فلسفة الثروة والثورة

آحمد صبحي منصور Ýí 2010-08-03


 

1 ـ يقولون إن أمريكا هي قمة الديمقراطية في العالم، ولكن الواقع أن الثروة الأمريكية يتحكم فيها خمس عشرة أسرة أو حوالي مائة شخص وأولئك الذين يمتلكون أمريكا ويحتكرون ثروتها هم الذين يتحكمون في سياستها وهم الذين يقومون بصناعة الرئيس الأمريكى ويديرون مسرحية انتخابه وإذا وصل الرئيس الأمريكي إلى البيت الأبيض فمحظور عليه أن يقترب من الثوابت الأمريكية وهى المسيحية والرأسمالية وسيطرة الجنس الأبيض، وإلا كان مصيره مثل (لنكولن) و(كنيدي)فأمريكا برغم دعاوي الديمقراطية المفتوحة مثل أي بلد في العالم تنطبق عليها قاعدة أن من يملك الثروة هوالذي يحكم البلد .


ولو تخيلنا أن فقراء أمريكا من الزنوج والهنود الحمر والأسيويين قاموا بثورة شيوعية ووصلت للحكم فإن أول ما سيفعله رجال الثورة هو تأميم الشركات الامريكية، أو بمعنى آخرمصادراتها بأسم الشعب أو بمعنى أدق استيلاء الثوار عليها لحسابهم الخاص لكي يتم التعانق بين الثورة والثروة وتتحول رأسمالية الشركات التي يمتلكها الأفراد المائة أو الأسرات الخمس عشرة إلى رأسمالية يمتلكها زعيم الثورة بمفرده، أما الفقراء ففي الحالتين يكتفون بترديد الشعارات الديمقراطية والحرية تارة أو الاشتراكية والعدالة الاجتماعية تارة أخرى .. وتظل الثروة في أيدى الحكام كانوا رأسماليين أوشيوعين.

2 ـ وهذا ما تمخضت عنه الثورات التحررية أو الشيوعية في العالم الحديث ، فالنظام القديم كان يمتلك الثروة والحكم فجاءت الثورة فاستولت على الحكم واقتنصت الثروة تحت شعارات شتى من التأميم والاشتراكية وحماية المكاسب أو تأمين الثورة. وفي النهاية فإن الحاكم الدكتاتور هو المالك الأكبر للثروة . وعلى سبيل المثا ل كان الأخ(شاوشيسكو)عامل أحذية يتغنى بآلام الفقراء في رومانيا وبعد أن نجح في ثورته ما لبث أن أصبح المالك الوحيد لكل ثروة رومانيا وامتدت مظلة الفقر في عهده السعيد لتشمل كل الشعب الروماني..
وفي أوائل العقد الثاني من القرن العشرين كان الفلاحون المسلمون في آسيا الوسطى هم عماد الثورة ضد آل (رومانوف) في روسيا ، ولكن أستطاع الشيوعيون سرقة الثورة ولم يستطع (ستالين ) القضاء على الثائرين المسلمين إلا بعد أن فرض عليهم سياسة التجويع أي حرمهم من الثروة بعد أن أقتنص منهم الثورة .
* * *
3 ـ والتاريخ المصري حافل بنماذج لذلك التحالف غير المقدس بين السلطة السياسية والثروة و بين الثورة والثروة، ويحكي القرآن الكريم أن فرعون موسى عقد مؤتمراً لقومه ليرد به على دعوة موسى : ( وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ ) ( الزخرف 51.)
أى فطالما يملك مصر ونيلها فكيف يزاحمه موسى بدعوته ؟
وبعد رحيل الحملة الفرنسية عن مصر وعودة الجيش العثماني برز (محمد علي) الألباني وعلا نجمة بتحالفه مع زعماء الشعب مستغلاً التطور الجديد الذي أحدثته الحملة الفرنسية ، وبعد أن وصل (محمد علي )إلى القلعة تخلص من رموز النظام القديم ثم من الزعامة الشعبية ، وعزز مركزه السياسي بتحكمه في الثروة المصرية الزراعية والصناعية والتجارية والمعدنية ، وتحققت قاعدة أن من يملك السلطة يمتلك الثروة وأن من يمتلك الثروة يملك السلطة .
وورث الملك (فاروق) الثروة والسلطة وثار عليه نفر من أبناء الشعب أغنياء بأحلامهم الرومانسية وفقراء في ثروتهم المالية ، ولكن ما لبس أن تحولت إليهم الثروة بعد أن نجحت الثورة.

4 ـ ولكن لابد من دفع الثمن فالذي يترجم نفوذه السياسي إلى ثروة لا يلبث أن يفقد الاثنين ، والذي يصل بثروته للتحكم السياسي لابد أن تفسده السياسية كما أفسد السياسة ، وقد يسقط النظام الذي أسهم في إفساده فيتحول هو إلى رقم في قائمة الضحايا في الثورة الجديدة ، ولنتذكر ما حدث(لعبود باشا) والملك (فاروق).
ويظل التاريخ خير شاهد على ما حدث للطغاة والثوار الذين أفسدتهم الثورة : لقد قتلت سيوف المسلمين زعماء الفتنة الكبرى، ولم يلبث البيت الأموي أن انقسم على نفسه وقتلوا أنفسهم بأيديهم وأيدي الآخرين، ثم قضى العباسيون على معظم ذرية الأمويين ثم قضى المغول على معظم ذرية العباسيين.
وشهد التاريخ المعاصر مصرع كثير من الطغاة والثوار الذين أفسدتهم الثورة ومن بقى حياً لقى النفي والذل والمرض في أواخر حياته:
(رضا بهلوى) بدأ سائس خيل ثم ما لبث أن سيطر على الجيش الإيراني وحكم إيران وسيطر على ثروتها ثم اضطر الانجليز إلى نفيه في جزيرة موريشيوس فعاش حياته يربي الخنازير إلى أن مات طريداً .
ولم يكن ابنه الشاه محمد رضا أسعد حالاً ، لم يعتبر بمصير أبيه بل طغى وكدس الأموال وبلغت استثماراته الشخصية في أمريكا عشرات المليارات ، وحين طرده الشعب طردته أمريكا فعاش حياته الأخيرة مريضاً ذليلاً وما أغنى عنه ماله وما كسب .
وتكررت القصة مع (ماركوس) و( دفالييه)( ونوريبجا) ومن قبل كان (يعقوب جوون) النيجيري( وبوكاسا) الذي اختار العودة لوطنه من منفاه ليلقى جزاء ما قدمت يداه.
وما اتعس أن يعيش الحاكم المعزول أواخر حياته خائفاً مطارداً ملعوناً مريضاً، والعادة أن الأنسان في أواخر حياته يريد أن يعيش في مسقط رأسه بين أولاده وأحفاده في أمن وهدوء وراحة بال ولكن السلطة وبريق الثروة يذهب بالأبصار !!.
* * * * *
5 ـ ومساكين دائماً أولئك الحكام .. وهم يمثلون ضعف الإنسان في القصة التي تتكرر دائماً، ذلك الثائر المثالي الذى يأتي لإنقاذ الفقراء على حصان أبيض، ذلك المهدي المنتظر الذي يقف حصانه الأبيض أمام السرداب لكى تتفرج على يديه الأزمات ، ولكن ـ وآه من ولكن – لا يلبث أن يكتسب ملامح الطغاة ويهرب منه الحصان الأبيض إلى ثائر آخر وإلى سرداب آخر لينتظر المهدي المنتظر التالي. وتتكرر المأساة التي تمثل ضعف الإنسان.

6ـ وطالما بقى في الإنسان حيا يسعى قادرا على فعل الخير فأمامه الفرصة لكى يفتح صفحة جديدة نقية مع ربه " : (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ )( الزمر 53 : 55 )
ملاحظة :
نشرت جريدة ( الأخبار ) المصرية هذا المقال عام 1990 حسبما أتذكر ، فى سلسلة ( القرآن هو الحل )، فى صفحة ( الرأى للشعب ).
وواضح بين السطور تحذير مسبق من وقوع السلطة فى الفساد ، ومن استغلال أصحاب السلطة نفوذهم للوصول الى الثروة.
ومن أسف أن هذا ما تحقق بالفعل ، ووصل بمصر والمصريين الى القاع .
أى كان هذا المقال شاهدا على عصره ، شاهدا ايجابيا يرفع الراية الحمراء محذرا منذرا ، بقدر السقف المتاح لى فى حرية الرأى وقتها .
ولا يزال هذا المقال بعد حوالى عشرين عاما صالحا للاستهلاك الآدمى،لقوم يعقلون.

 

 

اجمالي القراءات 12173

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء ٠٤ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50008]

قبيل تأسيس شركات توظيف الأموال وما بعدها

شركات توظيف الأموال:


لم تكن التبعية المطلقة لأمريكا هي الأسباب الوحيدة لانهيار الاقتصاد المصري فقد ظهرت على الساحة ظاهرة الاقتصاد الديني فيما يعرف بشركات توظيف الأموال حيث تطلع نظام الحكم في مصر إلى الثروات البترولية التي تراكمت بفضل حرب أكتوبر وبدا السادات يتحدث عن مشروع عربي لإنعاش الاقتصاد المصري وقدرت احتياجات الاقتصاد وقتها بحوالي( 20مليار دولار )ادعت الحكومة المصرية أنها يمكن تدبير حوالي( 8 مليارات ) من الدول الأجنبية والمؤسسات الدولية إما الباقي فعلى الدول العربية مجتمعة إلا أن الدول النفطية خيبت آمال الحكومة فكانت القيادات السلفية هي احد الجسور وبدا راس المال النفطي يزحف بواسطة بعض العناصر السلفية إلى السوق المصري ولكن هذا الزحف كان معنيا باستثمار أمواله أساسا في قطاعات المال والبنوك والمؤسسات التمويلية بعيدا عن القطاعات الإنتاجية وكان أول المشروعات بنك فيصل الإسلامي المصري وقد سعى الأمير محمد الفيصل إلى إدخال هيئة الأوقاف المصرية ضمن مؤسسي البنك وتحقق ذلك أثناء تولي الشيخ الشعراوي وزارة الأوقاف وقد كان الشعراوي مؤيدا للسادات حتى انه قال أثناء مناقشة بعض سياسات السادات في مجلس الشعب "والله لو كان الأمر بيدي لوضعت السادات في مكان لا يسأل فيه عما يفعل


 


وقد كان الشعراوي داعية أيضا لبعض المؤسسات الموسومة بالإسلامية مثل المصرف الإسلامي الدولي وشركة الهدى مصر أن حجم الأموال التي جمعتها شركات توظيف الأموال يصل إلى ما يوازي إجمالي مديونات البلاد( 40 مليار جنيه) وكانت هذه الشركات تتحكم في 56% من حجم السوق المالية المصرية عام 1988.....انخفض معدل الادخار المحلي من 12% عام 81-1982 بداية نشاط هذه الشركات إلى 7, 8% عام 86-1987 عام ذروة النشاط لهذه الشركات وانخفاض الادخار يعني تقلص الاستثمار والتضخم وزيادة الاستهلاك ولان هذه الشركات جمعت العملات الحرة وتاجرت فيها ارتفع سعر الدولار ومع ازدياد الطلب على الدولار بسبب تجارة المخدرات كانت قيمة الجنية بالنسبة للدولار 1, 2 في عام 1984 انهارت بعد اقل من عام إلى 75 وفي يونيو 43 عام 1988 وعكس ذلك تدهورت القوة الشرائية للجنية التي وصلت في عام 1988 إلى ربع ما كانت عليه في عام 82 وارتفع العجز في الميزان التجاري بالأسعار الجارية من 2877مليون جنيه في عام 81-1982 إلى (4792 مليون جنيه )في عام 86-1987 بنسبة 65% تقريبا وان تقفز المديونية من( 18 مليار دولار) إلى 27, 5 مليار دولار ، لقد وجدت الحكومة في هذه الشركات ما يعينها على قبول شروط صندوق النقد الدولي وما يجعلها على علاقة حسنة بنظم عربية نفطية تدعم التيارات السلفية وتدفعها إلى فرض نفوذها المالي والسياسي في مصر وسبب آخر هو فساد بعض المسئولين في الدولة كسبوا الكثير من وراء تسهيل الفرص لهذه الشركات لجمع الملايين وتهريب اغلبها إلى الخارج فقد وضع المدعي الاشتراكي السابق عبد القادر احمد علي في موقع الاتهام بعد أن زادت ثروته وقد اتهم عبد القادر حول 25 شخصية سياسية بينهم 7 رؤساء وزارة ووزراء حاليون وسابقون و12 عضو في مجلس الشعب وعدد من المحافظين من بينهم كمال حسن علي الذي عين رئيسا للوزارة في يوليو 1984 وقد أطاح بوزير الاقتصاد د/ مصطفى السعيد من اجل أصحاب شركات الأموال وعثمان احمد عثمان نقيب المهندسين الذي يعد بمثابة الأب الروحي لبعض هذه الشركات وشريك اشرف السعد في مصنع الملابس الجاهزة ووزير الداخلية الأسبق النبوي اسماعيل ومحافظ الشرقية أمين ميتيكس وحسب ما قاله رئيس شركة السعد فان أكثر من 8% من أصحاب الودائع لدى شركتي هم من القضاة وضباط البوليس. يقول الريان " نحن دولة داخل دولة والجميع يقبض منا "فعائد الودائع كان يتحدد حسب أهمية المودع وقد وصل في بعض الأحيان إلى 100%  سعت هذه الشركات إلى مد نفوذها إلى ما يعتبر من اختصاص الدولة مثل تحالفها مع بعض أحزاب المعارضة ومع بعض فصائل التنظيمات الدينية المتطرفة التي تؤمن بالعنف ثم فزعت الحكومة عندما أعلنت شركتي الريان والسعد اندماجهما رغم انه كان نتيجة لخسارة فادحة من عمليات المضاربة على الذهب والمارك الألماني وبدأت الحكومة حربها عليهم.

 


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء ٠٤ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50012]

آراء بعض العلماء فى فوائد البنوك والربا ــ الشيخان (القرضاوى ـ الشعراوى ) ، الشيخ شلتوت

1ـ القرضاوى يقول :


فيقول فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي:

إن الفوائد التي يأخذها المودع في البنك، هي ربًا محرم، فالربا: هي كل زيادة مشروطة على رأس المال . أي ما أخذ بغير تجارة ولا تعب، زيادة على رأس المال فهو ربًا. ولهذا يقول الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين . فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله، وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم، لا تظلمون ولا تظلمون). (البقرة: 279).


فالتوبة معناها هنا أن يبقى للإنسان رأس ماله، وما زاد على ذلك فهو ربًا. والفوائد الزائدة على رأس المال، جاءت بغير مشاركة ولا مخاطرة ولا مضاربة ولا شيء من المتاجرة ..فهذا هو الربا المحرم .

وشيخنا الشيخ شلتوت لم يبح الفوائد الربوية فيما أعلم، وإنما قال: إذا وجدت ضرورة - سواء كانت ضرورة فردية أم ضرورة اجتماعية - يمكن عندها أن تباح الفوائد، وتوسع في معنى الضرورة أكثر مما ينبغي، وهذا التوسع لا نوافقه عليه رحمه الله.

وإنما الذي أفتى به الشيخ شلتوت هو صندوق التوفير، وهو شيء آخر غير فوائد البنوك . وهذا أيضًا لم نوافقه عليه.


فالإسلام، لا يبيح للإنسان أن يضع رأس ماله ويأخذ ربحًا محددًا عليه، فإنه إن كان شريكًا حقًا، فيجب أن ينال نصيبه في الربح وفي الخسارة معًا، أيًا كان الربح، وأيًا كانت الخسارة.


فإذا كان الربح قليلاً شارك في القليل، وإذا كان كثيرًا شارك في الكثير، وإذا لم يكن ربح حرم منه، وإذا كانت خسارة تحمل نصيبه منها، وهذا معنى المشاركة في تحمل المسئولية.


أما ضمان الربح المحدد، سواء كان هناك ربح أو لم يكن، بل قد يكون الربح أحيانًا مبالغ طائلة تصل إلى 80% أو 90% وهو لا ينال إلا نسبة مئوية بسيطة لا تجاوز 5% أو 6%، أو قد تكون هناك خسارة فادحة، وهو لا يشارك في تلك الخسارة . . . وهذا غير طريق الإسلام . . وإن أفتى بذلك الشيخ شلتوت رحمه الله وغفر له.


فالأخ الذي يسأل عن فوائد البنوك: هل يأخذها أم لا ؟ أجيبه: بأن فوائد البنوك لا تحل له، ولا يجوز له أخذها . ولا يجزيه أن يزكي عن ماله الذي وضعه في البنك، فإن هذه الفائدة حرام، وليست ملكًا له، ولا للبنك نفسه، في هذه الحالة . . ماذا يصنع بها ؟ ..

أقول: إن الحرام لا يملك، ولهذا يجب التصدق به، كما قال المحققون من العلماء، بعض الورعين قالوا بعدم جواز أخذه ولو للتصدق . . عليه أن يتركه أو يرميه في البحر، ولا يجوز أن يتصدق بخبيث.


ولكن هذا يخالف القواعد الشرعية في النهي عن إضاعة المال وعدم انتفاع أحد به . لابد أن ينتفع به أحد . . إذن ما دام هو ليس مالكًا له، جاز له أخذه والتصدق به على الفقراء والمساكين، أو يتبرع به لمشروع خيري، أو غير ذلك مما يرى المودع أنه في صالح الإسلام والمسلمين ؛ ذلك أن المال الحرام كما قدمت ليس ملكًا لأحد .


فالفائدة ليست ملكًا للبنك ولا للمودع، وإنما تكون ملكًا للمصلحة العامة، وهذا هو الشأن في كل مال حرام، لا ينفعه أن تزكي عنه، فإن الزكاة لا تطهر المال الحرام، وإنما الذي يطهره هو الخروج منه، ولهذا قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: " إن الله لا يقبل صدقة من غلول " (رواه مسلم) .والغلول هو المال الذي يغله الإنسان ويخونه من المال العام . لا يقبل الله الصدقة من هذا المال لأنه ليس ملكًا لمن هو في يده.


وهل يترك تلك الفوائد للبنك، لأنها محرمة عليه ؟

لا يتركها، لأن هذا يقوي البنك الذي يتعامل بالربا، ولا يأخذها لنفسه، وإنما يأخذها ويتصدق بها في أي سبيل من سبل الخير.

قد يقول البعض: إن المودع معرض للخسارة إذا خسر البنك وأعلن إفلاسه مثلاً، لظرف من الظروف، أو لسبب من الأسباب.


وأقول لمثل هذا بأن تلك الخسارة أو ذلك الإفلاس لا يبطل القاعدة ولو خسر المودع نتيجة ذلك الإفلاس، لأن هذا بمثابة الشذوذ الذي يثبت القاعدة، لأن لكل قاعدة شواذ، والحكم في الشرائع الإلهية - والقوانين الوضعية أيضًا - لا يعتمد على الأمور الشاذة والنادرة . . فإن الجميع متفق على أن النادر لا حكم له، وللأكثر حكم الكل . فواقعة معينة لا ينبغي أن تبطل القواعد الكلية.


القاعدة الكلية هي أن الذي يدفع ماله بالربا يستفيد ولا يخسر، فإذا خسر مرة من المرات فهذا شذوذ، والشذوذ لا يقام على أساسه حكم.


يتبع ..........




 


3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء ٠٤ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50013]

آراء بعض العلماء فى فوائد البنوك والربا وفي شركات تــوظيف الأموال

هل يتاجر البنك؟

وقد يعترض سائل فيقول: ولكن البنك يتاجر بتلك الأموال المودعة فيه، فلماذا لا آخذ من أرباحه ؟

وأقول: نعم إن البنك يتاجر بتلك الأموال المودعة فيه.

ولكن هل دخل المودع معه في عملية تجارية ؟ طبعًا لا.

لو دخل معه شريكًا من أول الأمر، وكان العقد بينهما على هذا الأساس وخسر البنك فتحمل المودع معه الخسارة، عندئذ يكون الاعتراض في محله، ولكن الواقع أنه حينما أفلس البنك وخسر، أصبح المودعون يطالبون بأموالهم، والبنك لا ينكر عليهم ذلك، بل قد يدفع لهم أموالهم على أقساط إن كانت كثيرة، أو دفعه واحدة إن كانت قليلة . . على أي حال، فإن المودعين لا يعتبرون أنفسهم مسئولين ولا مشاركين في خسارة البنك، بل يطالبون بأموالهم كاملة غير منقوصة فالربا: هي كل زيادة مشروطة على رأس المال . أي ما أخذ بغير تجارة ولا تعب، زيادة على رأس المال فهو ربًا. ولهذا يقول الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين . فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله، وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم، لا تظلمون ولا تظلمون). (البقرة: 279).


فالتوبة معناها هنا أن يبقى للإنسان رأس ماله، وما زاد على ذلك فهو ربًا. والفوائد الزائدة على رأس المال، جاءت بغير مشاركة ولا مخاطرة ولا مضاربة ولا شيء من المتاجرة ..فهذا هو الربا المحرم.




ثم يذكر فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي رأي علمين من العلماء المعاصرين في مسألة البنوك وهما فضيلة الشيخ محمد الغزالي وفضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي ـ رحمها الله ـ .

يقول فضيلة الشيخ محمد الغزالي ـ رحمه الله ـ :.


الربا محرم في الأديان كلها، وقد استباحه اليهود وحدهم في معاملة الأجناس الأخرى مضيًا في أنانيتهم المفرطة! فهم ينهبون غيرهم ويقولون: (ليس علينا في الأميين سبيل ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون).


وكانت الكنيسة في تاريخها القديم والوسيط لا تتعامل به، فلما جاء عصر الإحياء وشرعت أوربا تقيم لنفسها نهضة بشرية مجردة تخلصت من شتى القيود الدينية، ولم تجد الكنيسة بدًا من الانقياد لأساليب الحياة الجديدة . ومن هنا استقرت المعاملات الربوية، ثم انساحت إلى العالم كله مع هيمنة الاستعمار العالمي على شئون الناس في المشارق والمغارب.


رأى القرضاوى الواضح في شركات توظيف الاموال


وصحا المسلمون والمعاملات الربوية يعترف بها القانون الدخيل، وتسود جوانب النشاط الاقتصادي، لا يكاد ينجو منها جانب.

ومع الصحوة الإسلامية في نصف القرن الأخير استطاع أصحاب الغيرة الدينية أن يواجهوا الغزو الربوي بإنشاء المصارف الإسلامية، وبإنشاء شركات توظيف الأموال.


والحق أن الإسلاميين أحرزوا نجاحًا واضحًا في الميدان الاقتصادي، حتى كاد ما يسمى بالبنوك الربوية يتعطل، وهنا تدخلت السلطة لاستبقاء البنوك تؤدي أعمالها الكثيرة.


والقضية في نظري ليست قضية الربا وحده! إن الشريعة الإسلامية غائبة أو مستبعدة من آفاق شتى، ولا تزال أوربا تفرض علينا حرية شرب الخمر، واقتراف الزنا، ولعب الميسر، وارتكاب أعمال تحظرها الشريعة . كما أن القصاص وأنواع الحدود أميت العمل بها.

فإذا أريدت العودة إلى الشريعة فلن تتحقق هذه العودة بفتوى تحل المعاملات السائدة في البنوك . فأين بقايا الدين المطاردة هنا وهناك؟!.


إن في المعاملات البنكية ما هو مباح بيقين، وما هو محرم بيقين، وما هو خليط يتداخل فيه الخبيث بالطيب، وقد صرح رئيس الدولة بأن اقتراض أربعة مليارات تم سداده بأكثر من عشرين مليار . أي أن النظام الربوي العالمي يتم على طريقة الأضعاف المضاعفة! والبنوك في العالم الإسلامي جزء من هذا النظام العام، تسير وراءه خطوة بخطوة.


يتبع....





4   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء ٠٤ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50014]

آراء بعض العلماء فى فوائد البنوك والربا وفي شركات تــوظيف الأموال

وأرى أولاً المحافظة على النهج الإسلامي في المصارف الإسلامية وشركات توظيف الأموال، وثانيًا النظر في أعمال البنوك التي تسير بالأسلوب العالمي المعروف على أساس إقرار الحلال وإنكار الحرام، وتفتيت المعاملات المشبوهة بمحو الخطأ وإثبات البديل، والاستعانة بعلماء يؤدون واجبهم الديني بعيدًا عن تأثير السلطة وبعيدًا عن تأثير وسائل الإعلام مع ضرورة إلغاء كلمة فائدة، وإزالة كل ما يفيد التبعية للعلمانية الناسية لأحكام الله والقائمة على إباحة الربا.

ندعو ربنا أن نرى ديننا قد عادت له الهيمنة على الميادين الثقافية والاجتماعية والاقتصادية وأن يتمكن أبناؤه من العيش به.

انتهى كلام الشيخ


 


وأخيرا رأى الشيخ الشعراوى


ويقول فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي ـ رحمه الله ـ :.


من العجيب أن نرى ونسمع أناسًا ينسبون إلى العلم يحاولون جاهدين أن يحللوا ما حرم الله.

ولا أدري لماذا يصرون على ذلك، إلا أن يكونوا قد أُولعوا بالحداثة والعصرنة التي تحاول جاهدة أن تهبط بمنهج السماء إلى تشريع الأرض.

ومن العجيب أن نرى من يقولون بأن الربا المحرم هو الأضعاف المضاعفة بنص القرآن ... ولم يفرقوا بين واقع كان سائدًا وبين قيد في الحكم، وكأنهم لم يقرأوا القرآن: (فلكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون) (جزء من الآية: 279 من سورة البقرة) فلا ضعف ولا أقل من الضعف فضلاً عن المضاعفة يقبله هذا النص.


ولست أدري أيضًا ما الذي يمنع البنوك التي تقول إنها استثمارية من أن يحسبوا العائد الفعلي على أموال المودعين مع تقدم أدوات الحساب تقدمًا لا يتعذر معه الصعود والهبوط بالعائد حسب واقع التعامل.


وأعجب أيضًا أن تكون البلاد التي صدرت الربا لنا تسعى الآن بقول علماء الاقتصاد فيها إلى خفض الفائدة إلى صفر.


وإذا كان بعض العلماء قد قال بالتحليل وجمهرة العلماء لا تزال تقول بالتحريم فلنسلم جدلاً أن العلماء في الإسلام انقسموا حول هذه المسألة بالتساوي تحليلاً وتحريمًا، فما حكم الإسلام في الأمور المشتبهة التي تقف بين الحلال والحرام ؟.


هل قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في ذلك: فمن فعل ما شبه له فقد استبرأ لدينه وعرضه ؟ أم قال: فمن اتقى الشبهات.

وأنا - والله يشهد - أربأ بمنسوب إلى علم الإسلام، أن يرضى لنفسه أن يكون ممن لم يستبرئ لدينه وعرضه.


ولو أن هؤلاء حَكَّموا عقولهم وأفهامهم وأنصفوا أنفسهم لقالوا بالتحريم . وتركوا الضرورة التي يتحملها صاحب الأمر فيها هي التي تبيح ما يريدون ...والمالك للضرورة وعدمها يتحمل كل ذلك في عنقه. وبذلك لا يكون فيمن حلل حرامًا لأنهم يعلمون جيدًا الحكم فيه.

وأسأل الله أن يجعل لا قضية الربا وحدها ولكن كل القضايا المخالفة لمنهج الإسلام تأخذ هذه الضجة حتى نستريح ممن قال فيهم الرسول وإن أفتوك وإن أفتوك وإن أفتوك.

انتهى كلام الشيخ و الرأيان منقولان من كتاب "فوائد البنوك هي الربا المحرم" للشيخ القرضاوي







5   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الأربعاء ٠٤ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50015]

كيف يستبد الشعب

أن النظام في مصر مثله مثل أي نظام فاشل ومستبد كما في أي دولة من الدول الإسلامية كما يقولون لا يهتم النظام المستبد إلا بشيء وأحد وهو كيف يستبد الشعب


6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة ١٣ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50272]

عذرا فالعنوان من عبث اعوان الشيطان

 


عذرا فقد تسلل اعوان الشيطان الى صفحتى وعبثوا فيها ولا يزال العنوان دليلا على هذا العبث . والعنوان الأصلى هو ( فلسفة الثورة والثروة ).


اللهم انتقم منهم بسبب صدهم عن سبيلك


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4638
اجمالي القراءات : 46,012,891
تعليقات له : 4,817
تعليقات عليه : 13,792
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي