هجص الخضر عند ابن القيم ب3 ف 4

آحمد صبحي منصور Ýí 2016-01-17


هجص الخضر عند ابن القيم ب3  ف 4

كتاب ( الخضر بين القرآن الكريم وخرافات المحمديين )

الباب الثالث  : صناعة اسطورة الخضر فى العصرين المملوكى والعثمانى 

الفصل الرابع : هجص الخضر عند ابن القيم

أولا :

1 ـ فى كتابه ( المنار المنيف فى الصحيح والضعيف ) ينفى ابن القيم الأحاديث التى فيها حياة الخضر ، يقول بكل جُرأة عن الأحاديث الموضوعة : (   ومنها الأحاديث التي يذكر فيها الخضر وحياته كلها كذب ولا يصح في حياته حديث واحد  ،  كحديث إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في المسجد فسمع كلاما من ورائه فذهبوا ينظرون فإذا هو الخضر  ، وحديث يلتقي الخضر وإلياس كل عام  ، وحديث يجتمع بعرفة جبريل وميكائيل والخضر الحديث المفترى الطويل  . سئل إبراهيم الحربي عن تعمير الخضر وأنه باق فقال من أحال على غائب لم ينتصف منه وما ألقى هذا بين الناس إلا شيطان   ،  وسئل البخاري عن الخضر وإلياس هل هما أحياء فقال كيف يكون هذا وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لا يبقى على رأس مئة سنة ممن هو اليوم على ظهر الأرض أحد  )    

2 ـ هذا كلام جميل لولا أن ابن القيم مثل شيخه ابن تيمية حين كان ينفى حياة الخضر مُستشهدا بحديث البخارى (لا يبقى على رأس مئة سنة ممن هو اليوم على ظهر الأرض أحد  ). هو حديث يؤكد أن البخارى حين إفتراه كان يضع عقله فى دبره ، ليس فقط لأن النبى لم يكن يعلم الغيب ولا يعلم ما سيحدث له أو لغيره فى المستقبل ، وقد قال له ربه جل وعلا : ( قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعاً مِنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ مُبِينٌ (9) الاحقاف )، ولكن أيضا لأن هذا الحديث المضحك يقول بفناء البشر بعد مائة عام من عصر الرسول . ووجود البخارى نفسه حيا بعد قرنين وأكثر من موت النبى عليه السلام دليل على بطلان هذا الحديث ، وعلى أنه فعلا فإن البخارى حين إفترى هذا الحديث كان يضع عقله فى دبره . وجاء تلميذه ( مسلم ) فروى نفس الحديث بصورة مختلفة ، وجاء ابن تيمية وابن القيم يستشهدون بهذا الحديث ـ

3 ــ بل حتى فى عصرنا البائس لا يزال يوجد من يدافع عن هذا الحديث دفاعا عن البخارى وحربا لرب العزة جل وعلا ورسوله ، مما يؤكد أنهم جميعا قد إختاروا بمحض إرادتهم أن يضعوا عقولهم فى أدبارهم .وإذا أردت ـ عزيزى القارىء ــ أن تتسلى برؤية هذه المخلوقات التى تفكر بمؤخراتها فانظر الى الدُعاة السلفيين ودفاعهم المستميت عن البخارى . وتمسكا بالانصاف فإن هذه المصيبة ( التفكير بالمؤخرة ) تشمل أيضا دُعاة كل الأديان الأرضية من شيعة وصوفية وكاثوليك وبروتستانت و أرثو ذكس .الفارق أن دُعاة الأديان الأرضية المسيحية يحتفظون بمحاضراتهم داخل كنائسهم وقلما يذيعونها على الملأ ، أما دُعاة الأديان الأرضية من المحمديين فهم يذيعون فى القنوات الفضائية هذا ( الهُراء ) ( بالهاء ويجوز إستبدال الهاء بالخاء ) ، وهم يحسبون أنهم يحسنون صُنعا ، وأصبح هذا ( الهُراء ) ( بالهاء ويجوز إستبدال الهاء بالخاء ) فضائح يتسلى بها رواد الانترنت واليوتوب .

 الأفظع هو فيما يقترفه دُعاة السلفيين الوهابيين ممن يعبد البخارى ــ أنهم يقرنون خرافاتهم السنية بدعوتهم الى إستحلال الدماء والأعراض ، وتقوم داعش بتطبيق هذا الجهاد السنى السلفى بكل إخلاص  ،ممّا سبّب دمار سوريا وتشريد أهلها ، وبينما يهب الغرب لنجدة اللاجئين السوريين برغم تخوفه من مكائد داعش فإن دُعاة الوهابيين السنيين ـ أتباع البخارى وابن تيمية وابن القيم ــ لا يزالون يسكبون الزيت على النار .

4 ــ نعود الى ابن القيم وموقفه الرافض لحياة الخضر ، ونعيد التأكيد أنه رفض هجص حياته الأبدية ، ولكنه إستشهد بهجص البخارى فى أنه بعد مائة عام سيفنى البشر . والغريب أن ابن القيم كان يحلو له الاستشهاد بهذا الحديث  المضحك ، بحيث كرّر الاستشهاد به ، بما يؤكد أن هؤلاء الأعلام السنيين ـ كان قد أحكم الشيطان سيطرته على قلوبهم فأفقدهم التمييز ، وأزال الفوارق بينهم وبين الأنعام فكانوا أسوأ من الأنعام ، وهذا يذكرنا بقوله جل وعلا عن المشركين : (  أَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً (43) أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً (44) الفرقان ) وقوله جل وعلا :(  وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنْ الْغَاوِينَ (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصْ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176) سَاءَ مَثَلاً الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَأَنفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ (177) مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (178) وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنْ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ (179)  الاعراف  ) وقوله جل وعلا ( أَفَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلا تَذَكَّرُونَ (23) الجاثية  )

5 ــ وجود ابن القيم حيا فى القرن الثامن الهجرى دليل حسى على بطلان حديث البخارى ، ولكنه يعيد الاستشهاد بهذا الحديث فيقول نقلا عن شيخه ابن تيمية : ( وأما السنة فذكر حديث " أرأيتكم ليلتكم هذه فإن على رأس مئة سنة منها لا يبقى على ظهر الأرض ممن هو اليوم عليها أحد : متفق عليه ) أى طالما هو حديث متفق عليه بين البخارى ومسلم فليضعوا عقولهم فى مؤخراتهم . ويقول ابن الجوزى : ( وفي صحيح مسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل موته بقليل ما من نفس منفوسة يأتي عليها مئة سنة وهي يومئذ حية ) . ويُعيد ابن القيم هذا ( البُراز السُّنّى ) بزعم الاجماع فيقول : (  وأما إجماع المحققين من العلماء فقد ذكر عن البخاري وعلي بن موسى الرضا أن الخضر مات وأن البخاري سئل عن حياته فقال وكيف يكون ذلك وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم أرأيتكم ليلتكم هذه فإن على رأس مئة سنة منها لا يبقى ممن على ظهر الأرض أحد  . )

6 ـ  ولكن يبقى أن ابن القيم كان أفضل من شيخه ابن تيمية فى موضوع حياة الخضر ، وهذا لسببين : أن ابن القيم تمسك برفض حياة الخضر بينما قال ابن تيمية بالرأى ونقيضه ، ثم إن إبن تيميه أسرف فى التكفير وقتل من يخالفه فى الرأى وهذا ما لم يفعله ابن القيم .

أخيرا :

1 ـ ما نقوله عن هجص الخضر ليس منفصلا عن الواقع ، فهجص الخضر لا يزال يعيش فى البخارى وابن تيمية وابن القيم ، ومنذ أربعين عاما وقبل أن تتسيد الوهابية كنا ندرس هذا الهجص فى الأزهر فى مقرراته وكتبه الصفراء . وكنا نخجل من إذاعتها ونشرها ونتندر عليها . ثم جاء قطار النفط  السعودى الوهابى السريع فنشر الهجص السنى واصبحت كتب التراث الصفراء أكثر بياضا وأكثر إنتشارا ، وسادت ثقافة داعش الوهابية التيمية السلفية الحنبلية السنية ، واصبح الأزهر بقيادتة الوهابية الداعشية متمسكا بمناهجه الداعشية ، وهو ــ الأزهر ــ  يقوم الآن بسجن من يناقش مؤلفاته ومناهجه .

2 ــ هنا يتحول ( الهجص ) المضحك الى ( هجص ) مؤلم مُقرف !!..

اجمالي القراءات 5602

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الأحد ١٧ - يناير - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[80004]

ومع أن مؤلفاته زادت عن الخمسين مؤلفا


يبدو أنه كلما زاد ت ضحالة الفكر زادت شهرة صاحبه وانتشرت مؤلفاته، وهذا ما لاحظته في مؤلفات ابن القيم فمؤلفاته المشهورة لدى العامة والغوغاء من العرب والمصريين والمحمديين فاقت الخمسين كتابا ومؤلفا،



وتجدها منشورة على النت وميسرة للتحميل، وهذا لتسهيل رواج هذه البضاعة المزجاة، فيا أيها العقلاء أظهروا رداءة البضاعة ومخاطر تداولها على العقل العربي، لو أنكم تعقلون



شكرا لكاتب هذا البحث ولمحاولاته  ايقاظ العقول العربية الراكدة،



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4561
اجمالي القراءات : 44,419,019
تعليقات له : 4,754
تعليقات عليه : 13,712
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي