تجريف الإنسانية

كمال غبريال Ýí 2011-12-27


 من أعماق قلبي أقول لكل من لا يريد أن يقول لي كل سنة وأنت طيب: كل سنة وأنت وكل حبايبك طيبين، والبشرية كلها بخير وسلام. . المحبة تتأنى وتترفق ولا تطلب ما لنفسها، المحبة لا تسقط أبداً. . قد أرفض أقوالك وأفعالك، لكنني بالتأكيد أحب الإنسان الذي فيك، حتى لو كان متوارياً بداخلك.


• أعتقد أن هناك رابطة عضوية بين شدة التدين وبين احتقار الإنسانية والإنسان. . ربما كانوا يعملون فعلاً لمرضاته، إذا كان يريد حقاً أن نكره ونقتل بعضنا بعضاً لأجله!!. . الكراهية ضعف وعجز، والمحبة قوة واقتدار، فالشعور بالعجز يولد الكراهية، فيما استشعار القوة يقود للحب. . الإنسانية محبة. . الموجة القادمة تستهدف إنسانيتنا، لذا يجب أن نحرص عليها أكثر من حرصنا على الحياة ذاتها، فأن أموت إنساناً أفضل مرات من أن أعيش وحشاً بدائياً.
• فظيع أداء العساكر في مواجهة المتظاهرين أو البلطجية أو أية تسمية، لكن الكارثة في ردود أفعال الناس المستهينة بحقوق الإنسان. . نحن دون البشر بمرااااااااااحل. . الشهيد الحقيقي هو الذي يموت دفاعاً عن الإنسانية. . كل سنة والمصريون يستفيقون على علمانية تدفع بهم لمصاف الأمم الحرة القوية القادرة.!!
• كانت ثورة الشباب المصري ثورة رفض لمبارك ونظامه، ولم تكن ثورة سعي للالتحاق بمسيرة الإنسانية، فالفكر العروبي والإسلامي المعاديان لكل العالم المتحضر تغلل طوال ستين عاماً في عظام القاعدة والنخبة، ولم يتبق لدينا غير هامش ليبرالي ضئيل وتافه التأثير، فنجحنا جزئياً في الهدم وفشلنا في البناء، لننكفئ على وجوهنا في أول خطوة ديموقراطية.
• أتشكك فيما اعتدنا ترديده عن مسئولية مبارك عن استشراء الفكر الظلامي بالبلاد، فربما فعل أقصى ما يستطيع حاكم في هذا الشأن، ولم يكن أمامه سوى محاولة ترويض أو توظيف ما هو قائم حرصاً على صالح نظامه أو حتى صالح البلاد. . أعتقد أن مسئوليته بالأكثر جزئية وليست كاملة.
• فلنتخيل قوات الجيش والداخلية بهذه القابلية للأداء البشع حين تقع قريباً تحت إمرة الظلاميين الذين لا يعيرون أدنى اهتمام للكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان. . ماذا ستفعل بنا؟!!
• كم انفجاراً ومذبحة يحتاجون لكي تشفى صدورهم؟
• لم يبذل مبارك ما يكفي لمقاومة الظلاميين، أما وقد خلعناه فلقد سارعنا بتتويجهم حكاماً لنا. . فليكن للشعب ما يريد!!
• أتعجب كيف يكون هناك متهمون بمهاجمة السفارة الإسرائيلية ولا يكون على رأسهم د. عصام شرف ومحافظ الشرقية وسائر الإعلاميين الذين مهدوا للحدث بتكريمهم لمتسلق السفارة سارق العلم!!
• حرق الثقافة المصرية والإنسانية لم يتم بإشعال النيران قديماً في مكتبة الإسكندرية، ثم دار الأوبرا والمركز العلمي، لكنها احترقت في القلوب والعقول، منذ أن غزا الجراد مصر. . ما فائدة الكتب والمخطوطات إن لم تزرع في مثل السيدة "لميس جابر" ذرة من الإنسانية؟!!. . حزني وأسفي على من يتصورون الثقافة كتباً ومخطوطات وليست إنسانية وإنسان، فينتخون لحرق جدران وأوراق، فيما البشر يسحقون تحت الأقدام!!
• الفارق بين التجربة التونسية والمصرية يتركز في الفارق بين نوعية الشعبين ثقافة وحياة وعرقاً!!
• الجيش التونسي كان جزءاً من الحل وليس جزءاً من المشكلة. . المنصف المرزوقي!!
• أسوأ ما حدث في عهد مبارك هو إنتاج واحتضان من اختارهم الشعب الآن ليحكموه، وكل ما خلا ذلك تجاوزات تحدث كثيراً في العالم الثالث.
• تحتم الديموقراطية احترام إرادة الشعب، لكنني أعترف أنني لا أمتلك ما يكفي من النفاق لكي أدعي احترامي للشعب المصري وخياراته. . أنا مضطر للخضوع لإرادة الأغلبية، لكن ليس هناك ما يجبرني على احترامها. . الثورات تقوم بها طليعة ثورية تساندها شعوب حية، والثورة المصرية قامت بها طليعة ثورية وأحبطها شعب ميت، وتحولت صناديق الانتخاب إلى توابيت لتشييع جثمان الثورة المصرية.. . الأحرار يتأبون على الاستعباد، والعبيد حتى لو حررتهم يظلون عبيداً يسعون للعبودية، ومن يبحث عن الحرية والتطور والحداثة للشعب المصري ليس أكثر من متطفل ثقيل الظل وغير مرغوب في وجوده!!
• لا أعرف ماذا سأفعل حين أجدني قد صرت مواطناً في جمهورية رئيسها محمد سليم العوا!!
• وفق كل الدلائل وبكل المقاييس سيكون حكام مصر القادمون ونظامهم الأسوأ في تاريخ الدولة المصرية. . كل هذا لأن المصريين تركوا لتقرير مصيرهم بأنفسهم. . طريف أن ننتخب مهابيل وننتظر أو نتسول منهم التعقل، وكأننا مستشفى للأمراض العقلية والنفسية. . أعتقد أنه منتهى الظلم والقسوة أن تترك الجاهل يقرر لنفسه!!
• لو فيه طريقة نعمل بها "ديليت" للمرأة ونستبدلها بالغلمان، سنريح الظلاميين ونرتاح!!
• يبدو أن محمد عمرو وزير الخارجية هو ابن عمرو موسى ولو بالعقلية، وسيبدأ مشوار نعرة العداء والتحدي للعالم المتقدم. . يالاااااا زيادة الخيبة خيبة!!
• أعتقد أن لا معنى الآن لمحاكمة مبارك ورجاله على قتل الثوار، بعد أن سار خلفاؤهم على ذات دربهم وربما أسوأ!!
• ربما يقوم الظلاميون بحلق رؤوس العروبيين واليساريين رفقائهم في كراهية السلام وأمريكا زيرو وتلبيسهم طراطير محاربة الاستعمار بالاستحمار.

 

اجمالي القراءات 7846

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الأربعاء ٢٨ - ديسمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[63407]

تجريف العقول المصرية .. تم مع تجريف الأرض الزراعية..!

 الاستاذ / كمال غبريال .. كل عام وانت بخير وبصحة انت وأسرتك الكريمة وكل إخوتنا المصريين الأقباط .. أبناء العمومة والخؤولة للمصريين الذين أسلموا مع الغزو العربي لمصر تحت شعار الجهاد او نشر الاسلام .. والحقيقة ان الاسلام برئ من جرائم العرب البدو الذين نسبوا انفسهم للإسلام وهو منهم برئ .


 لم تكن مهمة الرسول محمد أن ينشر الاسلام بالغزو والسلاح والسيف الذي هو رمز للدولة السعودية التي عملت على تجريف العقل المصري عن طريق أحاديث نسبوها للرسول ظلما وبهتانا .. وزعموا انها من تعاليم الاسلام..


 طبعا اخي كمال انت قرات تاريخ بدايات الدعوة وان الرسول محمد بعث  كتابا ( رسالة) إلى المقوقس  عظيم الأقباط بمصر يعرفه بالاسلام وبنزول كتاب سماوي عليه. ويدعوه للآسلام .. ورد عليه المقوقس بهدايا  عظيمة .. هذا هو الاسلام الحقيقي


 لم يجهز الرسول جيشا ليجاهد الأقباط او ليغزو مصر .. !! هذا هو الاسلام يتجلى اما ما فعله عمر بن الخطاب وعمرو بن العاص من غزو مصر فهو غريب عن الرسول محمد وعن الاسلام..


  بعد  تم تجريف الأرض الرزاعية في صناعة الطوب الأحمر للبناء  بأغلى شئ وهو التربة الزراعية فهى قلب ارض مصر  ونخاعها.. ووقتها في أيام السادات عندما أخرج الظلاميين ليحارب المد الشيوعي والاشتراكي الذي كان يعارضه .. كانت بداية تجريف التربة الزراعية ومعها تم تجريف العقل المصري.. وتجريف الانسانية للمصري داخل قلبه.


 شكرا لك وإلى لقاء


2   تعليق بواسطة   لينا عامر     في   الأحد ٠١ - يناير - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[63544]

لينا عامر

كل عام و أنت بخير و عام سعيد على الجميع إن شاء الله


االعمى هو عمى البصيرة و الجهل هو جهل العقول و الظلام هو ظلام القلوب


الإسلام  دين  ككل الأديان السماوية التي تدعو إلى المحبة و السلام و هو صلة العبد بربه


فالإنسان خلق ليسعى في الأرض و لكن ليس ليخلد فيها و لذلك الدين لكي لا ينسى خالقه و مآله و داره


الأخيرة فيكون سعيه في إطار الأخلاق و المبادئ الإنسانية التي تحترم الإنسان و تخدم الإنسانية جمعاء


دون إستثناء.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 598
اجمالي القراءات : 4,516,750
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 264
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt