رسالتان متناقضتان

السبت ٠٢ - مايو - ٢٠١٥ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
الرسالة الأولى : مرتزقة و حمفي انتم . الرسالة الأخرى انا سمير من الجزائر من اشد المعجبيب افكارك وارائك سيدي المحترم وانى والله اعلم ااكن لك كل الحب والتقدير اكتشفتك عن طريق الصدفة من حوالي 8 اشهر في الاول صدمتني افكارك وتطاولك على البخاري افندي ومن هم على شاكلته لكن في نفس الوقت فتحت عيني وعقلي وقلبي على على حقائق مدهشة اتعرف سيدي الفاضل لقد من الله علي وعلى يديك اصبحت مبصرا للحق والى النور الالاهي الذي انزل على الارض لقد اكتشفت من خلال مقالاتك وكتبك عظمة الخالق وعظمة كتابه المبين وقد كفرت بكل حديث بعد حديث الله عز وجل فقد زالت من قلبي قداسة الاشخاص كنت بامس القريب ارفع من درجاتهم واعتبرهم فوق مستوى البشر لكن اليوم وبفصل الله تعالى وبفضل موقع اهل القران ازددت ايمانا بربي وبدينه الحنيف . لذلك سيدي انا اشكرك كل الشكر وادعوا الله تعالى ان يمذك في العمر لكي نستفيد من علمك . الله يحفظك ويعافيك لانك فعلا منارة منبرا للعلوم القرانية . تقبل فائق التقدر والاحترام.
آحمد صبحي منصور :

ردا على الرسالة الأولى : 

الأحمق هو الذى يقدس البشر الأحياء والأموات ، ويرفعهم الى مستوى الله جل وعلا شركاء للخالق . هذا الأحمق يقدس بشرا مثله يتبول ويتغوط و يتزوج وينجب ويموت ، وهو مخلوق مثله من ماء مهين . 

المرتزق : كلنا  يرتزق من الله جل وعلا الرزّاق . ولكننا لا نبيع ديننا وآخرتنا ، ولو فعلنا لكنا من أصحاب الملايين. المرتزقة هم فقهاء السلاطين الذين يسبحون بحمده ويرقصون فى مواكبه . والأحمق هو من لا يعرف الفرق بيننا وبينهم .

ردا على الرسالة الثانية :

شكرا جزيلا ، وأدعو الله جل وعلا أن يهدينا الى الصراط المستقيم ، وأن يغفر لنا ما تقدم من ذنبنا وما تأخر ، وأن يجمعنا فى رحمته ورضوانه وجنته .



اجمالي القراءات 5748
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   محمد الشامي     في   السبت ٠٢ - مايو - ٢٠١٥ ١٢:٠٠ صباحاً
[78142]

أنت إنسان كبير


أستاذنا الفاضل الدكتور أحمد منصور،



لن تستطيع كلمات المديح أن توفيك حقك فيما قدمت للناس من تنوير مع كل ماتعرضت له في مسيرتك من محاربة وحصار.



أرجو أن تكتب كتاباً مفصلاً عن فترة حياتك في أمريكا مع المدعو رشاد خليفة، فهناك الكثير ممن يعتقدون جهلاً أنك تسير على خطاه وأنك وريثه بعد موته وذلك بسبب تقارب الكثير من أفكارك مع ماكان يطرحه وبسبب التعاون الذي قام بينكما. أعتقد أن تأليف كتاب مفصل كهذا سيضع النقاط على الحروف وسيكون مرجعاً تاريخياً يكشف للناس الفارق الهائل بينك وبينه ويسكت أفواه من يشبهونك به.



ودمتم بخير وعافية أستاذنا الفاضل.



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد ٠٣ - مايو - ٢٠١٥ ١٢:٠٠ صباحاً
[78156]

شكرا استاذ الشرباتى ، وأدعو الله جل وعلا لنا بالهداية


ما أكتبه وجهات نظر تحمل إسمى ، سواء كانت تدبرا فى القرآن العزيز ، أم رأيا فى السياسة أو بحثا تراثيا أو تاريخيا . أبتسم لمن يرد بالسّب والشتم ، وأشعر بالامتنان لمن ينتقد موضوعيا ، واشكر من يكتب لى شاكرا . نحن ــ أصحاب القلم ــ تجمعنا صلة رحم محترمة ، هى هذا القلم الذى أقسم به ربى جل وعلا ، وأقسم بما نسطره بهذا القلم ( ن.والقلم وما يسطرون ) . هى صلة رحم عقلية يجب أن نفخر بها وأن نتمسك بها جامعة لنا ، مهما إختلفت آراؤنا . ننتقد الرأى بالرأى دون أن ننتقد صاحب الرأى ، فصاحب الرأى لا يعرض علينا نفسه وشخصه بل رأيه ، والذى ربما يغيره . وكم تغيرت أفكارى و معتقداتى و إقتناعاتى ( قناعاتى خطأ لغوى أو لسانى ) . تغيرت كلها خلال نصف قرن من الزمان وأنا كما أنا أحمل نفس الاسم وهو نفس الشخص . 

أدعو الله جل وعلا أن يتوفانا مسلمين .

3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد ٠٣ - مايو - ٢٠١٥ ١٢:٠٠ صباحاً
[78157]

شكرا استاذ محمد الشامى ، وأقول


1 ـ شكرا جزيلا ، ولا أستحق هذا المدح . 

2 ـ أيقظنى تليفون من هولندة من صديق عزيز طلب منى أن أكتب تجربتى مع الأزهر . وجاءتنى من قبل رسائل تتساءل عن علاقتى السابقة برشاد خليفة ورأيى فيه ، وهل ( إقتبست ) أفكاره !, هل من يكتب آلاف المقالات والفتاوى ويأتى بأفكار غير مسبوقة يقتبس من آخرين ؟

3 ـ فى كتاباتى تعرضت لمواقف من رحلة حياتى ، وكتبت كثيرا عن تجربتى المؤلمة مع رشاد خليفة . ولعلى أجد وقتا أقوم فيه بسرد تاريخ حياتى من النشأة الى أوائل هذا القرن ـ فى حلقات يوتوب مسجلة. كنت أنوى أن أقول هذا لابنى محمد ، وكان معى طيلة أمس ، ولكن نسيت . 

4 ـ الله جل وعلا هو المستعان . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4691
اجمالي القراءات : 47,111,471
تعليقات له : 4,867
تعليقات عليه : 13,880
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


وكلوا واشربوا حتى : تقول إن الصيا م هو الامت ناع عن الطعا م ...

لا تعترف : كانت لى علاقا ت جنسية محرمة قبل الزوا ج ...

زكاة المال الحرام: هو محتاج للصدق ة ومعظم من يعطيه الصدق ات ...

جند فرعون : عملت فى الشرط ة المصر ية ، فى مباحث أمن...

كافور أفضل منهم : من الأفض ل بين الخلف اءالر اشد 40;ن ؟ ...

جزاك الله خيرا: جزاك الله الخير كله لقد توهت بين...

آل عمران 90: يقول جل وعلا:{ إِنَّ الَّذ ِينَ كَفَر ُواْ ...

فتاوى أجبنا عليها : س : السلا م عليكم تحية طيبة\\ \انا كردي من...

وصية لى ولأودى: انا وصية واجبه . امى توفت قبل جدى وجدتى . هل...

جدل حول خاتم النبيين: بداية أشكرك م جزيل الشكر على كثير مما فهمته و...

هدى القرآن : أنا تونسي "مسلم" جغراف يا أي ولدت في تونس بلد...

حقوق المرأة: الدكت ور احمد صبحى منصور سلام عليك كنت قد...

إلاّ من ارتضى..: قرأت فى التسع ينيات هجوم الدكت ور (محمد...

عن اسماعيل والسودان: قرات سابقا في المدر سة عن مصر تاريخ ها و...

التحرش الجنسى: كيف عالج القرآ ن أزمة التحر ش الجنس ي؟ وما...

more