هل هو فى الجنة ام.؟

الجمعة ٢٣ - مايو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
أعيش فى أمريكا و فيها عرفت أصدقاء من أحسن الناس خلقا ، وأراهم ينبرعون لأعمال الخير .. وأتحسر حين أتذكر أن مصيرهم الى النار بسبب عقائدهم. لى صديق عزيز وغالى علىّ جدا ويصعب على أن أتصور أنه سيكون فى النار لأنه غير مسلم . وعندما أقرأ القرآن وآيات العذاب فيه على الكفار يشتد حزنى على صديقى هذا لأنه لا يكف عن فعل الخير .. هل هناك أمل فى أن صديقى سيدخل الجنة بسبب أعماله الخيرية و طهارة لسانه وحسن أخلاقه ؟
آحمد صبحي منصور :
هناك قاعدتان متعارضتان فى هذا الموضوع ، أحدهما قاعدة قرآنية صادقة ، والأخرى قاعدة بشرية كاذبة.
القاعدة القرآنية أن الله تعالى يتحدث عن المشركين و الكافرين و المؤمنين و المسلمين والضالين و المنافقين ..الخ باعتبارهم صفات وليس أشخاصا معينين .فالله جل وعلا يجعل الخلود فى الجنة للمتقين والذين آمنوا وعملوا الصالحات .. وهى صفات وليس أشخاصا معروفين بالاسم والزمان والمكان. ثم يوم القيامة سيتحدد مصير كل واحد باسمه.. حيث تكون كل الأعمال مكشوفة واضحة .
والله تعالى يتحدث فى هذه الدنيا عن أن الخلود فى النار هو مصير الكافرين والذين كفروا والذين أشركوا و المنافقين والذين استكبروا و الظالمين و المعتدين ..ولا يقول لنا أسماءهم بالتحديد .
وحتى فى القصص القرآنى للأنبياء السابقين والأمم السابقة وحتى فى القصص القرآنى الذى نزل معاصرا للأحداث فى عصر النبى محمد ـ هذا القصص نجد فيه نفس التجريد وعدم الاهتمام بالأسماء ، فالله تعالى يتكلم عن المنافقين والأعراب بأنواعهم و المشركين والكفار و الصحابة السابقين والذين خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا ، و الذين هم مرجون لأمر الله جل وعلا إما أن يعذبهم وإما يتوب عليهم.. وأزواج النبى .. لم يذكر إسما سوى أبى لهب و زيد ..

وبالتالى فلا يصح لنا أن نستشهد بالآية التى تتحدث عن السابقين الأولين من المهاجرين والانصار لنقول انهم فلان وفلان وفلان من الشخصيات التاريخية لأننا بذلك نكون قد تدخلنا فى علم الله جل وعلا و وقعنا أسرى للقاعدة الأخرى البشرية الكاذبة التى تجعلنا نتصور أننا نتحكم فى الجنة والنار فنجعل الجنة من نصيب فلان وفلان ونجعل النار مصير فلان وفلان ، أو تتمنى أن تكون الجنة لهذا الصديق أو لهذا الرفيق لأنه صالح و كريم و على خلق عظيم .
هذا لا يجوز .. لأنه تدخل فى غيب الله تعالى و ما سيحدث يوم القيامة.
إن كل ما يقع تحت بند ( الغيب الالهى ) هو من حقوق الله جل وعلا وحده ، ولها يوم هو يوم الدين والذى سيحكم فيه هو الله جل وعلا الذى يعلم خائنة العين وما تخفى الصدور.
أى أنه ليس فى إمكان البشر الدخول فى تلك المنطقة المحرمة وهى هل فلان من الصحابة من اهل الجنة ام لا ، وهل صديقى فلان الطيب ابن الحلال المؤدب الطاهر الظافر لا بد ان يدخل الجنة لأنه عيب أن يخش النار.. هذا ( كلام مصاطب ) . ولن أعتذر عن السخرية من هذا الفعل لأنه تدخل فى اختصاص المولى عز وجل ينبىء أننا فعلا لا نقدر الله جل وعلا حق قدره.
ولأنه غيب فوق امكاناتنا فانه من الممكن أن نظل قرونا نجادل فيه دون الوصول الى نتيجة. وهذا ما وقع فيه المسلمون حين ظلوا قرونا يتجادلون فى تلك الغيبيات الى أسموها ( السمعيات ) .
ولذا أنصح أهل القرآن بالتفرغ الى ما ينفع الناس فى القرآن و مانحن مؤهلون لبحثه .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 14713
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت ٢٤ - مايو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[21646]

لا يعلم الغيب إلا الله جل وعلا

بداية أذكر بقول الله جل وعلا عندما امر النبي عليه الصلاة والسلام أن ينفيي عن نفسه علم الغيب ، يقول تعالى ( قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلا نَذِيرٌ مُبِينٌ) الأحقاف : 9


 


وفي قوله تعالى ( قُلْ لا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلا مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلا تَتَفَكَّرُونَ)الأنعام : 50


 


وهذه الآيات  توضح بما لا يدع مجالا للشك أن النبي نفسه لا يعلم الغيب وكان مأمور من رب العالمين بالاعتراف أمام المسملين بذلك ، ولو كان لبشر أن يعلم الغيب لكان النبي اولى  بذلك ، فيجب علينا كي نحافظ على انفسنا من الوقوع فيما يغضب الله جل وعلا ان نفعل مثلما فعل خاتم النبيين عليهم جميعا السلام أن  نجتهد ونقول ما نفهمه وما لا يتعدى حدودنا كبشر حتى لا نقع في مشكلة نكون فيها قد تعدينا على صفة من صفات المولى عز وجل وهي علم الغيب ، وستكون هذه الخطوة هي الأولى ، ومن الممكن ان يأتي بعد ذلك من يؤلف كتابا يصف فيه ما يشاء من غيبيات نهانا الله جل وعلا من الخوض فيها.


 


. وبالنسبة لموضوع الحديث في أن فلان من الناس يستحق دخول الجنة لأنه طاهر القلب ويفعل الخيرات وبه كل الصفات الطيبة فهذه أمور سطحية نراها نحن البشر بعقولنا وإمكانياتنا القاصرة التي لا يمكن أن تطلع على بواطن الأمور ، ولأن الإنسان كمخلوق بشري محدود الإمكانيات في حواسه فلايمكن أن يتجرأ ويدعى علم الغيب ، ومثال بسيط يوضع محدودية إمكانيات البشر الحسية ـ لو ضربنا مثالا عن حاسة السمع ـ عندما أجلس بجوار أحد الأصدقاء وهو يتكلم في مضوع معين يجب أن يتكلم بدرجة من الصوت تتناسب مع إمكانيات الأذن البشرية كي أسمعه ، ولا يمكن على الإطلاق أن إسمع ما يقوله هذا الشخص إذا همس في أذن احد الأشخاص ، ولا يمكن أن ادعى أنني قد عرفت وتأكدت مما قاله أثناء همسه في أذن تلك الشخص ، وإلا أكون وقعت في مشكلة وهي أننى أدعى علم الغيب ، ومثال آخر عن حاسة البصر ـ بصر الإنسان له حدود يرى بها ولا يمكن لإنسان في محافظة الشرقية أن يري شخصا يمشي في شوارع القاهرة ، وهنا لأن حدود حاسة الإبصار عند الإنسان لا يمكن أن توصله إلا لمسافات محددة وبعدها لا يري إلا صورا مشوهه للأشياء ، ومالا يراه الإنسان بعينيه يعتبر غيب بالنسبة له لا يتحقق إلا إذا رآاه رأي العين بمعنى أوضح انى في انتظار صديق يأتى لزيارتي ، وأثناء سير هذا الصديق وهو في طريقه لبيتي فهو غيب بالنسبة لي ، ولا ينتقل هذا الشخص من عالم الغيب إلى عالم الشهادة او المشاهدة بالنسبة لي إلا عندما تراه عيناي بوضوح ، أي يكون قد وصل لمكان يمكن لإمكانيات حاسة البصر الإنسانية المحدودة أن تراه ومن الممكن أ يكون قربا منى جدا ولكنه يقف خلف جدار مثلا فلا يمكن للبصري أن يخترق الجدار لأنه محدود الإمكانيات كما قلت في السابق.. فإذا كان هذا هو الحال في الأمور الدنيوية البسيطة التي لا تتعلق بمصائر الناس في الآخرة ..


 فهل من الممكن أن يتوقع احدنا أن فلان سيدخل الجنة او سيدخل النار ، فاذا كنا لا ندري ماذا سيفعل بنا يوم القيامة ، وإذا كان الأنبياء والصالحون من الناس يدعون ربهم ان ينقذهم من عذاب جهنم وان يدخلهم برحمته وأن يلحقهم بالصالحين وذلك خوفا منهم ، وأنهم مهما فعلوا لم يطمئنوا أو يطمئنوا انفسهم ويحسبونها كمسألة حسابية من فعل كذا وكذا دخل الجنة ومن فعل كذا وكذا  دخل النار ، فيجب علينا جميعا أن ننأى بأنفسنا من الدخول في مثل هذه الأمور ، لأن ذلك تدخل واضح في علم الغيب الذي لا يعلمه إلا الله جلل وعلا


 والله جل وعلا هو المستعان


2   تعليق بواسطة   صلاح النجار     في   الأحد ٢٥ - مايو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[21749]

الجنة ليست لمن يدعون للأنفسهم أنهم مسلمين ولكن..

قال الله تعالى فى كتابه العزيز(إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصائبين من ءامن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولاخوف عليهم ولاهم يحزنون)(البقرة:62).

أنى الاحظ أن السائل متأثرا بالفكر السلفى السنى الذين أحتكروا الجنة للأنفسهم مهما فعلوا من أفعال إجرامية.

أن يوم القيامة وما سيحث فيه هو غيب بالنسة لنا نحن البشر ..ويكفينا تأهيل أنفسنا لذلك اليوم العظيم ..يوم يشيب فيه الولدان..يوم يفر المرء من أبيه وصاحيته وبنيه وعشيرته التى تأوبه.

ولاأكثر من آيات القرآن التى تتحدث عن هذا اليوم لكن للأسف فقد اتحذوا القرآن مهجورا.

لابد ان نكف عن الكلام فى الغيب والمغيبات الذى ضاع أجيال فيه بسبب الجدل الغقيم .زوأن نرجع إلى قرآننا.

والله هو الهادى


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5050
اجمالي القراءات : 55,234,134
تعليقات له : 5,382
تعليقات عليه : 14,716
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الباقى من التركة: ي مسألة الموا ريث هل صحيح بعد تفصيل الله جل...

عن الدعاء: هل استطي ع ان ادعو ان يحمعن ي الله مع كل من احب...

سجود ابليس: قال الله تعالى (وَإِ ْ قُلْن َا ...

القدوس والمقدس: وردت كلمة المقد س في القرا ن الكري م للارض 3...

تطور اللغة العربية : هل هناك أي دراسا ت أو أبحاث قام بها علماء...

لكل نفس جسدان: يوجد للدكت ور منصور كتاب متفرد وغير مسبوق فى...

القيلولة : كتبت في بحثك القرآ ني عن العور ة (وقت...

عالم الغيب والشهادة: اسال عن قول الله سبحان ه وتعال ى ( إِنْ...

سجود المرأة : سجود المرأ ة فى الصلا ة يعتبر شىء مثير جنسيا...

لبيتزا البيتزا: فى عملى فى نيويو رك اعتدت على طلب الوجب ات ...

اللمم: لوسمح ت عندى بضعة اسئلة انا فى علاقة مع...

اجازة الجمعة : هل العمل مثل النجا رة والسي اقة وفتح...

دعاء غير مباشر: قرأت لك فى بحث ( قل ) والدع اء ان هناك دعاء غير...

الاحزاب 58: مامعن ى قول الله جل وعلا : ( وَالّ َذِين َ ...

ليس كمثله شىء: يكرر علينا الملح دون ان الله لا يجب ان تكون...

more