أسئلة متعددة

الثلاثاء 15 يوليو 2008


نص السؤال:
الحمد لله تعالى الذي هدانا لموقع أهل القرآن ... أنا ممن أعجبوا بمقالات في موقع أهل القرآن ... واتفق أنه : القرآن وكفى والحمد لله . وجهة نظري : أنه ينبغي الاستنمرار في الصلاة بالمساجد فلا أرى وجود "شرك" في شهادأن "محمداً رسول الله"وإنما هي - أي قولنا محمد رسول الله - من باب "لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا" أما من حيث قوله تعالى " وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا "فدعوة غير الله تكون مثل "يا فلان" ومثل " يا فلان أسألك كذا" والعياذبالله ... لكن قولنا " أشهد أن محمدا رسول الله" ليس بها شرك ...فعندتلاوة القرآن نذكر لفظ محمد مثل "وما محمد إلا رسول" ... فهل تلاوتناللآيات بها لفظ "محمد" تُعد شركا ؟؟؟؟ طبعا "لا" كما أن الاقتراب من الناس نقطة مساعدة للدعوة للقرآن الكريم والإكتفاء به وفرصة لمناقشة الناس. والتشهد الحالي : "التحيات "المباركات لا توجد دعوة لغير الله فما رأيكم الكريم ؟؟؟علما أن من كبار مفتين من يُسمون "أهل السنة" أفتى بأن وضع اسم "محمد"على جنب اسم الجلالة "الله" يُعتبر شركاً ... وهذه الفتوى معروفة وتتناقل بالبريد الإلكتروني ....
آحمد صبحي منصور :
أخى العزيز

مع احترامى لوجهة نظرك أقرر الاتى :

1 ـ أنه لا بد أن نؤمن بأن محمدا عليه السلام رسول الله ، وإلا فكيف نؤمن بالقرآن ، وهو الرسالة التى نزلت عليه ؟

2 ـ ايماننا بالقرآن وبأنه رسول يحتم علينا أن نتمسك بما أمره الله تعالى به ، ومنه أن لا نفرق بين رسل الله ، وهذا أمر تكرر فى سورة البقرة مرتين ـ وفى سورتى آل عمران والنساء ..وتمييزه عليه السلام وإفراده بذكره مع الله تعالى فى الصلاة وفى الأذان وفى الشهادة بالاسلام فيه تفرقة بين الرسل وعصيان لأوامر الله تعالى فى القرآن الكريم . ومفروض حين يقال لنا أمر أن نقول ( سمعنا وأطعنا ) (إقرأ آخر آيتين فى سورة البقرة لو تكرمت ) ..

3 ـ لا مانع من الصلاة فى اى مسجد ، لكن لو تطرق خطيب المسجد الى الخوض فى آيات الله تعالى والى نسبة الكذب للنبى محمد عليه السلام هنا يتحتم على المسلم الابتعاد وإلا صار مثلهم ..

4 ـ قوله تعالى ( لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ) تتحدث عن المسلمين (اهل القرآن ) و (أهل الكتاب ) من اصحاب التوراة و الانجيل. والله تعالى لم يجعل الشرك (الذى استحدثه المسلمون ) منهاجا ..

5 ـ أن تدعو الله جل وعلا يعنى أن التقديس والاعتقاد فى الوهيته وحده وطلب المدد منه وحده .

الدين ( الألهى والدين الأرضى ) نوعان دعاء وعبادة . ويجتمع الاثنان فى المسجد ذى الضريح ، حيث يؤدون الصلاة لله ويدعونه ، وفى نفس الوقت يقفون أمام الضريح فى تقديس يقرءون الفاتحة ويركعون أو يقبلون الأعتاب ( أى يسجدون ) وفى كل الأحوال يطلبون المدد من المدفون فى الضريح . هذا هو الشرك العقيدى فى الدعاء و العبادة .اما أن تنادى على صديقك وتقول يا فلان أو أن تقف على قبر صديقك وتدعو له بالرحمة فليس هذا ضمن الدعاء او العبادة فى الدين الالهى او الدين الأرضى ، ولا يقاس هذا على ذاك.

6 ـ الاقتراب من الناس لا يكون على حساب الدعوة للحق .. فقد قال تعالى لخاتم النبيين ( ودوا لو تدهن فيدهنون ) أى أن تجاريهم و تنافقهم فيفعلون نفس الشىء معك ..ولكن أن تقول الحق مرة واحدة ، وتعرض عن المشركين و تهجرهم هجرا جميلا إذا آذوك..واضطهدوك ..

وفى النهاية فنحن نتعامل مع الله تعالى وحده ، نحاول أن نرضيه وحده ..ولا يمكن أن ترضى الله تعالى وترضى أكثر الناس فى نفس الوقت لأنك لو أطعت أكثر من فى الأرض سيضلوك عن سبيل الله جل وعلا.






مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 8788
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   مسالم مسالم     في   الأربعاء 16 يوليو 2008
[24531]

سورة البقرة مرتين ـ وفى سورتى آل عمران والنساء

ما شاء الله ... دكتورنا العزيز ... أسأل الله أن ينفع بنا وبك
الآيات المذكورة التي قصده الدكتور أحمد في قوله "ومنه أن لا نفرق بين رسل الله ، وهذا أمر تكرر فى سورة البقرة مرتين ـ وفى سورتى آل عمران والنساء" هي:
 "قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْـزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْـزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ " (البقرة, 136)
" آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْـزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ " (البقرة,285)
 " قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْـزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْـزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ " (آل عمران, 84)
" وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُولَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا " (النساء, 152)

 


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3987
اجمالي القراءات : 34,352,428
تعليقات له : 4,357
تعليقات عليه : 12,948
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


المحو والاثبات: : في كتابكم "لا ناسخ و لامنسوخ في القرآن الكريم" لماذا لم تناقشوا الآية 39 من سورة الرعد،...

شرع من قبلنا: تقول قصص الأنبياءفق ط نأخذ منهاالعظةو للعبرة،قال الله تعالى على لسان هابيل :لإن...

ابن الأخ لا يرث ..: فى الفقه السنى يوجد مستحقون فى الميراث ليسوا مذكورين فى سورة النساء ،أبرزهم ابن الأخ ....

مقدم صداق المطلقة : لو الواحد طلق زوجته قبل الدخول من حقه يسترد مقدم الصداق؟؟؟؟...

قتل المسلم بالقبطى: سمعت قول السلفيين بأن المسلم لو قتل القبطى لا يُقتل قصاصا لأن القبطى أقل من المسلم . فهل هذا...

إقرأ لنا يا حسام : كل عام و أنتم بألف خير دكتور كنت في نقاش مع أحد المسيحيين و هو ضليع جدا بالاسلام و كاره له و كان...

قوقعة الغيبة والعقوق: كنت لا أعرف شيئاً عن الإسلام، والحمد لله بمحض المنة منه هداني الله، نحن وعائلتي نصوم،...

إقرأ لنا : هل حقا مايقوله علماء الفضاء عن كثرة وعظمة المجرات والنجوم والاجرام الفضائية والاتساع...

غزو أمريكا للعراق: لدي ثلاثة أسئلة مباشرة للدكتور أحمد صبحي منصور عن القضية العراقية وأرجو ألا يجد في صدره...

النور: قال الله سبحانه وتعالى " اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَ اتِ وَالْأَرْض ِ ۚ " كما قال...

أسئلة متنوعة: لاحظت عندما أتحاور مع الناس في وآتيهم بحجج من القرآن فإنهم لا يأبهون بذلك، ولكن عندما أقول...

مقام ابراهيم : هل البيت الحرام الكعبة هو مقام ابراهيم اذا كان كذلك وجب اتخاذه مصلى .ومسألة اخرى امر الله...

الجسم والجسد : اريد معرفة الفرق بين الجسد والجسم .. مع الشكر ...

الصلاة من تانى !!: الاستاذ القاضل احمد صبحى منصور كثر الكلام في الموقع عن الصلاة فى القران ، قرأت الجزء الأول...

Divorce: My questions are basically around the issue of divorce and I wanted to >know your...

more