بين الغضب والابتلاء

الخميس ٠٦ - أغسطس - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
كيف أفهم الفرق بين الابتلاء الشديد للمؤمن بفضل الله بالقرآن الكريم وحده حديث لله تعالي.وبين غضب الله وعذابه للانسان في الدنيا.لانه يراودني الخوف من الله تعالي ان يكون ما اعيشه من ظروف صعبه شديده في كل الاتجاهات هو غضب.واذا كان كذلك اريد ان افهم ما ينقصني حتي انال رحمة الله تعالي .
آحمد صبحي منصور :

المؤمن الحقيقى لا يتعرض لغضب الله جل وعلا ، فهو لا يقع في الكفر والشرك ، ولا يقتل مؤمنا مسالما .

  ولكنه يقع في ذنوب وسيئات ينتج عنها عقوبات الاهية .

والله جل وعلا  أوضح الآتى :

1 ـ أن المصائب سببها الذنوب ، وأنه جل وعلا يعفو عن كثير. قال جل وعلا :

    ( وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ ﴿٣٠﴾ الشورى )

2 ـ إنه جل وعلا لو يؤاخذ الناس بذنوبهم لأهلك جميع الأحياء في الأرض . قال جل وعلا :

2 / 1 :( وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّـهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَابَّةٍ وَلَـٰكِن يُؤَخِّرُهُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ ﴿النحل: ٦١﴾

2 / 2 : ( وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّـهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَىٰ ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ وَلَـٰكِن يُؤَخِّرُهُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّـهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا ﴿فاطر: ٤٥﴾

3 ـ المصائب إبتلاءات ، منها مصائب بالخير ، ومنها مصائب بالشر . كان إبتلاء سليمان عليه السلام بالمُلك ، وكان إبتلاء أيوب بالمرض . وقد نجح كلاهما في الابتلاء . والمؤمن هو الذى ينجح في إبتلاء المصائب في الخير والشرّ ، فيصبر ويشكر .

4 ـ المصائب من خير أو شرّ هي من الحتميات التي لا مهرب منها ، وهى مقدرة سلفا . لذا فالمؤمن يتقبلها راضيا ، لا يفرح بمصائب الخير ولا ييأس من مصائب الشّر. قال جل وعلا : ( مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّـهِ يَسِيرٌ ﴿٢٢﴾ لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ۗ وَاللَّـهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ﴿٢٣﴾ الحديد    )



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1191
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4721
اجمالي القراءات : 47,843,701
تعليقات له : 4,916
تعليقات عليه : 13,970
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


نعمة: كلمة ( نعمة ) فى القرآ ن لها طريقت ين ...

سدوم وعمورة: لما وصفت مملكة آل سعود بالمم لكة السدو مية ...

عقوبة السارق: يا دكتور صبحي ارجوك قل لي رايك في جزاء السار ق ...

صلاة الصبح.!: هل نقول صلاةا لفجر أم صلاةا لصبح؟ ...

حفظ الكتب الالهية: لماذا الله لم يحفظ الكتب السما وية الأخر ى ...

زكاة الوديعة: بسم الله الرحم ن الرحي م الا ستاذ/ احمد...

( أيوب ) عليه السلام: الاخو ة الكرا م مقالة قصة ايوب ، وهي تحمل...

استاذ مصطفى غفارى : أكرمك الله تعالى أستاذ ي وحفظك ورعاك لاحظت...

الصلاة لله وحده: السلا م عليكم ورحمة الله وبركا ته 1- هل يجوز...

المائدة 6 : عليكم السلا م استاذ ي الدكت ور احمد صبحي...

عبد الله المذعور: لفت إنتبا هي إسم هذا الموق ع الذي يحمل...

مرقص ..وحلال.!!: أودّ ان أخذ رأيك في فكرة مشروع تجاري يعتمد على...

من هجص المستشرقين: مكان تواجد الرسو ل : ألا تدل الآيا ت ...

اختلاف القيم العليا: ان القيم الانس انيه من عدل وحق وحقوق انسان...

صيام رمضان: ما معنى : " وَكُل ُوا وَاشْ رَبُو ا حَتَّ ى ...

more