لا للمعتقدات الباطلة:
المسيخ الدجال

Abo Al Adham Ýí 2008-02-05


لا للمعتقدات الباطلة


هناك معتقدات كثيرة نتبرأ منها أمام الله وأعلنها للناس ليبحثوها جيداً في كتاب الله ومن هذه المعتقدات

 


المسيخ الدجال

 


لا أدري من أين جاء هذا المسيخ أين هو في القرآن الكريم
وأكذوبة المسيخ الدجال هذه تعد من أخطر أنواع الشرك حيث القول بغير علم والشرك بغير سلطان
( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا )
أين السلطان في القرآن عن المسيخ الدجال
( وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ )( سورة الاعراف الاية 33 )
ومسجد الضرار قبح وجه الحقيقة بالأباطيل وغير كل شئ ولم يترك مجالاً إلا وضلل الناس فيه
ياقوم أرجعوا إلى ربكم فلديكم كتابه الحق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ...

 

اجمالي القراءات 37611

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   أ ي     في   الإثنين ١٨ - فبراير - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[16691]

تبي تعرف من وين جايه؟

السلام عليك يأخي يوسف المصري



أنا كنت حنبليه بحته وكنت أفكر أن الأحاديث الذين سمعو لنبي أن أقواله من الغيب وقالو أن نسبتها في الصحيح و المتواتر .؟؟؟



طلع الكلام عباره عن نسخ ولصق من أهل الكتاب من اليهود والنصاري... بمعني أن المسيخ الدجال مكتوب في التلمود .. وأنتقلت إلينا علي أنها المسيخ الدخال ... والنصاري قالو المسيح بينزل في آخر الزمان متأثرين من اليهود بسبب العاطفه ومغالتهم في حب المسيح .. وهي الأخري أنتقلت إلينا ...وقالو اليهود المسيح المنتظر بيعزز أنتصارا كبير .. أنتقلت إلينا وفسروها أنها من نسل الأشراف ... فا المعاصرين ركبوها حتوته تنقسم قسمين بروايتين أو ثلاثه وحده منها لشيعه والأخرا لسنه وأعتقد حتي الصوفه بس كانت منعزله عن العالم ... وأنا كيذا أحاول أبسطه لك فلتلمود هو ذكر عن المسيخ الدجال و المسيح المنتظر كانت مكتوبه في التوراة وأسمو المسيا و النصاري هم أعتقدو أن عيسي عليه السلام سينزل في أخر الزمان مصداق ماقلت عنه التوراة للي هو المسيا المنتظرلكن فسروها بأنو عيسي وليس بآخر .. فياعزيزي الذين آمنو ليس كلهوم أتو من الفطره بل ثلاث أرباع المؤمنين كانو يهود ونصاري لاكن أسلمو بأفواههم ولم يؤمن بقلوبهم وكل تلك القصص أتت بعد وفاة الرسول صلي الله عليه وسلم وهو كما أنزلة سورة التوبه براءة من الله ورسوله ( الفتنه أشد من القتل ) وكل أحاديث التي لها أمتياز عند السلف أصلها لها كتبه سابقين حرفو دينهم في التوراة والزبور و الأنجيل وأنتقلت إلينا رغبة منهم لأتباع ملة اليهود و النصار ....



وأنا آسفه كثير أني أختصرة الجواب كيذا لكن عليك يا عزيزي تتحقق وتتوصل مأنا أستنتجة الأن



ودمتم طيبين


2   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الإثنين ١٨ - فبراير - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[16695]

المسيح أو المسيخ الدجال

السلام عليكم.


شكرا للأخ يوسف المصري على مقاله الداعي للتعقل و التدبر في كتاب الله المجيد و شكرا للأخت 'أي' على تعليقها الجيد. منذ حوالي شهر دخلت في نقاش مع أصدقائي حول موضوع الرجعة الكاذبة للنبي عيسى عليه السلام لأن الله تعالى ينفي ببساطة أن يخلد إنسان قبل بعثة النبي محمد عليه السلام لقوله تعالى ( وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ (34) - سورة الأنبياء) و قالوا أن الشيوخ ألأعزاء كزيد و عمرو قالوا أن السنة استثنت عيسى عليه السلام من بقية الآية ثم قلت لهم الا ترون أن المسيح الدجال وهم و خرافة ولا أصل له في القرآن و ترفضه الفطرة السليمة ناهيكم أننا في عصر قادر على سحق ملء ألأرض من المسيح الدجال خاصة و أن قنبلة نووية ملعونة كانت كافية لإبادة هيروشيما المسكينة فأجابوا أنه في آخر الزمان ستعود الحياة إلى البدائية و الحروب ستعود بالسيف و الرمح فلم أجد لهم جوابا إلا قول الحق تعالى (حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (24) - سورة يونس ) و لم يبق لهم إما تصديق الله تعالى أو تسفيه كلامه الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه.و لله في خلقه شؤون.


3   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الأحد ٢٤ - فبراير - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17146]

المسيح سيظهر ... ولكن

أخي يوسف حفظك الله من كل سوء


معظمنا يعرف أن المسيح عليه وعلى رسل الله السلام هو الوحيد الذي وصفه الله في القرآن بأنه (كلمة من الله وروح منه).


ولقد ظهر المسيح عام 1947 عند اكتشاف لفائف قمران قرب البحر الميت ، والتي لا يزال الغموض يلفها حيث استولى عليها الإسرائيليون وابتزوا المسيحيين بإعلان البابا في كنيسة المهد عام 1963 براءة اليهود من دم المسيح .


حتى الأسطورة لها أصل ( لا دخان بدون نار) .


وبإذن الله سيأتي يوم تظهر فيه الحقيقة .


أما قولهم بنزول المسيح بشخصه وأنه سيقتل الدجال في باب(  لُد)  فهذا ضرب من الخيال


4   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الأحد ٢٤ - فبراير - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17154]

لمن يريد الزيادة

السلام عليكم


إخواني من أهل القرآن من أراد منكم مزيدا من التعمق في مسألة المسيح الدجال فليزر موقع الكاتب إيهاب حسن عبده على الرابط التالي www.al-zekr.com ففيه كتاب يتناول المسألة بجدية و بنظرة تحليلية و نقدية للنصوص و المراجع


5   تعليق بواسطة   Abo Al Adham     في   الإثنين ٢٥ - فبراير - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17207]

مجيئ المسيح بن مريم

الأخت الفاضلة الاستاذة أ ي

سلام الله ورحمته وبركاته عليكي اختي الكريمه

أشكر حضرتك على اجابتك سؤالي عن ماهية هذا المسيخ الدجال الذي لم ينزل الله به سلطاناً وسوف اكتفي بهذه الاجابة ولن اضيع وقتي باحثاً عن اوهام في كتب الضلال والعصيان تاركاً كتاب الحي القيوم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيلاً من عزيز حكيم

ما يهمني هنا في سلسلة لا للمعتقدات الباطلة ان أبرئ نفسي من هذه المعتقدات الباطلة التي أضلت الناس وأدعوا كل أهل القرآن أن يبرؤا أنفسهم من هذا الشرك العظيم برب العالمين وأدعوهم أيضاً بان يأتوا لانفسهم ولي بسلطان من كتاب الله لكي نصدق كل هذه الافتراءات

واعلن من هذا المنبر الكريم دعوتي لكل المؤمنين ان يبرؤا انفسهم من تلك الإفتراءات على الله ورسوله

اما بالنسبه لموضوع ( مجيئ المسيح بن مريم ) من جنته الى ارض الدنيا فلي مقال في هذا الصدد اتمنى ان اتشرف بتعليقك عليه عند نشره قريباً باذن الله



أخي الكريم الأستاذ محمد البرقاوي

سلام الله ورحمته وبركاته عليك أخي الكريم

أشكر مداخلة حضرتك بتعليقك القيم الذي يوضح لنا عقول هؤلاء الغافلين الذين أغشاهم الله عن الحق فهم لا يبصرون فسنتهم المزعومة تستثني وتختص ما تشاء لمن يريدون فهؤلاء الحمقى وءأسف أن أقول ذلك يؤمنون بما لا يصدقه عقل ويتركون ما يصدقه العقل الا وهو كلام الله العلي القدير يؤمنون بالشفاعة وقال الله لا شفاعة يؤمنون برؤية الله وقال الله لموسى لن تراني يؤمنون بكشف الساق لله ( تعالى الله عما يصفون ) ويؤمنون بمجيئ المسيح بن مريم من جنته وينسون تأكيدات الله لنا بانه لا خروج من الجنة ولا خروج أيضاً من النار والخلود قائم لاصحاب الجنة ولاصحاب النار أنجانا العلي القدير منها ووقانا شر ذلك اليوم



ولا أملك إلا أن أدعوا و أقول ياقوم أرجعوا إلى ربكم فلديكم كتابه الحق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ...


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
بطاقة Abo Al Adham
تاريخ الانضمام : 2007-08-02
مقالات منشورة : 21
اجمالي القراءات : 422,469
تعليقات له : 154
تعليقات عليه : 153
بلد الميلاد : United State
بلد الاقامة : United State