ملعون كل من يدنس المصحف الشريف من المسلمين وغير المسلمين .:
أخيرا هذه كلمتى فى جريمة تدنيس القرآن الكريم :

آحمد صبحي منصور Ýí 2006-08-06


كتب أحد القراء يلومنى قائلا :"الحقيقه اننى تعجبت لصمتك التام ازاء قضية تدنيس القرآ’ن الكريم"..وسألنى مستفزا: " هل انتقاد الحكومه الامريكيه ممنوع لانك تقيم فيها ؟ ام انك متفرغ لانتقاد الازهر وشيوخه ؟ ام نسيت الاسلام والقران الذى قلت انك افنيت عمرك للدفاع عنه؟ ام ان الموضوع خارج دائرة اهتمامك ولا يستحق؟"...
ورددت عليه قائلا: "أخى الفاضل .. لقد تحدثت فى قناة الجزيرة مستنكرا ذلك مطالبا بعقوبة الجناة. غيرى كثيرون من الامريكيين فعلوا نفس الشىء ليس لانهم يؤمنون بالقرآن ولكن لأنهم ضد انتهاك حرمة الأديان. ولا تنس ان الذى أذاع ذلك وشنع عليه مجلة أمريكية. و لا تنس أيضا انه فى هذا المجتمع كثيرا ما يحدث مثل ذلك الاعتداء على الكتب المقدسة للمسيحية واليهودية ويثور نفس الاحتجاج. انه مجتمع مفتوح لا يخفى فيه شىء، وكل من يتجاوز ينال العقاب فى نظام من القضاء النزيه أشهد أمام الله تعالى بأنه أعظم ما رأيت فى حياتى من عدل وتجرد بمقاييس البشر. ليس هذا دفاعا عن أمريكا ونظامها ولكنها شهادة حق. وقد سبق لى أن هاجمت مرارا - فى مؤتمرات أمريكية وباللغة الانجليزية - السياسة الأمريكية فى الشرق الاوسط وبطريقة استفزت الامريكان الحاضرين انفسهم ، مستمتعا بحرية الخطاب التى ما وجدتها فى بلدى..
أخى الفاضل . اسئلتك تنم عن مشاعرك نحوى ولا أحس فيها بالود. وتسألنى كما لو كنت مسئولا عن أى فعل يقع من أمريكا والأمريكان وتطالبنى بالرد. ربما يكون من الأفضل أن توجه اسئلتك للأصدقاء الحميميين للأمريكان المتحالفين معهم، وهم أسيادكم الطغاة فى مصر والسعودية والاردن ,,الخ وعملاؤهم هنا فى واشنطن.. أنا هنا مجرد لاجىء سياسى قليل الحيلة لا يجد عملا ويعيش على الكفاف بينما أعوان الطغاة فى أمريكا يملكون بأموالهم المنهوبة من شعوبهم كل السلطة والنفوذ فى بلد رأسمالى يبيح حرية التعبير للجميع من الفقراء امثالى والأغنياء امثالهم، ولكن الغلبة تكون للأكثر مالا وجاها. أنا بامكاناتى المحدودة تكلمت ،وهم بامكاناتهم غير المحدودة سكتوا. وحضرتك توجه لى اسئلة لائمة دون ان تدرى شيئا عما يجرى هنا. وانت معذور. وسيأتى يوم الحساب العظيم وينتصف الله تعالى للمظلوم من الظالمين"...انتهى
حسنا . ثارت قضية تدنيس القرآن فى أمريكا مثلها فى ذلك فضيحة التعذيب فى سجن ابو غريب العراقى ، وسيتم التحقيق ومعاقبة الجناة فيها - كما حدث فى فضيحة أبى غريب- وفق معايير المجتمع الأمريكى المفتوح الذى يكشف كل الخطايا ويناقشها ويعاقب المسئول عنها مهما كان موقعه . على النقيض يأتى الموقف العربى المسلم الذى يتصرف كما لو أن التعذيب فى السجون لا يوجد عندهم بتاتا ، أو كما أن تدنيس المصحف والقرآن لم تحدث فى ديارهم ولا فى تاريخهم على الاطلاق. لذا يلومون أمريكا – كما لو كانت تلك سياسة أمريكية - وينسون أنفسهم ، أو كما يقول تعالى " أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب ، أفلا تعقلون؟ " البقرة 44 "
انتقلت القضية من الصحف الأمريكية الى وسائل الاعلام العربية والمسلمة، وسرعان ما وصلت الى المساجد والشوارع لتتحول الى سخط عارم ومظاهرات معادية لأمريكا ، وكانت فرصة كتب فيها من يفهم ومن لا يفهم ، فأعرضت عن الدخول فى معتركها معتقدا انها هبة عاطفية وسينتهى مفعولها ،ولكنها استمرت تثير المظاهرات هنا وهناك لتعبر عن احدى أمراض الشخصية العربية المسلمة. وهى بذلك تستحق التحليل والتعليل خصوصا بعد ان هدأ سوق الكتابة من صياح الباعة الجائلين وبضاعتهم الرديئة.
أبدأ بالقول مؤكدا اننى ألعن كل من يدنس القرآن أو المصحف أو هما معا، سواء كان الفاعل مسلما أو غير مسلم. ير مسلم.
هذا هو مفتاح القضية ومحور التحليل والتعليل فيها.وأشرح ذلك مؤكدا منذ البداية اننى حين أقول كلمة "المسلمين " لا أقصد التعميم ولكن أقصد الأغلبية فقط من المسلمين.


أولا :عادتنا السيئة اننا مشغولون بهداية العالم ونحن أشد الناس ضلالا، مغرمون بتتبع عورات الآخرين ونحن أكثر البشرفسادا ونفاقا . لو اكتفينا باصلاح انفسنا من أهرامات عيوبنا وجبال مساوئنا لما بقى لنا متسع للتفكير فى عيوب الآخرين. ولكننا نرفض ذلك ، اذ لا نجيد الا الحديث عن المناقب والمحاسن والأمجاد ولا نمل من تكرارها حتى أصبحنا نعيشها فى أحلام يقظتنا دون أن ندرى واقعنا المرير فى عالم اليوم حيث أصبحنا شر أمة أخرجت للناس ومنبع التوتر والمشاكل فى العالم . فاذا قام مفكر مسلم حريص على هداية قومه مناقشا تلال العيوب داعيا لمناقشتها ناصحا لهم بالاحتكام الى كتاب الله تعالى العزيزثاروا فى وجهه لأنهم مثل قوم ثمود " لا يحبون الناصحين".
صلة هذا بموضوع تدنيس القرآن أو المصحف ان اولئك الثائرين يحسبون ان هذه الجريمة لم يرتكبها الا بعض الجنود الامريكان أو اليهود. ذلك لأنهم لا يعرفون من تاريخهم سوى بعض القشور اللامعة . أتحدث هنا ليس عن جماهيرالمتظاهرين فحسب ، بل قبل ذلك عن قادتهم من الدعاة والزعماء ومثقفيهم الذين يكتبون أكثر مما يقرءون، وهم حتى لايفهمون ما يقرءون .
لو قرءوا تاريخهم وتراثهم المقدس وغير المقدس – لعرفوا ان تدنيس المصحف والقرآن جريمة كبرى وقع فيها بعض الخلفاء " المسلمين" وبعض العلماء "المسلمين" وبعض أنظمة الحكم " المسلمة" فى العصور الوسطى والمعاصرة، وقبل وجود أمريكا واولئك الجنود الامريكان. وسآتى فى نهاية المقال ببعض الأمثلة.
اذن – يا طويل العمر – لماذا لا نبدأ بأنفسنا قبل ان نثور على الآخرين ؟ .

ثانيا- قلت عامدا متعمدا " ألعن كل من يدنس القرآن أو المصحف أو هما معا." لأؤكد حقيقة منسية هى أن القرآن شىء والمصحف شىء أخر .
القرآن الكريم هو الوحى الألهى الذى نزل على خاتم النبيين محمد عليه وعليهم السلام، وهو الذى ضمن الله تعالى حفظه الى يوم الدين. هو وحده دين الاسلام بعقيدته وشريعته وأوامره ونواهيه وحلاله وحرامه، هو وحده الكتاب الذى لا ريب فيه وما عداه يلحقه الريب والشك. هووحده الحديث القدسى المقدس،ومن آمن بحديث غيره فقد أشرك بالله تعالى طبقا لتأكيد رب العزة على هذه الحقيقة( المرسلات 50 – الأعراف185 – الجاثية 6).
المصحف هو تلك الكتابة البشرية للقرآن فى نسخ كثيرة كل نسخة تتكون من صحف داخل اطار واحد يشمل كل سور القرآن وآياته طبقا لما كان عليه العهد فى حياة النبى محمد السلام. واصطلح المسلمون بعد موت النبى محمد بتسمية تللك النسخ" مصحف". ولذلك فان كلمة "مصحف " ليست من مصطلحات القرآن الكريم لأنها أتت بعد انتهاء القرآن نزولا..وفى العصور اللاحقة كانوا يقسمون المصحف الواحد الى أربعة أجزاء لتسهيل الحفظ والاستظهار فأطلقوا تسمية أخرى تماثل مصطلح المصحف هى "الأرباع الشريفة" أو " الربعة الشريفة" .
بعد نسخ المصحف بخط اليد والتألق فى هذا الفن الى درجة عالية أصبح المصحف يطبع بالالات لنؤكد لانفسنا والآخرين أن هذا المصحف – فى ورقه وأحباره واغلفته وحتى فى حروف كتابته – انما هو صناعة بشرية نتمكن بها من قراءة القرآن الكريم بوسائلنا البشرية وحسب تقدمنا العلمى من عهد الكتابة اليدوية بالقلم البوص الى عصر الانترنت.
ومع ان المصحف صناعة بشرية تتكون من مواد طبيعية من الأرض التى نمشى عليها الا انه يحوى كلام الله تعالى – القرآن الكريم - باللغة العربية، فلا بد من اعزاز هذا المصحف واحترامه واجلاله بسبب ما يدل عليه وما يحمله.
كتابة القرآن باللغة العربية تبدو لغير القارئين بالعربية رموزا لا يستطيع الصينى – مثلا – قراءتها، وربما يتعامل معها كما يتعامل مع أى قصاصات ورق لا يفهم ما تحويه. لا اثم عليه ان فعل . الاثم على الذى يدنس المصحف كراهية للقرآن عالما بما يفعل.

ثالثا : معجزة الحفظ الالهى للقرآن هى التى تجمع بين القرآن والمصحف ، وهى أساس هذا الموضوع فيما يخص عقلية المسلمين وتعاملهم مع المصحف أو القرآن أو هما معا. هذه النقطة أيضا تستلزم توضيحا قرآنيا.
ان الله تعالى يقول بصيغة التأكيد: " انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون."الحجر9 " التأكيد على انزال الذكر – اى القرآن – جاء بصيغة الماضى. لأن انزال الكتاب السماوى تم فى ليلة واحدة هى ليلة القدر، ثم بعدها تتابع نزوله مقروءا على لسان النبى حسب الأحداث ، وتللك قصة اخرى لا محل لها هنا . المهم ان التأكيد على نزول الكتاب أو الذكر جاء بالماضى أما التأكيد على حفظه فقد جاء بالجملة الاسمية التى تفيد الثبوت والاستمرار. بمعنى انه اذا كان الكتاب قد تم نزولا على قلب النبى وأن القرآن قد تم نزولا على لسانه ومات النبى محمد فان حفظ القرآن سيظل قائما برغم أنف الكارهين له.
القرآن الكريم - بعد موت النبى محمد عليه السلام وحتى الآن - أصبح منسوخا فى بلايين المصاحف بنفس طريقة الكتابة المميزة وتحوى أعجازا عدديا يكتب فيه الكثيرون الآن دليلا على أن كتابة المصحف بتلك الطريقة الفريدة لم تتغير منذ عهد النبى. وبالمناسبة فقد أثبت ان النبى محمدا هو الذى كتب القرآن بيده وخطه وأن كلمة "أمى" لا تعنى فى مصطلحات القرآن الجهل بالقراءة والكتابة وانما تعنى فقط العرب الذين لم يأتهم رسول بعد اسماعيل فى مقابل أهل الكتاب الذين توالى فيهم ارسال الرسل من ذرية اسحق.
اذن قوله تعالى عن حفظ القرآن بصيغة الثبوت والاستمراروالتأكيد " وانا له لحافظون" تمتد لتشمل كتابة المصحف والعناية به والمحافظة الشديدة عليه الى درجة التقديس حتى لو كان اولئك الذين يقدسون المصحف لا ينفذون تعاليم القرآن. المهم انهم يقدسون المصحف ويرفضون أى مساس به ،وسيستمر ذلك الى قيام الساعة تعبيرا عن حفظ الله تعالى للقرآن مدونا فى تلك المصاحف. والمظاهرات الحالية غضبا للمساس بالمصحف دليل على ذلك.

رابعا :هناك فارق بين المصحف والقرآن فى تفكير المسلمين وعقائدهم. هم يقدسون المصحف ولكن لا يؤمنون بالقرآن ... وأضرب لذلك بعض الأمثلة :
• مشهورة تلك الفتوى بردة سلمان رشدى بسبب ماقاله فى كتابه "آيات شيطانية ". المفجع أن سلمان رشدى لم يفعل أكثر من اعتماده على ما جاء فى بعض كتب التفاسيرفى تعليقها علىالآيتين 19 و 20 من سورة النجم، وهى اسطورة "الغرانيق". وقد ذكرها تفسير النسفى الذى كان مقررا علينا فى الثانوىالأزهرى ، وقد امتعضت منها وأنا طالب وقلت انها تطعن فى القرآن ، فأسكتنى المدرس خائفا. هذه الاسطورة التراثية مع الآف غيرها تعبر عن كراهية للقرآن وطعن فيه، ومع ذلك كان هناك اصرارعلى تدريس هذا الطعن للطلبة . هذه الاساطير المقدسة التىيؤمن بها المسلمون اذا استغلها كاتب مثل سلمان رشدى للطعن فى الاسلام ثاروا عليه وطالبوا بقطع رأسه. فاذا نفاها باحث اسلامى مثلى ليبرىء الاسلام منها وينسبها لأعداء الاسلام من الأئمة ثاروا أيضا عليه واتهموه بانكار السنة معترفين – ضمنيا بذلك العداء بين السنة والقرآن . الخلاصة – يا طويل العمر – ان المسلمين يتمسكون بالروايات التى تطعن فى القرآن مع محافظتهم الشديدة على المصحف الذى يحوى ألفاظ القرآن بين دفتيه.
• حين اقترح القذافى – ضمن اجتهاداته الثورية الانشكاحية - حذف كلمة" قل " من القرآن سئل شيخ الأزهر وقتها – الدكتورعبد الحليم محمود - عن رأيه فانطلق الشيخ الصوفى المشهور بهدوئه وسكونه يقول بلهجة أزهرية منغمة " كفر .. كفر .. كفر "- بضم الكاف وتنوين النون - أى أنه ثار لاقتراح بحذف كلمة من المصحف. نفس الشيخ – عبد الحليم محمود- سمعته بأذنى يكرر كلمة الامام النووى القائلة : ". كاد الاحياء أن يكون قرآنا " وفزعت من جرأته على قولها. انه يقصد كتاب "احياء علوم الدين " لأبى حامد الغزالى المتوفى 505 هجرية. هذا الكتاب نثر الغزالى فيه من الأكاذيب والافتراء على الله تعالى ورسوله وازدراء القرآن ما لا يخطر على بال السيد كوفى عنان !! . موقف الشيخ عبد الحليم محمود يتسق مع موقف المسلمين؛ انهم يقدسون المصحف وفى نفس الوقت لا يؤمنون بالقرآن ، لأنهم لو آمنوا بالقرآن وحده حديثا وكتابا مقدسا لكفروا بغيره من الكتب ولاعتبروها كتبا بشرية عادية تقع فى نطاق الفلسفة أو التاريخ أو غيره ولا علاقة لها بدين الاسلام، ولكنهم اكثر من ذلك يتمسكون بتقديس تلك الكتب التى تطعن فى الاسلام والقرآن ويضطهدون من يناقش تلك الكتب مناقشة علمية محتكما فيها للقرآن الكريم .!
• فى شبابى حين كنت طالبا فى معهد الزقازيق الأزهرى كنا نمر كل يوم على مسجد أقيم على ضريح مقدس يؤمه الناس للتبرك، وعلى مدخل المسجد مكتوب بالحفر قوله تعالى : " وأن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا". التناقض واضح بين الآية الكريمة وطبيعة هذا المعبد الوثنى .الآية تنهى عن تقديس القبور والبشر والحجر وهم يعبدون الأنصاب – أى الأضرحة المقدسة - ويقيمون عليها مساجد ويزينونها بالآية الكريمة التى تنهى عن ذلك. فى شبابى كنت أضحك ساخرا من هذا التخلف العقلى ، فلما استوى عقلى بالقرآن وجدت ان الآية تنهى أيضا عن ذكر أى اسم بجانب اسم الله تعالى فى بيوت الله تعالى فى الصلاة وفى الآذان، أى يجب فرضا أن يكون الآذان وان تكون الصلاة مقصورة على تمجيد الله الأكبر جل وعلا وحده دون اضافة أى اسم النبى محمد مع الله تعالى، وينطبق هذا على شهادة الاسلام هى شهادة واحدة فقط فى التأكيد على الوهية الله تعالى وحده، وهو دين كل الانبياء،وتتضمن ايمانا بكل الانبياء ورسالاتهم دون تخصيص واحد منهم أو تفضيله أو تمييزه على غيره . وهذا ما أكدته مئات الآيات القرآنية . أى ان المساجد التى يدخلها المسلمون ويذكرون فيها مع الله أسم النبى محمد وغيره من البشر- تقع فى عداء واضح مع القرآن الكريم . اذا جهرت بهذه الحقيقة القرآنية ستثور ضدك مظاهرات المسلمين تطالب بدمك. واذا طاوعتهم وناديت بحذف تلك الآية وأمثالها من المصحف سارت أيضا المظاهرات ضدك تطالب بقطع رقبتك .الخلاصة – يا طويل العمر – انهم يقدسون المصحف ويقدسون فى نفس الوقت ثوابتهم وما وجدوا عليه آباءهم من تراث وطقوس دينية تخالف القرآن الكريم الذى يوجد فى ذلك المصحف.
• وصل تقديس المصحف الى درجة الهوس العقلى لدى بعض زعماء الجمعية الشرعية فى مصر فى السبعينيات ، فانطلقوا فى شوارع القاهرة يجمعون منها زبالة الصحف والأوراق لاحتمال ان يكون مكتوبا فيه اسم الله تعالى أو بعض آيات القرآن ، وكانوا على وشك تنظيف القاهرة من زبالتها التاريخية لولا الجدل الذى دخلناه معهم فانطلقوا فى تكفيرنا لأننا قلنا لهم آمنوا بالقرآن أولا واحتكموا اليه فى أحاديثكم المزورة التى تقدس النبى محمدا وتجعله بالشفاعة المزعومة مالكا ليوم الدين. لو طالبتهم بحذف (150) آية قرآنية من المصحف لأنها تناقض عقائدهم وتنفى شفاعة النبى لطالبوا بقطع رأسك . لو وعظتهم بتلك الآيات القرآنية ذاتها مؤكدا لهم أن النبى محمدا لا يشفع ولا ينفع احدا يوم القيامة لطالبوا أيضا بقطع رأسك. فالحل أن تبتعد عنهم وتلهو تلعب وتنسى الغم حفاظا على رأسك !.. الخلاصة أيضا – يا طويل العمر- هو ذلك التناقض بين القرآن ومعتقدات المسلمين . والحل الوحيد لذلك التناقض هو الاختيار بين واحد من اثنين اما القرآن واما التراث وتقديسه وتطبيقه العملى. أما الجمع بين النقيضين فى نفس الوقت فهو أعجب أنواع الخبل العقلى الذى يستعصى على فهم العقل البشرى .
• الحاصل ان المسلمين يجمعون بين النقيضين ، يقدسون المصحف ويرفضون أى مساس بألفاظ القرآن الكريم وفى نفس الوقت وبنفس الحماس يكرهون آيات القرآن الكريم اذا استشهد بها مصلح مسلم وأثبت بها العداء بين القرآن وتراث المسلمين.

خامسا : هذا العداء بين المسلمين والقرآن بدأه منافقو الصحابة فى عهد النبى، وهناك مئات الآيات تتحدث عن أنواع المنافقين ومكرهم ، وأنواع أخرى من ضعاف الايمان والذين فى قلوبهم مرض، وآيات أخرى تؤنب المؤمنين فى عهد النبى وتحذرهم. ونكتفى هنا بعرض سريع لسورة التوبة، وهى من أواخر ما نزل من القرآن . فى أوائل سورة التوبة اعلان المشركين الكافرين المعتدين ناقضى العهد - بمهلة اربعة أشهر-هى الاشهر الحرم – للتوبة وكف الاعتداء على المسلمين المسالمين الذين كان من عادتهم كما جاء فى السورة نفسها - أن يتثاقلوا فى الدفاع عن أنفسهم بل ويوالون أولئك المعتدين لأسباب اقتصادية وقرابة وولاء قبلى – نسبة للقبيلة - . هذا فى الوقت الذى كان فيه أولئك المعتدون لا يرقبون فى مؤمن الا – بكسر الهمزة وتنوين الألف أى عهدا - ولا ذمة .( التوبة 1 الى 40 )
وفى أواخر سورة التوبة( 42 الى نهاية السورة ) تقسيم نوعى للصحابة فى أواخر عهد النبى : منهم السابقون ومنهم الذين خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا، ومنهم من أرجأ الله تعالى الحكم فيه اما أن يعذبهم واما أن يتوب عليهم تبعا لامكانية التوبة وعدمها، ومنهم منافقون مردوا على النفاق لا يعلمهم النبى ولكن الله تعالى يعلمهم وقد توعدهم الله تعالى بأن يعذبهم مرتين فى الدنيا ثم يكون مصيرهم العذاب العظيم فى الآخرة، أى أخبر الله تعالى مقدما انهم لن يتوبوا بل سيفسدون فى الأرض فى حياتهم القادمة بعد اكتمال القرآن نزولا، ثم هناك طوائف شتى من المنافقين الذين أظهروا النفاق وتآمروا علنا على النبى ولكن كانوا يحلفون له كذبا منكرين ما فعلوه وما قالوه.
اذا كان هذا هو حال الصحابة فى عهد النبى ووقت أن كان القرآن ينزل يخبر بالمؤامرات وخفايا القلوب ويفضح المنافقين والذين فى قلوبهم مرض .. فكيف بالصحابة بعد موت النبى محمد وانتهاء القرآن نزولا وامكانية التآمر دون فضائح، ودخول أشد الناس عداء وحربا للاسلام من الأمويين وكبار القرشيين الذين اضطروا للدخول فى الاسلام حفاظا على اوضاعهم الاقتصادية ، وحاربوه من قبل بسبب الحرص على تلك الاوضاع الاقتصادية نفسها؟!!0 (القصص57 الواقعة 82 ) ( الانعام 66 -67 )
المنتظر ان درجة تطبيق الأوامر الاسلامية ستتناقص بدرجة هائلة. اذا كان التطبيق للاسلام هو ما نقرؤه فى السور المدنية وأحوال المنافقين فكيف بالتطبيق بعد النبى واكتمال القرآن نزولا؟
اذا كانت حقائق القرآن الكريم مطلقة فى صدقها فان " أخبار" التاريخ ورواياته التى كتبها المسلمون هى حقائق نسبية وليست من حقائق الدين المطلقة، للباحث الحق فى مناقشتها وتصديقها أو تكذيبها وفق رؤيته العلمية ، خصوصا وأن كتابة تاريخ النبى محمد وعصره قد بدأ بالرواية الشفهية عبر أحفاد المهاجرين والأنصار فى العصر الأموى فتجاهلوا ذكر الروايات التاريخية التى تعلق على الآيات القرآنية التى تتحدث عن أجدادهم المنافقين والمشركين المعتدين والبراءة منهم. ثم بدأ التدوين الفعلى لتلك الروايات التاريخية فى العصر العباسى بعد قرن من الرواية الشفهية فتلونت كتابة السيرة النبوية بمفاهيم القوة و السيطرة والجبروت الذى كان سمة العصر العباسى الامبراطورى . على أن هذا لايعنى تكذيب التاريخ كله كما لا يعنى أيضا اعتباره منزها عن الكذب والاختلاق. ولهذا توجد مهنة البحث التاريخى والتخصص العلمى فيه والذى أصبح الآن فى عصر الجهل العظيم – يا طويل العمر – ميدانا للباعة السريحة وبعضهم – مع الأسف – يحمل لقب دكتور..!!
وصل تطبيق المسلمين لأوامر الاسلام الى درجة التناقض فى العصر العباسى وهوعصرالتدوين للحضارة العربية الاسلامية وتراثها .ومن الطبيعى ان يتم هذا التدوين مواكبا لمتطلبات الامبراطورية العباسية واحتياجاتها لتبرير وتسويغ حركتها السياسية بغطاء اسلامى مزيف .
القرآن يتناقض مع حياة المسلمين فى العصر العباسى – عصر التدوين .
القرآن يحصر القتال فى رد العدوان فقط بينما قامت امبراطورية المسلمين منذ عهد أبى بكر على أساس الاعتداء على الذين لم يعتدوا عليهم. القرآن يعتبر الشورى ما نعرفه الان بالديمقراطية المباشرة وتشريعاته تعتبر الاستبداد شركا بالله تعالى ، وتؤكد على العدل وتعتبر الظلم شركا بالله تعالى وانتهاكا لحقوق البشر ، وهى تؤكد على حرية البشر المطلقة فى العقيدة والفكر والتدين وتعتبر مصادرة هذه الحرية اشراكا بالله تعالى وتدخلا فى تشريعه ، القرآن الكريم فى قصصه عن الانبياء يؤكد على عدم عصمتهم الا بالوحى الذى ينزل يلومهم ويوجههم ويصحح أخطاءهم ، ويؤكد على أن النبى محمدا مجرد تابع لملة ابراهيم ولا يصح تفضيله على الانبياء السابقين وأنه
لا يشفع ولا ينفع أحدا ولا يعلم الغيب ، وان معظم الصحابة لم يكونوا من السابقين بل كانوا من الاصناف الأخرى وقد تطابقت أفعالهم بعد النبى مع ماذكره القرآن عنهم اذ اختلفوا واقتتلوا وأسسوا الملك المستبد الذى يناقض الاسلام ..
كيف يتم الجمع بين النقيضين : القرآن ومتطلبات العصر العباسى الذى كان حكما كهنوتيا مستبدا ظالما طاغيا ولكن يتحجج بالدين لكى يعطى نفسه مشروعية دينية ؟
كان الحل هو فى اعتقال القرآن وحجزه بين دفتى المصحف مجرد نصوص لا يعمل بها أحد ، فى الوقت الذى يتم العمل بتأويلاتهم لآيات القرآن الكريم وتفسيراتهم له ، ولم يكتفوا بذلك بل أسسوا لهم مصدرا جعلوه مقدسا بالزيف والتزوير عن طريق نسبته للنبى ولآله أو للنبى وأصحابه ، وهو ما يعرف بالأحاديث والسنن ، لم يكتفوا أيضا بذلك ، عجزوا عن النيل من نصوص القرآن – من آياته وسوره المرقمة المحددة المحفوظة بعناية الله تعالى الى يوم الدين – فحكموا بالحذف المعنوى لما لا يرضون عنه من تشريعات القرآن تحت مصطلح النسخ ، مع أن النسخ فى اللغة العربية وفى مصطلحات القرآن يعنى الاثبات والكتابة وليس الحذف أو الألغاء ، لم يكتفوا أيضا بذلك بل أقاموا علوما ملفقة اسموها القراءات وعلوم القرآن. واذا قرات " الاتقان فى علوم القرآن " للباقلانى أو السيوطى وصدقت الافتراءات التى فيهما خرجت معتقدا بأن معظم السور القرآنية اكاذيب . هل هناك عداء للقرآن أكثر من ذلك ؟؟
هذا العداء توارثناه عن العصر العباسى الذى أنجب أئمة الفقه والحديث والتفسير والتأريخ والفرق – جمع فرقة – الاسلامية وعلم الكلام أو التوحيد أو العقائد . هذا التراث العباسى لم يستطع حذف آيات القرآن الكريم ، لم يستطع تحريف آياته وسوره لأن الله تعالى سخرهم هم لحفظ القرآن فى المصحف ، وسمح لهم بافتراء الأحاديث والأكاذيب خارج المصحف ، وأخبر الله جل وعلا أنهم أعداء الانبياء الذين سيكتبون الوحى الشيطانى الضال المناقض لوحى الله تعالى فى كتابه الكريم ( الأنعام 112 الى 117) ( الفرقان 30 -31 ) ( الحج 51 الى 54 )
لا زلنا نحمل التقديس لأئمة العصر العباسى وللصحابة ونعتبرهم جميعا منزهين عن الخطأ أى فوق مستوى البشر، والدليل هو هذا الغضب الذى يواجه أى باحث يقوم بنقدهم وكشف عيوبهم. الثوابت – التى نشأنا عليها وما وجدنا عليه آباءنا- تؤكد انهم معصومون من الخطأ ، أى – بصريح العبارة – آلهة، لأن الله وحده هو الذى لا يخطىء ويقال له جل وعلا " سبحان ألله" . والغريب انه كلما ازداد احدهم فى عدائه للقرآن ازداد تعظيمه عندنا لأن تديننا العملى الفعلى ـ أو ما نسميه بالثوابت ـ مصدرها أولئك الأئمة ، وسندها الأعلى بالسند والعنعنة الى الصحابة .
اكثر الصحابة كذبا وأكثرهم عرضة للاتهام بالكذب – حتى فى كتب التراث نفسها – هو أبو هريرة ، الذى أسلم متأخرا وعاش فى المدينة فى عصر النبى على الهامش ثم تركها الى البحرين فى حياة النبى ورجع للمدينة بعد موته . الا انه عاش طويلا مشايعا للامويين يصنع الأحاديث لهم فأصبح أشهر الرواة من الصحابة ومن أكثرهم منزلة وتقديسا . وهو الذى يزعم ان وحيا آخر غير القرآن نزل على النبى محمد فاختص به أبا هريرة وحده ليأتمنه عليه ، ويزعم السيد أبو هريرة أنه لو تكلم بهذا الوحى وأفشاه لانقطع منه البلعوم !! ولخشيته على بلعومه الغالى كتم هذا الوحى وحرم المسلمين من نصف دينهم !! وطبقا لهذا الخبل فان الاسلام لم يكتمل والقرآن الكريم لم يتم ,وآية " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الاسلام دينا " تكون كاذبة وفقا لحديث أبى هريرة وبلعومه ؟ وعليه فاما أن تحذف آية " اليوم أكملت لكم دينكم " أو أن تحذف رواية أبى هريرة البلعومية. لكن .. يا نهار اسود ؟ كيف تحذف رواية أبى هريرة وهى موجودة فى البخارى.. وهو أكثر تقديسا عند المسلمين من القرآن نفسه ؟؟
الخلاصة - يا طويل العمر- أن المسلمون ارتكبوا فى تاريخهم وتراثهم كل عداء ممكن للقرآن ما عدا شىء واحد هو المحافظة على آيات القرآن الكريمة بنصها وفصها محفوظة فى المصحف. والسبب ان الله تعالى هو الذى تولى حفظه وأرغمهم على ذلك ، فكانوا بقدرة الله تعالى حافظين له فى المصحف بينما كانوا بأفعالهم وتراثهم كارهين للنص القرآنى المحفوظ فى المصحف .

سادسا : لنفترض جدلا أو جهلا – يا طويل العمر - ان الله تعالى لم يحفظ القرآن وتركه عرضة لكل ذلك العداء قبل العصر العباسى وبعده .. هل كان القرآن سيصل الينا بصورته الحالية النقية المناقضة لكل معتقدات المسلمين وتراثهم وتاريخهم ؟ هل كان سيصل الينا بنفس مصطلحاته ومفاهيمة الخاصة المخالفة والمناقضة لمصطلحات المسلمين فى الفقه والعقائد والأصول والفروع ؟ بالطبع هذا القرآن الذى بين أيدينا الآن لن يكون هونفسه اذا كان حفظه ومسئولية رعايته فى أيدى المسلمين خاضعا فى كتابته وحفظه لأهوائهم ونزواتهم وصراعاتهم الدينية والمذهبية والسياسية ، سيكون عرضة للتبديل والتغيير والتحريف والحذف والاضافة والاختلاف من عصر أبى هريرة الى عصر مجمع البحوث الاسلامية والأزهر الشريف جدا . جدا...
لو أوكل الله تعالى للبشر حفظ كتابه العزيز – آخر كتاب سماوى للبشروالى قيام الساعة – لضاع الأصل القرآنى الالهى ولحل محله عدة " قرآنات " مختلفة منسوبة لبعض الصحابة وبعض
الأئمة، وكل طائفة من المسلمين يصبح لديها " قرآنها الخاص " الذى تضع فيه عقائدها وشريعتها .
ولكن – والحق يقال - هذا الخلاف بينهم لن يمنع من اشتراكهم فى خصائص موحدة كالآتى :
كل ما الغوه من أحكام قرآنية بدعوى النسخ سيتم حذفها فعلا من القرآن الكريم ، كل ما زعموا أن النبى قد قاله وكل ما نسبوه كذبا وزورا لله تعالى تحت اسم الحديث القدسى سيتم كتابته فى قرآناتهم المزيفة، سيحذفون – على سبيل المثال - كل ما قاله القرآن الكريم فى نفى شفاعة النبى محمد (150 آية ) وفى نفى عصمته (150 آية قرآنية ) وفى نفى علمه بالغيب ( حوالى 30 آية قرآنية ) ونفى تفضيله على الانبياء السابقين ( 33 آية قرآنية ) وسيحل محلها احاديث الشفاعة والعصمة والتأليه والتفضيل والحياة فى قبره والحج اليه والتبرك بقبره وعلمه بالغيب ..
قيم الاسلام وحقوق الانسان فى القرآن سيتم حذف آياتها واحلال أحاديث دموية محلها . تشريعات القتال الدفاعى للمشركين – مصطلح الشرك والكفر فى القرآن يعنى فى التعامل البشرى الذى يعتدى عليك ظالما – سيحل محلها قتال الناس جميعا حتى يدخلوا فى الاسلام . مئات الآيات القرآنية التى تؤكد حرية الفكر والعقيدة وترجىء الحكم لله تعالى فى الاختلاف العقيدى سيحذفونها ليحل محلها أحاديث مثل : " من بدل دينه فاقتلوه ". وسيتم التوسع فى القتل لمن لم يرتكب جريمة القتل ، فالزانى المحصن سيتم قتله ليس بأحاديث كاذبة و آيات مزورة مثل زعمهم " الشيخ والشيخة اذا زنيا فارجموهما البتة .." كلا – يا طويل العمر – بل ستصبح آية مقدسة فى مصاحفهم ، وستتحول الى آيات قرآنية عشرات الأحاديث الدموية الأخرى والأحكام الفقهية التى تقتل تارك الصلاة والشاذ جنسيا مع انسان أو حيوان .. الى أن نصل الى الفتوى المباركة التى تجعل من حق الحاكم المسلم أن يقتل ثلث الرعية لاصلاح حال الثلثين !!
الأهم من ذلك كله – والحديث لا يزال معك يا طويل العمر – أن ماكينة التزييف لن تتوقف ، بل ستزداد قوة وسرعة فى عصرنا المبارك بسبب قطار النفط السريع ، فكنا سنشهد قرآنا وهابيا جديدا يتحدث عن جهود المملكة العربية السعودية المشكورة فى اطعام المسلمين الجوعى وقوافل الاغاثات التى لا تنقطع وجهود خادم الحرمين الشريفين فى توسعة الحرم المكى والمدنى وتبرعاته السخية لضحايا اعصار بوركينا فاسو، كما سيكتب أعيان الوهابية سورة مخصصة لمدح الشيخ محمد بن عبد الوهاب ولعن الموسيقار المصرى محمد عبد الوهاب !! أما عن قرآن الأزهر فحدث ولا حرج – يا طويل العمر. فالحديث النبوى الذى رواه السيوطى فى كتابه " حسن المحاضرة " والقائل " الجيزة روضة من رياض الجنة " سيتحول الى آية كريمة فى سورة تتحدث عن فضائل مصر والقاهرة المحروسة وبولاق الدكرور وبولاق ابو العلا، تضاف الى سور أخرى تشيد بالأزهر باعتباره منارة الاسلام ولولاه لصار الاسلام بلا منارة .. يا عينى !! وتتحدث عن الامام الأكبر شيخ الأزهر ، فلولا الأزهر لأصبح المسلمون بلا امام أكبر، ولا بد من كتابة سورة تجعل النبى محمدا يتنازل عن لقب الامام الأكبر رعاية لشيخ الأزهر ودور مصر التاريخى !!
هذه الكوميديا السوداء الساخرة ليست من الهزل فى شىء لأنها لا تقل فى سخفها وغرابتها عن آلاف الروايات والأحاديث والأحكام الفقهية التراثية التى جعلها العصر العباسى دينا موازيا للاسلام يحل محل الاسلام. انها المقررات التى درسناها فى الأزهر. ولولا حفظ الله تعالى للقرآن فى المصحف لأصبح كل هذا التخلف العقلى آيات وسورا منحولة فى تحريفات قرآنية. الا أن الله تعالى أرغم المسلمين – بكل عدائهم للقرآن – على حفظ المصحف فلا يزال معنا نقيا صافيا وحجة على المسلمين وغيرهم الى يوم الدين .

سابعا :ان حفظ الله تعالى للقرآن له مراحل :
الأولى حفظه للوحى القرآنى لحظة انتقاله من العالم العلوى الى قلب النبى محمد فى عالمنا المادى ، والقلب فى مصطلحات القرآن هى النفس أو الفؤاد . وفى هذا المستوى اللامادى - الذى لا نعرف عنه شيئا والذى يكتنف عالمنا المادى ويتخلله ويتجاوزه وحيث ينعدم الزمن الذى نعرفه وتتجاوز السرعة حدود معرفتنا البشرية طبقا لاشارات القرآن الكريم – فان حفظ الوحى هنا كان بمنع تداخل البث الموجى من كائنات ذلك العالم غير المادى من الجن والشياطين ( سورة الجن 8 الى 10) ( الصافات 7 الى 11).
والثانية بعد نقل الوحى القرآنى على يد جبريل مكتوبا مطبوعا فى قلب النبى . وفيها لم يكن فى وسع النبى وهواه البشرى وضعفه الانسانى أن يؤثر فى حفظ هذا الوحى أو فى تبليغه ( الشورى 24) ( الاسراء 73 الى 75& 86 الى 89 ) ( الحاقة 43 الى 47 ) ( المائدة 67 )
والثالثة هى فى استمرار حفظ الله تعالى للقرآن . وهذا يتجلى فى عناية المسلمين الشديدة بالمصحف وكتابته بنفس الخط العثمانى ، نسبة للخليفة عثمان بن عفان.
لقد منع عثمان فى خلافته المسلمين من كتابة المصحف بالكتابة العربية العادية وألزمهم بالكتابة التى كتبها النبى محمد بنفسه فى النسخة الأولى والتى كانت مع السيدة حفصة أم المؤمنين . لقد جمع عثمان نسخ المصاحف المخالفة من الأمصار المفتوحة وأحرقها ليبدأ جمع المسلمين على النسخة الأصلية المكتوبة بتلك الكتابة القرآنية الفريدة من عصر عثمان الى قيام الساعة ، وتحمل اسمه ضمنيا "الرسم العثمانى " والتى يثبت الاعجاز العددى لحروف القرآن – طبقا لهذه الكتابة – ان كتابة القرآن لم تتغير ولم تتبدل .
هذه العناية بالمصحف وكتابة القرآن بنفس طريقة النبى والتى تمسك بها عثمان بكل حزم وقوة وتصميم - برغم معارضة بعض الصحابة وكثيرين من المسلمين فى الأمصار– تتناقض مع طبيعة عثمان اللينة وسلوكه المعيب فى خلافته . ذلك السلوك المنافى لعدل الاسلام وأوامره القرآنية ، كما تتنافى مع اصراره على البقاء فى السلطة حتى الموت أو القتل عالما بالمشاكل التى سيحدثها قتله بيد الثائرين عليه . رفض النصائح المتكررة له بالاستقالة قائلا : "لا انزع ثوبا كسانيه الله تعالى " فأعطى سنة سيئة لمن جاء بعده من الحكام المستبدين ، ليس فقط فى البقاء فى السلطة طوال العمر مع رفض الاصلاح ولكن أيضا فى اعتبار الحكم ثوبا الاهيا لايجوز التخلى عنه ، وهو ما تم تقريره فيما بعد بالحكم الالهى الكهنوتى المقدس حيث يزعم المستبد انه يستمد سلطته ليس من الناس ولكن من الله تعالى وليس مسئولا امام الناس ولكن فقط أمام الله تعالى يوم القيامة. وكل ذلك مخالف للشورى الاسلامية وعقيدة الاسلام . عثمان فى خلافته كان رائدا فى تاريخ المسلمين فى الفساد المالى والمحسوبية وفى التمسك بالسلطة حتى لو أدى الأمر الى حروب أهلية ، وكل ذلك يخالف القرآن. ومع ذلك كان أيضا رائدا فى حفظ المصحف ، وتصرف فى الزام المسلمين بمصحف واحد - مكتوب بطريقة النبى – بحزم وصلابة لم تعرف عنه. لأن الأمر هنا ليس خاصا بعثمان وسلوكه الشخصى وسياسته وطبيعته الهينة المترددة ، ولكنه خاص باعجاز الاهى ألزم عثمان والمسلمين من بعده على حفظ القرآن فى المصحف مهما كانت كراهيتهم لأوامره وتشريعاته.

ثامنا : فى التدليل أيضا على هذه الحقيقة نستشهد بآية قرآنية تكررت مرتين للتأكيد على حفظ الله تعالى للقرآن برغم أنف المشركين – المسلمين - : " هو الذى أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولوكره المشركون ." التوبة 33" &الصف 9 "
ان كراهية القرآن احدى السمات اللأساسية للشرك ، وهذه حقيقة أكدها القرآن نفسه عن مشركى مكة ومشركى المنافقين من الصحابة فى المدينة (التوبة 64 -65 & 127 ) ( يونس15 – 16 ) ( الأنفال 31- 32 ) ( الحج 73 ) ( محمد 26 ) و لا تزال هذه الكراهية مستحكمة فى قلوب المسلمين المتطرفين حتى الآن ، وكم عانيت منها فى مصر، اذ كانوا لا يملكون الرد على ما أقوله من آيات قرآنية ؛ لا يستطيعون نفيها والمطالبة بحذفها أو اعلان كفرهم بها، كما لايمكنهم الدفاع عن أقوال أئمتهم المخالفة للقرآن، لذا كان السبيل الوحيد هو توجيه الكراهية لى. ان وصف القرآن لملامح وجوه المشركين الكارهة حين يسمعون القرآن - والذى جاء فى سورة الحج آية 73 - كان يظهر جليا فى وجوه وعيون المحتجين علىّ حين أقرأ القرآن مستشهدا به فى الخطب والندوات ، وتظهر هذه الكراهية الآن جلية فى التعامل معى حين أثبت بالقرآن تناقض ثوابتهم وما وجدوا عليه آباءهم مع حقائق الاسلام ، عندها تنهال على الرسائل بأحط ما يمكن كتابته من سب وشتم . لو كانوا على الحق وأنا على الباطل لردوا اساءتى بالتى هى أحسن طبقا لأدب القرآن ، ولكنهم يعبرون عن دين يناقض الاسلام والقرآن ، ويدافعون عن أئمتهم وآلهتهم ليس بالحجة - فلا يملكونها - ولكن بالسىء من اللفظ والخبيث من القول وهو ما يملكونه . على ان كراهيتهم الحقيقية ليست موجهة الى شخصى فليس بينى وبينهم نزاع شخصى أو علاقة تستلزم الصداقة أو العداء. السبب الوحيد هو استشهادى بالقرآن فى مقالاتى. وحين أكتب فى موضوع سياسى أو بعيدا عن الاستشهاد بالقرآن لا يغضبون ، فغضبهم وكراهيتهم انما هى للقرآن أصلا وبالتبعية لمن يؤمن به وينحاز اليه.
لنرجع الى الآية الكريمة التى تكررت مرتين فى القرآن لنتدبر فيها.
ان الله تعالى يصف ذاته بأنه" هو الذى " وهذا التعبير القرآنى يأتى دائما فى نسق الحديث عن الخصائص الالهية التى تتعدى امكانات النبى والبشر، ومن هذه الخصائص الالهية انه تعالى هو الذى ارسل رسوله بالقرآن الموصوف بأنه الهدى وأنه دين الحق ، أيضا من تلك الخصائص الالهية أنه جل وعلا هو الذى بعثه بهذا القرآن ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون.
كيف يظهره الله تعالى على ماعداه ؟ هل بالحرب والارغام ؟ هذا ينافى ألف آية قرآنية تقرر حرية العقيدة ، كما انها أيضا تنافى التاريخ ، فالمسلمون حتى حين استخدموا الاسلام لاقامة امبراطورية عربية لم يستطيعوا اكراه كل الأمم على الدخول فى الاسلام فاكتفوا بتحقير من تمسك بدينه وتسميتهم " أهل الذمة ".. اذن فاظهار القرآن يعنى حفظه ميزانا للبشر.
لقد تكرر فى القرآن ان من مهام القرآن بالنسبة لأهل الكتاب أنه يقص عليهم أكثر الذى هم فيه يختلفون (76 ) وأنه جاء مصدقا لما نزل قبله من كتاب سماوى" ومهيمنا عليه " (المائدة48 )وهذا هو معنى أن يظهره الله تعالى بحفظه الى قيام الساعة ليكون حكما فى الدين كله، يحتكم اليه الناس ، أعنى من أراد الهداية فى الدين من كل البشر، ثم فى النهاية يكون حجة على الجميع يوم الدين بعد أن كان ميزانا للدين فى الدنيا. يؤكد ذلك وصف الله تعالى للقرآن بالميزان الذى ينبغى على كل مؤمن ان يزن عقيدته وسلوكه بهذا الميزان الالهى الذى سيحفظه الله تعالى الى قيام الساعة والذى نزل علامة على اقتراب الساعة ( الشورى17 ) ( الحديد 25) ( الأعراف 1 : 3 & 8 -9 )
المشكلة هنا أن المشركين يكرهون القرآن . هى فعلا مشكلة اذا كان الأمر بأيديهم ، ولكن طالما قد ضمن الله تعالى حفظ القرآن فسيظهره الله تعالى ولو كره المشركون .
قد يقول قائل هنا أن الآية تتحدث عن المشركين وليس المسلمين.. ونرد بأن الله تعالى يتحدث عن الايمان والشرك بالمصطلح القرآنى وليس بمصطلحات المسلمين اللاحقين .
نؤكد هنا ان مصطلح الاسلام فى التعامل مع الله تعالى هو الاستسلام له تعالى وحده واخلاص الدين له وحده . وهذا التعامل القلبى مرجع الحكم فيه لله تعالى وحده يوم القيامة .أما الاسلام فى التعامل مع الناس هو السلام والمسالمة وعدم الاعتداء ظلما على أحد وهذا ما يستطيع البشر الحكم فيه حسب سلوك كل انسان.
وبالتالى فان الشرك والكفر لهما نفس المعنى المناقض للاسلام ، فى التعامل العقيدى فالكفر هو تغطية الفطرة النقية بالاعتقاد وتأليه البشر والحجر والملائكة ، والشرك هو جعل الالوهية شركة بين الله تعالى وغيره من المخلوقات بما ينافى انه وحده الاله الذى لا اله غيره ولا اله معه ولم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد . هذا الكفر العقيدى أو الشرك العقيدى سيحكم الله تعالى فيه يوم القيامة حيث لا مجال للبشر فى الحكم على العقائد والنوايا . أما فى التعامل البشرى فان الشرك والكفر يعنيان معا الظلم والاعتداء والاجرام ، وهنا يمكن تحديد المشرك والكافر ليس على أساس عقيدته ولكن على أساس سلوكه المعتدى ، وعليه فابن لادن كافر مشرك طبقا لسلوكه الذى شهدناه.
أحيانا يكتب بعض الناس عقائدهم المخالفة للاسلام من تأليه البشر وهم مع ذلك يدينون الاسلام، وبعض المسلمين تحت راية الاسلام يقدسون البشر والحجر ويقدمون لها طقوسا وعبادات من الحج والقرابين والصلاة والخشوع والطواف بما يماثل أو يفوق على عبادة الله تعالى معتبرين ان ذلك يقربهم الى الله تعالى زلفى. هنا يجب التنبيه على تناقض ذلك مع الاسلام بالاحتكام الى القرآن وهذا ما نفعله، ولهذا نعانى من الاضطهاد والايذاء.
المهم هنا ان المسلمين يقعون فى الشرك والكفر بمعناه العقيدى- فى تقديس البشر والحجر أى الأضرحة والقبور المقدسة ـ ويقعون أيضا فى الشرك والكفر بمعناه السلوكى – أى الاعتداء والظلم – بل ان هذا هو أول ما بدأ به الصحابة مباشرة بعد موت النبى محمد فيما يعرف – ظلما وزورا بالفتوحات الاسلامية – وهى بمصطلح القران اعتداء وكفر وشرك وظلم لا يرضاه رب العزة ولا يحبه. ونحن نطلق عليهم لقب المسلمين ونعظ المسلمين الأحياء بالاسلام والقرآن للتوبة وننبه على ان ما يقعون فيه شرك وكفر بالله تعالى على سبيل التحذير وليس التكفير.
نعود لموضوعنا ونقول : مع ان المسلمين قد وقعوا فى هذا الكفر والشرك بنوعيه ، ومع استمرارهم فى ذلك وتشريعه بأحاديث باطلة وتفسيرات ظالمة للقرآن ، وكراهيتهم لأى دعوة للاحتكام للقرآن كراهية فى القرآن – مع ذلك كله الا انهم باعجاز الله تعالى مرغمون على حفظ آيات القرآن داخل المصحف وتعظيم القرآن ظاهريا . ولهذا قامت قيامتهم ثورة وغيظا على انتهاك بعض الجنود الامريكان للمصحف ، مع انهم – أى أولئك المتظاهرون – ينتهكون تعاليم القرآن فى صلاتهم ومساجدهم و شتى مناحى حياتهم.
ان الله تعالى قد جعل من معجزاته فى قصة موسى أن فرعون نفسه هو الذى قام برعاية موسى وتربيته وكفالته ليكون موسى فى النهاية عدوا وحزنا لفرعون وآله.( القصص 3 – 8 ) وهنا أيضا كان من اعجاز الخالق جل وعلا أن جعل أعدى أعداء القرآن هم الذين يتولون رعاية المصحف والحفاظ عليه برغم كراهيتهم لتعاليمه ليكون فى النهاية عدوا وحزنا لهم اذا لم يتوبوا قبل الغرق والموت ..
والطريف أن هذه الآية الكريمة التى تكررت مرتين فى القرآن قد قام المسلمون المتعصبون بتحريف معناها ضمن جهودهم الأخرى فى تحويل الاسلام الى دين دموى . لقد افتروا على النبى كذبا انه قال " أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا اله الا الله .. الخ " وجعلوا النبى قاطع طريق بنفس ما تعوده أعراب "نجد " فنسبوا للنبى كذبا أنه قال " جعل – بضم الجيم وكسر العين – رزقى تحت ظل رمحى ". تناسى أولئك أن الله تعالى أرسل رسوله محمدا رحمة للعالمين وليس لقتل وارهاب العالمين،يقول تعالى :" ان فى هذا لبلاغا لقوم عابدين . وما أرسلناك الا رحمة للعالمين. الانبياء106 – 107 ". ولكن فقهاء الوهابية لا يزالون يفتتحون خطبهم وندواتهم بوصف النبى محمد بأنه " المبعوث بين يدى الساعة بالسيف ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون". أى انهم – يا طويل العمر – لم يستطيعوا الغاء هذه الآية من القرآن فقاموا بتحريف معناها وتأكيد هذا التحريف بأحاديث ضالة أخرى .
وهكذا هم يفعلون ؛ يستمرون فى الكذب على الله تعالى ورسوله ، ويستمر الحفظ الالهى للقرآن حجة عليهم وبأيديهم هم ليكون يوم القيامة شاهدا عليهم ، والله تعالى هو الشاهد الأعظم على الحادهم فى كتابه العزيزيقول تعالى : " ان الذين يلحدون فى آياتنا لا يخفون علينا. أفمن يلقى فى النار خير أم من يأتى آمنا يوم القيامة ؟ . اعملوا ما شئتم . انه بما تعملون بصير " بعدها يقول تعالى عن حفظه للكتاب العزيز( ان الذين كفروا بالذكر لما جاءهم ، وانه لكتاب عزيز. لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد )" فصلت 40 – 42 "

تاسعا : علن أن كراهية بعضهم للقرآن وعصيانهم لتشريعه وصل الى حد انتهاك المصحف نفسه. وهنا نعطى بعض الامثلة السريعة:
1- الخليفة الأموى الوليد بن يزيد بن عبد الملك - الذى تولى الخلافة فيما بين 125 و 126 وكرهوا ولايته لفسقه واجرامه فقتلوه ولم يكن قد أتم الاربعين من العمر- قالوا عنه" ولاه عمه الخليفة هشام بن عبد الملك امارة الحج سنة 116 – وكان ولى العهد – فحمل معه كلابا فى صناديق ، وعمل قبة على قدر الكعبة ليضعها على الكعبة وحمل معه خمرا واراد ان ينصب القبة على الكعبة ويجلس فيها، فخوفه أصحابه ، فجمع المغنيين بمكة وتشاغل باللهو". وفى رواية أخرى أن فقهاء مكة أعترضوا عليه حين أراد نصب قبته على الكعبة وهددوا باحراقها وتزعمهم سعد بن ابراهيم بن عبد الرحمن . وقالوا فيه حين تولى الخلافة :" كان مشهورا بالالحاد مشتغلا باللعب واللهو والشراب " وفى أول خطبة لابن عمه يزيد بن الوليد الذى قتله وتولى الخلافة بعده قال يصفه : لما هدم الوليد معالم الهدى وأطفأ نور أهل التقى ، وكان جبارا مستحلا للحرم ..ما كان يصدق بالكتاب ولا يؤمن بيوم الحساب " ولم تكن هذه هى الشهادة الوحيدة ضده ، فقد اتهمه بنو هاشم بالكفر والزندقة والزنا بامهات اولاد أبيه.وانعكس سلوكه هذا فى موقفه من المصحف ، ففى رواية مشهورة أنه فتح المصحف يوما يستفتح به فرأى فيه قوله تعالى " واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد " فألقى المصحف ورماه بالسهام وهو يقول:
تهددنى بجبار عنيد فها أنا ذاك جبار عنيد
اذا ما جئت ربك يوم حشر فقل يارب خرقنى الوليد
( راجع تاريخ الكامل لابن الأثير 4/ 486 ، المنتظم لابن الجوزى 7/236 -248 )

2- الشيخ ابن البققى: من شيوخ التصوف فى القرن التاسع الهجرى أسمه أحمد بن محمد المصرى، وكا معاصرا للقاضى المشهور ابن دقيق العيد ولكن تعصب عليه بقية القضاة فحكموا بقتله بتهمة الردة .اشتهر بالانحلال والاستهزاء بالدين والافطار فى رمضان بغير عذر" وانه كان يضع الربعة الشريفة- أى المصحف – تحت رجليه ويصعد فوقها يتناول حاجة له من الرف " ( ابن حجر : الدرر الكامنة 9/329 )


3- الشيخ الصوفى المشهور فى عصره : عفيف الدين التلمسانى ت 690
قيل عنه" نسبت اليه عظائم فى الأقوال والفعال والعقائد فى الحلول والاتحاد والزندقة والكفر المحض " وأنه لا يحرم الزنا بأى امرأة، ويحل الزنا بالأم والبنت ويقول : وانما هؤلاء المحجوبون - أى غير الصوفية – قالوا حرام فقلنا حرام عليكم ".
وقال عنه ابن تيمية " هو من حذاق القائلين بالاتحاد علما ومعرفة" ونشرح باختصار بعض هذا الكلام لنفهم كلام ابن تيمية عن التلمسانى : الاتحاد فى مصطلح الصوفية هو اتحاد الصوفى بالله تعالى عن ذلك علوا كبيرا، والحلول يعنى عندهم حلول الذات الالهية بالصوفى ، أما وحدة الوجود فهى عندهم تعنى انه لافارق على الاطلاق بين الخالق والمخلوق، وأن لا وجود لله خارج المخلوقات فهو عين المخلوقات !! وأشهر من أعلن هذا الحلاج وابن الفارض وابن عربى وكان عفيف الدين التلمسانى هذا تلميذا لابن عربى .
ونتابع ابن تيمية وهو يتحدث عنه : وكان يظهر المذهب بالفعل فيشرب الخمر ويأتى المحرمات ، وحدثنى الثقة أنه قرأ عليه – كتاب – فصوص الحكم لابن عربى، وكان يظنه من كلام أولياء الله العارفين ، فلما رآه يخالف القرآن قال له – أى للتلمسانى – هذا الكلام يخالف القرآن ، فقال : القرآن كله شرك وانما التوحيد فى كلامنا.. وحدثنى عن من كان معه ومع آخر نظير له فمرا على كلب أجرب ميت بالطريق عند دار الطعم ، فقال له رفيقه : هذا أيضا هو ذات الله ؟ فقال : وهل هناك شىء يخرج عنها ؟ نعم الجميع فى ذاته"!!
وتكررت نفس القصة فى الاسكندرية فى القرن التاسع يرويها الفقيه البقاعى فى تاريخه " قال أحدهم لرفيقه ان الله تعالى هو عين كل شىء ، فمر بهما حمار فقال : وهذا الحمار ؟ فقال : وهذا الحمار . فروث الحمار من دبره فقال : وهذا الروث ؟ فقال : وهذا الروث "
(تاريخ ابن كثير 13 /326 – ابن العماد الحنبلى : شذرات الذهب 5 /412 – ابن تيمية مجموعة الرسائل والمسائل 1/145- تاريخ البقاعى -مخطوط ورقة 123)

4- وهناك فى الجزء الثانى من كتاب الطبقات الكبرى للامام الصوفى الفقيه عبد الوهاب الشعرانى تفاصيل مذهلة من هذا النوع يذكرها الشعرانى عن مجاذيب عصره وشيوخ الصوفية، وهو يؤرخ لهم مفتخرا بما يقولون وما يفعلون لأن عصره كان يعتقد فى شيوخ الصوفية ويؤلههم. والشعرانى هو اِشهر شيوخ القرن العاشر الهجرى والذى أدرك أواخر العصر المملوكى وعاش ردحا من الزمن فى العصر العثمانى. وسيطرت مؤلفاته الكثيرة على الأجيال اللاحقة حتى عهد قريب. ونستشهد ببعض ما قاله عن أشياخه :
"كان الشيخ ابراهيم العريان رضى الله عنه يطلع المنبر ويخطب عريانا قيقول : السلطان ودمياط وباب اللوق وبين القصرين وجامع ابن طولون الحمد لله رب العالمين" فيحصل للناس بسط عظيم "
الشيخ شعبان المجذوب " كان يقرأ سورا غير السور التى فى القرآن على كراسى المساجد يوم الجمعة وغيرها فلا ينكر عليه أحد ، وكان العامى يظنها من القرآن الكريم لشبهها بالآيات فى الفواصل ، وقد سمعته مرة يقرأ على باب دارفصغيت لما يقول فسمعته يقول: وما أنتم فى تصديق هود بصادقين .. ولقد أرسل الله لنا قوما بالمؤتفكات يضربوننا ويأخذون أموالنا وما لنا من ناصرين" ثم قال : اللهم اجعل ثواب ما قرأناه من الكلام العزيز فى صحائف فلان وفلان الى آخر ما قال..وكانت الخلائق تعتقده اعتقادا زائدا ولم أسمع احدا ينكر عليه شيئا من حاله ، بل يعدون رؤيته عيدا عندهم "
الشيخ محمد الخضرى قال عنه الشعرانى: كان يتكلم بالغرائب والعجائب .. ما دام صاحيا فاذا قوى عليه الحال تكلم بالفاظ لا يطيق أحد سماعها فى حق الانبياء " .. " وجاءهم يوم الجمعة فسألوه الخطبة .. فطلع المنبر.. ثم قال: وأشهد أن لا اله لكم الا ابليس عليه الصلاة والسلام" فقال الناس : كفر . فسل السيف ونزل فهرب الناس كلهم من الجامع فجلس عند المنبر الى أذان العصر ، وما تجرأ أحد أن يدخل" ونكتفى بهذا ومن أراد المزيد فعليه بالطبقات الكبرى للشعرانى- الجزء الثانى .وهو مطبوع ومتداول ..

5- وفى عصرنا الحديث والراهن تحدث بعض ضحايا الاخوان الذين تعذبوا فى السجن عن وسائل للتعذيب كان منها لعن الله تعالى وتمزيق المصحف . وسمعت بنفسى من الكاتب الصحفى عبد المنعم الجداوى - وهو من أشهر محررى صفحات الحوادث والقضايا – كيف ان نظام عبد الناصر جهزأدلة التلفيق للاخوان داخل احدى المؤسسات الصحفية وكان من بينها وضع مسدسات داخل تجاويف المصاحف، ونسبة ذلك للاخوان . وتم نشر هذا فى الصحف ولا زلت أتذكر هذه الصور وكنت أصدق انها من فعل الاخوان . وربما تكرر ذلك فى عهد صدام حسين فى ايلام المتدينين المساجين بتدنيس المصحف ، أى أن الجنود الامريكان ليسوا أول من ابتدع هذا الاجرام ، وربما تكشف الايام القادمة عن فضائح من هذا النوع فى السجون العربية ، ولكن لن تخرج مظاهرات للاحتجاج لأننا قد تفرغنا لانتقاد الغرب وأمريكا وليس لدينا متسع لمراجعة النفس والتراث والتاريخ !

6- وقد شهدت بنفسى موقعة المطرية ليلة الثانى من نوفمبر 1987 .
فى تلك الموقعة تحرك جيش صغيرفى مركبات حربية وأسلحة رشاشة واتوماتيكية، وتكون الجيش من عشرات الجنود الأشاوس وبعض الضباط الشجعان. كان معسكر العدويقع فى منتصف المنطقة تقريبا بين ميدان المطرية وكوبرى مسطرد الفاصل بين القاهرة والقليوبية، أى منطقة تبلغ حوالى اربعة كيلو متر مربع. تحرك الجيش المظفر رويدا رويدا فى اتجاهين لينقض على العدو على حين غرة، وفى الساعة الثالثة قبل الفجر تمكن البواسل من احتلال مدخل العمارة التى يعيش فيها العدو ، ثم قام تشكيل منهم بالصعود الى اعلا حيث تم تأمين كل الشقق الأخرى فى كل الطوابق حتى لا يتدخل أحد فى المعركة. بعدها تم الاقتحام – اقتحام المعسكر – آسف - الشقة التى يقبع فيها العدو. وتم ضبطه متلبسا فى حجرة مكتبه جالسا على طبلية وحوله المصحف الشريف وكثير من الكتب مفتوحة صفحاتها وهو منكب على الكتابة فى سكون الليل. فوجىء الكاتب العدو باقتحام الجيش مكتبه وصراخ اطفاله وأحذية الجنود البواسل تدمر المكان وتدوس على المصحف وتقتنص أسلحته الفتاكة التى تتمثل فى قلم جاف وصفحات يكتب فيها ومصحف يرجع لآياته وكتب تراث ينقل منها. وكان جسم الجريمة كتابا يكتبه العدو الآثم بعنوان " شريعة الله وشريعة البشر" يقارن فيه بين شريعة القرآن وتشريعات الفقه السنى من حيث المقاصد والقواعد والأحكام ليظهر التناقض بين القرآن والفقه السنى ليقطع الطريق على استغلال الاسلام كذبا فى المطامع السياسية والحطام الدنيوى. كان العدو قد أكمل الجزء الأول ولا يزال فى منتصف الجزء الثانى ناويا أن يكمل البحث فى خمسة أجزاء. ولكن نجحت القوات المسلحة الأبية فى تحرير – أقصد - تحريز المكتوب من الكتاب ولم يفتها أن تحمع كل قصاصات الافكار والمعلومات الخاصة به، وأثناء الهرج والمرج الذى صاحب الاقتحام والتفتيش دمرت أحذية الجنود البواسل – دون قصد – عددا من المصاحف وكتب المؤلف التى تمتلىء بالاستشهاد بالقرآن. وبكرم شديد من قادة الجيش سمحوا للعدو – أى الكاتب الأثيم – بأن يصلى لله تعالى ركعتين قبل ان يخرج معهم فى جوف الليل الى المجهول تودعه صرخات أطفاله وأهله ..
هذا بالضبط هو ما حدث لى ليلة 2 نوفمبر 1987 . لم يكن كراهية لشخصى وانما كراهية للقرآن الكريم الذى وهبته عمرى فاكتسبت عداء المسلمين.
ويا عزيزى الجهل العربى العظيم .. أدعو لك دائما بالبقاء وطول العمر .. يا طويل العمر.!!.
اجمالي القراءات 27592

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   عبده داوود     في   الأربعاء ٢٤ - أكتوبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[12257]

أثلجت صدرى دكتور أحمد

أثلجت صدرى دكتور أحمد بهذه المقالة الدامغة
بعض ما لفت نظرى :

1- أعجبتنى :
فأعرضت عن الدخول فى معتركها معتقدا انها هبة عاطفية وسينتهى مفعولها ،ولكنها استمرت تثير المظاهرات هنا وهناك لتعبر عن احدى أمراض الشخصية العربية المسلمة. وهى بذلك تستحق التحليل والتعليل خصوصا بعد ان هدأ سوق الكتابة من صياح الباعة الجائلين وبضاعتهم الرديئة.
أولا :عادتنا السيئة اننا مشغولون بهداية العالم ونحن أشد الناس ضلالا، مغرمون بتتبع عورات الآخرين ونحن أكثر البشرفسادا ونفاقا . لو اكتفينا باصلاح انفسنا من أهرامات عيوبنا وجبال مساوئنا لما بقى لنا متسع للتفكير فى عيوب الآخرين. ولكننا نرفض ذلك ، اذ لا نجيد الا الحديث عن المناقب والمحاسن والأمجاد ولا نمل من تكرارها حتى أصبحنا نعيشها فى أحلام يقظتنا دون أن ندرى واقعنا المرير فى عالم اليوم حيث أصبحنا شر أمة أخرجت للناس ومنبع التوتر والمشاكل فى العالم . فاذا قام مفكر مسلم حريص على هداية قومه مناقشا تلال العيوب داعيا لمناقشتها ناصحا لهم بالاحتكام الى كتاب الله تعالى العزيزثاروا فى وجهه لأنهم مثل قوم ثمود " لا يحبون الناصحين".

2-سؤال:بعض الآيات تذكر رقمها والبعض تذكر النص؟ متى تذكر الآية ومتى تذكر رقمها؟

3- اذا كانت حقائق القرآن الكريم مطلقة فى صدقها فان " أخبار" التاريخ ورواياته التى كتبها المسلمون هى حقائق نسبية وليست من حقائق الدين المطلقة، للباحث الحق فى مناقشتها وتصديقها أو تكذيبها وفق رؤيته العلمية ؟

4- تعليق وسؤال على النحو:
الخلاصة - يا طويل العمر- أن المسلمون ارتكبوا فى تاريخهم وتراثهم كل عداء ممكن للقرآن ما عدا شىء واحد هو المحافظة على آيات القرآن الكريمة بنصها وفصها محفوظة فى المصحف. لماذا لم تقل " أنَّ المسلمين " بنصب اسم أنَّ... وما رأيك بالنحو وهو أيضا من علوم التراث ..أبو الأسود الدؤلي.

5-نريد مقالة خاصة بها الآتى:
فى نفى شفاعة النبى محمد (150 آية ) وفى نفى عصمته (150 آية قرآنية ) وفى نفى علمه بالغيب ( حوالى 30 آية قرآنية ) ونفى تفضيله على الانبياء السابقين ( 33 آية قرآنية )ـ
بمعنى آخر نريد تبويبا للقرآن الكريم

6-انا معك:
النسخة الأصلية المكتوبة بتلك الكتابة القرآنية الفريدة من عصر عثمان الى قيام الساعة ، وتحمل اسمه ضمنيا "الرسم العثمانى " والتى يثبت الاعجاز العددى لحروف القرآن – طبقا لهذه الكتابة – ان كتابة القرآن لم تتغير ولم تتبدل .ـ انظر إلى موقع

7-استيضاح:
عثمان فى خلافته كان رائدا فى تاريخ المسلمين فى الفساد المالى والمحسوبية وفى التمسك بالسلطة حتى لو أدى الأمر الى حروب أهلية ، وكل ذلك يخالف القرآن. أليس فى هذا الإستنتاج استناداً على التراث الذى تخالفه وتعتبره تاريخا بالإمكان صحته أو فساده ما زلت محتارا فى أمرك ملأ الشك قلبى من التراثيين ثم تأتى أنت بالإستناد إليهم برجاء إيضح هذه النقطة هنا.

8-سؤال : ماذا تقول على "حـم" ،"ص" ،"الم" ،"ق" ،" كهيعص"…..إلى آخره؟ الآيات ذات الحرف الواحد أو مازاد عن حرف ،وليس الأحرف المتقطعة ، فهى آيات ولو كانت حرفاً ، ولها معانيها وإعجازها وليست بطلاسم ، فالقرآن اُنزل و جُعل بلغة بشرية ليفهم ويُطبق لا ليُطلسم و يُبْهم على البشر، وإلا ما اُنزل إليهم .
9-...يتبع

2   تعليق بواسطة   عبده داوود     في   الخميس ٢٥ - أكتوبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[12265]

إنها حقا مقالة دامغة...بقية (أثلجت صدرى دكتور أحمد)ـ

9- ذكرتني بالفتوحات الاسلامية عندها أقنع نفسى بأنها دفاع كما تعلمنا واشعر ببعض التناقض والنفاق

10-آهٍ من التحريف:"فقاموا بتحريف معناها وتأكيد هذا التحريف بأحاديث ضالة أخرى ."

11-استشهاد آخر بالروايات التاريخية الواجب الحكم عليها أيضا بما حكمت على الأحاديث المنسوبة للنبى الكريم..!!!:"، ففى رواية مشهورة أنه فتح المصحف يوما يستفتح به فرأى فيه قوله تعالى " واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد " فألقى المصحف ورماه بالسهام وهو يقول:
تهددنى بجبار عنيد فها أنا ذاك جبار عنيد اذا ما جئت ربك يوم حشر فقل يارب خرقنى الوليد ( راجع تاريخ الكامل لابن الأثير 4/ 486 ، المنتظم لابن الجوزى 7/236 -248 )"

12- استشهاد آخر بشيوخ الوهابية : وقال عنه ابن تيمية ...ونتابع ابن تيمية وهو يتحدث عنه ..
سؤالى هو متى نستشهد بمرويات؟

13- دعوة منكم ل..".. لأننا قد تفرغنا لانتقاد الغرب وأمريكا وليس لدينا متسع لمراجعة النفس والتراث والتاريخ !"

14- لماذا تدعو للجهل العربى العظيم "ويا عزيزى الجهل العربى العظيم .. أدعو لك دائما بالبقاء وطول العمر .. يا طويل العمر.!!."

3   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس ٢٥ - أكتوبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[12270]

إنهاالحقيقة الغائبة عن أكثر أفراد الامة.

الدكتور أحمد.حياك الله. وسلام الله عليك. وزادك الله صبراً ومصابرة.
أخي هذه المقالة تصلح أن تكون برنامج عمل للأخوة اهل القرآن.لأنك في الحقيقة تناولت الكثير من القضايا ،والتي وإن كانت ردا على سؤال ما.. إلا أنها اتصفت بشمولية رائعة في كشف الغطاء عن الشرك والنفاق،ومحاولة جريئة في التصدي لتراث الاديان الارضية من سنة وشيعة وغيرهم....ودعوة صادقة لكل مسلم وكل إنسان على هذه الارض في أن يعود للقرآن قراءة وتدبراً، بعيدا عن الفهم البشري المغلوط ،والذي أريد منه تحقيق مصالح بشرية سياسية وغيرها. وأقدر فيك يا أخي هذا العلم وهذه الحجة التي تستخدمها دائما ألا وهي (من فمك ادينك).
الحمد لله أني تعرفت إليك من خلال هذا الموقع. ومعاً إن شاء الله والأخوة جميعا من كتاب واصدقاء هذا الموقع الكريم ،سنبذل الجهد إن شاء الله في وضع ما تفضلت به في مقالتك هذه وغيرها موضع الدراسة، والبلاغ ...لتعم الفائدة ،وعلنا ننقذ أفراد الامة من شرك ونفاق ،وقعوا فيه مع كل أسف دون دراية وعلم. مرة أخرى جزاك الله خيرا.

4   تعليق بواسطة   الباحث عن الحق     في   الخميس ٠٣ - يناير - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[15106]


السلام عليكم


اما بعد


استدرجني عند قراءة المقال والمقارنة بين المصحف و القرآن شيىء مثير للاهتمام و هو


لا يمسه الا المطهرون


الا ترون ان الآية تقصد معنى آخر عن الفهم التقليدي ان كان المصحف نفسه القرآن فلمادا لم يتم حفظه من ايادي الغير مطهرين


ام انه للآية معنى آخر و هو ان المس بمعنى الفهم و معنى المطهرين هو من طهرهم الله جل و علا و طهر عقولهم و افئدتهم لفهم معاني القرآن,


و السلام عليكم


5   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الخميس ٠٣ - يناير - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[15113]

أخى الاستاذ عبده سماحه

اؤيدك فيما ذهبت اليه حيث أن كثيراً  من الناس يخلط بين معنى المس و اللمس


فاللمس هو تحسس الشىء حتى يدرك حقيقته و منها يحس الانسان بصفات الشء من سخونة و برودة ... الخ


المس فهو التفاعل القلبى و الذهنى لما يلقى على الانسان و لذلك يقول المولى جلا و علا


(لا يمسه الا المطهرون ) اى لا يستطيع فهم أو تعقل هذا الكتاب المبين الا من صفى قلبه و عقله و طهرت نفسه


 و ما يؤكد ذلك المعنى ورود كلمة المس فى أكثر من موضع


(  ٱلَّذِينَ يَأْكُلُونَ ٱلرِّبَٰواْ لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ ٱلَّذِي يَتَخَبَّطُهُ ٱلشَّيْطَانُ مِنَ ٱلْمَسِّ )


( إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ ٱلْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ )


(  وَإِذَا مَسَّ ٱلإِنسَانَ ٱلضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِداً أَوْ قَآئِماً فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَآ إِلَىٰ ضُرٍّ مَّسَّهُ كَذٰلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ )


المطهرون وردت اسم مفعول دلالة على أن ذلك من فعل الله جلا و عل على عباده الذين يرد لهم الهدايه ... مصداقاً لقوله (  إِنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَآءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِٱلْمُهْتَدِينَ )


فضلاً على أن هناك فرق بين يطهر و يتطهر


يطهر هى من فغل الله لمن شاء من عباده( لأنها من أعمال القلوب الذى لا يملكها الا الله)


(  يٰأَيُّهَا ٱلرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ ٱلَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي ٱلْكُفْرِ مِنَ ٱلَّذِينَ قَالُوۤاْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ ٱلَّذِينَ هَادُواْ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ ٱلْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَـٰذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَٱحْذَرُواْ وَمَن يُرِدِ ٱللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ ٱللَّهِ شَيْئاً أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ لَمْ يُرِدِ ٱللَّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي ٱلدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ )المائدة 41


(  وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ ٱلْجَاهِلِيَّةِ ٱلأُولَىٰ وَأَقِمْنَ ٱلصَّلاَةَ وَآتِينَ ٱلزَّكَـاةَ وَأَطِعْنَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ ٱللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ ٱلرِّجْسَ أَهْلَ ٱلْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيـراً )


يتطهر و هو الغسل الذى يقوم به الانسان للتخلص مما ران على بدنه أو ثوبه من أدران و أوساخ أو حدث تمنعه من أداء ما كلف به من عباده (  إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلتَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ ٱلْمُتَطَهِّرِينَ )


و هدانا الله و اياكم الى ما فيه خير ديننا و دنيانا


 


6   تعليق بواسطة   الباحث عن الحق     في   الجمعة ٠٤ - يناير - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[15118]

استادي محمد عطية

السلام عليكم


اشكركم جزيل الشكر على توضيحاتكم القيمة و نظرتكم الثاقبة  في مس المعاني


و وفقنا الله و اياكم لما فيه خير   و السلام عليكم


7   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس ١٠ - مارس - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[80793]

ابدأ بنفسك وانهها عن غيها


يخلط كثير من المسلمين بين المصحف الذي هو كتابة بشرية للقرآن وبين القرآن الذي هو وحي إلهي  محفوظ من قبل الخالق عز وجل ، ولذا تثور ثائرة المسلمين ولا تهدأ  ..هذا ليس معناه ان المصحف بكتابته البشرية نغض الطرف عن إهانته أو تدنيسه  ، لا   ، لكن كما قرأت أن تدنيس المصحف قد وقع فيه بعض الخلفاء المسلمين ، وبعض العلماء المسلمين ، وبعض أنظمة الحكم كذلك ،فلم يكن تدنيس المصحف خاصة اليهود وحدهم ، والقرآن قد تعهد بحفظه رب العزة في  قوله تعالى عن حفظ القرآن بصيغة الثبوت والاستمراروالتأكيد " وانا له لحافظون" تمتد لتشمل كتابة المصحف والعناية به والمحافظة الشديدة عليه الى درجة التقديس حتى لو كان اولئك الذين يقدسون المصحف لا ينفذون تعاليم القرآن. المهم انهم يقدسون المصحف ويرفضون أى مساس به ،وسيستمر ذلك الى قيام الساعة تعبيرا عن حفظ الله تعالى للقرآن مدونا فى تلك المصاحف. والمظاهرات الحالية غضبا للمساس بالمصحف دليل على ذلك.، لقد انشغل المسلمون واشتغلوا بهدتاية الناس والمضحك انهم أحوج للهداية  !! ذكرني هذا بقول الشاعر : 



يا أيها الرجل المعلم غيره هلا لنفسك كان ذا التعليم  ..



تصف الدواء لذي السقام وذي الضنا كيما يصح به وأنت سقيم



ابدأ بنفسك فانهها عن غيها .. فإذا انتهت عنه فأنت  حكيم 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4754
اجمالي القراءات : 48,744,933
تعليقات له : 4,964
تعليقات عليه : 14,068
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي