إجتناب الطاغوت

الأحد ١٧ - ديسمبر - ٢٠١٧ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
منذ أيام مررت بموقف حيث أردت أن أصلح بين زوجين، حيث كان الزوج (والذي هو قريبي السني) مخطئ نوعًا ما في حق زوجته... المهم أنه بعد أن تحاورنا وحاولت الإصلاح بينهما، إنفردت بالزوج لوحدنا، فأردت أن أنصحه بعيدًا عن زوجته وأذكره بالله وإستشهدت بآيات من كتاب الله عن معاشرتهم بالمعروف، وفي النهاية قلت "لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة"، وقد تحدثت عن رحمة النبي وإحسانه لزوجاته، وقلت بعض الأقوال المنسوبة لنبي الله لعلها تقع في نفسه مثل "اللهم إني أحرج حق الضعيفين اليتيم والمرأة" و "فأتقوا الله في النساء , فإنكم أخذتموهنّ بأمان الله , واستحللتم فروجهن بكلمة الله"... وقد كنت أتحرى أن لا أذكر قول منسوب للنبي عن تشريع أو شيء من ذلك، ولكن أقوال وعبر فقط. وفي الحقيقة، منذ أن خرجت من عندهم وأنا أفكر، هل ما قمت به صحيح؟ إذا مررت بموقف مماثل هل أستشهد بمثل هذه المرويات؟ هي بالنسبة لي تاريخ جميل فيها عبره عن النبي محمد وعن حرحمته وحسن خلقه لا أكثر ولا أقل. أشكرك لوقتك يا دكتوري العزيز.
آحمد صبحي منصور :

أكرمك الله جل وعلا . وجزاك خيرا . وأقول :

أولا : نحن مأمورون بإجتناب الطاغوت . والطاغوت هو أى حديث أو قول منسوب للنبى او لرب العزة جل وعلا ، أى الوحى الشيطانى . هناك أقوال رائعة قالها حكماء وفلاسفة وأدباء ، ولكنها ليست دينا ، ولم يقم أحد بإسنادها للنبى وجعلها حديث نبويا . الطاغوت هو نسبة أى قول ـ حسنا كان أو سيئا ـ للنبى أو لرب العزة وجعله دينا إفتراءا على جل وعلا . وهذا يعنى أنه جل وعلا أنزل دينا ناقصا يحتاج الى أن يكمله البشر من عندهم .  

ثانيا : لو لجأت للقرآن الكريم وما فيه من وعظ لوجد مئات الآيات التى تكفيك وزيادة .

ثالثا : اُعذرنى أخى .. ليست هذه حجة ، أن تقنعه بأقاويل هى عنده أحاديث طبقا لدينه الأرضى السُّنى . لأنه إن لم يقتنع بالقرآن فلا خير فيه ، ثم ــ وهذا هو الأهم ـ أنك أنت مأمور بإجتناب الرجس من الأوثان واجتناب قول الزور وإجتناب الطاغوت . والاجتناب يعنى الابتعاد عنها . وليس من الاجتناب أن تذكرها بدون إسناد . لأنها معروفة على أنها حديث بدون أن يقال ( قال رسول الله . )

رابعا : ليست هذه الأحاديث تاريخا جميلا عن النبى محمد وعن أخلاقياته . هو لم يقلها ولم تكن معروفة فى عصره. هى أحاديث تم صنعها فى العصر العباسى بعد موته بقرنين وأكثر .

 الذى يمكن أن يقال عنه أنه تاريخ حقيقى للنبى وما يمكن أن نعتبره أقوالا حقيقية له هو فقط ما جاء عنه فى القرآن الكريم ، وأيضا ما جاء فى القرآن بكلمة ( قُل ) . فتلك هى أقواله . ولنا كتاب منشور بهذا المعنى .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 3317
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4622
اجمالي القراءات : 45,701,793
تعليقات له : 4,805
تعليقات عليه : 13,775
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


شخص يشتمنى : Sender Name : مينا Sender Name : مش هاقول Real IP : 41.235.93. 218 ...

الكذب المباح : هل الكذب حرام فى كل وقت وتحت اى ظروف ؟ ...

حق ذوى القربى: هذة الآيا ت مفعول ة المدى كيف نفهم ذو...

ليس بالاسم واللقب: بعض الناس يستعم ل في اللقا ءات والكت ابات ...

اسلام الأكراد: تاريخ يا/وا ا من الكور د ، هل بحثت بعمق...

زوجتى افطرت رمضان: زوجتي أفطرت جميع شهررم ضان ...

اسماعيل بن ابراهيم: هل عاش اسماع يل فى مكة ؟ وهل كانت مكة موجود ة ...

أسباب النزول: رفضك للأحا ديث المسم اة ( أسباب النزو ل ) هل...

مجرد تلقيح جنسى : زوجى رجل طيب بس عند المنا م بيتصر ف زى الوحش ،...

رؤية النبى مناما: أهلا دكتور أحمد صبحي منصور لدي إستفس ار حول...

We Take Pride in Bei: We Take Pride in Being an American Citizen P ublished in April 18,...

اضراب عن الطعام: ما حكم الاضر اب عن الطعا م الذي ينتهي...

أحسن تفسيرا: هل كل كلمات ومصطل خات القرآ ن تفهم من داخل...

سلمويه النصرانى: أنت تتهم الدول ة العبا سية بالتع صب مع ان...

تحتاج لأن تقرأ لنا : انت تقول ان القرآ ن سهل وبيّن وميسر للفهم...

more