رد من الرئيس مبارك على دود الأرض

محمد عبد المجيد Ýí 2010-11-22


 

 

تسلمتُ رسالتَكم التي يوشي كلُّ حَرْفٍ فيها بتهديدٍ وتخويفٍ ووعيدٍ، ومع ذلك فقد قرأتها وانفَجَرْتُ ضَحِكَاً اِهْتَزَتْ له جُدرانُ قصر العُروبة، وهَرّوَل الجميعُ إلىَ مكتبي فقد ظنّوا بي مَسّاً من الجنون!

لم يَدُرْ بذهني لبُرهةٍ واحدةٍ أنكم قادرون علىَ الاقترابِ من كَفَني، فصديقُ ابني الذي وضع تحت إمْرَتِهِ مليارَ جُنيه لتلميعِه اِنتخابياً يستطيع أنْ يصنع لي مقبرةً من الكريستال البلّوري الذي يحميني منكم كما يحميني عشرات الأطباءِ بعياداتهم المُتنقلة من انتشار أيّ مرض، أو تفاقمه، أو حتى الأوجاع التي يسببها لي.

ثم ما هذا الهراء الذي تتحدثون عنه، وتخلطون ما بين كَفَنٍ مُهتريٍء مَليءٍ بالثقوب يلتف حول مواطنٍ فقير، مُعْدَم، حَرَمَه رجالي من لُقمةٍ تقيم أوده، وبين مقبرتي التي ستقف شامخة بجوار مقابر الزعماء المصريين، لكن أموالي التي جمعتُها بِعَرَقي، وتعَبي، وذكائي ستحميني تحت الأرض، ولن يخيفني ظلامٌ دامسٌ أو دُودٌ جائعٌ يحاول اختراقَ قبري فلا يفلح، ويعود أدراجَه إلىَ الفقراءِ وأكفانـِهم التي تذوب فَوْر ابتعاد حفـّار القبور.

تتحدثون عن توّبتي كما يتحدث المختَّلون عقليًا، والمعاقون ذِهنيّاً، والمتفلسفون الذين يظنون أنَّ ميزانَ العدالةِ في يدي يشبه موازينَهم المطففة رغم أنوفهم!

أعزائي دود الأرض،

تنتظرونني بصبر نافد، لكن مهارة أطبائي تمدّ في روحي تماما كما حدث في ميونيخ عندما تخيل الحاقدون أنني علىَ مرمىَ حَجَرٍ مِنْ الحَجَرِ، وأنه لن يمر زمنٌ غيرُ محسوب لسرعته حتى يتوقف البثُّ الإذاعي والتلفزيوني في مصر ليعلن نبأَ رحيلي، لكنني عُدْت إلى أبناء شعبي أقوىَ من قبل، وأكثر شراسة، وفتحت لحيتان عهدي وأصدقاء ابني مغارةَ علي بابا، وضاعفتُ في سنوات قليلة مَرْضَىَ الكبدِ الوبائي، وأصبح لدينا أكثر من 800 طبيب يقومون بنقل أعضاء من أجساد غير القادرين إلى أجساد أثريائنا لعل أعمارَهم تنافس عُمْرَ نوح، عليه السلام.

شهورٌ قليلة وأحتفلُ بعامي الثاني بعد الثمانين، وأجدّد في ولايةٍ سادسةٍ أكبرَ عمليةِ اِستغفال، واِستحمار، واِستجحاش، واِستنعاج أكثر من ثمانين مليونا من البشر.

قد يذهب بكم الظنُّ أنَّ الوليمةَ التي تنتظرونها يُعَجّل فيها غضبُ المصريين، وتُوَحّد المعارضة تحت سقف الكرامة التي لا تفرق بين مسلم وقبطي واخواني وتجمعي ووفدي وناصري ومستقل، لكنكم تستحقون فعلا الحياةَ تحت الأرض لأنكم تجهلون المشهد المصري المُذَلّ، والمـُهان، والذي صنعتُه لثلاثين عاما، فأصبح صِبْيَةُ الاستبدادِ أكثر َعَدَداً مِنكم.

قرأتُ كلَّ التعليقات علىَ رسالتكم الأخيرة ( رسالة من دود الأرض إلى الرئيس مبارك)، ولم يكن فيها جَديد، فأنا أعرف أنَّ شعبي كُلـَّه يحمل لي كراهيةً لو وزّعها علىَ كُل طـُغاة العالم لأغرَقَتْهم حُزْناً، وكـَمَدا، وأسَفا.

أعزائي دود الأرض،

إنما يبكي علىَ الحُبِّ النساءُ، وأنا أكبر من أن أتسوّل عواطف،َ ومشاعرَ، ومحبة، ومديحاً، بل أصارحكم أنني كلما أمعنت في تعذيب المصريين، وفَتْح أبواب تسميمِهم، وتعذيبِهم، ونهبِهم، واغتصابِهم، زاد الالتفافُ حَوّْلي، وخضعتْ لأوامري كلُّ مؤسسات الدولة، وبَلـَعَ أبناءُ أبطال العبور كرامةَ آبائِهم، واختبأ تلامذةُ رأفت الهجّان في جـِلباب وزير الداخلية، وتحوّل الإعلاميون إلىَ قِرَدَةٍ تقفز، وتضحك، وتكذب، وتبرر جرائمي حتى ظننت أنَّ النهر َالخالدَ سيُغَيّر مجراه ويصبّ في قصوري فقط لأتحكم في مياه الشرب قبل أن يرتشف منها أيُّ مصري رشفةً واحدة .

التوبة كلمة يعرفها فقط الخائفون من الله، والذين يريدون أن يشرق نورُ ربهم في يوم القارعة فيبتسمون وهُم يقرأون كتابَهم الملزم في أعناقهم، أما أنا فلا أكترث لهذا الكتاب الذي يقول الله بأنه سيُخرجه لي يوم القيامة منشورا.

الحياةُ بهجةٌ، وسعادةٌ، ولذةٌ، ومُتعةٌ، وأنا عشتُها طولاً وعرضا مستمتعا بما لم يفعله طاغيةٌ من قبلي.

أتذكر يوم قرأت عن المصري الذي أ لبسه رجالُ أمني ملابسَ النساء، وجرجروه أمام جيرانِه، وأحبابه، ووالدته، فأصابها الشلل.

أتذكر يوم تبجح أحد المصريين أمام مأمور القسم الذي هدده بأن يحرقه، ونام المتهم في سلام، ثم جاء ضابطنا الملتزم بتعاليمي، وصبَّ علىَ جسد الرجل كيروسينا في منتصف الليل، وأشعل جسده النحيل، ولم يتعرض لأيّ عقوبات، فالدولة كلها تحت حذائي، والقاضي الذي تمرد ركله ضابطنا بالحذاء على وجهه، فصَمَتَ أربعون ألف قاضٍ، ونام كل منهم على صوت شخير يشهد بأنه كان نوما عميقا.

أتذكر يوم أن طلب ضابطنا من مصري أن يلعق عضوه الذكري أمام زوجته وأولاده، ولم يتعرض رجل الأمن لكلمة عتاب واحدة، فأنا وحدي صانع هؤلاء و .. هؤلاء، أصنع السوط، وأصنع الظهر الذي أعَرّيه له! أصنع الكَفَّ، وأصنع القَفَا الذي يتمدد أمامه!

أعزائي دود الأرض،

كانت رسالة سخيفة منكم، فأنا باقٍ بذكريات عن فاقة، وآلام، وعذابات، وخوف شعبي، ومرت أمامي في ثلاثة عقود عشرات الآلاف من الكوارث التي لم أكلف نفسي القاء نظرة ثانية عليها، فأنْ يغرق آلافٌ، وأنْ يحترق مثلُهم، وأنْ تطحن المباني الساقطةُ أجسادَ المصريين، وأنْ تصرخ كل ربة أسرة من الغلاء، وأن يبكي كل عسكري شريف وهو يرى حدود فلسطين من غزة مُغلقة لنتيح الفرصةَ لتكسير عظامهم، وأن أبدد ثروة المصريين الغازية والنفطية لتتحرك عجلة الحرب العبرية فيتأدب الفلسطينيون وغيرهم، وأنْ يصاب بأمراض وبائية ثلثُ سكان مصر، وأنْ ينام عشرة ملايين طفل مصري ببطون خاوية بجوار أمهات تتساقط الدموع من مآقيهن التي كادت تجف، وأن تضربنا دول الجوار النيلي على أقفيتنا، وأن تسبق 98بلدا مصر في الشفافية، وأن تتجه الدولة حثيثا لتصبح مثل كاراكاس وريو دي جانيرو وجوهانسبرج في انعدام الأمن، وأن يتحول مجلس الشعب إلى خدم وعبيد يعملون لحسابي، وأن تتراجع السلطة القضائية فترتعش أيدي ممثلي العدالة السماوية على الأرض، وأن أشعل في كل قرية فتيلا للفتنة الطائفية حتى إذا غادرت مصر أسقطتْ ما بقي فيها حربٌ أهلية لا تـُبقي ولا تـَذَر وأن ...

فكل هذا يؤكد لكم، أعزائي دود الأرض، أن التوبة بالنسبة لي عمل لا يليق بتاريخي الذي لو قمت بوزنه مقارنا بما فعله إبليس المغرور الذي ظن نفسه أفضل مني، فإنني سوبر ستار ستقضون زمنا لا نهائيا وأنتم تنتظرونني.

الموت لا يزيد نبضات قلبي نبضة واحدة، وحساب الآخرة لا يحرك شعرة واحدة في جسدي، والخوف من الله وأنا أطحن عظام المصريين لم يمر بخلدي قط، وأنا لن أغادر هذه الدنيا قبل أن أجعل المصريين يزحفون كالسَحَالي فوق بطونهم، ويتمنون تسول طعامهم من أوغندا وتشاد وهاييتي ونيبال و .. الصومال!

أعزائي دود الأرض،

سينفد صبركم سريعا فأنا أحكم المصريين، وهم يتصارعون كالديكة، وكل فرقة تأتيني من خلف ظهر أختها لتؤكد وقوفها معي، واللاهثون لعضوية مجلس الشعب يعلمون أنها مسرحية قميئة عفنة، ففي النهاية يظل القرارُ بيدي، وهم ( سنـّيدة ) وكومبارس لا يختلف أحدهم عن الآخر.

سينفد صبركم لأن الغضب المصري يحتاج إلى قيادة، وإلى معارضة شريفة، لكن مُعارضي نظام حكمي يضعون رئيس الحزب فوق رؤوسهم، ومباديء الجماعة قبل حب الوطن، والمزايدة الدينية والطائفية على رأس أولويات مطالبها.

سينفد صبركم، أعزائي دود الأرض،فروحي بين أيدي أطبا ئي من أركان الأرض الأربعة، وأنا لست مصريا مثل هؤلاء الذين يموتون بالمئات قبل أن يتحرك عقرب الثواني حركة واحدة، ودرجة الغليان موحدة لدى شعوب العالم التي يحكمها جبابرة مثلي، لكنها سبعون ضعفاً أو يزيد لدى المصريين.

هل هناك مصري في طول البلاد وعرضها لا يعرف أنني المتسبب الأول عن كل أوجاع الوطن، وآلام الشعب؟

وبالرغم من ذلك فكلهم يدخلون معارك دون كيشوت ضد الوزراء والمحافظين ورجال الأعمال، لكن المعركة ضدي مؤجلة إلى درجة الغليان التي قد لا تأتي حتى يلج الجمل في سم الخياط.

أعزائي دود الأرض،

تريدونني ضيفا على أمعائكم في باطن الأرض، إذن عليكم اقناع المصريين أن لا يـُمدّوا في عمري، وأن لا يتواطئوا معي ويحسبون أنهم يُحسنون صُنـْعا!

اِئتوني بعشرة آلاف مصري يعشقون بلدَهم، ويخافون علىَ مِصْرِهِمْ، وأنا سأهرب من الباب الخلفي لقصر العروبة في حماية أمريكية إسرائيلية!

اِئتوني بخمسة آلاف مصري قلوبهم معجونة بلـُعاب مَلـِك الغابة، وأنا أقسم لكم أن رجالي، وكلابَ قَصْري، وحيتان عهدي، ولصوص زمن العبودية سيبللون سراويلَهم من الخوف!

أنا حيٌّ لا أموت، طالما كان المصريون أمواتا في صورة أحياء، وعندما تدُبّ الروح فيهم، تهرب مني، وأنزل ضيفا عليكم بعد سحلي في شوارع القاهرة!

تريدونني وليمة في باطن الأرض، إذن فعليكم باقناع المصريين أن الإنسان فيه من نفخة الروح العلوية، وحينئذ لن تكون هناك مقبرة فاخرة ، وأكاليل من الزهور يضعها ابني ومعه رجال عهده في مستقبل جحيمي يجعل المصريين يتحسرون على جهنم زمني.

أعزائي دود الأرض،

إن مهمتي في خراب مصري لم تنته بعد، فانتظروني ست سنوات أخريات، وسيساعدني المصريون، معارضون وغيرُ معارضين، عسكر وأمن ومدنيون ومثقفون وإعلاميون ومفكرون وأكاديميون وحزبيون، فهم ينظرون في كل الاتجاهات، وإذا صوّبوا أعينَهم إليَّ، غضّوا الطـَرْفَ فورا.

في ولايتي السادسة سيكون انتقامي من المصريين أشدّ هَوّلا من كل صور العذاب التي مرَّت عليهم في تاريخهم القديم والحديث!

رسالتُكم وصَلَتْ، لكنكم ظننتم أن أجلي مثل آجال الآخرين، وأنَّ ضميري قد يستيقظ ذات صباح طاهر جميل يبسط جناحيه على سكان وادي، لكنني باقٍ ولو زارني مَلَكُ الموت مرتين في كل يوم.

إن أحلامي في جعل الكوابيس تهيمن على يقظة ومنام كل مصري تمُدّ في روحي، وربما تجعلكم تنتظرون إلى ما لانهاية.

أوهام دود الأرض في استقبالي كتمنيات البلهاء في رحيلي، وأحلام الساذجين في توبتي مثل كوابيس المصريين في عجرفتي، واستجداءات الطيبين في عدالتي كثقة رجالي في قسوتي.

لو انتحيتم جانبا بشيخ الأزهر أو بابا الأقباط أو المرشد العام للإخوان المسلمين أو رئيس حزب التجمع أو رئيس حزب الوفد أو أي شخصية معارضة أو غير معارضة، واستحلفتموهم بكل الكتب السماوية وقيم الخير وحبهم لمصر أن يشهدوا أمام الله وضمائرهم، وأن يستحضروا ثلاثين عاما من حُكمي، وقبضتي الحديدية، وظلمي إياهم، وغيابات السجن التي يختفي فيها حواريوهم ومريدوهم، فإنهم في النهاية سيقفون معي، وسيؤيدون ابني حتى لو بعث اللهُ أنبياءَه يوم الانتخابات الرئاسية، فالنتيجة لن تخرج عن رغبتي، أما الدكتور البرادعي فسيطلب من الشعب الوقوف معه، وليس العكس، ثم يغادر القاهرة لحضور حفل أو اجتماع.

بحثت كثيرا عن معنى الموت، لكن لم يتجرأ أحد ممن حولي حتى الآن أن يحدثني عنه!

ولايزال المصريون بعيدين بُعْد المشرقيّن عن درجة الغليان، فالصدور والقلوب والعقول والضمائر لم تحسم أمرها بعد.

أعزائي دود الأرض،

أستطيع أن أراهن على أن أبعث إليكم في باطن الأرض بنصف سكان مصر قبل أن أنصت لأنفاس مَلـَك الموت وهو يخطو نحوي خطوةً إلى الأمام، وخطوتين إلى الخلف.


 

محمد عبد المجيد

أوسلو في 22 نوفمبر 2010


 


 


 


 

اجمالي القراءات 12366

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء ٢٤ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53078]

وما كان لي عليكم من سلطان الا أن دعوتكُمْ فاستجبتم لي ..


 الاستاذ الفاضل / محمد عبدالمجيد السلام عليكم ورحمة الله  .. جزاك الله خيرا على ما تقوم به من  محاولات مضنية ومستمرة متواصلة في ايقاظ  أحياء قبور مصر .. فقد حوّل الطاغية  الوطن مصر الى وطن من القبور واختفت من مصر المساكن والبيوت بمعنى الأمن والأمل والرجاء في غد مشرق للأبناء ..!
 وعندما يقف المصريون أمام الله تعالى يوم الحساب ويسألهم عن سكوتهم وخرسهم نحو طغاة عصورهم الطويلة الذليلة والمهينة ويٍسألهم الله تعالى عن أسباب هذا الخنوع والخضوع والذل والاستكانة لهؤلاء الطغاة وحتى طاغية عصرنا مبارك  وملئه .. فلا يجدون عذرا أمام الله تعالى  ولاأمام رسله الذي أرسلهم لهذا الشعب وهم كثيرون مع الأسف ولا يجدون عذرا أمام الذين يأمرون بالمعروف من مفكريهم ومصليحيهم ..
 وقتها فقط سوف تتجه أنظارهم الى ابليس الأب( الشيطان) وابليس الابن (مبارك)  ويكون الرد من كلا الإبليسيْن مما ورد في قول الله تعالى  على لسان ابليس ( وما كان لي عليكم من سلطان الا أن دعوتكم فاستجبتم لي  .. فلا تلموني ولومُوا أنفسكم ..
 أيها المصريون لاتلومون الا أنفسكم. 

2   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الأربعاء ٢٤ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53079]

عقيدة الخلود عند المصريين

الأستاذ المحترم / محمد عبد المجيد كل عام وانتم بخير أستاذنا الفاضل إن عقيدة الخلود لدى المصريين منذ آلاف السنين وحتى هذا اليوم والتى ورثوها من الديانة الفرعونية القديمة هى سبب كوارثهم على مر الأجيال .


ففى سبيل الخلود الأبدي في العالم الآخر بعد البعث يتحمل المصري جميع أنواع الاستبداد وصوره ويتصالح مع الطغاة والمستبدين ويلتمس لهم الأعذار  واحد تلو الآخر ، وكأن الخلود بإحدى صورتيه هو الدين الحقيقي  للمصري سواء أكان خلود في الجحيم أو في النعيم ، لون المصري القديم الديانات السماوية الثلاث بلون عقيدته الفرعونية وورث المصريون حب الخلود مما يجعل المستبد المصري يتمادى إلى أبعد حد في التمسك بالسلطة والمال والعيال ، فهى أدوات خلوده في الدنيا وحسب اعتقاده في الآخرة أيضا ينطبق عليهم قوله تعالى (أيحسب أن ماله أخلده ) وهذا هو ما يسعى إليه كل طاغية ورجال الأعمال المحيطين به


3   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   الأربعاء ٢٤ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53093]

رد متوقع من طاغية استبد بشعبه

الاستاذ الفاضل محمد عبد المجيد تحية طيبة ، عودنا قلمك الحر على مقالات توضح لنا آنين وآهات الوطن ، والآن فهو يطلعنا على ما فى عقل وفكر الطاغية المستبد تجاه شعبه ، فهذا هو الرد المتوقع من طاغية جبار عنيد داس على رقاب شعبه من أجل تحقيق أهدافه ومطامعه الدنيوية ، بل وسلط جزاء من شعبه من الشرطة والأمن ومن يلتف حوله من أجل المصالح المشتركة على باقى الشعب ليدوس عليه ويسقيه من الذل والمهانة ما يجعل الطاغية فى أوج سعادته ، وللأسف الشديد فهو صادق للمرة الأولى فى كل كلمة قالها فى رده عن خنوغ ورضا الشعب المصرى بما هو فيه وبالذات حين قال


"إن مهمتي في خراب مصري لم تنته بعد، فانتظروني ست سنوات أخريات، وسيساعدني المصريون، معارضون وغيرُ معارضين، عسكر وأمن ومدنيون ومثقفون وإعلاميون ومفكرون وأكاديميون وحزبيون، فهم ينظرون في كل الاتجاهات، وإذا صوّبوا أعينَهم إليَّ، غضّوا الطـَرْفَ فورا."


4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء ٢٤ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53111]

أخى الحبيب المجاهد العنيد محمد عبد المجيد ..

إسمح لى بالدهشة ، ففى سلسلة حوارتك هذه إبداع متكرر يجعلنى أتساءل كل مرة من سيكون ضيفك فى حوارك التالى ، لم يعد الأمر مجرد جراة متناهية فى النقد ، وهى جرأة محمودة فى محلها فعلا ، وهى تتحلى بفصيح العبارة و وترفعها أيضا حتى مع من لا يستحق ،  ونجد أيضا الابداع فى الاختيار وفى التفصيل ، ثم الاستمرار على نفس النسق .. ابداع يستحق الدهشة فى الحقيقة .. فقد وصل الحوار الى دود الأرض لعل الغافل يتذكر .


ولأنه لا ولن يتذكر فقد جعلته موضوع مقال لى عن التوبة ، وذلك فى حد ذاته دليل على أننا على نفس الطريق مهما اختلفت الخلفيات الثقافية .


خالص محبتى


5   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الخميس ٢٥ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53122]

محمود مرسي وتبرئة إبليس من بعض جرائمنا

أخي العزيز الأستاذ محمود مرسي،


ولكن إبليس لا يحتاج للانتظار حتى يوم القيامة لكي يقول لمن اتبعوه: لا تلوموني، ولوموا أنفسكم، فهو يقوللها في كل يوم ثمانين مليونا من المرات، ومع ذلك فأكثر تابعي الطغاة يُحَمّلون هذا المسكين أخطاءهم،  ولك أن تتخيل عراقيا يفجر نفسه في أبناء بلده المتواجدين في مستشفى، ثم يُمَنّي نفسه بالجماع مع أكثر من سبعين من الحورالعين، وأيضا فور تناثر أشلاء جسده، ويقول لهن أقبلن .. أقبلن!


لابد من إعادة النظر لتبرئة إبليس من بعض الجرائم التي ليس له يد فيها، فهو يوسوس بقدر امكانياته، ورب العزة قال له بأن ( عبادي ليس لك عليكم من سلطان)، ومع ذلك ذلك فنحن نعري أقفيتنا للطاغية، ثم نتهم إبليس بأنه أغوانا بأكل تفاحة الذل والمهانة.


وتقبل تحياتي


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو   النرويج


6   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الخميس ٢٥ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53123]

ميرفت عبد الله وثقافة العبودية الفرعونية

الأخت العزيزة ميرفت عبد الله،


هذا صحيح تماما، ولو عادت كليوبترا إلى حُكم مصر لعبدناها، وربما يحتج المرشد العام للاخوان المسلمين، وهي لن تحتاج لكوتة المرأة، ويكفي أن كلمتها قادمة من القصر و .. العرش، وهنا سننحني جميعا، ثم نركع، وبعضنا سيسجد لها حتى لو كان في بيته، فللجدران آذان من أجهزة أمن الدولة.


العبودية ثقافة، لكنها أيضا صناعة من القصر إن فشل الطاغية فيها فإن بعض الشعوب تعري ظهورها لكرباجه قبل أن يتفوه بكلمة واحدة.


 


مع تحياتي القلبية


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو  النرويج


7   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الخميس ٢٥ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53131]

نعمة علم الدين وما يحدث في عقل المستبد

الأخت العزيزة نعمة علم الدين،


لا أظن أن قراءة ما في عقل المستبد عملية صعبة، فمتابعة المشهد الفاضح للذل والمسكنة والمهانة لدى رعيته يجعل المرء قادرا على التسلل إلى جمجمة الطاغية وقراءة ما يحدث فيها.


ربما كان طاغيتنا صريحا هذه المرة وهو يبعث برده إلى دود الأرض، فهو يعلم، حتى لو أنكر علانية، أن الوليمة جاهزة بدون أطباق وسرفيس ومناديل وطبلية أو منضدة.


إنه حفل عشاء لا ينتهي مع انتهاء السهرة أو حتى مع انبلاج الصبح، فالشمس غير موجودة، والدود أمامه أكثر من أربعين يوما لينتهي من وجبته.


مع تحياتي القلبية


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو  النرويج


 


8   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الخميس ٢٥ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53135]

الدكتور أحمد صبحي منصور وتوافق اللغة مع الموضوع

أخي الحبيب جدّ سلمى،


كما أن الرافعى استخرج من ضاده كلمة ( أما قبل بديلا عن أما بعد )، فإن محمد عبد المجيد اكتشف في لغتنا الجميلة ( جد فلان بديلا عن أب فلان! )، وهذا لا ينتقص من الجيل الثاني، لكن الجيل الثالث يحمل إلينا نكهة خاصة تجدد الزمن، وتعيد إليه شبابه، ويعوض الجد مع الأحفاد ما سهى عنه مع الأولاد، فتكون أنت: جدّ سلمى!


شكرا، أخي الحبيب الدكتور أحمد صبحي منصور، على كلماتك الرقيقة، واطرائك الصادق الذي أشعر تجاهه أنني توقفت بجانب محطة بنزين، وأفرغت في خزان كتاباتي تنكا ذا مساحة كبيرة تدفع عدة مقالات إلى عقلي، ثم أناملي.


لا أدعي فصاحة أو شجاعة، لكن الفكرة هي الذي تدفع لجهازي العصبي متوافقة مع كرم زائد من لغتي الحبيبة، فيخرج الموضوع كأنني كنت حاضرا أسجل كل كلمة مثل ( حوار بين زنزانتين في سجن عربي ) و ( حوار بين حر سجين وسجين حر ) و( حوار بين قملتين في شعر رأس صدام حسين) و ( مقطع من يوميات كلب) و ( حوار بين وافد و .. كفيل )، وأول حواراتي عام 1990 ( حوار بين سمكتين في قاع البحر ) الذي اعتذرت صحيفة ( الشرق ) القطرية عن نشره لأنه تجاوز الخطوط الحمراء!


شرف لي أن أكتب في موقعك، وسعادتي كبيرة بهذا الكرم الكبير من القراء الأحباب الذين يكملون موضوعي في تعليقات كأنها الجزء المتبقي من المقال.


وتقبل، أخي الحبيب، محبتي الصادقة، وشكري العميق على مساحات من موقعك أتشرف بها.


لا شك بأن توافق فكرينا لا يترك مساحة بين قلمينا، حتى لو بدا لك أن الخلفية الثقافية مختلفة، لكنني على يقين من أننا لو قمنا معا بزيارة مكتبة، فربما نشتري نفس الكتب دون أن يعرف أحدنا ماذا اشترى الآخر!


والله يرعاك


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو  النرويج


 


 


9   تعليق بواسطة   ساره على     في   الأحد ٢٨ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53211]

لماذا هذا الضغط والظلم للشعب المصرى

اولا اريد ان ارسل تحياتى لكاتب المقال وهذه هى المره الاولى لى فى موقع اهل القران واول تعليق منى على احد كتاب الموقع


لكن لى ان اسال سيادتكم لما هذا الضغط والظلم على شعب مصر صحيح ان هناك فئه كبيره من هذا الشعب تميل الى الخنوع والضعف وقبول المهانه والسكوت عليها لكنها ليست هى شعب مصر . ان مصر هى اكثر دوله تم احتلالها عبر التاريخ ومع ذلك فان المصريون كانوا يخرجون ببلدهم من كل احتلال مهما بلغت وعظمت قوته بمزيد من التماسك والخبرات . بينما نجد دولا اخرى عند احتلالها ولو لمره واحده فى تاريخها يؤثر فيها هذا الاحتلال ويؤدى بها الى التقسيم


وعندما تتكلم عن الشعب المصرى وانه يتعرض لاسوا انواع الاضطهاد والاستبداد دون ان يثور على حاكمه المستبد فعليك ايضا ان تذكر ان الشعوب التى حولنا هى ايضا حالها من حالنا لايختلف كثيرا فمثلا لماذا لم يثور الشعب السودانى على حكم العسكر الذى ادى الى تقسيم البلاد فى مقابل الاحتفاظ بمنصبه ولماذا لم يثر الشعب الجزائرى على بوتفليقه رغم انهم حالهم من حالنا ولما لايثور الشعب الليبى على قائده ولا الشعب المغربى رغم ان حالهم اسوا كثيرا من حالنا على الملكيه والاستبداد فى المغرب


حتى شعوب اخرى غير الشعوب العربيه ككوريا الشماليه مثلا برغم الفقر المدقع الذى هم فيه لم يثوروا على حكامهم . انا بالتاكيد اؤيد الثوره


لكن لابد من ذكر اننا نناضل من اجل حريتنا برغم الاستبداد والظلم الذى نتعرض له ولعلنا من اكثر الشعوب العربيه التى تناضل من اجل الحريه والكرامه ولقمه العيش .


 


 


10   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الإثنين ٢٩ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53227]

ساره علي وأول تعليق لها

الأخت العزيزة ساره علي،


أهلا ومرحبا بك، وشكري الجزيل على أن أول تعليق لك كان على مقال لي، متمنيا لك الاستمرار مع هذه الصحبة الطيبة من قراء وأعضاء موقع ( أهل القرآن)، والله يرعاكِ.


أنا لا أضغط على أبناء شعبي، لكنني مُحَرِّض قبل أن أكون كاتبا، ومتمرد قبل أن أكون مُسالـِماً.


والتمرد مرتبط بالشباب، أما أنا فبعد أقل من ثلاثة أشهر أكون قد ناهزت الرابعة والستين من عمري، وأشعر بأن جهازي العصبي لا يزال يحتفظ بشبابه، فإذا اشتعل، عاد كما كان من قبل.


كتاباتي عن الطغاة لم تترك واحدا منهم، وستجدين في هذا الموقع وقائع محاكمة العقيد ومبارك والقذافي وبوتفليقة.


إنني أغمس قلمي في عيونهم، وأعتبر قضية الطاغية هي من صميم أولوياتي ولو كان يحكم بلدا لا أراه على الخريطة.


تحياتي القلبية لك، وأهلا وسهلا بك معنا، ربما أيضا نيابة عن أخي الحبيب الدكتور أحمد صبحي منصور وجميع الاخوة والاخوات الأعضاء.


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو   النرويج


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 569
اجمالي القراءات : 5,354,023
تعليقات له : 543
تعليقات عليه : 1,339
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway