الحكم بماأنزل الله

الأربعاء ٣١ - يناير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
يرفع الاخوان المسلمون الشعار القرآنى ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) فى وجه الدولة يتهمونها بالكفر. ونراك تتفق معهم فى هذا باعتبارك تؤمن بهذه الآية. فلماذا تختلف إذن مع الاخوان المسلمين ، وهم الذين يقولون القرآن شعارنا ؟
آحمد صبحي منصور :
مع أن الاجابة على هذا السؤال تكررت فى سياق العديد من كتاباتنا ، إلا أننا نرد بايضاحات أكثر.

تيار الاخوان المسلمين يتهم الدولة بأنها تحكم بغير ماأنزل الله . و يحكمون بكفــر الدولة لأنها تحكم بغير ماأنزل الله . وهم يرفعون شعارات تنتهى بقوله تعالى : (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون) ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون) ( ومن لــــــم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ).

وكتاب الفريضة الغائبة الذى كتبه عبدالسلام فرج أحد المتهمين بقتل السادات دارحول فريضة الجهاد ضد الدولة التى تحكم بغيرما أنزل الله . وقد تجرأ أحد الشيوخ وكتب ردا على كتاب الفريضة الغائبة مؤداه أن آيات( ومن لم يحكم بما أنزل الله ..) مقصود بها فقط أهل الكتاب، وقد نزل ذلك الرد على أهل الدولة بردا وسلاما فأنعموا على الشيخ بالمناصب يتدرج فيها الى أن أصبح شيخ الأزهر تحت اسم الشيخ جاد الحق على جاد الحق. ومن مناقب هذا الرجل أنه لم يكن يحفظ القرآن الكريم ، ولم يكن يعرف أن يقرأ بضع آيات من القرآن بدون أن يتلعثم و يرتبك. ومن الطبيعى أن رده خاطىء .

فقوله تعالى ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) ليس مقصودا به أهل الكتاب فقط ، بل جاء عاما لكل أمة . فكل من لم يحكم بما أنزل الله فى التوراة أو الانجيل أو القرآن يحكم الله عليه بالكفر والظلم والفسوق ، وذلك هو حكم الله عليه يوم القيامة. وذلك شأن يخص الله وحده ،والله تعالى وحده هو الذى سيحاسب عليه يوم القيامة. فالله تعالى أنزل الدين كتابا سماوي سواء كان التوراة أوالانجيل أو القرآن ولم ينزل مع الكتاب السماوى سيفا أو مدفعا ، وإنما أنزل في الكتاب تقرير الحرية للبشر فى أن يؤمنوا أو يكفروا. وفى مقابل تلك الحرية الدينية هناك يوم للدين اسمه يوم الدين أو يوم الحساب حيث الثواب والعقاب . والله تعالى هو مالك يوم الدين ولايشرك فى حكمه أحدا.. فلا مجال لأحد لأن يتقمص ذات الله ويتحدث باسم الله فيتهم من يشاء بالكفر ويلقى بمن يشاء فى الجحيم اذا اختلف معه سياسيا أو دينيا .

وبعيدا عن سياسة التكفيرللأشخاص الأحياء ـ التى نرفضها والتى نترك الحكم فيها لرب العزة جل وعلا يوم القيامة فيما نحن فيه مختلفون ـ فإننا نقرر أن الحكم بغير ماأنزل الله منهج سارعليه سلف هذه الأمة منذ أن تأسس فيها الحكم القائم علىالقهروالاستبداد فى الخلافة الأموية والعباسية والفاطمية وغيرها ، وفى ذلك المناخ تمت صياغة شريعة تخدم الحاكم المستبد وتجعل بيده قتل من يشاء باسم الشرع ،وورثنا ذلك الافك على أنه شريعة الله تعالى ، مع أن دين الله برىء من تلك الأحكام التى ماأنزل الله بها من سلطان .

ومن أسف فان التيار الدينى الذى انشغل بالسياسة ليس لديه من الثقافة الدينية مايمكنه من تمحيص ذلك التراث ليعرف الحق منه و الباطل ، والنتيجة انهم يطالبون بتنفيذ شريعة لم ينزل الله تعالى بها سلطانا ؛ فقتل المرتد بحد الردة حكم بغير ماأنزل الله، وقتل الزانى المحصن بحد الرجم حكم بغير ماأنزل الله ، وقتل تارك الصلاة حكم بغير ما أنزل الله، أى جعلوا القتل عقوبة لكل تلك الجرائم عندهم مع أن الله تعالى جعل عقوبة القتل فى بعض حالات القصاص فقط ونهىعن قتل النفس التى حرم الله الا بالحق القرآنى وحده فقال فى سورتى (الأنعام والاسراء) (ولاتقتلوا النفس التى حرم الله الا بالحق ) وجعل جريمة الافتاء بقتل نفس خارج القصاص مثل جريمة قتل الناس جميعا ، وجعل فضيلة من يعارض تلك الفتوى مثل الذى يحيى الناس جميعا، يقول تعالى : ( من أجل ذلك كتبنا على بنى اسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد فى الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا )( المائدة 32 )

إن حد قاطع الطريق هو القتل اذا قتل نفسا . وفى القتال فى سبيل الله نرى ملامح القصاص أيضا، فليس فى الحرب فى تشريع القرآ ن أى نوع من الاعتداء. بل هو رد للإعتداء بمثله،أى قصاص، يقول تعالى ( وقاتلوا فى سبيل الله الذين يقاتلونكم ولاتعتدوا ان الله لايحب المعتدين ) (والحرمات قصاص فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل مااعتدى عليكم ) (البقرة 190 ، 194) وفيما عدا ذلك أوضح القرآن أن عقوبة الزنا هى الجلد ، وليس الرجم، وحدد عقوبات السرقة والقذف وقطع الطريق ، وهى عقوبات تسقط بالتوبة و الصلاح . وهى عقوبات تخص حقوق العباد وتعمل على ضبط التعامل بين البشر. أما حقوق الله تعالى من صلاة وحج وايمان وعبادات فليس لبشر أن يتدخل فيها بالثواب أو العقاب وإنما هى لله تعالى وحده يجزى عليها فى الدنيا والأخرة.

وذلك هو حكم الله تعالى فى القرآن .

إلا أن الحكم الكهنوتى الذى عرفه المسلمون جعل الحاكم متألها ينشىء أحكاما يشارك بها الله تعالى فى شرعه ودينه . وحين ظهر التيار الدينى السياسى أخذ ينادى بالعودة الى العصور الوسطى ويتهم الدولة بأنها تحكم بغير ماأنزل الله مع أن هذا التيارالدينى السياسى يطالب بتطبيق شريعة ماأنزل الله بها من سلطان ، واذا حاورتهم بالقرآن عجزوا عن الرد واكتفوا باتهامك فى شخصك وتأليب الدولة عليك .والدولة فى ضعفها تضطهد المفكرين الاسلاميين دعاة الاصلاح لأن مستشاريها من الأشياخ يؤمنون بنفس الأكاذيب التى يؤمن بها التيار المتطرف


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 14410
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   مروة احمد مصطفى     في   الجمعة ١٠ - مايو - ٢٠١٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[71809]

يا ليتهم يطبقون شعارتهم

 استاذى الجليل


اذا طبقوا الايه الكريمة ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الكافرون  لكانوا كلهم قرانيين مثلنا


وهذا ما نبغى ان نحتكم الى شرع الله 


وما هو شرع الله  انه القران الكريم الذى قال الله فيه انا له لحافظون


الاخوان والسلفيون يريدون منهج اخر هو الكافر من لا يرضى بهم  ولهم وحدهم فقط تفسير الدين على هواهم ومن يخالفهم هم الكافرون


ومن قبلهم كان مبارك فرعون العصر الحديث الذى قال عن القرأتيون مثل قول فرعون وهامان على بنى اسرائيل وموسى وهارون


انهم لشرزمه قليلون وانهم لنا لغائظون فاضهدنا ومن من سجن ومنا من نفى ومنا من منع من دخول البلاد 


ومن لم يحكم بما انزل الله  ------- انزل الله القران ونحن نتبع القران المنزل على الرسول الكريم


ولا نتبع من يتبع هواه ممن ظنوا انهم شيوخ الدين الذين يتاجرون بالدين والهدف الاول عندهم ليس الدين ولكن كرسى الحكم  الكرسى صاحب اللعنه


من يجلس عليه مش عارفه ليه بيلصق فيه يمكن بانهم بينسوا انه مش دايم وان المهم هو العمل الصالح اللى يوصل الى الجنه


ومن زحزح عن النار وادخل الجنه فقد فاز


2   تعليق بواسطة   ايمن حمزى     في   الأربعاء ٠٥ - أكتوبر - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[83342]

الإخوان المسلمون هم أول الناس الذين لا يحكمون بما أنزل الله


الإخوان المسلمون هم أول الناس الذين لا يحكمون بما أنزل الله 


ففكرهم وعقيدتهم كلها مستنبطة باحاديث وتفاسير من الكتب السنية كالبخاري ومسلم 


فمن اين اتوا بفكرهم الجهاد الدموي اليس من حديث ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إلاه إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دمائهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله تعالى ) ؟؟


كما تقوم عقيدتهم على بلاوي خطيرة منها التكفير !! فمن هم حتى يكفّرون الناس ؟؟ وكيف عرفوا ان فلان كافر ؟ الديهم مفاتيح الجنة ؟؟


ام لديهم علم الغيب ؟؟


كما نعرف ان هدف الإخوان المسلمين هو اقامة الخلافة الاسلامية على طريقة القرون الوسطى 


فلنفترض انهم اقاموا تلك الخلافة ، فكيف سيندمجون في المجتمع الدولي ؟؟!! وكيف سيتفاعلون مع العصر ومتطلباته من تكنولوجيات ومصانع وكرة قدم ورياضة ومناخ استثمار الخ ؟؟؟


هل بالجواري ام بالسبي ام بالنعلين ام بتجارة البخور والعطور ام بركوب البعير وشرب بوله للتداوي !؟؟


 


 


 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4661
اجمالي القراءات : 46,552,800
تعليقات له : 4,838
تعليقات عليه : 13,828
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


إجتناب الطاغوت: منذ أيام مررت بموقف حيث أردت أن أصلح بين...

الحلف بغير الله: هل الحلف ان بغير الله حرام ؟ ...

الجماعة الأحمدية : السلا م عليكم اخينا احمد ارجو ان تجد وقتا...

عن الدفن من تانى: ما قولك يا استاذ فى دفن المرأ ة فى قبر رجل غريب...

قصة يوسف : لماذا ذكرت قصة يوسف في التور اة والقر آن ...

الامامة فى قريش: نحن نسمع احادي ث للعرب مع الاسف يلصقو ن صفة...

تأجير الأرحام : اسأل عن تأجير الأرح ام هل هو حلال وكذا بنوك...

مولد وصاحبه غايب: سلام عليکم يا دکتر احمد صبحي منصور انا ليس...

لست إنسانا طبيعيا . : انا انسان طبيعي ولكن مشكلت ي اني بنجذب الي...

تحديد النسل: أولاد أقل حياة أفضل ...ماو هةنظ ك لتحدي د ...

عن البرازخ: قلتم أما ذرات العال م العلو ي الأثي ري ...

الشاهدة من تانى..!: أنا الذي سألتك منذ بضعة أعوام عن الزوا ج،و ...

Funding us: How does Ahl al Quran (the Internatio nal Quranic Center) finance itself?...

حلقات عن زى المرأة : أستاذ نا الفاض ل / أحمد صبحي منصور بعد...

فى بيتنا مطلب: حدث هذا فى قريتن ا ولن اقول اسمها .. نزل الشيخ...

more