر...

العقل والنقل : إذا تعارض العقل مع النقل يقدم العقل .هل أول...

الفضل لله وحده: هل إذا قلت : الفضل لله ثم لفلان .. هذا يجوز ؟...

نسبة الوصية : هل للوصي ة نسبة محددة وهل يجوز للوصي أن يوصي...

دفاعا عن المذعور.!!: الأخ/ حمد صبحي منصور المحت رم أخي العزي ز ...

هل العشق حرام؟: هل العشق حرام؟...

الميت لا يرث : ابن توفي قبل والده فهل يرث ؟...

التأويل : يقول الله عز وجل .... هل ينظرو ن إلا تأويل ه يوم...

القصاص و الدية : هناك أيتين من ضمن الأيا ت القرأ نية التي...

الزانى المؤمن: ما مدى مطابق ة هذا الحدي ث للقرأ ن الكري م ...

الغناء ليس حراما: فيما يتعلق بحرمة الغنا ء .. لدينا نحن الشيع ة ...

تبرير للسرقة: ماذا عن من ياخذ اموال دولة اوروب ية كافرة...

تربية الاطفال: بعد زواج المسل مه من اي شخص له دين اخر.ك ف ...

التأشيرة مستحيلة : قرات لك اخطر ما عرفت من القرا ن الكري م عن...

حساب على الفيسبوك: لماذا لا يوجد حسابا ت في مواقع تواصل...

more