داعية سعودي يقترح هدم المسجد الحرام لحل مشكلة الاختلاط في الطواف والسعي

اضيف الخبر في يوم الأربعاء 17 مارس 2010. نقلا عن: القدس العربى


داعية سعودي يقترح هدم المسجد الحرام لحل مشكلة الاختلاط في الطواف والسعي

 

 

داعية سعودي يقترح هدم المسجد الحرام لحل مشكلة الاختلاط في الطواف والسعي
مقالات متعلقة :

 


الداعية السعودي يوسف الأحمد

الرياض- اقترح داعية سعودي هدم المسجد الحرام في مكة غرب المملكة بشكل كامل لحل مشكلة الاختلاط بين الجنسين في الطواف والسعي.
وفاجأ الداعية السعودي يوسف الأحمد في مداخلة هاتفية أجراها مع قناة (بداية) الفضائية المشاهدين بوصفه للاختلاط بين الجنسين في المسجد الحرام بـ(الاختلاط المحرم)، موضحاً أنه يستند في ذلك إلى فتوى للمفتي العام الراحل الشيخ عبدالعزيز بن باز.

واقترح الأحمد، وهو عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة بجامعة الإمام هدم المسجد الحرام بشكل كامل وإعادة بنائه من عشرة أو عشرين أو ثلاثين دوراً بحيث يؤخذ في الاعتبار الفصل بين الرجال والنساء فيه.

وقام أحد المتابعين بتسجيل المداخلة ونشرها على موقع يوتيوب واصفاً الأحمد بـ(أبرهة عصره) تشبيهًا له بأبرهة الحبشي الذي أراد هدم الكعبة قبل أكثر من 14 قرناً.

ويُشار إلى أن الأحمد عرف بتشدده الديني وآرائه التي كثيراً ما تثير اللغط في وسائل الإعلام. وكان الشيخ السعودي عبد الرحمن البراك أفتى بجواز قتل من يبيح الاختلاط.

وكان الأحمد أصدر مؤخرا فتوى تبيح إحالة صاحب قنوات روتانا الملياردير الأمير الوليد بن طلال وصاحب قناة MBC الوليد بن إبراهيم الإبراهيم للقضاء بحجة أن خطرهما لا يقل عن خطر مروجي المخدرات.

ودعا الحكومة السعودية إلى حظر السينما لأنها من وسائل المنافقين.

وكان الأحمد أفتى أيضا بحرمة بناء جدار فولاذي تحت الأرض على طول حدود مصر مع قطاع غزة لمنع تهريب السلاح والسلع عبر الأنفاق لما فيه من ظلم لشعب قطاع غزة المسلم.

 

 

اجمالي القراءات 3800
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   ناصر العبد     في   الجمعة 19 مارس 2010
[46506]

حل بسييييط وسهل

الحل عندي لعدم احراج الشيوخ والدعاة يتمثل في قتل المرأة والتخلص منها نهائيا وبكدا يرتاح دعاة عدم الاختلاط من دعاة وجوب قتل الذي يؤيد الاختلاط في المدرسة والجامعه والعمل الي دعاة هدم المسجد الحرام لعدم اختلاط النساء والرجال بجوار الكعبة ..... الاحسن فضوها سيرة بلا نساء ولا غيره لابد من التخلص من الشيطان في المدرسة والجامعه والمسجد الحرام وليحيا الرجال او اللي مفكرين نفسهم رجال اذا كان مفهوم الرجولة هو المتتعارف عليه في بلاد الشرق التعيس هذا الحل توصلت له لانني لاحظت ان هناك كره ظاهر للنساء بطريقة لم يسبق لها مثيل وف نفس الوقت نجد ان اشباه الرجال لم يصلوا بعد لمرحلة الطفولة الفكرية او فلنقل مرحلة الاحترام النفسي لكينونة الانسان الذي هو المرأة والرجل.معذرة علي تخيل هذا الحل الشيطاني والذي لا اعتقد انه ببعيد علي اشباه الرجال ان استمر الحال الفكري وعدم احترام النفس لان يطالبوا بما طالبت به انفا وهو قتل النساء والتخلص منهن او ربما منعهم من دخول المسجد الحرام وعدم اداء المناسك في الحج  فمنذ عامين علي ما اتذكر طالب احد دعاة اشباه الرجال السعوديين بمنع صلاة النساء في المنطقة المحيطة بالكعبة والسبب الاتفه منه كان حسب فهمه القاصر بان التلفزيون يذيع الصلاة علي الهواء مباشرة وبالتالي ظهور النساء في التلفزيون. بالله علي كل انسان مازال لدية نخوة انسانية ان يوافق علي ذلك الهراء البدوي الكارة لكل شئ في الحياة؟؟؟؟؟وللاسف الشديد هذا الهراء قد تسلل الي الازهر وعن تجربة شخصية فقد شبه لي احد خطباء الجمعه هنا ان المرأة متملكها شيطان وبالمناسبة هذا الخطيب خريج ازهر. بالفعل متي تخلص اهل الشرق التعيس من التفكير ب ول الجهاز الهضمي والجهاز التناسلي في اجسامهم ربما تغير وضعهم البائس. لنا الواحد الاحد ولامهاتنا واخواتنا وزاوجاتنا  وبناتنا لكم الله ايضا في هذا الوضع والفكر الغير انساني المنتشر بين اغلبية الرعية الاسلامية او الحظيرة الايمانية كما يصورهم شيوخهم.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق